تغريم شركة سوقّت سيارات صينية على أنها إيطالية

سيارات كهربائية صينية للتصدير في انتظار تحميلها على سفينة في ميناء يانتاي شرق الصين (أ.ف.ب)
سيارات كهربائية صينية للتصدير في انتظار تحميلها على سفينة في ميناء يانتاي شرق الصين (أ.ف.ب)
TT

تغريم شركة سوقّت سيارات صينية على أنها إيطالية

سيارات كهربائية صينية للتصدير في انتظار تحميلها على سفينة في ميناء يانتاي شرق الصين (أ.ف.ب)
سيارات كهربائية صينية للتصدير في انتظار تحميلها على سفينة في ميناء يانتاي شرق الصين (أ.ف.ب)

فرضت الحكومة الإيطالية غرامة قدرها 6.4 مليون دولار على شركة سيارات بتهمة تسويق سيارات صينية على أنها مصنعة في إيطاليا، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ووفقاً لهيئة المنافسة الإيطالية، روجت شركة «DR Automobiles» للسيارات بشكل مضلل على أنها إيطالية الصنع، بينما هي في الواقع تُنتج في الصين.

وأعلنت الشركة أنها ستستأنف ضد الغرامة، مؤكدةً أنها لم تزعم مطلقاً أن سياراتها مصنوعة بالكامل في إيطاليا.

وتقع شركة «DR Automobiles» في جنوب إيطاليا، وتقوم بتجميع سيارات منخفضة التكلفة باستخدام مكونات من صانعي السيارات الصينيين «Chery» و«BAIC» و«JAC».

وأكدت الهيئة أن السيارات التي تحمل علامتي «DR» و«EVO» تم بيعها على أنها مصنوعة في إيطاليا، بينما كانت في الواقع تعتمد بشكل كبير على الأجزاء الصينية. وأوضحت أن أعمال التجميع والتشطيب الطفيفة فقط تمت في إيطاليا.

يأتي هذا القرار في وقت تعمل فيه إيطاليا والاتحاد الأوروبي على تشديد الرقابة على السيارات المصنعة خارج الاتحاد. ففي الشهر الماضي، احتُجزت عشرات من سيارات «Fiat Topolino» المصنوعة في المغرب في ميناء ليفورنو الإيطالي بسبب وجود شعارات العلم الإيطالي عليها.

وأوضحت شركة «Stellantis»، الشركة الأم لشركة «Fiat»، أنها امتثلت للوائح، ولكنها أزالت الأعلام بعد ذلك.

وفي الأسبوع الماضي، هدد الاتحاد الأوروبي بفرض ضرائب استيراد تصل إلى 38 في المائة على السيارات الكهربائية الصينية، واصفاً إياها بأنها تهديد لصناعة السيارات في المنطقة. وستُضاف هذه الرسوم إلى المعدل الحالي البالغ 10 في المائة المفروض على جميع واردات السيارات الكهربائية الصينية إلى الاتحاد الأوروبي.

ورداً على ذلك، رأت الصين أن هذه الرسوم تنتهك قواعد التجارة الدولية، ووصفت التحقيق بأنه «حمائي». وجاء هذا الإعلان بعد أن رفعت الولايات المتحدة، الشهر الماضي، تعريفتها الجمركية على السيارات الكهربائية الصينية من 25 في المائة إلى 100 في المائة.


مقالات ذات صلة

فورمولا واحد: تنظيم 6 سباقات سرعة عام 2025

رياضة عالمية ستيفانو دومينيكالي الرئيس التنفيذي للفورمولا 1 (أ.ف.ب)

فورمولا واحد: تنظيم 6 سباقات سرعة عام 2025

أكدّ منظمو بطولة العالم للفورمولا 1 عن تنظيم ستة سباقات سرعة في العام 2025 على غرار الموسمين الأخيرين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الاقتصاد نائب الرئيس والمدير الإداري لـ«لوسيد» في الشرق الأوسط فيصل سلطان (الشرق الأوسط)

مسؤول في «لوسد»: السعودية تشهد تحولاً في صناعة المركبات الكهربائية

كشف نائب الرئيس والمدير الإداري لـ«لوسيد» في الشرق الأوسط، فيصل سلطان، عن عزم الشركة التوسّع إقليمياً، إذ ستقوم بفتح صالة عرض لسياراتها في مدينة جدة.

آيات نور (الرياض)
الاقتصاد رستي راسل في المنتدى العالمي للمركبات الكهربائية وتكنولوجيا التنقل بالرياض (الشرق الأوسط)

«البحر الأحمر» السعودية تستهدف 655 مركبة كهربائية

تستهدف شركة «البحر الأحمر الدولية» المملوكة لـ«صندوق الاستثمارات العامة» السعودي مضاعفة أسطول مركباتها الكهربائية من 80 إلى نحو 655 مركبة، خلال 3 أعوام.

آيات نور (الرياض)
رياضة عالمية سيرغيو بيريز (أ.ف.ب)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: بيريز تحت الضغط

يواجه سيرغيو بيريز ضغطاً متزايداً أكثر من أي وقت مضى مع فريق «رد بول» بطل العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات بعد فشل السائق في تسجيل أي نقاط للمرة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية سيرغيو بيريز (رويترز)

«جائزة بريطانيا الكبرى»: بيريز سيبدأ السباق من حارة الصيانة

سيبدأ سيرغيو بيريز سباق جائزة بريطانيا الكبرى، الأحد، من حارة الصيانة، كآخر سائق على الحلبة، بعد تغيير رد بول محرك سيارته وعناصر وحدة الطاقة.

«الشرق الأوسط» (سيلفرستون )

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.