ماغي مرجان: «رسائل الشيخ دراز» يعكس روح التسامح بمصر

الفيلم الوثائقي الطويل فاز بجائزتين في «أسوان السينمائي»

ماغي خلال تسلمها إحدى جوائز الفيلم بمهرجان أسوان (الشرق الأوسط)
ماغي خلال تسلمها إحدى جوائز الفيلم بمهرجان أسوان (الشرق الأوسط)
TT

ماغي مرجان: «رسائل الشيخ دراز» يعكس روح التسامح بمصر

ماغي خلال تسلمها إحدى جوائز الفيلم بمهرجان أسوان (الشرق الأوسط)
ماغي خلال تسلمها إحدى جوائز الفيلم بمهرجان أسوان (الشرق الأوسط)

في فيلمها الوثائقي الطويل «رسائل الشيخ دراز» تتصدى المخرجة المصرية ماغي مرجان لسيرة العالم الأزهري الراحل محمد عبد الله دراز، الفقيه الذي أوفدته جامعة الأزهر، في بعثة لفرنسا خلال أربعينات القرن الماضي فحصل على الدكتوراه بمرتبة الشرف العليا وكان موضوعها «دستور الأخلاق في القرآن الكريم»، والتي ناقشه فيها عدد من المستشرقين الأوربيين عام 1947.

الصدفة وحدها قادت المخرجة التي تعتنق الديانة المسيحية إلى مذكرات الشيخ دراز التي كتبها بخط يده، وضمّـنها آراء مستنيرة ومواقف إنسانية مع أولاده خلال وجودهم في فرنسا، لتكشف عن قدر التواضع والتسامح والفهم الذي يعكسه العالم الكبير عن صورة الإسلام الصحيح، فرأت أنها لا بد أن تنقل للآخرين هذه الصورة التي تكشف عن مصر لا نعرفها، وفق تعبيرها.

المخرجة ماغي مرجان الصدفة قادتها لمذكرات العالم الأزهري (الشرق الأوسط)

وقد قامت ماغي بجمع شهادات لشخصيات عاصرت الشيخ الراحل من داخل مصر وخارجها، ومن أسرته وأحفاده، وذهبت إلى مسقط رأسه بمحافظة كفر الشيخ التي ولد بها عام 1894.

وتروي مرجان لـ«الشرق الأوسط» كيف بدأت علاقتها مع الفيلم قائلة: «لم أكن أعرف شيئاً عن الشيخ الفاضل، كانت حفيدته نهى قد مثلت في فيلمي الأول (عشم)، وكنت أحضر ذات مرة عرضاً لفيلم والتقيت نهى وتعرفت على نجله السفير فتحي دراز، ثم بدأت تفاصيل عديدة تتكشف لي حينما اطلعت على مذكراته وصوره وأوراقه، لأكتشف أن لدى أسرته أرشيفاً كاملاً عنه، فقد كان الرجل يدوّن مذكراته بشكل يومي على مدى 12 سنة خلال وجوده في فرنسا، وواصل كتابتها بعد عودته إلى مصر، وحتى قبل رحيله عام 1958 بيوم، وكان في باكستان لحضور مؤتمر إسلامي دوّن بعضاً منها، وصورنا آخر ما كتبه بالفيلم». اطلاع المخرجة على مذكرات الشيخ دراز كان نقطة انطلاق لفكرة الفيلم، مثلما تقول: «ما خطفني في مذكراته أنه كان لديه نظرة متكاملة للحياة، واستنارة كبيرة تنطوي على قدر من التسامح وقد وثّق فيها صعوبات الحياة خلال الحرب العالمية الثانية، وكانت حفيدته نهى مهتمة بفكرة الفيلم وكذلك بقية أولاده، وبالتحديد سامي ومحسن وفتحي، والأحفاد سامية ونادية بدوي وجميعهم شخصيات متحققة ومتصالحة.

أبناء الشيخ دراز في مشهد بالفيلم (الشرق الأوسط)

وحول ظروف تصوير الفيلم، تقول ماغي: التصوير تم على مراحل خلال 10 سنوات، كنا نصور ونتوقف، ففي أول يوم صورت مع السفير فتحي دراز، ثم توفي بعدها بساعات، لكنه كان مهتماً بالحديث عن والده، ولم أستطع وضع هذه المشاهد بالفيلم لأنها مؤلمة لأسرته، بعدها توقفنا لعام كامل، وحينما عاد شقيقه محسن دراز من باريس عدنا للتصوير، والفيلم إنتاج مستقل لنهى حفيدته بمساعدة آخرين. وتلفت المخرجة إلى ما تؤكد عليه لطلابها في تدريسها للسينما بالجامعة الأميركية قائلة: «دائماً أقول للطلبة حين نعمل فيلماً وثائقياً نواجه جدلاً أخلاقياً هل نعمل ما يعجبنا أم ما يعجبهم، هنا لا بد من موازنة لوجود مسؤولية أخلاقية تجاه من نصور معهم».

وتشير مرجان إلى أنها لم تكن تعمل على الفيلم منذ البداية بمفردها، حيث تقول: «عملت معي المخرجة تغريد العصفوري في كتابته، لا سيما في جزء البحث، وهي صديقتي وأستاذتي وبيننا تفاهم كبير. وشارك الفيلم بالمسابقة الدولية لمهرجان أسوان لأفلام المرأة خلال دورته المنقضية ليتوج بجائزتين (أفضل فيلم أورومتوسطي) مناصفة مع الفيلم التونسي (بنات ألفة)، كما فاز بجائزة لجنة التحكيم الخاصة».

ندى دراز قنصل عام مصر لدى الولايات المتحدة وحفيدة الشيخ دراز (الشرق الأوسط)

وعن تأثير الجوائز عليها، تقول ماغي: «ميزة الجوائز أنها تشجّع الناس على مشاهدة الفيلم؛ لأن الأفلام الوثائقية جمهورها قليل بطبيعة الحال، لكن ما أسعدني حقاً أن شباباً وبنات في العشرينات تجاوبوا مع العمل خلال عرضه بأسوان، وكان تساؤلهم لماذا لا نعرف شيئاً عن هؤلاء الناس؟ وهنا لا بد كي أكون منصفة وأمينة، أن أؤكد أن الشيخ دراز ليس حالة فريدة، بل هناك كثيرون مثله على غرار الإمام الشيخ محمد عبده، وقد تعمّقوا في الدين والفلسفة العامة ودرسوا في الخارج؛ ما جعلهم منفتحين على ثقافات أخرى». وبشأن ميلها للأفلام الوثائقية بشكل أكبر، تقول ماغي: «بطبيعتي أحب سماع قصص وحكايات الشخصيات، كما أحب توثيقها لتصل لأكبر عدد من الناس، لكن فيلمي القادم الذي أعمل عليه حالياً سيكون روائياً طويلاً».


مقالات ذات صلة

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)

صناعة السينما المصرية تستعيد زخمها بدعم سعودي

بعد تصَدر فيلم «ولاد رزق 3» إيرادات موسم أفلام عيد الأضحى في مصر والسعودية بوصفه أول فيلم مصري مدعوم من السعودية، بدأت السينما المصرية تكتسب زخماً.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق إعلان الشراكة بين هيئة الترفيه والشركة المتحدة (فيسبوك)

تعاون ثقافي وفني بين «الترفيه» السعودية و«المتحدة» المصرية

في مرحلة جديدة من التعاون السعودي - المصري في مجالات الفنون والثقافة، أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه السعودية، بنود الاتفاق.

محمد الكفراوي (القاهرة )
رياضة عالمية الممثل براد بيت بطل فيلم عن الفورمولا 1 (رويترز)

فيلم براد بيت عن الفورمولا 1 سيصدر في يونيو 2025

سيُعرض الفيلم المستوحى من سباقات الفورمولا 1 من بطولة الممثل الهوليوودي براد بيت، والذي شارك لويس هاميلتون في إنتاجه، في يونيو (حزيران) المقبل.

ذا أتلتيك الرياضي (لوس أنجليس)
الاقتصاد ملصق ترويجي للجزء الجديد من فيلم «ولاد رزق» (الشركة المنتجة)

تركي آل الشيخ: 3.7 مليون دولار إيرادات فيلم «ولاد رزق 3» إلى الآن

كشف المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه في السعودية عبر «فيسبوك» عن أن إيرادات فيلم «ولاد رزق 3 - القاضية» في مصر والسعودية، بلغت 3.7 مليون دولار حتى الآن

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
TT

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والإعلاميين والنقاد والمهتمين بصناعة الأفلام، شهدت صالات السينما في الرياض، مساء الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة»، للمخرج توفيق الزايدي.

وتأتي هذه العروض بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته لهذا العام؛ حيث اختير العمل لمسابقة «نظرة ما» التي تعد واحدة من أهم مسابقاته، كما نال جائزة «تنويه خاص»، إلى جانب ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وجائزة الكاميرا الذهبية، في أهم إنجاز يحققه فيلم سعودي ضمن المهرجان.

بوستر فيلم نورة

من جهته، قال توفيق الزايدي، مخرج ومنتج وكاتب قصة الفيلم لـ«الشرق الأوسط»: «السينما ليست وليدة اللحظة، إذ إنها موجودة من الأول، ولكن الفكرة مبنية على فهم عناصر السينما المطلوبة، وكيفية صناعة الأفلام السينمائية»، مضيفاً: «من قراءاتي لكثير من الكتب المتخصصة والمشاهدات العديدة ذات الصلة المتعلقة بالأفلام، استطعت استنباط الخلطة الخاصة لقصة (نورة)، لإخراج وإنتاج وصناعة العمل».

وأضاف: «قصة نورة بسيطة، غير أن الفيلم عملنا عليه بطريقة مستوفية للمعايير العالمية، ولذلك عندما تم اختياره في مهرجان كان السينمائي بباريس، ومن ثم حصوله على خاصية شارة المرور على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي العالمي، أستطيع القول إنه هو أول فيلم سعودي عالمي، ما يعني أن السينما السعودية دخلت مضمار العالمية من خلاله».

وحول معيناته التي زرعت فيه الثقة لدخول تجربة إنتاج فيلم سعودي بمواصفات عالمية، يقول الزايدي: «أولاً استعنت بنفسي، فأنا أومن بنفسي، إن الفهم للأفلام بشكل متعمق، والتعرف على دلالة الألوان في السينما، ودلالة الموسيقى ودلالة التمثيل، والزوايا المطلوبة للكاميرا، من أهم عناصر المخرج الناجح».

الزايدي استنبط فكرة قصة «نورة» بعد قراءة كتب متخصصة ومشاهدات عديدة (تصوير: تركي العقيلي)

ولفت إلى أن «شريط الفيلم في الأصل هو نتاج فنون متعددة، من تصوير إلى تمثيل إلى موسيقى، وألوان وتصاميم اللبس، مع القدرة على إعادة استخدامها في توصيل الفكرة المشاهدة، مع تكوين عناصر القصة، الأمر الذي يفسر أين تكمن سرّ الخلطة الفنية، ذلك لأن المشاهد يرى الفيلم قطعة واحدة»، مشدداً على ضرورة صناعة فيلم يكسبك الشعور أكثر من كونه يشاهد.

وبشأن دور الانفتاح على الفن السينمائي في تعزيز فكرة نقل المنتج المحلي إلى العالمية، أكد الزايدي أن «الفن كان موجوداً داخل السعوديين منذ التسعينات، رغم أنه لم يكن في الموقع الذي عليه الآن بحكم الاهتمام الرسمي بصناعة السينما، والانفتاح على هذا النوع من الفن، وفتح قاعات العروض الفنية المختلفة»، مشيراً إلى أن «الفنانين السعوديين صبروا طوال الفترة الماضية ليظهر الفن السينمائي السعودي بالشكل الذي ظهر به حالياً».

وعن استفادته من جغرافية وطبيعة منطقة العلا كبيئة حاضنة لتصوير مشاهد فيلم «نورة» في إبرازه بالشكل الذي أهله للنفاذ إلى العالمية، أوضح أن «العلا متحف مفتوح من خلال الجبال، وكنت أرغب في أن يكون الموقع شخصية مفصلية في الفيلم، فاستخدمت جبال العلا بخلفيات أظهرته بالشكل الذي ظهر به».

ووفق الزايدي، هناك دعم حكومي لوجيستي كبير من جهات عديدة، في صناعة الفيلم من خلال مسابقة «الضوء» لهيئة الأفلام، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، بجانب الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً إلى استمرار هذا الدعم، ومعبراً عن سروره بإخراج وإنتاج أول فيلم سعودي ينطلق من المحلية إلى العالمية عبر نافذة مهرجان كان العالمي.

نجوم الفيلم السعودي «نورة» يحتفلون بإطلاقه في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

ونوّه إلى أن عرض «نورة» بصالات السينما السعودية وأمام الجمهور السعودي يُعد تتويجاً مميزاً لرحلة الفيلم التي ابتدأت ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، الذي نال فيه جائزة أفضل فيلم سعودي، قبل أن ينال جائزة «تنويه خاص» بمهرجان كان السينمائي الدولي خلال مايو (أيار) الماضي.

وزاد: «الفيلم يُقدم قصة من عمق مجتمعنا، ومما عاشه السعوديون في فترات ماضية، ورغم كل الجوائز الدولية المهمة التي حققها، والتي أعتز بها كثيراً، فإن الجائزة الأهم بالنسبة لي شخصياً هي عرضه أمام الجمهور السعودي، فهو مصنوع من أجلهم، وأتمنى أن يجدوا فيه ما يُعبّر عنهم ويرتقي إلى ذائقتهم».

من ناحيته، أشار يعقوب الفرحان، بطل الفيلم، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن انطلاق فكرة العمل كانت بين عامي 2017 و2018. وقال: «صاحبها وكاتبها المخرج توفيق الزايدي، أخبرني عن قصة الفيلم من وقتها، فوجدت فكرة ساحرة؛ حيث استغرق وقتاً في كتابته وتحضيره»، مضيفاً: «حاول أن يكتب القصة بعناصر محلية من حيث البيئة والمكان والشخصيات، ويعكسه بمعايير عالمية، رغم أنه كتب عن فترة التسعينات، إذ وقتها لم يكن هناك مجال للإعلان لإنتاج الفنون، ما يثير لدى المتلقي المقارنة لصناعة الفن بين اليوم والأمس».

الفرحان لم يستغرق وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل (تصوير: تركي العقيلي)

وتابع الفرحان: «علاقتي بالزايدي ممتدة لأكثر من 15 عاماً، وبيننا تشابه كبير وقواسم إنسانية مشتركة»، مردفاً: «لا أذكر أنني استغرقت وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل، لأنني عايشت معه تفاصيل بداياته إلى أن انتهت كتابته، فالمراحل التي مرّ بها إلى أن وصل إلى مهرجان كان السينمائي، كانت كفيلة بتصنيفه فيلماً عالي الجودة وقادراً على تحقيق النجاح».

وعدّ «السينما السعودية منصة ترتكز على موروث إنساني وفني عريق وأصيل، استوحت منه عناصر نجاحها، وتُوّج بدخول (نورة) منصة كان السينمائي العالمي، وحقق نسبة مشاهدة عالية؛ حيث حضره 1300 من الحضور اكتظت بهم القاعة المعدة لذلك، من مختلف أنحاء العالم بمختلف الخلفيات الثقافية الفنية».

ولفت الفرحان إلى أن «الكل وجد لغة مشتركة وعرف كيف يتواصل مع الفيلم ويعيش رسالته، فضلاً عن الفضول لمعرفة المكان الذي انطلق منه»، مؤكداً أن ذلك يعكس المجهود الكبير الذي تبذله الجهات السعودية لصناعة السينما في الوقت الحالي.

السينما السعودية استوحت عناصر نجاحها من الموروث الإنساني والفني العريق (فريق العمل)

وزاد: «(نورة)، يعد فيلماً جميلاً ومسالماً، حاول يحكي (الحدوتة)، بشكل انسيابي كبير، والتزم بالعدالة بين كل فريقه، ما عكس جمالياته، فكان بداية موفقة لمستقبل سينمائي سعودي كبير»، مبدياً تفاؤله بمستقبل السينما السعودية.

إلى ذلك، قالت بطلة الفيلم، الممثلة الشابة مايا بحراوي، لـ«الشرق الأوسط»: «(نورة)، يعد أول فيلم لي في مجالي الفني، خاصة أنه وصل للعالمية، ما يعكس نجاحاً كبيراً لنا، وسيضيف لي كثيراً في مسيرتي الفنية».

وأكدت أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت الفريق لتحقيق النجاح والعالمية، وفي مقدمتها «رؤية السعودية 2030»، التي أتاحت فرصة كبيرة للاهتمام بصناعة السينما والفن في المملكة؛ حيث حفزت المواهب والمبدعين والفنانين، «نحن فخورون بما وصلنا إليه».

«نورة» أول فيلم للممثلة الشابة مايا بحراوي (تصوير: تركي العقيلي)

وعن التحديات التي واجهتها، نوّهت بحراوي إلى أنها لم تكن مترددة في أن تكون جزءاً من الفيلم، و«لكن أكبر التحديات بالنسبة لي يتمثل في كوني استطعت أن أكون في كوكبة من كبار النجوم من بينهم المخرج الزايدي».

وأضافت: «أكثر ما جذبني للعمل في الفيلم، أن قصة (نورة) قصة سعودية تحمل رسالة، فضلاً عن أنه حقيقي في كل مراحله من كتابة وإخراج وإنتاج وتمثيل وأداء فني وتقني متكامل، ونصيحتي لنفسي (كمّلي مشوارك ولا تيأسي)، وهذا العمل هو بدايتي الفنية، وسيكون أمامي مستقبل أكبر».

يشار إلى أن «نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في محافظة العُلا، وهو مدعوم من هيئة الأفلام من خلال برنامج «ضوء لدعم الأفلام» الذي يُعدّ مبادرة وطنية لدعم وتشجيع صُنّاع الأفلام السعوديين، كما نال دعماً من «فيلم العُلا»، وصندوق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي وفعالية «جيل 2030».

«نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في العُلا (فريق العمل)

وتدور أحداثه في قرية سعودية خلال التسعينات الميلادية، عن فتاة تُدعى «نورة» تحلم بعالم أكبر من عالم قريتها، ويكون قدوم مُدرس جديد إلى القرية بمثابة الحافز الذي يأخذ بأحلامها نحو مناطق جديدة تكتشف فيها صوت الإبداع والفن. وتؤدي بحراوي دور نورة، ويشاركها البطولة كل من الفنانين عبد الله السدحان ويعقوب الفرحان.