عمرو دياب يشعل أجواء العاصمة اللبنانية

أهدى بيروت أغنيته الجديدة «تتحبّي»

أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
TT

عمرو دياب يشعل أجواء العاصمة اللبنانية

أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)
أشعل عمرو دياب أجواء بيروت فرحاً (الشرق الأوسط)

نحو 20 ألف شخص حضروا حفل عمرو دياب في العاصمة اللبنانية بيروت، بمناسبة عيد الأضحى.

وعلى الرغم من تأخير وقت انطلاق الحفل نحو ساعة، في ظل حرارة طقس مرتفعة، فإن الحضور لم يستسلم، وراح يهتف «يلا يلا».

عمرو دياب متفاعلاً بحماس مع جمهوره في لبنان (الشرق الأوسط)

بالأبيض استقبله الحضور، كما في حفله العام الماضي. وفي ظل تصفيق حار وحماس جمهور يتلهف لسماع أغانيه، اعتلى دياب المسرح، مرتدياً الأبيض، وتوجه للجمهور قائلاً: «عايزين كل سنة كده، أنا مبسوط جداً جداً». ومن ثمّ نادى على متعهد الحفل ربيع مقبل، مؤكداً عليه هذا الأمر: «يا ربيع كل سنة». وبعد أن تمنّى إمضاء سهرة ممتعة مع الحضور، أعلن لهم أنه سيقدم عملاً جديداً خلال الحفل أصدره قبل مجيئه بيروت ليستطيع غناءه على المسرح.

وأدّى عمرو دياب باقة من أغنياته المعروفة التي تفاعل معها الحضور بشكل لافت. وبلغت ذروة حماسه مع أغنية «شكراً»، إذ راح الجمهور يردد كلماتها معه وسط هتافات وصراخ، يخترقها صوت دياب نفسه «يلا».

وبدا عمرو دياب متألقاً وسعيداً بأجواء الحفل. فلم يوفّر على نفسه التفاعل مع الحضور بالصفير والتصفيق والحوارات المباشرة.

نحو 20 ألف شخص حضروا الحفل في بيروت (الشرق الأوسط)

أُطلقت الأسهم النارية على الواجهة البحرية؛ حيث أقيم الحفل استقبالاً للنجم المصري 3 مرات، فأنارت المكان عند اعتلائه المسرح، وفي منتصف الحفل، وفي ختامه.

محطة تلفزيون «إم تي في»، و«وان تي في» التابعة لها، كانتا الوسيلتين الإعلاميتين الوحيدتين اللتين سُمح لهما بتغطية الحدث، وإجراء حديث مع دياب، صاحب لقب «الهضبة».

ومما قاله في حواره مع منى خوري، مراسلة المحطتين المذكورتين، قال عمرو دياب: «أنا مبسوط أوي، ولبيروت مكانة بقلبي من زمان، وأعدّ لبنان بلدي الثاني. وعندما سألته عن عدد الأغنيات التي سيؤديها ردّ عليها (أنا عشانكن حاعمل أي حاجة والله)».

وكانت بطاقات الحفل قد نفد معظمها بعد ساعات قليلة من إعلان موعده. وتراوحت أسعارها ما بين 60 و200 دولار أميركي.

الأسهم النارية أطلقت أكثر من مرة لاستقبال عمرو دياب (الشرق الأوسط)

ومقابل النجاح الكبير الذي حققه عمرو دياب في إحيائه حفلاً ساهراً في بيروت، خرجت أصوات تنتقد وتقدم ملاحظاتها حول هذا الحدث.

فكتب الإعلامي، الدكتور جمال فياض، عبر منصة «إكس» يشيد بالحفل الذي عدّه أفضل من الذي سبقه العام الماضي، وليطرح السؤال «بأي حق يُقطع الإنترنت عن مكان الحفل؟ وهل يحق لمسؤولي وزارة الاتصالات الرضوخ لأوامر منظمي الحفل والقيام بهذه الحركة السخيفة». وختم يقول: «أمر يحتاج للبحث والتحقيق».

أما الممثل الفكاهي نعيم حلاوي، فقد علّق عبر حسابه على «إنستغرام»، «حاسس حالي غلط، لأن امبارح ما حضرت لعمرو دياب»؛ غامزاً من قناة الزحف البشري الذي شهدتها الواجهة البحرية لجمهور عمرو دياب الحاشد.

وعند انتهاء الحفل الذي كان قد افتتحه الموسيقي «رودج»، تدافع المعجبون حول دياب. ولكنه ما لبث أن تخلّص من هذا الموقف بركوبه سيارة كانت في انتظاره.


مقالات ذات صلة

المايسترا مارانا سعد تقود الموسيقى نحو الحبّ الأعظم

يوميات الشرق أريد من الحفل «فعل صلاة» لقدرة الموسيقى على غَسْل الداخل (الشرق الأوسط)

المايسترا مارانا سعد تقود الموسيقى نحو الحبّ الأعظم

في حفل المايسترا اللبنانية الأخت مارانا سعد، يحدُث التسليم للحبّ. ليس بهيئته المُتدَاولة، بل بكينونته. بالعظمة الكامنة في نبضه وجوهره وسُلطته على العناصر.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المغنية الشهيرة تايلور سويفت (د.ب.أ)

دراسة: تايلور سويفت تؤثر إيجاباً على معجبيها فيما يخص «صورة الجسد»

ساعدت نجمة البوب تايلور سويفت معجبيها على تحقيق نظرة أكثر إيجابية بشكل عام حول ثقافة النظام الغذائي والأكل المضطرب وصورة الجسد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ النجمة الأميركية بيونسيه (رويترز)

بيونسيه تمنح هاريس حق استخدام إحدى أغنياتها طوال حملتها الانتخابية

كشفت تقارير جديدة أن النجمة الأميركية بيونسيه منحت الإذن لكامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي التي أصبحت المرشحة الرئاسية المفترضة، لاستخدام أغنيتها «فريدوم».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق أعضاء أوركسترا الشباب الأفغاني يتدربون على موسيقى «كسر الصمت» (أ.ب)

موسيقيون أفغان فروا إلى البرتغال: «طالبان» حاولت إسكاتنا

على مسافة خطوة واحدة من أقدم كاتدرائية في البرتغال، تملأ النغمات المعقدة لآلة «السيتار» الموسيقية الهندية الطبقة الأرضية من مبنى متواضع في مدينة براغا الشمالية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
TT

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تنظيم مجموعة متخصصة من الورش على هامش فعاليات دورته الـ45 التي تقام في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار حرصه على دعم وتطوير صناعة السينما والمساهمة في تعزيز مستقبلها.

وقالت إدارة المهرجان، في بيان لها، الخميس، إن «دور المهرجانات السينمائية لا يقتصر فقط على عرض الأفلام، بل يتجاوز ذلك ليشمل دعم وتطوير صناع الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل تساهم في تنمية مهاراتهم وتوسيع آفاقهم الإبداعية».

وتتضمن دورة هذا العام 3 ورش؛ الأولى تحت عنوان «استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم الصوت والماكساج»، وتُعقد هذه الورشة بالتعاون مع «فولبرايت مصر، ويقدمها مهندس الصوت الأميركي مونتي تايلور، الذي سيشارك خبراته الواسعة في هذا المجال ويستعرض أحدث التقنيات المستخدمة في تصميم الصوت والماكساج باستخدام الذكاء الاصطناعي».

ويقدم المهرجان ورشته الثانية تحت عنوان «عرض وتقديم مشاريع الأفلام للمنتجين والممولين»، بالتعاون مع مؤسسة فيلم إندبندنت الأميركية، وتستهدف هذه الورشة دعم صناع الأفلام في تقديم مشاريعهم بطرق احترافية لجذب المنتجين والممولين، ما يساعدهم في تحويل رؤاهم السينمائية إلى واقع ملموس.

فيما تقام الورشة الثالثة تحت عنوان «كيف تقنع المنتج بسيناريو فيلمك؟»، ويقدم هذه الورشة محمد حسين وحسام الخولي المتخصصان في مجال تطوير السيناريو.

وأفاد المهرجان بأن «هذه الورش التي ينتهي التقدم لها في 31 أغسطس المقبل، تأتي كجزء من التزام (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي) بدعم الابتكار والإبداع في صناعة السينما، وتقديم الفرص للمواهب الشابة للتعلم والتطور، ما يساهم في بناء جيل جديد من صناع الأفلام القادرين على تحقيق تأثير عالمي في المستقبل».

الفنان حسين فهمي رئيس المهرجان القومي للمسرح (القاهرة السينمائي)

وكان مهرجان القاهرة قد أعلن في وقت سابق عن دعمه الكبير للسينما العربية فنياً ومادياً واتساع دائرة المنافسة بين صنّاعها، خلال فعاليات دورته الـ45، وقالت إدارته إنها قررت منح الفرصة لكافة الأفلام العربية المشاركة بمختلف المسابقات والأقسام للمنافسة على جوائز آفاق السينما العربية، وتقديم جوائز مالية لأول مرة تشجيعاً لصنّاعها، تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار أميركي تمنح لـ5 فئات. هي جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل مخرج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزتا تمثيل للنساء والرجال.

وعدّ الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن «السينما العربية تشهد تطوراً كبيراً خلال المرحلة الراهنة، حيث توجد أفلام ذات جودة عالية».