كتب ألّفها «تشات جي بي تي»... أرباحها عالية ومضامينها خاوية

إحدى السير المنشورة ليست سيئة فحسب بل «مليئة بالأخطاء»

الأسئلة مطروحة حول القيمة (شاترستوك)
الأسئلة مطروحة حول القيمة (شاترستوك)
TT

كتب ألّفها «تشات جي بي تي»... أرباحها عالية ومضامينها خاوية

الأسئلة مطروحة حول القيمة (شاترستوك)
الأسئلة مطروحة حول القيمة (شاترستوك)

تتيح «أمازون» نشر كتب استُعين بـ«تشات جي بي تي» في إنجازها، ما يخوّل أصحابها تحقيق مكاسب مالية... لكنّ مضمونها قد يكون غالباً مخيّباً للقرّاء.

وأُضيء على هذا النوع من النصوص بعد نشر سيرة ذاتية لليون غوتييه، وهو فرنسي شارك بعملية الإنزال في نورماندي في 6 يونيو (حزيران) 1944. وتقول عائلته إنّ السيرة التي نُشرت بعد يومين من وفاته ليست سيئة فحسب، بل «مليئة بالأخطاء».

ويمكن لأي شخص بيع كتابه عبر منصة «كيندل دايركت بابليشينغ» للنشر الذاتي التابعة لـ«أمازون». فالرقابة على عمليات بيع مماثلة ضعيفة، في حين تُعدّ الأرباح المتوخاة عالية مع حصول المؤلّفين على 70 في المائة من سعر بيع النسخة الإلكترونية، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وعند البحث في «أمازون» على اسم بول أوستر الراحل مساء 30 أبريل (نيسان)، سيظهر عدد كبير من السير الذاتية باللغة الإنجليزية نُشرت في اليوم الذي أعقب وفاته. وتتألّف هذه الكتب من عدد صفحات يراوح بين 30 و110.

والأفكار الخاطئة الواردة في السيرة الذاتية لليون غوتييه، والموقَّعة باسم مجهول هو «غريس شو»، أنتجها على الأرجح برنامج «تشات جي بي تي». وعند الطلب من هذا البرنامج الذي ابتكرته شركة «أوبن أيه آي» كتابة نصوص طويلة حول موضوعات محدّدة، يولّد نتائج من نسج الخيال.

ويشير كتيّب «كيفية تأليف كتب باستخدام تشات جي بي تي» لمارتن أريلانو إلى أنه «يساعد في توليد تسلسل زمني مفصّل لحياة شخصيةٍ ما، والتطرق إلى أحداث مهمة أثّرت ربما في تطوّرها، بالإضافة إلى عرض معلومات وخلفيات تعطي عمقاً وتماسكاً للنص».

ويبدو أن الكتيّب المنشور عبر «كيندل دايركت بابليشينغ» عام 2023 أُنجز أيضاً بمساعدة الذكاء الاصطناعي، إلا أنّ «أمازون» سحبت هذا العمل في حين لا يوجد أي تفصيل عن المؤلّف الذي نشر 6 كتب منذ عام.

ويقول المدير البحثي في «المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية» ألكسندر جيفين: «ثمة برامج تعليمية كثيرة تَعِدُ الأشخاص بأنهم سيصبحون أثرياء من خلال نشر كتب مماثلة، وتعلّمهم كيف يطلبون من (تشات جي بي تي) كتابة سيناريو نمطي، ثم أجزاء من كتب يرتّبها وراء بعضها»، في حين تقول «أمازون» إنها تتّخذ على وجه السرعة إجراءات ضد ظاهرة هذه الكتب.

من جهته، يقول ناطق باسم فرعها الفرنسي: «بدأنا في العام الماضي نطلب من جميع الناشرين الذين يستخدمون منصة (كيندل دايركت بابليشينغ)، الإشارة إلى أنّ عملهم مولّد باستخدام الذكاء الاصطناعي، وخفّضنا العدد الإجمالي للكتب المُتاح نشرها يومياً»، إلا أنّ خفض عدد الكتب اليومية ليس بمشكلة للناشرين، وفق الكاتب فنسان مونتانيي الذي علّق: «قالت لي (أمازون) إنها تمنع المؤلّف من إصدار أكثر من 3 كتب يومياً، وهذا العدد أصلاً كبير».

ورأى أنّ برامج من أمثال «تشات جي بي تي»، «تعيد إنتاج» ما تتلقّاه فقط. ويبدي رئيس «الاتحاد الوطني للنشر» قلقاً أكبر بشأن عدم دفع مبالغ للمؤلّفين الفعليين الذين تُزَوَّد برامج «أوبن أيه آي» بنصوصهم، أكثر من قلقه بشأن المنافسة مع مؤلّفين زائفين.

ويمتثل البعض للالتزام بالإشارة إلى أنّ «هذا الكتاب أُنشئ بواسطة الذكاء الاصطناعي»، وهو جزء لا يُذكر من العرض الإجمالي، وربما لا يعكس الواقع في حال كان «تشات جي بي تي» قد ألّف القسم الأكبر منه.


مقالات ذات صلة

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

يوميات الشرق حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

ركّز توميغي سوزوكي اهتمامه على برمجة الكومبيوتر، وفي سنّ الـ89، يعمل على ابتكار تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد مقر «إنفيديا» في كاليفورنيا... وتجاوزت القيمة السوقية لأسهمها 3.3 تريليون دولار يوم الثلاثاء (رويترز)

«إنفيديا» تتقدم في «لعبة» الذكاء الاصطناعي

تسلقت شركة «إنفيديا» المصنّعة للرقائق إلى قمة الشركات الأكثر قيمة في العالم، مطيحة بشركتي التكنولوجيا العملاقتين «مايكروسوفت» و«آبل»، اللتين تتنافسان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
علوم جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي

جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي

تقنية مربكة وملهمة ومثيرة للمشاكل في كثير من الأحيان تعيد صياغة الحياة عبر الإنترنت

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد مقر «إنفيديا» في كاليفورنيا… وتجاوزت القيمة السوقية لسهمها 3.3 تريليون دولار يوم الثلاثاء (رويترز)

بالأرقام... كيف أصبحت «إنفيديا» من أبرز اللاعبين في مجال الذكاء الاصطناعي؟

أغلق مؤشر «إس آند بي 500» عند مستويات قياسية مرتفعة يوم الثلاثاء، مدعوماً بالارتفاع المستمر لشركة «إنفيديا» إلى قمم جديدة والتي أصبحت الأعلى قيمة في العالم.

صحتك تعتمد الأداة الجديدة على برمجيات لمسح الوجه (جامعة ريميت)

الهواتف الذكية تكشف عن السكتات الدماغية في ثوانٍ

طوّر فريق من مهندسي الطب الحيوي في «جامعة ملبورن الملكية» أداة لفحص الوجه على الهواتف الذكية يمكن أن تساعد المسعفين الطبيين في التعرف على السكتة الدماغية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
TT

ياباني يبلغ 89 عاماً يبتكر تطبيقات بمساعدة «تشات جي بي تي»

حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)
حبُّ ابتكار الأشياء (أ.ف.ب)

عادةً ما يقرّر المتقاعدون السفرَ أو ممارسةَ الرياضة أو زراعةَ الحدائق، لكنّ توميغي سوزوكي ركّز اهتمامه على برمجة الكومبيوتر... وفي سنّ الـ89، يعمل على ابتكار تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ، مستعيناً ببرنامج «تشات جي بي تي» القائم على الذكاء الاصطناعي.

وابتكر سوزوكي حتى اليوم 11 تطبيقاً مجانياً مخصَّصاً لكبار السنّ يمكن تحميلها عبر هواتف «آيفون». ويتمثّل أحدث إبداعاته بعرض شرائح تُظهر للمستخدِم الأغراض التي لا ينبغي نسيانها عند مغادرة المنزل؛ من المحفظة إلى أدوات السمع، وصولاً إلى بطاقة التأمين الصحّي.

وطرأت له فكرة هذا التطبيق بعدما نسي في أحد الأيام أطقم أسنانه حين كان على وشك ركوب قطار فائق السرعة.

يقول لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» ضاحكاً: «هذا ما يحدث لكبار السنّ»، مشيراً إلى أنه من الأفضل أن يكون مبتكر التطبيقات من كبار السنّ لإدراكه المفيد لهم.

ركّز اهتمامه على البرمجة (أ.ف.ب)

ويتابع: «بغضّ النظر عن جهودهم، لا أعتقد بأنّ الشباب يفهمون حاجات كبار السنّ وتطلعاتهم».

وتُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم، بعد موناكو، إذ تتخطّى أعمار نحو ثلث سكانها 65 عاماً، فضلاً عن أنّ يابانياً من كل 10 يزيد عمره على 80 عاماً. ويثير انخفاض معدّل الولادات مخاوف من حدوث أزمة اقتصادية واجتماعية عميقة في البلاد، في ظلّ نقص في أعداد العاملين الذين يلبّون حاجات الأعداد المتزايدة من المتقاعدين.

وعمل سوزوكي في مجال التجارة الدولية، لكنّه بات مهتماً بأجهزة الكومبيوتر بعد تقاعده. وأخذ دروساً في البرمجة في أوائل عام 2010. يقول: «أحب ابتكار أشياء»، مضيفاً: «عندما أدركت أنّ بإمكاني ابتكار تطبيقات بنفسي، وأنني إذا أقدمتُ على ذلك ربما ستطرحها (آبل) في مختلف أنحاء العالم، شعرتُ بأنها فكرة جيدة».

لمساعدته في ابتكار أحدث تطبيقاته التي طرحها في أبريل (نيسان)، توجّه سوزوكي بنحو 800 سؤال متعلّق بالبرمجة لـ«تشات جي بي تي» الذي يصفه بأنه «معلّم خارق».

وتساعده خبرته المهنية في تصدير السيارات اليابانية تحديداً إلى جنوب شرقي آسيا، على طرح الأسئلة المناسبة: «في سنوات شبابي، استخدمنا البرقيات للتواصل، وكان علينا التأكُّد من إرسال رسالة واضحة، في جملة قصيرة».

يبتكر تطبيقات مخصَّصة لكبار السنّ (أ.ف.ب)

أما التطبيق الأكثر شعبية الذي ابتكره، فهو عدّاد لفترة الدخول إلى الحمام، يجري تنزيله نحو 30 مرّة في الأسبوع، مع أنّه لم يصدر أي إعلان له.

يستخدم شقيقه الأكبر تطبيقات كثيرة، بينها أداة تُعرّف إلى الصوت لكتابة رسائل بالبريد الإلكتروني، ويقول كينغي سوزوكي (92 عاماً): «إنه عمليّ، لأنّ النقر على لوحة المفاتيح يصبح أصعب مع التقدّم في السنّ».

ويدير إتسونوبو أونوكي (75 عاماً)، متجراً للأدوات المساعِدة على السمع في ضواحي طوكيو، ويشكل توميغي سوزوكي أحد زبائنه.

ويستخدم تطبيقاً لتمارين تقوية عضلات الفم أنشأه سوزوكي. يعلّق أونوكي: «أستخدمه دائماً عندما أكون في الحمّام». ويبدي إعجابه أيضاً بأحدث تطبيق لسوزوكي، إذ يجنّبه نسيان مفاتيح منزله في متجره عندما يقفله.

وسوزوكي عضو في مجموعة وطنية من كبار المبرمجين الذين ساعدوه طوال فترة تدريبه المهني.

ويقول مؤسِّس هذه المجموعة كاتسوهيرو كويزومي (51 عاماً): «ثمة كيمياء جيدة» بين كبار السّن والذكاء الاصطناعي، لأنّ هذه التكنولوجيا لا تساعدهم على ابتكار تطبيقات فحسب، بل تُسهّل عليهم استخدامها.

ويشير كويزومي إلى أنّ دمج أنظمة التحكّم الصوتي مفيد مثلاً لكبار السنّ الذين يجدون صعوبة في الضغط على الزرّ، أو تحريك أيقونة على شاشة هاتف ذكي صغيرة.

تُسجّل اليابان أعلى نسبة مسنّين في العالم بعد موناكو (أ.ف.ب)

وليس سهلاً أن يصبح الشخص مبتكر تطبيقات عندما يكون متقاعداً، ولكن «بمجرد الغوص في هذا العالم، يصبح الأمر ممتعاً جداً»، وفق سوزوكي. ويتابع: «إذا لم يكن لديك ما تفعله بعد التقاعد، فلا تتردَّد في البدء بمجال جديد. قد تعيد اكتشاف نفسك».