مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» عن كواليس تصوير العمل

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
TT

مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)

لفت المقطع الدعائي للفيلم المصري الجديد «السرب» اهتمام جمهور السوشيال ميديا في مصر، وذلك بعد أن طرحه المنتج المصري تامر مرسي عبر حساباته على مواقع التواصل، مشيراً إلى قرب عرضه بدور العرض المصرية وذلك بعد نحو 3 سنوات من التأجيل.

ويروي فيلم «السرب» تفاصيل الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية، ضد تنظيم «داعش»، في فبراير (شباط) 2015، بعد ذبح التنظيم 21 مصرياً مسيحياً في منطقة درنة الليبية.

وأعرب متابعون عن تشوقهم لمشاهدة العمل، مشيرين إلى أنه يبدو عملاً ضخماً من خلال لقطات المقطع الترويجي الذي يظهر أسراب المقاتلات المصرية الحديثة، وهي تحلق في السماء خلال مهمة عسكرية.

الفيلم من بطولة أحمد السقا، وشريف منير، ومحمد دياب، وآسر ياسين، ومحمود عبد المغني، ومحمد ممدوح، وأحمد حاتم، ومصطفى فهمي، وعمرو عبد الجليل، وتأليف عمر عبد الحليم، وإخراج أحمد نادر جلال.

وراهن أبطال الفيلم على ضخامة إنتاجه وجودته وتشويق أحداثه، ووصف الفنان أحمد السقا مشاركته فيه بأنها «أهم أدوار مسيرته الفنية»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «كانت إحدى أمنياتي الفنية المشاركة في عمل سينمائي وطني، وتحقق هذا الحلم بالمشاركة في فيلم (السرب)، فالفيلم يعد أهم عمل في مسيرتي السينمائية لما يحمله من أهداف، ترصد واقعاً حقيقياً مررنا به خلال فترة عصيبة».

رفض السقا الكشف عن تفاصيل دوره في العمل: «جميع الأخبار التي تناولت دوري في العمل غير صحيحة، وليس لدي الحق في الحديث عنها حالياً، لأنها قد تتسبب في حرق أحداث الفيلم، ولكن ما أستطيع قوله أن دوري أحد الأدوار الرئيسية».

أحمد السقا في لقطة من العمل (الشركة المنتجة)

ونوه السقا إلى أن الفيلم يرصد مرحلة مهمة من تاريخ مصر: «الفيلم يرصد الفترة التي كانت الحياة المصرية العامة مليئة بالاغتيالات، والسينما في العادة يكون تأثيرها أقوى على المشاهد من الرسائل المباشرة».

ويؤكد الفنان المصري محمد دياب الذي اعتاد تقديم أدوار الشر في الدراما المصرية، أن الشر الذي سيقدمه في فيلم «السرب» مختلف تماماً عن أي دور شرّ قدمه من قبل، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المرة سيكون شراً مختلفاً، هو شر قاتل؛ حيث أجسد في الفيلم دور (العقرب) قائد الجناح العسكري لتنظيم (داعش) في منطقة درنة، ربما أكون قدمت أدواراً تتميز بالشر كثيراً في مسيرتي الفنية، ولكن هذا الدور ربما يكون الأصعب فيها».

الفنان المصري دياب (الشركة المنتجة)

شدّد دياب على أن الفيلم سيكون مفاجأة للجمهور بسبب حجم الإنتاج الضخم الذي وضع جميع إمكاناته ليخرج الفيلم في أفضل صورة: «الشركة المنتجة قدّمت كل سبل النجاح للفيلم، وصُوّرت المشاهد على درجة عالية من الكفاءة لكي نُظهر للمشاهدين أمجاد وبطولات القوات المسلحة المصرية».

وكشف الفنان مصطفى فهمي عن تفاصيل دوره في الفيلم قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أجسد في (السرب) شخصية رئيس جهاز المخابرات المصرية، وهي المرة الثالثة التي ألعب فيها دور رجل المخابرات، أول مرة كانت في مسلسل (دموع في عيون وقحة) بالمخابرات الإسرائيلية، والمرة الثانية كانت في فيلم (الحفار)، وهذه هي المرة الثالثة».

وأشار فهمي إلى أنه غيّر من شكله تماماً ليُقدّم الشخصية في أبهى صورها: «سيناريو العمل رائع، وكُتب على درجة رائعة من الاحترافية، لذلك كان لا بدّ من رسم شخصية رئيس جهاز المخابرات بطريقة احترافية فذاكرت أشكال وسمات رؤساء جهاز المخابرات المصرية خلال الفترة الماضية، ووضعت لنفسي شكلاً في طريقة الشعر أظهر به في الفيلم».


مقالات ذات صلة

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما «لا بدّ أنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

احتفى العدد الجديد من مجلة Sight and Sound البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

محمد رُضا‬ (أنسي - فرنسا)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.