توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

عبر معرض «قمة الهرم» الأثري في متحف شنغهاي

 مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

 مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

يراهن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» على عرض التوابيت الملونة المكتشفة حديثاً بمنطقة سقارة للمرة الأولى، لاجتذاب الجمهور الصيني بمتحف شنغهاي في يوليو (تموز) المقبل.

ويحتوي المعرض الأثري المؤقت على قطع من أحدث الاكتشافات الأثرية بمنطقة سقارة، التي تعد أقدم وأكبر جبانة أثرية بمصر، من بينها 10 توابيت ملونة، و10 مومياوات حيوانية محنطة، و186 تمثالاً أوشابتياً، ومجموعة من التماثيل التي تمثل فترة الدولة القديمة من الحجر الجيري الملون.

كما تعود عشرات القطع التي يضمها المعرض الأثري المؤقت إلى فترة نقادة وعصر بداية الأسرات، إضافة إلى تماثيل للملك توت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ورمسيس الثاني، وتمثال ضخم للملك مرنبتاح يمثل فترة الأسرة الـ19 من الدولة الحديثة.

وخلال الجولة التفقدية التي أجراها الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري، الدكتور محمد إسماعيل، للوقوف على الترتيبات النهائية للمعرض، أكد أهمية هذا المعرض في الترويج للسياحة الثقافية بمصر.

جانب من جولة أمين عام المجلس الأعلى للآثار بشنغهاي (وزارة السياحة والآثار المصرية)

لافتاً إلى أن المعارض الخارجية بمنزلة نافذة لكل شعوب العالم على الحضارة المصرية العريقة وعبقرية المصري القديم في الكثير من المجالات، وفق بيان للوزارة (الخميس).

ومن المقرر أن يضم المعرض مجموعات من القطع الأثرية التي تعبر عن الحياة اليومية في عصور الأسرات المصرية القديمة، إضافة إلى أدوات الزينة والحُليّ، مثل خرطوش الملك أحمس، وتاج من الذهب للملكة تاوسرت آخر ملوك عصر الأسرة الـ19، عليه خرطوش للملك سيتي الثاني.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية، الدكتور حسين عبد البصير، عرض توابيت سقارة الملونة في معرض «قمة الهرم» بمتحف شنغهاي «فرصة ثمينة للترويج للحضارة المصرية، وتعزيز الفهم الثقافي المتبادل، ودعم السياحة إلى مصر». مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «أن هذه القطع الأثرية ليست فقط شهادات على براعة المصريين القدماء، بل أيضاً وسيلة قوية لجذب انتباه وإعجاب الجمهور العالمي».

ووصف عبد البصير هذه التوابيت الملونة بأنها «مليئة بالرموز والدلالات التي تعكس المعتقدات الجنائزية والدينية للمصريين القدماء، ما يقدم للجمهور فرصة للتعرف على جوانب مهمة من ثقافة مصر القديمة».

وأشار إلى أن «بعض التوابيت تحمل نصوصاً ورسومات تعبر عن حياة المتوفى ورحلته إلى العالم الآخر، ما يُضيف بعداً شخصياً وإنسانياً للمعرض الأثري».

لقطات من آخر الاكتشافات الأثرية بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وتجذب المعارض الأثرية المصرية في الخارج كثيراً من الزوار، فقد جذب معرض «رمسيس وذهب الفراعنة»، الذي أعلن قبل أيام، عن انتهاء جولته في محطته الرابعة بمتحف سيدني بأستراليا نحو 500 ألف زائر خلال 6 أشهر، وكان هذا المعرض قد حقق رقماً قياسياً في محطته الثالثة بالعاصمة الفرنسية باريس في أبريل (نيسان) 2023، بعدما جذب أكثر من 817 ألف زائر.

ووصف الباحث في الآثار المصرية، الدكتور محمد عبد الوهاب، المعارض الأثرية الخارجية بأنها «واحدة من أهم عوامل الترويج السياحي، إذ تجذب السائحين من الجنسيات المختلفة، وتحفّزهم على زيارة مصر والتمتع برؤية الآثار المصرية على أرض الواقع».

وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إن معرض (قمة الهرم) في شنغهاي له أهمية خاصة، لأن السائح الصيني من أكثر الجنسيات التي تزور مصر وتهتم بآثارها، كما يعدّ عرض توابيت سقارة الملونة من أفضل الاختيارات، لأن الشعب الصيني محب ومنجذب بشكل كبير للفنون»، متوقعاً أن يحقق هذا المعرض نجاحاً كبيراً، مثل معارض «رمسيس وذهب الفراعنة» و«توت عنخ آمون».

وكانت العاصمة الفرنسية باريس قد شهدت معرضاً أثرياً بعنوان «توت عنخ آمون... كنز الفرعون» في 2019، تضمن العديد من القطع الأثرية، وجذب المعرض أكثر من مليون زائر، وفق وزارة السياحة والآثار المصرية.

ويتضمن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» عدداً من القطع الأثرية التي تعبر عن رؤية المصري القديم للعالم الآخر، من بينها توابيت وأوانٍ وأدوات تحنيط وبرديات.


مقالات ذات صلة

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

يوميات الشرق الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير.

محمد الكفراوي (القاهرة)
يوميات الشرق نقوش أثرية تم اكتشافها خلال المسح الأثري الفوتوغرافي تحت مياه النيل بأسوان (وزارة السياحة والآثار المصرية)

اكتشاف نقوش أثرية فريدة تحت مياه النيل بأسوان

أعلنت البعثة الأثرية المصرية - الفرنسية المشتركة اكتشاف عدد من اللوحات والنقوش المصغرة للملوك أمنحتب الثالث وتحتمس الرابع وبسماتيك بسماتيك الثاني وإبريس بأسوان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» جذب الزوار في ألمانيا (وزارة السياحة والآثار المصرية)

«رمسيس وذهب الفراعنة» يجذب آلاف الزوار في ألمانيا

حلّ معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» ضيفاً على مدينة كولون الألمانية، في محطته الخامسة حول العالم، متضمناً 180 قطعة أثرية منتقاة بعناية من المتاحف والبعثات الأثرية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق صورة أرشيفية لاكتشاف سابق عن عظام هيكل عظمي بشري اكتشفت بمقبرة أنجلوسكسونية لم تكن معروفة من قبل في نورفولك... الصورة في مكاتب متحف لندن للآثار بنورثامبتون وسط إنجلترا يوم 16 نوفمبر 2016 (رويترز)

باحثون يرجّحون مشاركة شعب الأنجلوسكسون في حروب بشمال سوريا

اقترح باحثون أن رجالاً من شعوب الأنجلوسكسون في القرن السادس الميلادي ربما سافروا من بريطانيا إلى شرق البحر المتوسط ​​وشمال سوريا للقتال في الحروب.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق الكهف خزّان الآثار (أ.ف.ب)

أي طقوس مارسها السكان الأصليون في أستراليا قبل 12 ألف عام؟

من النادر جداً أن تتبَّع أدلّة أثرية تعود إلى آلاف السنوات رمزية تصرّفات أفراد مجتمعات لم تكن تمارس الكتابة بعد.

«الشرق الأوسط» (سيدني)

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».