تفتُّح أزهار الكرز في طوكيو... مشهد ساحر للبدايات الجديدة (صور)

ترتدي طابعاً رمزياً بجعلها كلَّ شيء سعيداً

كأنها بدايات جديدة (وكالة الأنباء الألمانية)
كأنها بدايات جديدة (وكالة الأنباء الألمانية)
TT

تفتُّح أزهار الكرز في طوكيو... مشهد ساحر للبدايات الجديدة (صور)

كأنها بدايات جديدة (وكالة الأنباء الألمانية)
كأنها بدايات جديدة (وكالة الأنباء الألمانية)

لا يزال تفتُّح أزهار الكرز مستمراً في طوكيو، حيث يتوافد السكان والزائرون على المتنزهات للاستمتاع بالمناظر الجميلة لهذا الموسم الذي تأخَّر بسبب بداية الربيع الباردة في العاصمة اليابانية.

متعة المناظر الجميلة (أ.ف.ب)

واجتمع عدد كبير من محبّي الزهور للاستمتاع بمنظر أغصان أشجار الكرز المنحنية تحت البتلات الوردية والبيضاء المتأرجحة في محيط القصر الإمبراطوري، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال ميتشيتاكا سايتو (68 عاماً) إنه يقصد المكان سنوياً في الربيع، موضحاً أنّ «أزهار الكرز ترتدي طابعاً رمزياً، فهي تجعل كل شيء حولك سعيداً وجميلاً».

أزهار الكرز تجعل كل شيء جميلاً (أ.ف.ب)

وأضاف: «المشهد يجعلني أشعر كأنني بدأتُ بداية جيدة لهذا العام»، الذي يبدأ في الشركات والمدارس اليابانية في 1 أبريل (نيسان) الحالي.

بالنسبة إلى يابانيين كثر، يمثّل تفتّح أزهار أشجار «ساكورا» كما تُعرف محلّياً، بداية جديدة، كما يرمز في الوقت عينه إلى الطبيعة العابرة للأشياء.

وأعلنت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أنّ النوع الأكثر شيوعاً من أشجار الكرز في البلاد، «سومي يوشينو»، وصل إلى ذروة تفتّح زهره، أي بعد 4 أيام من الفترة الوسطية في طوكيو.

المشهد رائع وساحر (إ.ب.أ)

رغم أنّ الوكالة تعزو تأخُّر الإزهار غير المعتاد هذا العام إلى درجات الحرارة المنخفضة، فإنها تدقّ ناقوس الخطر أيضاً بشأن تغيُّر المناخ الذي يتسبّب في تفتُّح الزهور في وقت أبكر كل عام في المتوسّط.

وبينما بات عدد الزوار الأجانب لليابان يتجاوز مستويات ما قبل الجائحة، يستمتع كثير من السياح أيضاً بالمشهد، مثل كاميلا كيلبوسكا، وهي من سكان نيويورك تبلغ 35 عاماً، وخططت لرحلتها في فترة تفتّح أزهار الكرز.

مشهد الزهر يُشعِر بالسكينة (أ.ف.ب)

وقالت: «لقد كان المشهد على مستوى التوقّعات. كان ذلك رائعاً وساحراً».

ووفق الأستاذ الفخري في جامعة «كانساي» كاتسوهيرو مياموتو، فإنّ التأثير الاقتصادي لموسم تفتّح أزهار الكرز في اليابان، مع الأخذ في الحسبان السياح والمهرجانات التي تُنظَّم تقليدياً تحت الأشجار، سيبلغ 1100 مليار ين هذا العام (7.25 مليار دولار)، مقارنةً بـ616 مليار ين عام 2023.


مقالات ذات صلة

اليابان وجزر المحيط الهادئ تعارض «تغيير الوضع القائم بالقوة»

آسيا تنامي نفوذ الصين وقدراتها العسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ خلال السنوات الماضية (أرشيفية - رويترز)

اليابان وجزر المحيط الهادئ تعارض «تغيير الوضع القائم بالقوة»

أعربت اليابان وجزر المحيط الهادئ عن «معارضتها الشديدة أي محاولة أحادية الجانب لتعديل الوضع القائم بالتهديد أو باستخدام القوة أو بالإكراه».

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رجل يمر أمام لافتة تحمل صور المرشحين لانتخابات حاكم طوكيو (أ.ف.ب)

امرأتان تتنافسان على منصب حاكم طوكيو

يدلي سكان طوكيو بأصواتهم، الأحد، لانتخاب حاكم جديد للعاصمة اليابانية في انتخابات تتنافس فيها يوريكو كويكي الحاكمة الحالية مع الشخصية المعارضة رينهو سايتو.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
يوميات الشرق العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين (أ.ف.ب)

وفاة العالم الياباني أكيرا إندو مبتكر دواء الستاتين

وفاة عالم الأحياء الدقيقة والكيمياء الحيوية الياباني أكيرا إندو عن عمر ناهز 90 عاماً.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا عامل يحاول إصلاح الثقوب في الشبكة العالية القاتمة لحجب جبل فوجي عن السياح 28 مايو 2024 (أ.ف.ب)

اليابان: 10 ثقوب في شبكة حجب جبل فوجي

أعلنت السلطات اليابانية في مايو (أيار) الحالي عن نظام حجز عبر الإنترنت للمسار الأكثر شعبية في جبل فوجي للحد من اكتظاظ السياح.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
آسيا رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في طوكيو (رويترز)

بعد فضيحة مالية... تعديل حكومي في اليابان يشمل 4 وزراء

قرر رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا استبدال أربعة وزراء و11 منصباً وزارياً آخر في حكومته، في الوقت الذي أثارت فيه فضيحة تمويل غير معلن غضباً شعبياً.

«الشرق الأوسط» (طوكيو )

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
TT

أسماك قرش في البرازيل «تتعاطى» الكوكايين!

علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)
علماء الأحياء البحرية وجدوا أن لدى أسماك القرش مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم (أرشيفية- رويترز)

كشفت مجموعة من العلماء أن اختبارات أجريت على أسماك القرش، في المياه قبالة سواحل البرازيل، أثبتت وجود مادة الكوكايين في أجسادها، ما أثار خشية من تغيرات في سلوكها.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، اختبر علماء الأحياء البحرية 13 سمكة قرش من النوع البرازيلي «حاد الأنف» مأخوذة من المياه الساحلية بالقرب من ريو دي جانيرو، ووجدوا أن لديهم جميعاً مستويات عالية من الكوكايين في عضلاتهم وكبدهم.

وفي ورقة بحثية لمجلة «Science of the Total Environment»، قالوا إن المخدر ربما نشأ من صرف المختبرات غير المشروعة؛ حيث يتم تصنيع الكوكايين، أو من براز متعاطي المخدرات، عبر مياه الصرف الصحي غير المعالجة.

وقال الفريق إنه ربما يكون قد جاء من أسماك القرش التي تتغذى على حزم الكوكايين التي فقدها أو ألقاها مهربو المخدرات في البحر؛ لكن ذلك كان أقل احتمالاً.

وقالت الدكتورة راشيل آن هاوزر ديفيس، العالمة البريطانية وعضو اللجنة، إن النتائج أظهرت «التعرض المزمن بسبب تعاطي الكوكايين البشري في ريو دي جانيرو، وتصريف البول والبراز البشري عن طريق مجاري الصرف الصحي، وكذلك من المختبرات غير القانونية».

وقالت للصحيفة: «لا نرى عادة كثيراً من عبوات الكوكايين ملقاة أو مفقودة في البحر هنا، على عكس المكسيك وفلوريدا»، ما يعني أنه من غير المرجح أن أسماك القرش كانت تأكل العبوات المهملة.

وأضافت أن الكوكايين ربما يكون ضاراً بصحة الحيوانات. ولم يكن من المعروف ما إذا كان ذلك قد أثر على سلوكهم، مما يجعلهم أكثر عدوانية.

وقال الدكتور إنريكو مينديز ساجيورو، عالم السموم البيئية من معهد «أوزوالدو كروز»: «قد يكون هذا هو الحال؛ لأن الكوكايين يستهدف الدماغ، وقد لوحظ سلوك مفرط النشاط وغير منتظم في الحيوانات الأخرى».

وحصل الباحثون على أسماك القرش الصغيرة من قوارب الصيد التي تجوب المياه الساحلية قبالة ريو دي جانيرو. وبعد تشريحها وإخضاعها للاختبارات، وجدوا تركيزات من الكوكايين تصل إلى 100 مرة أعلى مما تم اكتشافه سابقاً في الحيوانات البحرية الأخرى. ووصف العلماء النتائج التي توصلوا إليها بأنها «مثيرة للقلق» بالنسبة للنظام البيئي البحري.

الإضرار بالبصر

إحدى الطرق التي قد يؤدي بها الكوكايين إلى الإضرار بصحة أسماك القرش، هي التأثير على بصرها، مما يؤثر على قدرتها على الصيد.

وقالت الدكتورة تريسي فنارا، خبيرة السموم البيئية والهندسة البيئية من جامعة فلوريدا، للصحيفة: «قد نبدأ في رؤية انخفاض معدلات الخصوبة والنمو».

ووافقت على أنه لا يوجد دليل -حتى الآن- يشير إلى أن الكوكايين يغذي نوبات الغضب لدى أسماك القرش.

وقالت فنارا: «قد لا يصابون بالجنون من تعاطي الكوكايين؛ لكن ذلك قد يقلل من متوسط ​​أعمارهم المتوقعة».