تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

الجهود مستمرة لتشمل سماعات الأذن وأجهزة السمع مستقبلاً

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
TT

تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)

طوّر فريق من «جامعة واشنطن» الأميركية نظام ذكاء اصطناعي يمكّن مستخدمي سماعات الرأس من الاستماع إلى صوت شخص معيّن في وسط الضوضاء وبين حشد من الناس.

يحصل ذلك عن طريق النظر إلى الشخص المتحدّث لمدة 3 إلى 5 ثوانٍ فقط، فيسجّل النظام صوته ويعزله عن الأصوات الأخرى في البيئة المحيطة.

عادةً ما يرتدي بعض الأشخاص سماعات الرأس المانعة للضوضاء؛ لتقليل الأصوات في بيئة مزدحمة، لكنها تخفض الأصوات بشكل عشوائي، مما قد يجعلهم يفقدون شيئاً يريدون سماعه بالفعل.

وهدفُ نظام الذكاء الاصطناعي الجديد، المسمَّى «Target Speech Hearing»، والمخصَّص لهذه السماعات، حلُّ هذه المشكلة، فيمنح المستخدمين القدرة على اختيار شخص يبقى صوته مسموعاً، حتى عند إلغاء جميع الأصوات الأخرى.

ولاستخدامه، ينقر الشخص، الذي يرتدي سماعات رأس مجهَّزة بميكروفونات، على زر أثناء توجيه رأسه نحو شخص يتحدث.

يجب أن تصل الموجات الصوتية، الصادرة عن صوت ذلك المتحدّث، إلى الميكروفونات الموجودة على جانبيْ سماعة الرأس، في الوقت عينه. ترسل سماعات الرأس هذه الإشارة لجهاز مدمج بها، حيث يتعلم برنامج التعلم الآلي الخاص بالفريق الأنماط الصوتية للمتحدث المطلوب، ويلتقط صوته ويستمر في تشغيله مرة أخرى للمستمع، حتى أثناء تحرك الاثنين.

تتحسّن قدرة النظام على التركيز على الصوت المسجَّل مع استمرار المتحدث في التحدث، مما يمنح النظام مزيداً من بيانات التدريب.

في هذا السياق، يقول الدكتور شايام غولاكوتا، الذي عمل على المشروع: «الاستماع إلى أشخاص محدّدين هو جانب أساسي من كيفية تواصلنا وتفاعلنا مع العالم والبشر». ويضيف، عبر موقع الجامعة: «لكن يمكن أن يكون التركيز على أشخاص محدّدين صعباً جداً في بيئات صاخبة، حتى إذا لم تواجه مشكلات في السمع».

واختبر الفريق نظامه على 21 شخصاً، قيّموا وضوح صوت المتحدّث المسجّل بنحو ضِعف وضوح الصوت غير المُفلتر، في المتوسط.

حالياً، يمكن للنظام الجديد تسجيل صوت متحدث واحد فقط في كل مرة، ولا يمكنه تسجيل الصوت إلا عندما لا يكون هناك صوت عالٍ آخر يأتي من اتجاه صوت المتحدث المستهدَف عينه. ويعمل الفريق على توسيع النظام ليشمل سماعات الأذن وأجهزة السمع في المستقبل.

ورغم أن التكنولوجيا حالياً هي نموذج أولي، يقول مطوّروها إنهم في محادثات لدمجها في العلامات التجارية الشهيرة لسماعات الأذن المانعة للضوضاء.


مقالات ذات صلة

الزراعة المنزلية مفيدة لصحة الناجين من السرطان

يوميات الشرق الزراعة المنزلية طريقة رائعة للخروج والاستمتاع بأشعة الشمس (رويترز)

الزراعة المنزلية مفيدة لصحة الناجين من السرطان

وجدت دراسة أميركية أن الزراعة المنزلية تُحسّن صحة وحركة الجسم ووظائف الجهاز المناعي، وهو أمر بالغ الأهمية للناجين من مرض السرطان.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك يُنصح بعدم الخروج في فترات الظهيرة خلال الموجات الحارة (رويترز)

ما تأثير الحر الشديد على مرضى القلب؟

حذّرت جمعية القلب الأميركية من أن الحرارة الشديدة يمكن أن تكون خطيرة بل مميتة خصوصاً للأشخاص الذين يعانون أمراض القلب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)

زجاجات المياه البلاستيكية تصبح سامّةً تحت الشمس

حذّرت دراسة صينية من مركَّبات سامّة تُطلقها زجاجات المياه البلاستيكية عند تعرُّضها لأشعة الشمس، ممّا يضرّ بصحة الإنسان... إليكم التفاصيل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.