20 عاماً على زواج فيليبي وليتيسيا وتحسين صورة الملكية الإسبانية

ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
TT

20 عاماً على زواج فيليبي وليتيسيا وتحسين صورة الملكية الإسبانية

ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)
ملك إسبانيا وأسرته في يوليو الماضي (أ.ف.ب)

تمكن الملك فيليبي السادس والملكة ليتيسيا اللذان يحتفلان بالذكرى العشرين لزواجهما، الأربعاء، من تحسين صورة الملكية الإسبانية التي شهدت تقلبات في عهود سابقة.

في 22 مايو (أيار) 2004، تزوج فيليبي دي بوربون (36 عاماً آنذاك) وليتيسيا أورتيز مذيعة الأخبار التلفزيونية السابقة (31 عاماً) في كاتدرائية ألمودينا في مدريد بحضور شخصيات ووسائل إعلام من العالم أجمع.

يقول الصحافي خوسيه أنطونيو زارزاليخوس، الخبير في الشؤون الملكية: «شكّل ذلك منعطفاً في تاريخ إسبانيا، لم يتزوج أي وريث للعرش من شخص لم يكن من المستوى الاجتماعي نفسه»، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

فيليبي ملك إسبانيا وزوجته أميرة أستورياس ليتيسيا أورتيز يقفان لالتقاط صورة عائلية في القصر الملكي في مدريد في 22 مايو 2004 (أ.ف.ب)

اختار فيليبي امرأة من عامة الشعب تنتمي إلى الطبقة الوسطى ومطلقة استقبلتها العائلة المالكة «بازدراء»، كما تقول الصحافية ومؤلفة العديد من الكتب عن الملكية الإسبانية بيلار آير.

تولي العرش

في 2 يونيو (حزيران) 2014، بعد عشر سنوات على هذا الزواج، تنازل الملك خوان كارلوس الأول، عن العرش لصالح فيليبي مثيراً مفاجأة لدى الجميع.

ليتيسيا وفيليبي عام 2004 (أ.ف.ب)

وعد فيليبي بـ«تجديد» المؤسسة وهو مدرك تماماً أن عليه أن يتصرف عكس ما كان يتصرف والده في حياته العامة كما في حياته الخاصة.

أمر سريعاً بتدقيق في حسابات القصر الملكي ونشر مدونة سلوك لأعضائه.

فيليبي ملك إسبانيا وزوجته أميرة أستورياس ليتيسيا أورتيز يقفان مع الملك خوان كارلوس داخل القصر الملكي في مدريد في 22 مايو 2004 (أ.ف.ب)

ورغم أن التحقيقات التي استهدفت ثروة الملك السابق خوان كارلوس أُغلقت لاحقاً في إسبانيا، ظل فيليبي بعيداً عن والده.

يقول القاضي خافيير أيوسو، مدير الاتصالات في القصر الملكي من 2012 إلى 2014 والذي كان في المقدمة خلال فترة الخلافة: «كان العرش في أزمة وقام (فيليبي وليتيسيا) بتصحيح الوضع في عشر سنوات».

عملا على تعزيز صورتهما بعناية، وقاما بتحديث البروتوكول كما أن ليتيسيا حملت شخصياً «رياح تجدد» من خلال «جلب أحد المكونات الضرورية للحفاظ على الملكية: القرب من الشعب».

ورقة ليونور

تمكن فيليبي وليتيسيا أيضاً من إعادة ترسيخ صورة عائلة موحدة وهادئة، مع ابنتيهما، وفي عملية التجديد هذه، «شكّل بلوغ أميرة أستورياس سن الرشد لحظة مهمة جداً لترسيخ المؤسسة الملكية في إسبانيا»، كما يقول أبيل هيرنانديز، المتخصص في القضايا الملكية.

تتسلم ولية العهد الإسبانية أميرة أستورياس ليونور وسام طوق تشارلز الثالث الإسباني من ملك إسبانيا فيليبي السادس خلال حفل بعد أداء قسم الولاء للدستور في مدريد (أ.ف.ب)

في عيد ميلادها الثامن عشر في 31 أكتوبر (تشرين الأول)، أقسمت ليونور، وريثة العرش، على الولاء للدستور أمام البرلمان، وهي خطوة حتمية لتتمكن في أحد الأيام من خلافة والدها رئيساً للدولة.

تحظى الأميرة بشعبية متزايدة في البلاد، «حتى في صفوف الشباب الأكثر تشكيكاً» بالملكية، و«يعتمد مستقبل الملكية الإسبانية الآن على ليونور أكثر من ليتيسيا»، بحسب آبيل هيرنانديز.

ولية العهد الإسبانية أميرة أستورياس ليونور (أ.ف.ب)

لم يعلن القصر الملكي إقامة أي احتفال الأربعاء في مناسبة ذكرى زواج الملك والملكة، لكنه نشر السبت سلسلة صور للعائلة - وليس للزوجين - يظهر فيها فيليبي وليتيسيا وليونور وشقيقتها صوفيا وهم يبتسمون في حدائق القصر.



«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
TT

«ديزني» ترفع سقف التحدي مع جزأين جديدين من «موانا» و«إنسايد آوت»

فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)
فيلم «إنسايد آوت 2» (شاترستوك)

كشفت شركة «ديزني» التي تواجه فترة مالية صعبة، النقاب عن أهم أعمالها المرتقبة، وبينها «موانا 2» و«إنسايد آوت 2»، خلال مهرجان «أنسي الدّولي لأفلام التحريك»، أحد أبرز الأحداث في هذا المجال. و«أنسي» هي بلدية فرنسية تقع في إقليم سافوا العليا التابع لمنطقة رون ألب جنوب شرقي فرنسا.

وأثار الإعلان عن الجزء الثاني من فيلم «إنسايد أوت» الذي حقق نجاحاً كبيراً في جزئه الأول وينتظره محبوه بفارغ الصبر، جولة تصفيق حار في القاعة الرئيسية للمهرجان التي عجّت بجمهور شاب ومطّلع وله ميل نقدي واضح.

واستغرق إنجاز الفيلم 4 سنوات من العمل، و«عشر نسخ مختلفة»، مع تضافر جهود 400 محترف، من بينهم 150 رساماً للرسوم المتحركة، ما يشكّل «أكبر فريق للرسوم المتحركة جمعته شركة (بيكسار) على الإطلاق في 28 فيلماً»، على حدّ تعبير المنتج مارك نيلسن، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأراد مخرج الفيلم، كيلسي مان، أن تصاحب «مشاعر جديدة أكثر تعقيداً» بطلة القصة رايلي في مرحلة المراهقة التي يركّز عليها الفيلم، وهي الفترة التي مرّ بها هو نفسه «بصعوبة، مثل كثيرين». وعاشت الفتاة الأميركية في طفولتها مشاعر متضاربة يمتزج فيها الفرح والحزن والغضب والخوف والاشمئزاز. لكنها بعد سن البلوغ باتت يومياتها مزيجاً من القلق والملل والإحراج والغيرة، ما يقلب حياتها رأساً على عقب.

ويوضح المخرج لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، قائلاً: «أردت أن تخفت المشاعر القديمة بفعل المهارات والمعارف الخاصة بالمشاعر الجديدة». وكما الحال مع الجزء الأول من «إنسايد أوت»، استعانت استوديوهات بيكسار بخبراء في علم النفس. ويوضح مارك نيلسن أن «هذا ليس فيلماً وثائقياً أو علمياً، بل فيلم رسوم متحركة ونستمتع كثيراً بشخصياتنا، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نبقى أقرب ما يمكن إلى المشاعر الحقيقية في طريقة تصرفها ورد فعلها».

ويثير العمل توقعات عالية لدى الجمهور، بعد نجاح الجزء الأول الذي حصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة في عام 2016. وعند طرحه، حقق العرض الترويجي لفيلم «إنسايد أوت» بجزئه الثاني 157 مليون مشاهدة. لكن تم تجاوز الرقم القياسي بعد بضعة أشهر، من خلال المقطع الدعائي لفيلم «موانا 2»، إذ شُوهد 178 مليون مرة خلال 24 ساعة، وفق أرقام «ديزني».

واجتذب العرض العالمي الأول، لأولى لقطات «موانا» بجزئه الثاني، حشداً كبيراً من رواد المهرجان. وقالت إليز بورجوا، الشابة العاملة في القطاع، البالغة 26 عاماً التي جاءت لتكتشف ما يحمله الفيلم المخصص لمغامرات الأميرة المستكشفة موانا: «كنت أتشوق لرؤية هذا».

وأضافت: «أنا من محبي ديزني، وأرى أن جودة القصص مخيبة للآمال بعض الشيء في السنوات الأخيرة، لكني مستمرة في متابعتي لهذه الأعمال لأن ديزني هي طفولتي، وهذا ما جعلني أرغب في العمل بمجال الرسوم المتحركة».

ديفيد ديريك، أحد مخرجي العمل، يَعِدُ المتابعين بأنهم سيشاهدون «فيلماً عائلياً»، مع «قصة ذات صدى عالمي»، متّصلة بـ«ما يربطنا بجمال الطبيعة» مثل الجزء الأول من «موانا» الذي صُوّر بعد دراسات في جزر المحيط الهادئ.

ويقرّ جيسون هاند، المشارك الآخر في الإخراج قبل بضعة أشهر من طرح الفيلم في نوفمبر (تشرين الثاني)، أنهم شعروا بضغط كبير، قائلاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «بالطبع سيكون من غير المسؤول عدم الشعور بالتوتر... بصراحة لأنه عمل ضخم ويعمل عليه الكثير من الأشخاص. وصنع أفضل فيلم ممكن مع أفضل فريق، هذه هي مهمتنا». وأضاف: «رئيس الشركة بوب إيغر، يحب هذا الفيلم ويريده حقاً أن يكون ناجحاً. ونحن نبذل قصارى جهدنا لتحقيق هذا الهدف».

ويعمل على الفيلم أكثر من 500 شخص، ونشر طاقم العمل إعلانات لتوسيع الفريق بغية إنجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد، فيما أوضحت شركة إنتاج الفيلم أنها «لا تتحدث عن الميزانية».