وفاة العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين

العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين (أ.ف.ب)
العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين (أ.ف.ب)
TT

وفاة العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين

العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين (أ.ف.ب)
العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين (أ.ف.ب)

توفي عالم الأحياء الدقيقة والكيمياء الحيوية الياباني أكيرا إندو عن عمر ناهز 90 عاماً، حسب ما أعلن عنه أحد مساعديه السابقين لوكالة «الصحافة الفرنسية»، ليؤكد ما تداولته أنباء نشرتها وسائل الإعلام اليابانية في وقت سابق.

وأكد كيجي هاسومي، عالم كيمياء حيوية ياباني، أن أكيرا إندو وافته المنية يوم الأربعاء الفائت.

وأضاف «كان إندو شخصاً صارماً وقاسياً، ويتمتع بقدرة على رؤية الجوهر الكامن وراء الأشياء».

 

من يكون أكيرا إندو؟

 

مبتكر دواء الستاتين الذي أحدث ثورة في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وعلاجها، ولد في 14 نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 1933 في أكيتا الواقعة شمال اليابان لعائلة من المزارعين، اهتم بتأثيرات الفطر وأنواع أخرى من العفن على الكائنات الحية منذ صغره وبات شغوفاً بذلك.

 

ركز خلال مساره الدراسي في الجامعة على سيرة ألكسندر فليمنغ، الطبيب وعالم الأحياء البريطاني الذي اكتشف عام 1928 أول مضاد حيوي، هو البنسلين، من أحد الفطريات.

انضم في العام 1957، إلى شركة الأدوية اليابانية «سانكيو» كعالم ميكروبيولوجي، وكان مهتماً بالتمثيل الغذائي للدهون والتركيب الحيوي للكوليسترول.

وبين عامي 1966 و1968 أجرى أبحاثاً في كلية ألبرت أينشتاين للطب في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية حيث أدرك أهمية ابتكار دواء لخفض الكوليسترول بعدما تفاجأ بالعدد الكبير من كبار السن والأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن في أميركا.

استأنف دراسة الفطر والعفن عقب عودته إلى سانكيو الياباني، مقتنعاً بأنهما يحملان سراً بمنع الإنزيمات المشارِكة في التركيب الحيوي للكوليسترول.

أمضى الباحث الراحل عامين في فحص المركبات الكيميائية لستة آلاف سلالة فطرية سعياً إلى تأكيد فرضيته، حتى اكتشاف الميفاستاتين في عام 1973، الممثل الأول لفئة الستاتينات التي تم لاحقاً إثبات قدرتها على خفض مستوى «إل دي إل»، أو ما يُعرف بـ«الكوليسترول السيئ»، في الدم.

لكن شركة «سانكيو» (المعروفة اليوم باسم «دايتشي سانكيو») فوتت فرصة جيّدة في هذا الخصوص.

وفي عام 1987 أطلقت المختبرات الأميركية «ميرك أند كو» أول عقار ستاتين تجاري هو لوفاستاتين.

ويتناول أكثر من مائتي مليون شخص في العالم هذا النوع من الأدوية، الذي تبلغ قيمة سوقه نحو 15 مليار دولار.

وفي أعقاب الوصفات الطبية الهائلة لهذه العلاجات، تضاعف الجدل بشأن ما قد تحمله من أضرار أو عدم فاعلية في بلدان كثيرة، ما أدى إلى انخفاض عدد المرضى الذين يتناولون هذه العلاجات.

وبيّن تحليل تلوي نُشر عام 2022 في مجلة «يوروبيين هارت جورنال» واستند إلى 176 دراسة بشأن هذا الموضوع وبيانات لأربعة ملايين مريض، أنّ الحساسية على الستاتين مبالغ بها ومبالغ في تشخيصها.

يشار إلى أن إندو حصد جوائز كثيرة عن عمله الرائد، من ضمنها جائزة ألبرت لاسكر للأبحاث الطبية السريرية عام 2008.

 

 


مقالات ذات صلة

اليابان: 10 ثقوب في شبكة حجب جبل فوجي

آسيا عامل يحاول إصلاح الثقوب في الشبكة العالية القاتمة لحجب جبل فوجي عن السياح 28 مايو 2024 (أ.ف.ب)

اليابان: 10 ثقوب في شبكة حجب جبل فوجي

أعلنت السلطات اليابانية في مايو (أيار) الحالي عن نظام حجز عبر الإنترنت للمسار الأكثر شعبية في جبل فوجي للحد من اكتظاظ السياح.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق كأنها بدايات جديدة (وكالة الأنباء الألمانية)

تفتُّح أزهار الكرز في طوكيو... مشهد ساحر للبدايات الجديدة (صور)

لا يزال تفتُّح أزهار الكرز مستمراً في طوكيو، حيث يتوافد السكان والزائرون على المتنزهات للاستمتاع بالمناظر الجميلة لهذا الموسم الذي تأخَّر.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في طوكيو (رويترز)

بعد فضيحة مالية... تعديل حكومي في اليابان يشمل 4 وزراء

قرر رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا استبدال أربعة وزراء و11 منصباً وزارياً آخر في حكومته، في الوقت الذي أثارت فيه فضيحة تمويل غير معلن غضباً شعبياً.

«الشرق الأوسط» (طوكيو )
الاقتصاد سفينة محملة بالغاز الطبيعي المسال في طريقها إلى ميناء شرق العاصمة اليابانية طوكيو (رويترز)

اليابان تحث مستوردي الغاز الطبيعي على تأمين عقود طويلة الأجل

طلبت الحكومة اليابانية من مستوردي الغاز الطبيعي المسال تأمين عقود إمداد جديدة لعقود مقبلة، وذلك ضمن جهود تعزيز أمن الطاقة.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد رجل يشتري سمكاً من إحدى الأسواق في طوكيو باليابان -(رويترز)

ارتفاع الحد الأدنى للأجور في اليابان اعتباراً من أول أكتوبر

بدأ الحد الأدنى للأجور في الارتفاع بجميع أنحاء اليابان، اعتباراً من الأول من أكتوبر الحالي، في ظل ارتفاع الأسعار.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
TT

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)

دشّنت السعودية، الأربعاء، جناحها المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب 2024 بوصفها ضيف شرف لدورة هذا العام، التي تقام في العاصمة الصينية خلال الفترة بين 19 و23 يونيو (حزيران) الحالي.

وتقود المشاركة السعودية «هيئة الأدب والنشر والترجمة»، بمشاركة مجموعة كيانات ثقافية ممثلة في هيئتي «التراث» و«فنون الطهي»، إضافة إلى وزارة الاستثمار، ودارة الملك عبد العزيز، ومَجْمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، ومكتبة الملك عبد العزيز العامة، و«جمعية النشر»؛ بهدف إبراز الجانب الثقافي السعودي للجمهور الصيني، والترويج للفرص الاستثمارية، وما تحمله من مزايا وحوافز استثنائية؛ خصوصاً في قطاع الثقافة.

تدشين جناح السعودية المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب 2024 (واس)

من جانبه، أكد الدكتور محمد علوان، الرئيس التنفيذي لـ«هيئة الأدب»، أنّ هذه المشاركة تأتي من منطلق تعزيز الحوار التاريخي بين الثقافات، وتأكيد روابط الصداقة بين البلدين، وإثراء مجالات التعاون المشترك في الآداب والفنون، مشيراً إلى أن الهيئة وشركاءها يسعون لتقديم السعودية بصورة تبرز مخزونها المعرفي، وتمثل إرثها الثقافي، وتعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي، وبالمواهب الوطنية المبدعة.

وعدّ علوان المعرض فرصة داعمة لصناعة الكتاب والنشر، بما يتيحه للناشرين السعوديين من تواصل وتلاقح معرفي مع نظرائهم الصينيين، إسهاماً في مواصلة الحوار الخلاق بين الشعوب، وذلك ضمن حرص وزارة الثقافة على تعزيز التبادل الثقافي الدولي، بوصفه أحد أهداف الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي تسعى لتحقيقها تحت مظلة «رؤية 2030».

تعزز مشاركة السعودية في المعرض الحوار التاريخي بين الثقافات (واس)

ويشهد الجناح طوال خمسة أيام برنامجاً ثقافياً منوعاً يتضمن ندوات وجلسات حوارية تستحضر الثقافة السعودية، وأخرى حول اللغة العربية، وأساليب تعليمها لغير الناطقين بها. كما يتضمن عرضاً خاصاً للكتب والمخطوطات والقطع الأثرية المستكشفة على أرض المملكة، وأداء حياً للفنون الأدائية التقليدية، كذلك تقديم أطباق محلية من شتى مناطق البلاد في ليلة خاصة لعشاء سعودي.

ويضاف إلى فعاليات الجناح عرض لمجموعة متنوعة من الأزياء السعودية، وركن لجائزة الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين البلدين، وآخر لشركاء «هيئة الأدب» من مراكز وجمعيات مختلفة تشكل جزءاً من المنظومة الثقافية الوطنية؛ لخلق تنوع يثري تجربة الزوار من مختلف شرائح المجتمع الصيني والعالمي، وتعريفهم بثقافة المملكة بكل جوانبها.

جناح السعودية يشهد طوال خمسة أيام برنامجاً ثقافياً منوعاً (واس)

يشار إلى أن «معرض بكين الدولي للكتاب»، الذي تنظمه مجموعة الصين الوطنية للاستيراد وتصدير المطبوعات، انطلق لأول مرة عام 1986، ويعد ثاني أكبر معرض عالمي من نوعه، والأكثر تأثيراً في الصين وقارة آسيا، بمشاركة أكثر من 2600 عارض من 100 دولة.

عاجل مقتل 9 فلسطينيين في ضربة إسرائيلية استهدفت مجموعة مدنيين وتجار ينتظرون شاحنات المساعدات في جنوب قطاع غزة