مهرجان مصري جديد يهتم بأفلام «الومضة»

دورته الأولى تشهد مشاركة 35 فيلماً من 16 دولة

لقطة للسينمائيين المكرمين في حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة للسينمائيين المكرمين في حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
TT

مهرجان مصري جديد يهتم بأفلام «الومضة»

لقطة للسينمائيين المكرمين في حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)
لقطة للسينمائيين المكرمين في حفل الافتتاح (إدارة المهرجان)

يهدف مهرجان «بردية لسينما الومضة» في دورته الأولى «1 إلى 7 مايو (أيار) الجاري» إلى تسليط الضوء على الأفلام القصيرة جداً للمخرجين الشباب؛ بهدف اكتشاف أجيال من المواهب السينمائية من مصر والدول المشاركة.

وتنظم المهرجان مؤسسة «بردية للثقافة والفنون»، تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، ويرأس هذه الدورة المؤلف عبد الرحيم كمال، وأهدى المهرجان دورته الافتتاحية لاسم المخرج الراحل عاطف الطيب.

ويقام المهرجان بمشاركة 16 دولة، ووقع اختياره على فلسطين لتكون ضيفة شرف الدورة الأولى، حيث يخصص لها اليوم الأخير لعرض الأفلام الفلسطينية وإقامة مناقشات حولها، وإلقاء أشعار لشعراء فلسطينيين، وتشارك في المسابقة بفيلم «كحل بلون الدم».

كما تم تكريم المخرج فائق جرادة، مدير تلفزيون «فلسطين» بالقاهرة، في حفل الافتتاح الذي أقيم أول من أمس بالمركز الثقافي الروسي بالقاهرة، بحضور الفنانة سوسن بدر ضيفة شرف حفل الافتتاح، والذي شهد تكريم عدد من السينمائيين، من بينهم المخرجان هاني لاشين وعمر عبد العزيز، ومدير التصوير السينمائي سعيد شيمي، والسيناريست ناصر عبد الرحمن، والأب بطرس دانيال رئيس المهرجان الكاثوليكي للسينما، والكاتب الروسي فلاديمير بيلياكوف.

المهرجان يهدف إلى اكتشاف الموهوبين في مجال السينما (إدارة المهرجان)

ويشارك بالمسابقة 35 فيلماً، وفق عزة أبو اليزيد، مديرة المهرجان، التي تقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «المهرجان استقبل 740 فيلماً، تم اختيار 35 فيلماً منها فقط تنطبق عليها شروط المسابقة التي تختص بأفلام الومضة، بحيث لا تزيد مدة عرض الفيلم على 5 دقائق». وأشارت إلى مشاركة مصر بـ20 فيلماً، بجانب أفلام من السعودية وتونس والجزائر والمغرب وروسيا وإيطاليا.

وتشكلت لجنة التحكيم برئاسة المخرج مجدي أحمد علي، وعضوية الموسيقار خالد حماد، والفنان محمد فهيم، ومدير التصوير سمير فرج، والفنان السوري فراس نعناع، وتعرض الأفلام بسينما الهناجر بدار الأوبرا، وشهد مساء الأربعاء عرض الفيلم الوثائقي «المقايضة» للمخرج عاطف الطيب في نسخة قام بترميمها المركز القومي للسينما.

واختارت إدارة المهرجان الفنانة لبلبة لتكون ضيفة شرف حفل الختام؛ تكريماً لمشوارها الفني الطويل الذي تعاونت فيه مع المخرج عاطف الطيب في فيلمي «ضد الحكومة» أمام أحمد زكي، و«ليلة ساخنة» أمام نور الشريف.

وقال المؤلف عبد الرحيم كمال إنه يتشرف برئاسة هذه الدورة التي تشهد الاحتفاء بسينما المخرج الراحل عاطف الطيب، قائلاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «هذا المخرج الكبير هو ابن محافظتي سوهاج، الذي طالما أحببت أفلامه، وأكن لمسيرته ومنجزه الفني كل الاحترام».

الكاتب المصري عبد الرحيم كمال خلال افتتاح المهرجان (حسابه على فيسبوك)

وأكد أنه «سيرأس دورة واحدة بالمهرجان، حيث يتم اختيار رئيس جديد في كل دورة». وأعرب عن تطلعه أن يكون المهرجان داعماً للسينما ولأفلام الومضة، في بلد له تاريخ سينمائي حافل، وتمثل السينما فيه قيمة كبيرة في حاضر وذاكرة المصريين، منوهاً إلى أن اهتمام المهرجان ينصب على إتاحة فرصة للشباب لتقديم أفلام قصيرة، مؤكداً حماسه لأي نشاط يشجع على اكتشاف الموهوبين في مجال فن السينما.


مقالات ذات صلة

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

سينما «لا بدّ أنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

احتفى العدد الجديد من مجلة Sight and Sound البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

محمد رُضا‬ (أنسي - فرنسا)
سينما «مفكرة حلزون» (مهرجان أنسي)

شاشة الناقد: رسوم متحركة من مهرجان أنسي وسواه

بعد ثماني سنوات من العمل الشاق أنجز آدم إليوت هذا الفيلم الروائي الطويل الثاني له بعد عددٍ قليل من الأفلام القصيرة بينها «كلايغرافيز»

محمد رُضا (لندن)
يوميات الشرق بوستر الفيلم (الشركة المنتجة)

«اللعب مع العيال»... رسائل اجتماعية في إطار كوميدي

يجسد محمد إمام في الفيلم الجديد شخصية مدرس تاريخ يعاني من اهتزاز في الشخصية والجبن المبالغ فيه.

رشا أحمد (القاهرة)
أوروبا أوكرانيات مدنيات لدى حضورهن تدريباً على استخدام الأسلحة والمعدات الطبية القتالية في كييف (أ.ف.ب)

نساء أوكرانيات تعرّضن للاغتصاب من جنود روس يخرجن عن صمتهن

بدأت نساء تعرّضن للعنف الجنسي على أيدي جنود روس التحدث عن الفظائع التي واجهنها، بعدما تغلّبن على خوفهن وقرّرن رفع الصوت لمساندة «الضحايا الصامتات».

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
TT

إنقاذ ضريح الشيخ الشعراوي بالدلتا

الشيخ الشعراوي (فيسبوك)
الشيخ الشعراوي (فيسبوك)

في ذكرى رحيله الـ26، فوجئ زوّار ضريح الداعية المصري، الشيخ محمد متولي الشعراوي، بتسرب مياه الصرف الصحي إلى الضريح، ما جعل الأهالي والمسؤولين عن مجمع الشعراوي الخيري بمسقط رأسه في محافظة الدقهلية (دلتا مصر) - إذ يوجد مدفنه - يسرعون في نزح المياه.

وأثارت واقعة تعرض ضريح الشيخ الشعراوي لأضرار بسبب دخول مياه الصرف الصحي إليه، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي و«السوشيال ميديا»، وبدأت الجهات التنفيذية التحرك لمعالجة الأمر، كما وجّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسرعة ترميم الضريح، وفق ما نقلته وسائل إعلام محلية.

ويعدّ الشيخ الشعراوي من أشهر الدعاة في مصر والوطن العربي، وهو من مواليد عام 1911 بقرية دقادوس بمحافظة الدقهلية، وشغل العديد من المناصب في الأزهر، وتولّى حقيبة وزارة الأوقاف المصرية في السبعينات، قبل أن يقرر التفرغ للدعوة وتقديم برنامج ديني في التليفزيون المصري، يتضمن خواطره حول القرآن الكريم، والذي حاز شعبية وانتشار كبيرين.

وتزامناً مع انتشار خبر الأضرار التي لحقت بالضريح على وسائل التواصل الاجتماعي، أعلن محافظ الدقهلية، عن تكليف رئيس مركز ميت غمر الذي يقع الضريح في نطاقه، ورئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بحل المشكلة فوراً.

وذكر المحافظ، في بيان رسمي، أن الأجهزة المعنية انتقلت إلى موقع الحادث، وجرى حل المشكلة، وعادت الأمور إلى طبيعتها، لافتاً إلى أن سبب العطل المفاجئ هو هبوط أرضي أسفل خط انحدار للصرف الصحي بقطر ألف ملليمتر في منطقة دقادوس.

عدد من المسؤولين والأهالي خلال معالجة مشكلة المياه في ضريح الشيخ الشعراوي (محافظة الدقهلية بدلتا مصر)

وذكر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي أنه جرى التنسيق مع السلطة المحلية للسيطرة على المياه، ومنع وصولها إلى ضريح الشيخ الشعراوي، وأشار في بيان نشرته صفحة المحافظة على «فيسبوك» إلى أن «جميع الأعمال المطلوبة للإصلاح جارية، وسيتم الانتهاء منها سريعاً، وأن الشركة قامت بتوفير وسائل بديلة لنقل مياه الصرف الصحي بعيداً عن المقابر، حتى يجري إصلاح العطل بشكل كامل».

يذكر أن مياه الصرف الصحي لم تتسرب إلى الضريح فقط، بل تسربت إلى كثير من منازل القرية، نتيجة عطل فني في إحدى محطات الصرف الصحي، ولم يغرق الضريح وفق ما أشاع البعض، وإنما تسربت المياه إليه، ووصل ارتفاعها في بعض الأماكن المحيطة به إلى 5 سنتيمترات، وفق شهود عيان تحدثوا لوسائل إعلام محلية.

وأبدى عدد من المواطنين وزوار الضريح استياءهم من الأضرار التي لحقت بالمكان، ونشرت صفحات السوشيال ميديا صوراً ومقاطع مصورة للضريح قبل وبعد نزح المياه من محيطه.

وتوفي الشيخ محمد متولي الشعراوي بعد صراع مع المرض في 17 يونيو (حزيران) 1998، عن 87 عاماً، تاركاً إرثاً كبيراً من الكتب والحلقات المسجلة التي تتضمن خواطره حول القرآن الكريم.