جدّة بريطانية تتسلّق جبلاً بدراجتها دعماً لغزة

كافحت البرد والأمطار وهي تقطع مسافة 20 كيلومتراً

الإنسانية بأبهى تجلّياتها (برس أسوشياتد البريطانية)
الإنسانية بأبهى تجلّياتها (برس أسوشياتد البريطانية)
TT

جدّة بريطانية تتسلّق جبلاً بدراجتها دعماً لغزة

الإنسانية بأبهى تجلّياتها (برس أسوشياتد البريطانية)
الإنسانية بأبهى تجلّياتها (برس أسوشياتد البريطانية)

صعدت جدّة تبلغ 82 عاماً إلى أحد أشهر جبال فرنسا لسباق الدراجات، بهدف جمع الأموال لغزة.

وذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» (بي بي سي)، أنّ آن جونز، من مدينة لويشام جنوب لندن، قطعت مسافة 20 كيلومتراً (12 ميلاً) فوق جبل فينتو لدعم مناشدة مؤسّسة «آموس تراست» لمصلحة القطاع المحترق.

كافحت البرد والأمطار والضباب، وهي تركب الدراجة لـ6 ساعات للوصول إلى قمّة الجبل على ارتفاع 1910 أمتار (6270 قدماً) فوق مستوى سطح البحر. الخلاصة: جمعت 13 ألف جنيه إسترليني من أجل المناشدة الخيرية.

وأعربت الجدّة لـ6 أطفال عن سرورها لإنجاز هذا العمل الرائع، متمنّية أن يغيّر ذلك من «الافتراضات» التي يتّخذها الناس عندما يرون «وجهاً قديماً».

وقالت اختصاصية العلاج النفسي والاجتماعي المتقاعدة: «كثر يصلون إلى سنّ الـ65 ويعتقدون أنّ أعمارهم تعني أنهم لا يستطيعون القيام بأشياء. رسالتي هي أنهم يستطيعون ذلك».

في البداية، استلهمت جونز الصعود إلى الجبل المعروف باسم «وحش بروفانس» خلال رحلة ركوب الدراجات في الصيف الماضي مع مدير مؤسّسة «آموس تراست» كريس روز. وقالت إنها تشعر بأنّ عليها «مسؤولية» القيام بهذا الإنجاز لمصلحة الشعب الفلسطيني.

وكتبت على صفحتها في موقع «جاست غيفينغ»: «أفضّل أن أستغلّ وقتي بهذه الطريقة، بدلاً من أن أرهق نفسي في اليأس والألم». ورافق جونز فريقٌ، من بينهم روز وميغان ويليامز من «آموس تراست» في تلك الجولة. وقالت ويليامز إنّ السيدة البالغة 82 عاماً كانت «مصدر إلهام لنا جميعاً».

وإذ أكدت جونز التي تطوّعت سابقاً في أماكن من بينها الهند ورومانيا، أنها تلقّت دعماً كبيراً من العائلة والأصدقاء والناس في غزة، أضافت: «كان هناك كثير من التبرّعات، وهذا أمر رائع. شكَّل هذا دافعاً آخر للإصرار على عدم خذلان الناس»، وهي تُخطّط الآن لمواصلة عملها التطوّعي في مدينة كاليه الفرنسية، حيث تقدّم دروساً في اللغة الإنجليزية وتساعد اللاجئين على إصلاح ملابسهم.


مقالات ذات صلة

الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

الخليج جانب من حمولة الطائرة الإغاثية السعودية الـ53 المتوجهة إلى غزة (مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية)

الربيعة: مئات القوافل في رفح تنتظر الدخول إلى غزة

طالب الدكتور عبد الله الربيعة، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لفتح جميع المعابر إلى قطاع غزة.

غازي الحارثي (الرياض)
المشرق العربي شخص يعرض قطعة من صاروخ بعد غارة إسرائيلية على منزل في خان يونس بغزة أكتوبر الماضي (رويترز)

وقف الحرب مقابل السلاح... هكذا يتعامل بايدن مع إسرائيل

أكدت مصادر سياسية في تل أبيب أن الرئيس الأميركي جو بايدن، قرر إلغاء أوامره بتجميد شحنة الأسلحة التي كان قد أصدرها الشهر الماضي بسبب الخلافات مع حكومة إسرائيل.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
المشرق العربي 
فلسطينيون يسيرون في شارع بين مبان مدمرة في خان يونس جنوب قطاع غزة أمس (أ.ف.ب)

«مؤتمر البحر الميت» يشدد على «الوقف الفوري» للحرب

شدّد القادة المشاركون في «قمة الاستجابة للأزمة الإنسانية في غزة» التي استضافها الأردن في منطقة البحر الميت، أمس (الثلاثاء)، على ضرورة «الوقف الفوري» لإطلاق.

محمد خير الرواشدة (البحر الميت) نظير مجلي (تل أبيب)
الخليج استعرض اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث التطورات الإقليمية والدولية (الخارجية السعودية)

فيصل بن فرحان يبحث مستجدات الأحداث في غزة مع علي باقري

التقى الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية المكلف علي باقري كني، على هامش مشاركة المملكة في بريكس.

«الشرق الأوسط» (نيجني نوفغورود)
المشرق العربي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش 7 يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

غوتيريش يدعو جميع الأطراف إلى قبول مقترح بايدن لوقف إطلاق النار

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يدعو جميع الأطراف المعنية بالصراع الدائر بين إسرائيل و«حماس» إلى التوصل لاتفاق بشأن خطة اقترحها بايدن


حضور مصري لافت في «عمّان السينمائي»

لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
TT

حضور مصري لافت في «عمّان السينمائي»

لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «وحشتيني» (الشرق الأوسط)

تسجل السينما المصرية حضورها اللافت في الدورة الخامسة من مهرجان عمّان السينمائي الدولي المقرر إقامتها في الفترة ما بين 3 إلى 11 يوليو (تموز) المقبل، عبر 12 عملاً ومشروعاً.

ويشارك في الدورة الخامسة 53 فيلماً، بالإضافة إلى 6 مشروعات تم ترشيحها ضمن منصة «أيام عمان لصناع الأفلام».

وتشارك في المهرجان 28 دولة منتجة ومشاركة في إنتاج الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية العربية والدولية، بالإضافة إلى الأفلام القصيرة العربية، ومن بين هذه الأفلام 12 فيلماً تعرض لأول مرة عربياً، وفيلمان لأول مرة عالمياً، كما تُعرض 5 أفلام لأول مرة دولياً في العروض الأولى لها خارج بلدها الأصلي.

وتشهد فئة الأفلام العربية الروائية الطويلة: «وحشتيني» من مصر، و«وراء الجبل» من تونس، و«المرهقون» من اليمن، و«إن شاء الله ولد» من الأردن، و«عصابات»، و«أنيماليا» من المغرب، و«كواليس» من المغرب وتونس.

ويشارك في فئة الأفلام العربية الوثائقية الطويلة، أفلام «حلوة يا أرضي» الأردن، و«هوليوود جيت» من مصر، و«إخفاء صدام حسين» من العراق، و«لا أرض أخرى» من فلسطين، و«واصلة» و«ق» من لبنان، و«مكاين الروح» من قطر.

بوستر مهرجان عمان السينمائي الدولي (فيسبوك)

وفي فئة الأفلام العربية القصيرة يشارك «حلاوة مرة» من سوريا، و«سموكي أيز» و«الترعة» من مصر، و«عصفور كشاف» و«أن أندُرَ» و«ملح البحر» من لبنان، و«رولينج» و«سكون» و«ذكرنا وأنثانا» و«الحرش» من الأردن، و«في قاعة الانتظار» من فلسطين، و«حمل، خروف وغربان» من المغرب، و«سوكرانيا 59» من فلسطين، و«ليني أفريكو» من تونس، و«طلب زواج» من قطر، و«الرحلة» من السعودية.

وأكد المخرج المصري السويسري تامر روجلي، الذي يشارك في المهرجان بفيلمه «وحشتيني» ضمن فئة الأفلام العربية الروائية الطويلة، أنه فخور بعرض الفيلم لأول مرة بالأردن بعد مشاركات دولية عدة من بينها مهرجان «زيوريخ السينمائي»، ومهرجان «بيروت الدولي لسينما المرأة»، ومهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي»، ومهرجان «بكين السينمائي الدولي».

وأوضح روجلي لـ«الشرق الأوسط» أن «الأدوار الرئيسية في الفيلم قدمتها الفنانة اللبنانية نادين لبكي، والنجمة الفرنسية فاني أردانت، بالإضافة لمشاركات مصرية بارزة للفنانين إنعام سالوسة، ومنحة البطراوي، وحسن العدل، وحازم إيهاب، وكريمة منصور، وليلى عز العرب، وسلوى عثمان، وهاني عادل».

فيلم «وحشتيني» ينافس في مهرجان عمان السينمائي (الشرق الأوسط)

وقال روجلي إن «الفيلم سيتم طرحه قريباً في السينمات بدول سويسرا وفرنسا ومصر ولبنان والإمارات والمغرب وتونس والسعودية، وهو إنتاج سويسري مشترك مع فرنسا ومصر وقطر، وتم تصويره ما بين محافظتي القاهرة والإسكندرية خلال صيف 2022، وتدور أحداثه حول شخصية (سو) التي تعود إلى موطنها مصر لرؤية والدتها الأرستقراطية غريبة الأطوار التي انفصلت عنها منذ الطفولة».

وإلى ذلك، يستضيف مهرجان «عمان السينمائي» للعام الرابع قسم «موعد مع السينما الفرنسية - العربية»، وهو قسم غير تنافسي يضم 5 أفلام روائية و6 أفلام قصيرة بإنتاج فرنسي مشترك، من بينها «بنات ألفة»، و«كذب أبيض»، و«الثلث الخالي»، و«ما فوق الضريح»، و«حتى لو ذهبت إلى القمر».

بالإضافة لقسم آخر غير تنافسي بعنوان «إضاءة» ويضم أفلام «باب الشمس» من مصر، و«هجان» من السعودية ومصر، و«من المسافة صفر»، و«باي باي طبرية» من فلسطين.