العثور على طلقات منجنيق عمرها نحو 800 عام في بريطانيا

وزنها يصل إلى 105 كيلوغرامات... والحظّ سرُّ المصادفة

الاكتشاف النادر (هيئة التراث الإنجليزي)
الاكتشاف النادر (هيئة التراث الإنجليزي)
TT

العثور على طلقات منجنيق عمرها نحو 800 عام في بريطانيا

الاكتشاف النادر (هيئة التراث الإنجليزي)
الاكتشاف النادر (هيئة التراث الإنجليزي)

عُثر على 8 طلقات منجنيق تعود إلى القرن الثالث عشر «محفوظة بصورة كاملة» خارج جدران قلعة في مقاطعة وركشير بوسط بريطانيا. وقالت «هيئة التراث الإنجليزي» إنها أُطلقت خلال حصار «قلعة كينيلورث» عام 1266، وهى إحدى أطول حالات الحصار في التاريخ الإنجليزي، عندما كانت البلاد في خضمّ الحرب الأهلية. ووفق هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، يتراوح وزن الطلقات بين كيلوغرام واحد و105 كيلوغرامات، وقد عُثر على بعضها تحت سطح الأرض مباشرة. وتابعت «هيئة التراث الإنجليزي» أنّ الاكتشاف جرى خلال مشروع لتحسين إمكان الوصول إلى الأماكن المحيطة بـ«قلعة كينيلورث».

بدوره، علَّق مؤرّخ العقارات ويل وايث، قائلاً: «تمكنّا من الربط الفوري بين هذه المكتشفات وحصار عام 1266؛ بسبب اكتشافات مماثلة عُثر عليها في الستينات. ومع ذلك، لا يحالفنا الحظّ كل يوم للعثور على بقايا تاريخية مثل هذه بالمصادفة». وتعرّضت «قلعة كينيلورث» بين 25 يونيو (حزيران) و13 ديسمبر (كانون الأول) 1266، لهجوم مستمرّ في واحدة من أهم المنافسات العسكرية في عهد الملك هنري الثالث، الذي تصاعد صراعه مع نبلاء المملكة إلى مستوى الحرب الأهلية. تابع وايث: «تخيَّل الدهشة عندما اكتشفنا هذه المقذوفات الحجرية الرائعة التي يعود عمرها إلى نحو 800 عام. كانت لتتسبَّب بأضرار جسيمة عندما تُطلق من الآلات الحربية. ففي الواقع، تُظهر السجلات أنّ برج حصار خشبياً أقامه هنري الثالث، واتّسع لـ200 من رماة الأقواس والنشاب، قد تدمَّر بقذيفة واحدة جيّدة التوجيه».


مقالات ذات صلة

لماذا يشعر البعض بأنهم أكبر من عمرهم الحقيقي؟

يوميات الشرق كثيراً ما يشعر الأشخاص بأنهم أكبر سناً من عمرهم الحقيقي (رويترز)

لماذا يشعر البعض بأنهم أكبر من عمرهم الحقيقي؟

كثيراً ما يشعر الأشخاص بأنهم أكبر سناً من عمرهم الحقيقي سواء من الناحية النفسية أو الجسدية

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق من المعروف أن البطيخ غني بالماء (أ.ف.ب)

أطعمة ترطب الجسم وتنظم درجة حرارته في الصيف

ينصح الخبراء باستمرار بترطيب الجسم أثناء موجات الحر الشديدة، سواء بشرب كميات كافية من السوائل أو تناول الأطعمة الغنية بالماء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق فرحة السفر نُغِّصت (شاترستوك)

«لقد سقطت»... فرنسية في اليونان تُقلق الفندق برسالة نصّية

لا تزال عمليات البحث جارية عن السيدة التي أخفت السلطات اسمها؛ وهي واحدة من 3 سياح مفقودين في اليونان، فيما توفي 5 آخرون هذا الشهر بسبب موجة الحرّ غير المعتادة.

«الشرق الأوسط» (سيكينوس (اليونان))
يوميات الشرق المُجسَّم المغطَّى بالمرايا (أ.ف.ب)

مُجسَّم غامض في صحراء نيفادا لغزٌ ينتظر الحلَّ

من أين جاء؟ هذا لغزٌ قالت «هيئة الأسماك والحياة البرّية الأميركية» إنها تحاول حلَّه بعد ما اكتشفته عبر منشور في وسائل التواصل الاجتماعي.

«الشرق الأوسط» (لاس فيغاس)
يوميات الشرق الحرارة الشديدة يمكن أن تلحق أضراراً شديدة بصحة الأشخاص تصل في بعض الحالات إلى الوفاة (أ.ف.ب)

كيف تحافظ على برودة هاتفك أثناء موجة الحر؟

يمكن للحرارة الشديدة أن تلحق أضرارا شديدة بصحة الأشخاص، تصل في بعض الحالات إلى الوفاة، كما يمكنها أيضا أن تلحق الضرر بهواتفهم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
TT

السعودية تبرز ثقافتها المتنوعة في «معرض بكين للكتاب 2024»

جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)
جناح السعودية يسعى إلى تعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي (واس)

دشّنت السعودية، الأربعاء، جناحها المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب 2024 بوصفها ضيف شرف لدورة هذا العام، التي تقام في العاصمة الصينية خلال الفترة بين 19 و23 يونيو (حزيران) الحالي.

وتقود المشاركة السعودية «هيئة الأدب والنشر والترجمة»، بمشاركة مجموعة كيانات ثقافية ممثلة في هيئتي «التراث» و«فنون الطهي»، إضافة إلى وزارة الاستثمار، ودارة الملك عبد العزيز، ومَجْمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، ومكتبة الملك عبد العزيز العامة، و«جمعية النشر»؛ بهدف إبراز الجانب الثقافي السعودي للجمهور الصيني، والترويج للفرص الاستثمارية، وما تحمله من مزايا وحوافز استثنائية؛ خصوصاً في قطاع الثقافة.

تدشين جناح السعودية المشارك في معرض بكين الدولي للكتاب 2024 (واس)

من جانبه، أكد الدكتور محمد علوان، الرئيس التنفيذي لـ«هيئة الأدب»، أنّ هذه المشاركة تأتي من منطلق تعزيز الحوار التاريخي بين الثقافات، وتأكيد روابط الصداقة بين البلدين، وإثراء مجالات التعاون المشترك في الآداب والفنون، مشيراً إلى أن الهيئة وشركاءها يسعون لتقديم السعودية بصورة تبرز مخزونها المعرفي، وتمثل إرثها الثقافي، وتعريف الجمهور الصيني بالإنتاج الفكري المحلي، وبالمواهب الوطنية المبدعة.

وعدّ علوان المعرض فرصة داعمة لصناعة الكتاب والنشر، بما يتيحه للناشرين السعوديين من تواصل وتلاقح معرفي مع نظرائهم الصينيين، إسهاماً في مواصلة الحوار الخلاق بين الشعوب، وذلك ضمن حرص وزارة الثقافة على تعزيز التبادل الثقافي الدولي، بوصفه أحد أهداف الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي تسعى لتحقيقها تحت مظلة «رؤية 2030».

تعزز مشاركة السعودية في المعرض الحوار التاريخي بين الثقافات (واس)

ويشهد الجناح طوال خمسة أيام برنامجاً ثقافياً منوعاً يتضمن ندوات وجلسات حوارية تستحضر الثقافة السعودية، وأخرى حول اللغة العربية، وأساليب تعليمها لغير الناطقين بها. كما يتضمن عرضاً خاصاً للكتب والمخطوطات والقطع الأثرية المستكشفة على أرض المملكة، وأداء حياً للفنون الأدائية التقليدية، كذلك تقديم أطباق محلية من شتى مناطق البلاد في ليلة خاصة لعشاء سعودي.

ويضاف إلى فعاليات الجناح عرض لمجموعة متنوعة من الأزياء السعودية، وركن لجائزة الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين البلدين، وآخر لشركاء «هيئة الأدب» من مراكز وجمعيات مختلفة تشكل جزءاً من المنظومة الثقافية الوطنية؛ لخلق تنوع يثري تجربة الزوار من مختلف شرائح المجتمع الصيني والعالمي، وتعريفهم بثقافة المملكة بكل جوانبها.

جناح السعودية يشهد طوال خمسة أيام برنامجاً ثقافياً منوعاً (واس)

يشار إلى أن «معرض بكين الدولي للكتاب»، الذي تنظمه مجموعة الصين الوطنية للاستيراد وتصدير المطبوعات، انطلق لأول مرة عام 1986، ويعد ثاني أكبر معرض عالمي من نوعه، والأكثر تأثيراً في الصين وقارة آسيا، بمشاركة أكثر من 2600 عارض من 100 دولة.