سميحة أيوب: زكي طليمات رفضني ممثلة في بداياتي

نجوم الفن احتفوا بمسيرتها في الأوبرا المصرية

أيوب قالت إن مشوارها لم يكن سهلاً (دار الأوبرا المصرية)
أيوب قالت إن مشوارها لم يكن سهلاً (دار الأوبرا المصرية)
TT

سميحة أيوب: زكي طليمات رفضني ممثلة في بداياتي

أيوب قالت إن مشوارها لم يكن سهلاً (دار الأوبرا المصرية)
أيوب قالت إن مشوارها لم يكن سهلاً (دار الأوبرا المصرية)

استعادت الفنانة الكبيرة سميحة أيوب ذكريات البدايات الأولى في التمثيل خلال حفل تكريمها بدار الأوبرا المصرية، مؤكدة أن المشوار لم يكن سهلاً، وأنها واجهت تحديات عديدة، حين ذهبت للالتحاق بمعهد التمثيل وفوجئت برفض الفنان زكي طليمات التحاقها بدعوى أنها صغيرة.

تقول أيوب: «كان عمري 14 عاماً، لكن الفنان جورج أبيض تمسك بي، وأصر علي، فوافقوا على التحاقي مستمعة فقط وليست كطالبة»، وإن ما أحزنها أن طليمات ظل يتجاهلها تماماً ويعطي بقية الطلبة ما يذاكرونه ويعود ليسألهم عنه في اليوم التالي فلا يكونوا مستعدين لشيء، و«كنت أُقوم أنا بتذكيرهم بما قال»، حتى جاء ذات يوم وأعطاها مشاهد لتؤديها أمامه في اليوم التالي، وبعدما فعلت ذلك قال لها «لأول مرة يخونني ذكائي»، وطلب استثناءها لتكون طالبة نظامية، بعدها بدأ يهتم بها ويثق في قدراتها.

وكانت دار الأوبرا المصرية قد احتفت، مساء الأربعاء، بالفنانة الملقبة بـ«سيدة المسرح العربي» ضمن أمسية «بهجة الروح» التي أقيمت بالمسرح الصغير تحت عنوان «سيدة المسرح وسيدة القلوب»، بمشاركة نخبة من نجوم الفن، وبحضور د. لمياء زايد رئيسة دار الأوبرا، التي ألقت كلمة أشادت فيها بمسيرة أيوب، كما منحتها «درع الأوبرا».

رئيسة دار الأوبرا المصرية تسلم سميحة أيوب درع التكريم (دار الأوبرا المصرية)

وشددت زايد على أن «أيوب قدمت نموذجاً فريداً للفنان الذي يجمع بين العطاء العظيم والإدارة الناجحة خلال إدارتها للمسرحين القومي والحديث، وأنها نالت تكريمات عدة مستحقة، من بينها (وسام الجمهورية) من الرئيس جمال عبد الناصر، ووسام بدرجة (فارس) من الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان بعد تقديمها مسرحية (فيدرا) على مسرح أوبرا باريس».

وأشارت زايد إلى أن الفيلسوف والمؤلف جان بول سارتر أطلق عليها لقب «إليكترا المصرية»، مؤكداً أنها أفضل من أدت هذه الشخصية من نجمات العالم، كما نالت تكريماً لا يزال يلازمها من الرئيس السوري حافظ الأسد، الذي أطلق عليها لقب «سيدة المسرح العربي».

كما ذكرت زايد أنه «تتويجاً لدورها التنويري اختارت وزارة التعليم سميحة أيوب بوصفها (شخصية مصرية مؤثرة) و(نموذجاً) يُدَرس ضمن مناهج الوزارة في المرحلة الابتدائية، وقد حظيت بتكريم الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ اعتزازاً وتقديراً لدور الفن الراقي في التنوير وبناء الشخصية».

وقدم الناقد والشاعر محمد بهجت الأمسية التي أهدى في بدايتها قصيدة من تأليفه لسميحة أيوب، فيما توالت حكايات نجوم المسرح عنها، فقد وصفها الفنان رشوان توفيق بأنها «ملكة المسرح العربي»، قائلاً إن «حياته الفنية متعلقة بها، وإن المسرح لم يشهد إدارة قوية مثلها، فقد كانت تساعد الجميع على العمل، وقد شاركها في مسرحية (رابعة العدوية)»، لافتاً إلى أنها «ممثلة لها هيبة».

كما وصفها د. أشرف زكي نقيب الممثلين، بأنها رمز من رموز مصر والعروبة، قائلاً: «لقد تعلمنا منها الكثير في العمل النقابي، فقد كانت وكيلة لنقابة الممثلين، كما تعلمنا منها الإدارة، فقد أدارت المسرح القومي بقوة في زمن العمالقة».

فيما ذكر الفنان د. أيمن الشيوي، مدير المسرح القومي، أن «سميحة تعد نموذجاً يحتذى به، وأنه بصفته عميد معهد الفنون المسرحية يقدمها قدوة لكل طالب ولكل مجتهد في الفن». وقام المتحدثون جميعاً بتقبيل يدها ورأسها حتى لمعت الدموع في عينيها تأثراً بتقديرهم ومحبتهم لها.

وقالت صديقة عمرها الفنانة سميرة عبد العزيز إن «سميحة أيوب ليست أستاذتنا في الفن فقط بل في العلاقات الإنسانية أيضاً»، مشيرة إلى «مساندتها لها منذ مجيئها من الإسكندرية لتلعب دور البطولة في مسرحية (وطني عكا)، قائلة لها: (دمت لنا فناً جميلاً وعلاقات طيبة)».

لقطة تجمعها وكبار المسرحيين في نهاية الاحتفال بها (دار الأوبرا المصرية)

كما تحدث المخرج خالد جلال، قائلاً: «لقد كبرت ونضجت بوجودي بجوارك»، متذكراً لقاءاته بها، متطرقاً للفيلم الذي أخرجه عن مسيرتها. ورصد الفنان محمد أبو داود مواقف جمعته بالفنانة على المسرح.

وكانت سميحة أيوب قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن الإدارة الناجحة تحتاج قوة، موضحة أنها طبقت مبدأ «الثواب والعقاب» في إدارتها، وكان يعنيها أن تظل أضواء المسرح مضاءة.

وتعد أيوب صاحبة أطول مسيرة فنية في العالم العربي، إذ تجاوزت سنوات عملها الفني 77 عاماً، وقد ولدت في 8 مارس (آذار) 1932 بحي شبرا في القاهرة، وكان فيلم «المتشردة» 1947 أول أعمالها الاحترافية، وفي المسرح قدمت أعمالاً تعد من كلاسيكياته، من بينها «مصرع كليوباترا»، و«ست الملك»، و«سكة السلامة»، و«الناس اللي في التالت»، كما شاركت في بطولة عشرات الأفلام، من بينها «شاطئ الغرام»، و«أدهم الشرقاوي»، و«بين الأطلال»، و«موعد مع السعادة»، و«لا تطفئ الشمس»، و«تيتة رهيبة»، إضافة إلى تقديمها عدداً كبيراً من المسلسلات التلفزيونية والإذاعية.


مقالات ذات صلة

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

يوميات الشرق ممثلون معروفون يشاركون في المسرحية (روان حلاوي)

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

تحكي المسرحية قصص 4 رجال يمثلون نماذج مختلفة في مجتمعنا. لم تقارب في كتابتها موضوعات محرّمة (تابوات)، وتعدّها تحاكي الإنسانية لدى الطرفين.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس يتسلّم درعه التكريمية في مهرجان الزمن الجميل (جورج دياب)

جورج دياب لـ«الشرق الأوسط»: صرنا نُشبه الملابس المعلقة في كواليس المسرح

يفتح مهرجان الزمن الجميل صفحات من كتاب حقبة الفن الذهبي في كل دورة جديدة ينظمها، فيستعيد معه اللبنانيون شريط ذكرياتهم.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المسرحية «تخضّ» المتلقّي وتنسف توقّعاته حيال الانفعالات (الشرق الأوسط)

مسرحية «هيدا اسمي» في بيروت تُفكّك «الحقيقة الواحدة»

يوضع المتلقّي أمام «طبيعة الجنون» من دون أن يُلزَم بتفسير واحد. مجنون اليوم هو عاقل الأمس، تقول دوّامة التخبُّط حيث يُبحِر الممثلون.

فاطمة عبد الله (بيروت)

في قلوب المشاهير لمَن الغلبة... كامالا هاريس أم دونالد ترمب؟

المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
TT

في قلوب المشاهير لمَن الغلبة... كامالا هاريس أم دونالد ترمب؟

المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)
المرشّحان الرئاسيان الأميركيان كامالا هاريس ودونالد ترمب (رويترز)

​ليس لتبنّي المشاهير مرشّحاً رئاسياً معيّناً أثرٌ مباشر على اتّجاهات التصويت، إلا أنّه يمنح نكهة للسباق الانتخابي الأميركيّ. فلهوليوود كلمتُها في هذا الاستحقاق، حتى وإن لم ينعكس ذلك داخل صناديق الاقتراع.

ما إن انتقلت الشعلة من يد الرئيس الأميركي جو بايدن إلى يد نائبته كامالا هاريس، حتى سارع عددٌ من الممثّلين والمغنّين إلى إعلان دعمهم ترشيحَها.

في طليعة الداعمين المغنّية والممثلة باربرا سترايسند التي كتبت على منصة «إكس» أنها تحب جو بايدن، وتقدّر كل ما فعله للولايات المتحدة الأميركية. وأتبعت ذلك بالقول: «ترمب كاذبٌ مريض، يكذب بقَدر ما يتنفّس. يريد أن يسلب النساء حقوقهنّ، ويدمّر ديمقراطيّتنا العظمى». وأضافت سترايسند: «ستتابع كامالا هاريس عمل جو بايدن، وستكون رئيسة رائعة».

هذا النفَس النسوي لاقته الممثلة جيمي لي كورتيس التي كتبت على «إكس» هي أيضاً: «كامالا هاريس مَوضع ثقة، وقد خضعت للاختبار، كما أنها مدافعة شرسة عن حقوق المرأة وذوي البشرة السمراء». ولفتت كورتيس إلى أنّ «رسالة هاريس هي رسالة أمل ووحدة للولايات المتحدة».

مع أنها لم تُعلن دعم ترشيح هاريس بشكلٍ مباشر، فإن المغنية بيونسيه منحت الإذن لمسؤولي حملة المرشّحة الرئاسية باستخدام أغنيتها «Freedom» (حرّيّة). ففي أول زيارة رسميّة لمقرّ حملتها الانتخابية، دخلت هاريس على نغمات أغنية بيونسيه. وكانت والدة الفنانة المحبوبة، تينا نولز، قد نشرت صورة إلى جانب هاريس، معلّقة بالقول إنها تجسيد للقائدة العظيمة.

الالتفاف النسائي حول هاريس واضح، إذ تكرّ سبحة الداعمات لتصل إلى المُنتجة شوندا رايمز، المعروفة بمسلسلاتها الضاربة، مثل «Grey’s Anatomy» و«Bridgerton». نشرت رايمز صوراً لها برفقة هاريس على منصة «إنستغرام»، وعلّقت بالقول: «لقد ساندتُها عام 2016 عندما ترشّحت إلى مجلس الشيوخ، ودعمتُها في السباق إلى نيابة الرئاسة، وأنا مستمرّة في الوقوف إلى جانبها اليوم».

أعلنت المنتجة شوندا رايمز دعمها ترشيح كامالا هاريس إلى الرئاسة (إنستغرام)

امتدّ الدعم لهاريس إلى الجيل الجديد من الفنانات، إذ أعادت المغنية أريانا غراندي نشر إعلان بايدن ترشيحه هاريس، وأضافت إليه الرابط الذي يتيح التسجيل للاقتراع، مشجّعة جمهورها على فعل ذلك.

من جانبها، شاركت المغنية كيتي بيري فيديو لهاريس عبر صفحتها على «إنستغرام»، وأضافت إليه أغنيتها «Woman’s World»، أو عالم المرأة.

أما مغنية الراب كاردي بي فنشرت مجموعة من الفيديوهات، عبّرت فيها عن حماستها لترشيح هاريس، وقالت إنها لطالما آمنت بأنّ هاريس كان يجب أن تكون مرشّحة 2024 منذ البداية.

مغنية الراب الأميركية كاردي بي من أبرز داعمي هاريس (رويترز)

على غرار أريانا غراندي، أعادت ديمي لوفاتو نشر إعلان بايدن عبر خاصيّة القصص على «إنستغرام»، معلّقة: «لنفعل ذلك». ثم ألحقت المنشور بصورة كانت قد التقطتها سابقاً برفقة هاريس.

أما زميلتها في مجال الموسيقى، المغنية البريطانية تشارلي إكس سي إكس، ورغم كونها غير معنيّة بالانتخابات الأميركية تصويتاً، فقد أعربت أيضاً عن مساندتها لهاريس، وإن بشكلِ منشور افتراضيّ.

لم يقتصر دعم كامالا هاريس على النجمات الإناث، فأجيالٌ مختلفة من الفنانين الذكور سارعوا إلى التعبير عن ترحيبهم بترشيحها. من بين هؤلاء المغنّي جون لجند الذي لطالما جاهر بمعارضته لدونالد ترمب. ومما كتب لجند: «أنا جاهز جداً للمساعدة في توحيد الائتلاف الداعم للديمقراطية، من أجل رفض مشروع ترمب الاستبدادي والقمعي، ومن أجل انتخاب كامالا هاريس رئيسة لنا. هي جاهزة لهذه المبارزة، وأنا متحمّس لمساعدتها بأي طريقة ممكنة».

موقف الموسيقي «موبي» بدا أكثر تطرّفاً، فقد كتب على منصة «إكس»: «أنا متحمّس جداً لفكرة خسارة ترمب العنصري والكاره للنساء، أمام امرأة من ذوي البشرة السمراء».

من جهته، مازحَ مغنّي الراب، ليل ناس إكس، هاريس، متوجّهاً إليها بالقول: «مقعدُك جاهز سيّدتي الرئيسة». أما المخرج الحائز على جائزة «أوسكار» سبايك لي، فقد نشر صورة هاريس على «إنستغرام»، معلّقاً: «مرّة جديدة، أختٌ لنا تأتي لإنقاذنا».

أما الممثل روبرت دي نيرو، المعروف بدعمه المتواصل لجو بايدن، فقد اكتفى بتوجيه الشُّكر إلى الأخير، لاتّخاذه «قرار التنحّي جانباً وإفساح المجال أمام مرشّح ديمقراطي آخر»، من دون أن يذكر اسم هاريس.

أما الصامت الأكبر، فهو الممثل جورج كلوني الذي بعد أن كان قد دعم بايدن بقوّة، عاد ليتمنّى عليه ألا يترشّح من جديد، وذلك عبر مقال نُشر في «نيويورك تايمز». ولم يصدر أي موقف من كلوني حول هاريس حتى اللحظة.

الممثل جورج كلوني من أبرز داعمي الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن (أ.ب)

في مقابل الاحتضان الفنّي لكامالا هاريس، ما زال منافسُها دونالد ترمب يعاني من أجل استقطاب تشجيع المشاهير. فرغم كونه شخصيّة هوليووديّة، وله تجارب خاصة في مجال التمثيل، فإن ممثّلي ومغنّي الصفّ الأوّل حافظوا على نفورهم منه، وذلك على امتداد السنوات الثماني الأخيرة التي ترشّح خلالها 3 مرّات. تزامناً، كان غريمُه بايدن محاطاً بأسماء لامعة، مثل توم هانكس، وجوليا روبرتس، وبراد بيت، وليوناردو دي كابريو، وتايلور سويفت.

الممثلة جوليا روبرتس متوسطة الرئيسَين: الأسبق باراك أوباما والحالي جو بايدن (أ.ب)

عددٌ ضئيل جداً من الشخصيات المعروفة في عالم الفن أعلن دعمه لترمب، وهم ليسوا حتى من فناني الصف الأول. على رأس هؤلاء مغنية الراب وعارضة الأزياء أمبر روز التي ألقت خطاباً في مؤتمر الحزب الجمهوري، عبّرت فيه عن دعمها لترمب.

ويبدو أنّ الجبهة المساندة للمرشّح الجمهوري تقتصر على مغنّي الراب، من بينهم: فيفتي سنت، وكيد روك، وليل واين.

مغنّي الراب الأميركي فيفتي سنت في «سيلفي» مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (فيسبوك)

أما الصوت الموسيقي المرجِّح، فيبقى للمغنّية تايلور سويفت التي كانت في طليعة الفنانين الذين استطاعوا أن يُحدثوا فرقاً قبل 4 سنوات، عندما دعت محبّيها إلى الإدلاء بأصواتهم، فتسجّل 40 ألفاً منهم حينذاك. مع العلم بأنّ سويفت لم تعلن عن موقفها من استحقاق 2024 حتى الساعة، وهي معروفة بوقوفها إلى جانب المرشّحين الديمقراطيين.