مخرج مسلسل «الوصفة السحرية»: طرحنا معظم مشكلات البيوت الحقيقية

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه لا توجد «خلطة سرية» للزواج الناجح

مسلسل «الوصفة السحرية» (الشركة المنتجة)
مسلسل «الوصفة السحرية» (الشركة المنتجة)
TT

مخرج مسلسل «الوصفة السحرية»: طرحنا معظم مشكلات البيوت الحقيقية

مسلسل «الوصفة السحرية» (الشركة المنتجة)
مسلسل «الوصفة السحرية» (الشركة المنتجة)

مجموعة من الصديقات يعانين مشكلات وخلافات متعددة مع أزواجهن، وأثناء ذلك يعثرن على كتاب يزعم تقديم «الوصفة السحرية للزواج الناجح»... في هذا الإطار تدور أحداث المسلسل المصري «الوصفة السحرية»، الذي يُعرض حالياً على منصة «watch it»، وشاشة «dmc».

يسلّط العمل الضوء على أنواع مختلفة من أزمات الزواج؛ ومنها الغيرة وفارق السن والخيانة، فضلاً عن سنوات الزواج الأولى، وما يتخللها من مشكلات بسبب اختلاف الطباع أو تدخُّل الأهل.

يقوم ببطولة المسلسل الفنانون شيري عادل، وهيدي كرم، وعمر الشناوي، ولقاء سويدان، وعماد رشاد، وهالة فاخر، وإسلام جمال، وبسمة داود، وكارولين عزمي، ومحمد أبو داود، وسلوى محمد علي، وهو من تأليف ورشة «مصنع الحكايات» لمؤسسها هاني سرحان، وإخراج خيري سالم.

الفنانة هيدي كرم في أحد مشاهد المسلسل (الشركة المنتجة)

تدور الأحداث حول تعلّق الزوجات بالكتاب الذي وجدنه ويقرأن سطوره باهتمام؛ في محاولة للوصول إلى علاقات زوجية مثالية، بعد اكتشاف أن محتواه يعكس ما يدور في الواقع بشكل مطابق، فيتخذن على أثر القراءة قرارات تقلب حياتهن رأساً على عقب.

ويلفت مُخرج العمل خيري سالم إلى أن «المسلسل يؤكد عدم وجود ما يسمى (الوصفة السحرية) أو (الخلطة السرية) الجاهزة للزواج الناجح أو للسعادة؛ بل على العكس يحمل رسالة مفادها أن لكل بيت وصفته الخاصة به؛ لأن لكل أسرة ظروفها ومشاكلها المتعلقة بها وحدها».

ويقول، لـ«الشرق الأوسط»: «إن المسلسل نجح في أن يصبح عملاً جماهيرياً، وهو ما يبدو من ارتفاع نسبة مشاهدته؛ لأنه ببساطة قريب من الناس؛ كما أنه طرح مشكلات هي مشكلاتهم الحقيقية»، مشيراً إلى أن «من ضمن عوامل نجاحه أنه نتاج واحدة من ورش الكتابة؛ وهي (مصنع الحكايات) التي يقودها الفنان هاني سرحان».

وأوضح: «تناول الموضوع هنا لا يقتصر على وجهة نظر يفرضها المؤلف، ولا سيما أن الكتابة هي كتابة جماعية نسائية، ولا شك في أن الكاتبات هنّ أكثر إلماماً بهذا النوع من المشكلات وبتفاصيلها، وأعتقد أنه لو كتبه مؤلف رجل ما كان سيخرج بهذه الصورة».

وذكر أنه عندما قرأ الورق «شعرت بأنه يمسني بشكل شخصي، وأن داخل بيتي إحدى المشكلات التي تعاني منها واحدة من الأُسر بالمسلسل، وكذلك وجد أشخاص آخرون من فريق العمل أنفسهم في مشاكل أخرى رصدها العمل».

الفنانة لقاء سويدان في مشهد من المسلسل (Watch it «إنستغرام»)

ويرى الناقد الفني المصري خالد حسن أنه «على الرغم من واقعية المسلسل وتطرُّقه إلى مجموعة كبيرة من المشكلات، فإن المرور على الخلافات جاء سريعاً تنقصه التفاصيل». وأضاف، لـ«الشرق الأوسط»: «لكنه، في الوقت نفسه، يتمتع ببساطة التركيبة الدرامية، ونجح في أن يهرب من شبح الملل والنمطية في التناول الدرامي؛ حيث جاءت المشاهد قصيرة، والحوار ثرياً ومتجدداً، مما جعله ينجو من المادة الخطابية والنصائح الملازمة عادة لموضوع الخلافات الزوجية».

ويُعد طرح سؤال «هل هناك وصفة سحرية لو عرفناها سنصل من خلالها إلى السعادة وستكون الطريق الآمنة لحل كل مشاكلنا؟!» فكرة درامية مشوّقة وزاوية جاذبة للمشاهدين؛ لذلك كان اختيار هذه «التيمة» وجعلها عنواناً للعمل ذكاء من جانب صُناعه؛ فهي بلا شك تمثل حلماً للجميع، وفقاً للناقد.

من جانبه ردّ مخرج العمل على ملاحظة أن العمل يفتقد التفاصيل والعمق قائلاً: «غير صحيح، كل ما هنالك أن المسلسل لا يستغرق في مناقشة الخلافات الزوجية بشكل مُبالغ فيه؛ وذلك انطلاقاً من أن المشاهدين لديهم من المشكلات والضغوط ما يكفيهم، وليسوا في حاجة إلى من ينغّص عليهم حياتهم عبر الدراما». ويضيف: «دورنا أن نضيء فقط على المشكلات والقضايا، ونحاول أن نصل معاً إلى طريقة تساعد في حل هذه الأزمات والمشكلات على اختلافها».

وتابع: «للسبب نفسه كانت هناك لمسة من الكوميديا في العمل، وجاءت الموسيقى التصويرية لشادي مؤنس ملائمة تماماً للأحداث، فضلاً عن وجود خيط من التشويق والإثارة البسيطة، من خلال اختفاء مؤلفة كتاب (الوصفة السحرية) في ظروف غامضة، والمفاجأة أنها ستظهر بالفعل في نهاية الحلقات، وستظهر معها مفاجأة أخرى».

كما ردّ المخرج على انتقادات راجت على السوشيال ميديا حول اختيار صُناع العمل تجمعاً سكنياً «كومباوند» مكاناً للأحداث، وعدم وجود خيط درامي يناقش مشكلات فئات بسيطة، موضحاً أن «العمل يخاطب الجميع وليس الأثرياء فقط، فالمشكلات التي يتناولها العمل تخص الجميع من كل الفئات، واختيار (كومباوند) يعود إلى جماليات الصورة فقط، وهو ما يلائم مسلسلاً اجتماعياً (لايت)».


مقالات ذات صلة

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق تامر ضيائي خلال حضوره عرض مسرحية تشارلي العام الماضي - حسابه على فيسبوك

التحقيق في ملابسات وفاة ممثل مصري

تباشر النيابة العامة المصرية التحقيق في وفاة الفنان تامر ضيائي إثر سقوطه بعد مشاجرة مع أحد أفراد الأمن بمستشفى لعلاج الأورام التابعة لجامعة القاهرة.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق الفنان رشوان توفيق وابنته المذيعة هبة رشوان (فيسبوك)

الفنان رشوان توفيق يرفض «ادّعاءات» حول زواجه من فتاة مصرية

أكّد الفنان المصري رشوان توفيق قيامه هو وابنته، المذيعة المصرية هبة رشوان، بالتواصل مع الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين؛ لاتخاذ إجراءات ضد شخص أشاع أنه تزوج.

داليا ماهر (القاهرة )

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».