«دروب مكة»... عناصر ثقافية وكنوز تراثية وحضارية عبر العصور

أضحى وصول ملايين المسلمين إلى مكة المكرمة في وقت واحد متيسراً بفضل تطور الخدمات من المغادرة حتى البلوغ (هيئة العناية بالحرمين)
أضحى وصول ملايين المسلمين إلى مكة المكرمة في وقت واحد متيسراً بفضل تطور الخدمات من المغادرة حتى البلوغ (هيئة العناية بالحرمين)
TT

«دروب مكة»... عناصر ثقافية وكنوز تراثية وحضارية عبر العصور

أضحى وصول ملايين المسلمين إلى مكة المكرمة في وقت واحد متيسراً بفضل تطور الخدمات من المغادرة حتى البلوغ (هيئة العناية بالحرمين)
أضحى وصول ملايين المسلمين إلى مكة المكرمة في وقت واحد متيسراً بفضل تطور الخدمات من المغادرة حتى البلوغ (هيئة العناية بالحرمين)

تقود السعودية مشروعاً لتوثيق دروب مكة المكرمة وعناصرها الثقافية التي شكلت هوية المكان، والمساجد التاريخية والصناعات الثقافية التي تطورت وتبلورت عبر الزمن، وأسهمت في تيسير رحلة ضيوف الرحمن إلى بيت الله الحرام.

ومطلع هذا العام، وقعت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) واللجنة الوطنية السعودية للتربية والثقافة والعلوم، اتفاقية ثنائية حول برنامج دروب الحج إلى مكة المكرمة والمساجد التاريخية، لتعزيز التعاون بين «الإيسيسكو» واللجنة الوطنية السعودية في مجال حماية التراث الثقافي المادي وغير المادي لدروب الحج التاريخية نحو مكة المكرمة، وتنسيق الجهود لوضع التدابير اللازمة لصون موروثها التاريخي والعمل على تطويره لمواكبة الأنماط الحديثة لمحطات الحجيج من موانئ ومطارات وغيرها، بما يجعل الحضارة الإسلامية، مرجعاً أساسياً لتاريخ الإنسانية والبشرية وللعلاقات الدولية.

‏من أعمال هيئة التراث السعودية في موقع «زُبَالا» على درب زبيدة وعلاقته الوثيقة مع حواضر العالم الإسلامي (هيئة التراث)

ويلتقي البرنامج التنفيذي بسلسلة جهود بذلتها السعودية لتسليط الضوء على تراثها المادي وغير المادي، وتوثيقه في القوائم الدولية، ما يسهل جذب اهتمام الباحثين والمتتبعين للتراث الإنساني حول العالم، وتوسيع نطاق الاهتمام بها عالمياً، لما تحظى به من قيمة تاريخية وتراثية مهمة، وتعكس المواقع السعودية التي تم تسجيلها على قائمة التراث العالمي ما تتمتع به أرض المملكة الشاسعة من موروث غني، حيث كانت الجغرافيا السعودية مسرحاً لكثير من الأحداث، وملتقى لقارات وحضارات ورثت تاريخاً عريقاً.

خريطة تاريخية لدروب الحج ومشاهده

ويركز برنامج دروب الحج إلى مكة المكرمة، على إبراز الدور الإسلامي ومكانة بلاد الحرمين الشريفين بصفتها مركزاً للتلاقي الحضاري والسلم العالمي، ويدعم الصناعات الثقافية المرتبطة بالحج في دول العالم، وتبادل الخبرات الفنية بين الدول الأعضاء بالمنظمة لبناء وتطوير القدرات في مجال التراث الخاص بدروب الحج.

تنص بنود برنامج «دروب الحج» على حماية وترسيخ مكانة دروب الحج والمساجد التاريخية والمظاهر الثقافية المادية وغير المادية المرتبطة بها (هيئة التراث)

ومن المقرر أن يطلق مركز دولي، يكون مقره مدينة جدة، للاستفادة من موقعها الاستراتيجي بين مدينتي الحرمين الشريفين، ويتولى المركز تنظيم عمل وتنفيذ البرنامج التوثيقي لدروب ومشاهد الحج، وما يتصل بها من كنوز حضارية وعناصر ثقافية وتراثية، وإعداد خريطة المواقع والمساجد في العالم الإسلامي وخارجه، التي تبرز خصوصياتها الهندسية والمعمارية، واستكشاف مسارات ومنتجات سياحية عالمية للمساجد التاريخية وربطها بمسارات دروب الحج.

ويشمل البرنامج التنفيذي العمل على تأسيس دعامة بنيوية تفاعلية من متاحف ومنصات إلكترونية، تسلط الضوء على التطور التاريخي لدروب الحج التي تنطلق من أوروبا وروسيا وأميركا ومختلف أنحاء العالم، وإنشاء منظومة عالمية موحدة لاقتصاد الحج.

ذاكرة تاريخية لرحلات المسلمين

‏موقع فيد الأثري إرثٌ ثمين في منتصف الطريق بين الكوفة ومكة المكرمة على درب زبيدة (هيئة التراث‬⁩)

ويعدّ برنامج توثيق دروب الحج والسفر إلى مكة المكرمة، واحداً من المشروعات التوثيقية التاريخية التي تحفظ تجارب فريدة وعريضة لملايين المسلمين الذين تدفقوا من أصقاع الأرض، إذ لا يخلو بلد في العالم من حاج ومقبل إلى الله، عقد العزم وتجشم المصاعب وكابد رحلة الوصول إلى البيت العتيق، والتقى في مسيره بمحطات ولحظات، كادت تندثر مع الوقت، بينما يحاول البرنامج أن يعيد بناء ذاكرة المكان والزمان بحكايات وعناصر من تراث إنساني وإسلامي مشترك.

وتنص بنود الاتفاق على حماية وترسيخ مكانة دروب الحج والمساجد التاريخية والمظاهر الثقافية المادية وغير المادية المرتبطة بدروب الحج، وكل ما يتصل بها من عناصر وتجارب ثقافية وتراثية تعكس تطور هذه الرحلات التي بدأت قبل أكثر من 1000 عام، وكانت تفد بلا انقطاع إلى قلب مكة المكرمة التي لا تزال نقطة تجمع محوري لمختلف الثقافات التي انصهرت في مكان واحد انتفت عنها الحدود والقيود.

وقد شهد بعض المواقع التاريخية المرتبطة بدروب الحج، في السابق، جهوداً لإعادة إحياء ذكرها بعد اندثار أثرها، ومن ذلك مشروع وفعالية درب زبيدة، الذي تنظمه هيئة التراث السعودية كل عام، ويضم مجموعة متنوعة من الأنشطة الإثرائية التي تجمع بين التراث والثقافة والفن، لتكريم وإبراز تراث الدرب الذي يمتد من الكوفة إلى مكة المكرمة، كجزء من التراث الثقافي الغني في السعودية، التي تسعى من جهة أخرى إلى تسجيله في لائحة التراث العالمي لمنظمة «اليونيسكو»، إلى جانب مواقع سعودية أخرى مرتبطة بتاريخ الحج، ولها قيمة تاريخية وتراثية مهمة، مثل طريقي الحج الشامية والمصرية، وخط حديد الحجاز.


مقالات ذات صلة

«شانغريلا جدة» يعلن عن تعيين توبياس إرنست مديراً لإدارة العمليات

عالم الاعمال توبياس إرنست مدير إدارة العمليات «شانغريلا جدة»

«شانغريلا جدة» يعلن عن تعيين توبياس إرنست مديراً لإدارة العمليات

أعلن فندق «شانغريلا جدة» عن تعيين توبياس إرنست مديراً إدارة العمليات؛ وذلك بفضل خبرته الواسعة في إدارة الفنادق العالمية من الشرق الأقصى إلى الشرق الأوسط.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الاقتصاد وكيل وزارة السياحة لتمكين الوجهات السياحية يستعرض الفرص الواعدة التي توفرها المملكة للمستثمرين الدوليين والمحليين في القطاع (واس)

السعودية تستعرض برنامج ممكنات الاستثمار السياحي في «مؤتمر برلين»

شاركت وزارة السياحة السعودية في المؤتمر العالمي الاستثماري في برلين، وذلك ضمن مساعيها لتعريف المستثمرين العالميين المشاركين بالفرص المتاحة في القطاع.

«الشرق الأوسط» (برلين)
الاقتصاد اختيار رئيس «الدرعية» السعودية سفيراً للسياحة لدى الأمم المتحدة

اختيار رئيس «الدرعية» السعودية سفيراً للسياحة لدى الأمم المتحدة

نظير ما قدمه من جهود في تطوير القطاع السياحي في المملكة والعالم، تم اختيار الرئيس التنفيذي لشركة الدرعية جيري إنزيريلو، سفيراً للسياحة لدى الأمم المتحدة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)

الخطيب: السعودية أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة

أكد أحمد الخطيب وزير السياحة السعودي، الثلاثاء، أن بلاده أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة والأكثر جذباً للسيّاح على مستوى العالم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق يتوقع أن يسهم انضمام الخبر للمدن الذكية في جذب الاستثمارات العالمية (واس)

الخبر... خامس مدينة سعودية في قائمة المدن الذكية بالعالم

أدرجت محافظة الخبر مدينة ذكية لعام 2024 حيث احتلت الترتيب 99 وذلك بعد إعلان المعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD) عن إدراجها لتصبح بذلك خامس مدينة سعودية.

«الشرق الأوسط» (الدمام)

كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
TT

كيف تصبح مديراً جيداً ومحبوباً؟ خبراء يُجيبون

كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)
كلما كان المدير حقيقياً أكثر زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته (رويترز)

المدير الجيد والمحبوب هو الذي يَبرز عن بقية المديرين، وهو الشخص الذي يحب الموظفون التعامل معه، حسبما وصف توم غيمبل، خبير الثقافة في مكان العمل، في حديث لشبكة «سي إن بي سي».

وأوضح غيمبل، وهو الرئيس التنفيذي لوكالة التوظيف «LaSalle Network» ومقرها شيكاغو، أن «المديرين الجيدين يتمتعون بمهارات في مجالات مثل إدارة الوقت، والنقد البنّاء، والقدرة ببساطة على مساعدة زملاء العمل في المهام اليومية، بالإضافة إلى ذلك يستخدمون مهارات معينة، مثل التواصل والتعاطف والرحمة لتعزيز علاقتهم مع موظفيهم وتعزيز ثقافة مكان العمل التي يريد الأشخاص بالفعل أن يكونوا جزءاً منها».

وقال: «كلما كان المدير حقيقياً أكثر، زاد عدد الأشخاص الذين يتواصلون معه ويستمتعون بصحبته».

وفي ما يلي خطوات تجعل المديرين محبوبين في العمل حسب الخبراء:

كنْ كوميدياً... لكنْ إن كنت فكاهياً حقاً

يستخدم بعض الأشخاص الفكاهة للتواصل مع الآخرين. لكن في العمل، على المدير ألا يتقصّد الأمر، وفق غيمبل، وأوضح انه يمكن للمدير «إضافة لمسة من الفكاهة على العمل من خلال سرد قصة ذات صلة، أو إلقاء نكتة خفيفة أو حتى شيء أكثر دقة مثل توقيع بريد إلكتروني يستحق الضحك أو عرض (نكتة اليوم) على مكتبك».

وأضاف: «الحقيقة هي المفتاح حقاً، لأن الفكاهة تنبع عادةً من مواقف الحياة الواقعية. لذا، عندما تشارك قصة حول كيفية تعطل سيارتك، وعندما خرجت لتغيير الإطار، تعرضت لرش الماء أو شيء من هذا القبيل، فهذه قصة مضحكة».

ويضيف غيمبل أن مشاركة القصص مع الأشخاص من حولك تُظهر أنك ترغب في بناء علاقة معهم، وتذكِّرهم بأنه يمكنهم «الضحك قليلاً والاستمتاع بالعمل».

كنْ موجوداً حتى لو لم يتطلب منك الأمر ذلك

مجرد الوجود يمكن أن يكون أبلغ في كثير من الأحيان من الكلمات، لأن الموظفين يقدّرون مديريهم الذين يبذلون جهداً للوجود معهم، وفقاً لما قالته خبيرة الثقافة في مكان العمل بوني لو كرامين لـ«سي إن بي سي».

وكون المدير حاضراً يتيح للأشخاص معرفة أنه يهتم بهم بدرجة كافية ليجعل نفسه متاحاً، حتى عندما لا يكون مضطراً إلى ذلك. وبعبارة أخرى، إنه عنصر من عناصر كونه إنساناً، وفق لو كرامين.

ضعْ نفسك مكان الشخص الآخر

سيجد الموظفون مديرهم جديراً بالثقة عندما يكون لطيفاً ومتعاطفاً معهم.

وينطبق هذا على المديرين ومديري المستقبل، وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة «غالوب» عام 2020، والذي وجد أن الموظفين لديهم «أربعة احتياجات عالمية» عندما يتعلق الأمر برؤسائهم: الثقة والتعاطف والاستقرار والأمل.

وكتب عالم النفس دانييل غولمان، في منشور على«لينكدإن» عام 2017: «في أثناء محادثتك مع أحد زملائك في العمل، اسأله عن رأيه أو اطرح سؤالاً مفتوحاً مثل: كيف كانت إجازتك؟ ثم انتبه إلى إجابتهم. استمع إلى الكلمات التي تُقال والمشاعر التي تكمن وراءها. قم بالرد وفقاً لذلك، مع الإشارة إلى أنك تتفهم، أو قم بتقديم تعليق مفيد».

وأضاف غولمان: «بمرور الوقت، سيساعدك الاستماع عن كثب إلى الآخرين على معرفة أعمق ما يفكرون ويشعرون به وتنمية العلاقات معهم».


د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل
TT

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

د.محمد الماجد... عالج «آلام المئات» ثم رحل

برحيل الدكتور محمد بن إبراهيم الماجد، أحد أشهر استشاريّي طب الألم والتخدير في بلاده، فقدَ القطاع الطبي بالسعودية، أحد أمهر المتخصصين في مجال «التخدير وعلاج الألم»، بعد سنوات طويلة كانت تمتلئ عيادته في مستشفى الملك خالد الجامعي بالرياض، بالعشرات من المرضي الذين كان يعالجهم عن طريق الإبر أو غرف العمليات، إذ كان يشارك في تخفيف الألم من خلال التخدير ليصل الألم إلى درجة الصفر ثم يُجري العمليات.

نجح الماجد في تحقيق حضور لافت في «علاج الألم»، سواء في العيادات أو العمليات الجراحية التي تتطلب التخدير. وقاد تجربة من خلال تطبيق تخصص طبي حديث (علاج الألم) في علاج كثير من الحالات التى أجراها في مستشفى الملك خالد الجامعي، حيث عمل متفرغاً لعدة سنوات فيه، بالإضافة إلى عمله متعاوناً أو استشارياً غير مقيم في مستشفى «دله»، ومدينة الأمير سلطان الإنسانية، وحقق نجاحات لافتة في تطبيق هذا التخصص الجديد على مراجعي عياداته في المنشآت الطبية الثلاث.

حضرت عند الدكتور الراحل الماجد من خلال التخصص الطبي الحديث (علاج الألم)، ما يعرف بـ«الإشراق الداخلي الغريب»، عندما يتنبأ بعض الأشخاص بقرب نهايته، وقد تمثلت هذه الحالة في كثير من الشعراء وعباقرة الألم والإبداع، في بذرة وجودهم، وكان الشاعر طرفة بن العبد هو النموذج الأهم عند الدكتور الماجد، حيث أسقط الدكتور الماجد ذلك على حياة الشاعر الجاهلي صاحب المعلقة الشهيرة، من خلال تتبع آلامه التي رواها في معلقته بأبيات مؤثرة وبلغة عاطفية رائعة.

عاش الدكتور محمد الماجد الذي حصل على شهادة الدكتوراه من إحدى أعرق كليات الطب في كندا قبل عقدين، حياة هادئة، جمع فيها بين مهنته استشارياً ماهراً، وبين حياته الأسرية، وعلاقاته مع أقاربه والأصدقاء والمحبين وزملاء العمل، وتمكَّن من تحقيق نجاح في علاج حالات كثيرة بالتخصص الجديد (علاج الألم والتخدير). عشق مهنته طبيباً، من خلال عملة في عدة مستشفيات بالرياض، حيث يقيم، وكان قارئاً نهماً في تخصصه ويتابع كل المستجدات فيه، ويسرق وقت فراغه للقراءة ليضع متاعب العمل والألم بين دفتَي دواوين الشعر وكتب الأدب والفلسفة والشعر الفصيح والشعبي وأجاد في الجمع بين المشتركات بينهما.

وفي وداع مؤثّر عصر اليوم في الرياض، حضر العشرات من أسرة وأقارب وأصدقاء ومحبي الراحل بمسجد المهيني، لتأدية صلاة الجنازة عليه، ثم مواراته الثرى في مقبرة بالرياض، ولفت النظر حضور بعض الأطباء في المسجد وعند المقبرة بـ«البالطو الطبي»، إما لانشغالهم بالعمل ثم المشاركة في الصلاة والدفن، وإما «ترميزاً»، لما قدمه الراحل من حضور وتفرد في علاج الحالات التي مرَّت عليه خلال ركضه في مضماره الطبي الذي عشقه، حتى سقط وتوقف قبل أن يصل إلى نهايته.


الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها (أدوبي)
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها (أدوبي)
TT

الجسد هرِم لكن القلب شباب... تعرف على «بارادوكس» تقدم المرأة بالعمر

عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها (أدوبي)
عمر الأربعين من المفترض أن تبدأ فيه المرأة كره وجهها وجسدها (أدوبي)

مع اقتراب المرأة من منتصف العمر، وخصوصاً عند تخطيها عتبة الأربعين، تبدأ الضغوط النفسية لديها من «بارادوكس» (تتناقض) الشيخوخة، وتعززها الإعلانات والتوجيهات على السوشيال ميديا التي تتحدث عن كيفية جعلها تبدو أصغر سناً، وأكثر صحة، وأكثر جمالاً.

الأربعون قد يكون العمر الذي من المفترض أن تبدأ فيه المرأة بكره وجهها وجسدها اللذين بدآ يهرمان، وغالباً ما تنشغل بكيفية جعل مظهرها رشيقاً وشبابياً، فتنفق وقتها وأموالها على أحدث المنتجات والإجراءات المضادة للشيخوخة التي ستجعلها تبدو في سن العشرين مرة أخرى في وقت قصير، بحسب تقرير لموقع «سايكولوجي توداي».

ووفق طبيبة علم النفس المعرفي أمبر واردل، يبدو أن سن الأربعين وما بعده «مليء بالتناقضات»، فمن جهة أبلغت الكثير من النساء عن شعورهن وكأنهن وجدن ذواتهن الحقيقية أخيراً بعد إنهاء سنوات العشرينات والثلاثينات، بعد أن اكتشفن أصالة خالية من الشعور بعدم الأمان والتوقعات. ومن جهة أخرى، شعرت بعض النساء أيضاً بالإهمال أو التهميش أو عدم الظهور مع تقدمهن في السن، ويكافحن من أجل العثور على هوية جديدة لا تعيش تحت التدقيق الدائم لنظرة الذكور لهن.

لكن كيف يمكن أن تشعر بثقة أكبر وأقل في الوقت نفسه؟

المرأة خلف القناع

وشرحت واردل أن هناك مصطلحاً يعود لعقود من الزمن يساعد في تفسير هذه المفارقة الغريبة، يطلق عليه تسمية «قناع الشيخوخة»، موضحة أن «قناع الشيخوخة» هذا يمثل التجربة الفينومينولوجية لبعض النساء مع تقدمهن في السن، «حيث لا يستطعن التوفيق بين ذواتهن الداخلية الشابة وأجسادهن الخارجية الهرِمة».

وهذا التناقض بين ما يشعرن به وكيف يبدو مظهرهن يمكن أن يكون مربكاً ومزعجاً، وفقاً لها، وفسّرت أن النساء من الداخل يشعرن بالشباب والحيوية، وبعد أن اكتسبن أيضاً الحكمة التي تعطيها تجربة الحياة، فإنهن يشعرن الآن بالشباب والحكمة على حد سواء، وهو مزيج ناجح من المؤكد أنه سيزيد من احترام الذات وصورتهن الذاتية.

وتابعت: «ولكن عندما ينظرن في المرآة ويرين امرأة تبدو حكيمة تماماً ولكنها ليست صغيرة جداً، فمن الصعب قبول عدم التطابق. إن انعكاسهن لهذه المرأة المسنة يعدّ بمثابة خيانة للمرأة الشابة التي ترتبط بها هويتهن الداخلية. ويصبح هذا التناقض تهديداً لقيمتهن الذاتية».

ورأت واردل أن هذا هو السبب وراء معاناة الكثير من النساء من مظهرهن مع تقدمهن في العمر، وتابعت: «نحن نعيش في ثقافة تصرّ على أن نبقى شباباً دائماً أو نفقد قيمتنا. ونتيجة لذلك؛ فإننا غالباً ما نتحمل إجراءات تجميلية مكلفة ومؤلمة، ونبالغ في الالتزام بإجراءات العناية بالبشرة التي تستغرق وقتاً طويلاً، ونحاول الضغط على أجسادنا التي تغير شكلها وحشرها في ملابس لم تعد تناسبنا».

وأشارت إلى أننا «بدلاً من احتضان الحرية التي تأتي مع العثور على ذواتنا الحقيقية مع تقدمنا في السن، فإننا نتراجع إلى جهود عقيمة لمكافحة الشيخوخة والتي لا يمكنها أن تفعل أكثر من مجرد شراء الوقت. لن تعود عقارب الساعة إلى الوراء أبداً، ولن تثمر تلك الجهود بجلب الصورة الذاتية الإيجابية التي نسعى إليها».

واكدت واردل أن «دخول عتبة الأربعينات وما بعدها يمكنه أن يكون وقتاً للتحرر الهائل».

تغيير السيناريو

واردل رأت أنه لقد حان الوقت لكي تبدأ النساء في إعادة تشكيل السيناريو حول الشيخوخة، وربما يكون هذا العمل داخلياً، وتساءلت عما إذا كان الكثير من النساء في حاجة إلى القيام بالتشافي العميق لصورتهن الذاتية وقيمهن قبل البدء في محاولة تغيير الصور النمطية الراسخة في الثقافة عن النساء مع تقدمهن في العمر.

وللوصول إلى هذا التشافي حددت واردل بعض الحقائق التي يجب أن تتقبلها المرأة على عتبة الأربعين:

- النظرة الذكورية قمعية ولا تعطي شيئاً عن قيمة المرأة الفعلية.

- لا حرج في رؤية عدم التطابق بين مشاعر المرأة الداخلية ومظهرها الخارجي. تتغير الأجسام والوجوه مع التقدم في العمر، لكن عالمنا النفسي الداخلي يمكن أن يظل شاباً ما دمنا نرغب في ذلك.

- الشيخوخة أمر صحي وطبيعي رغم ما تريد «مصانع مكافحة الشيخوخة» التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات أن تقوله للنساء.

- تحدث المرأة بصوت عالٍ عن احتياجاتها وتجاربها هو الطريقة التي يمكنها من خلالها تطبيع المواقف الصحية تجاه شيخوخة المرأة ووضع حد للتمييز والتهميش والمحو.

وختمت بالقول: «عندما نتعلم كيف نحرّر هويتنا وقيمتنا الذاتية من هوس ثقافتنا المريض بالشباب، فسوف نصبح مناصرين أفضل لأنفسنا وللنساء».


 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
TT

 في أي عمر تبدأ الشيخوخة؟

تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)
تصور وإدراك الشيخوخة تغيرا عبر الأجيال (رويترز)

على الرغم من كثرة الدراسات التي تحدثت عن الشيخوخة وتأثيراتها على الجسم والصحة، فإن السن التي تبدأ فيها التغيرات البيولوجية والجسمانية المرتبطة بالشيخوخة ما زالت موضع خلاف. فبعض العلماء يرى أن أعراض الشيخوخة تبدأ في سن الستين في المتوسط، في حين يؤكد البعض الآخر أنها قد تبدأ قبل ذلك أو بعد ذلك بسنوات.

فمتى تبدأ الشيخوخة بالفعل؟

وفقا لصحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد وجدت دراسة جديدة أن تصور وإدراك العمر تغيرا عبر الأجيال وبمرور الوقت، وأنه كلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة.

وقام باحثون من جامعة برلين، بالتعاون مع أكاديميين في جامعة ستانفورد وجامعة لوكسمبورغ وجامعة غرايفسفالد بألمانيا، بفحص ردود أكثر من 14 ألف ألماني على استطلاعات حول الشيخوخة، تم إجراؤها بين عامي 1996 و2021.

وكان من بين الأسئلة: «في أي عمر تصف شخصا ما بأنه كبير في السن؟».

وفي الإجابات التي تم جمعها عام 2021، أصر كثير من المشاركين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً على أنهم ما زالوا بعيدين عن تصنيفهم على أنهم كبار السن، مؤكدين أن الشيخوخة تبدأ عند 74 عاماً في المتوسط.

ومع ذلك، كان لدى المشاركين الذين يبلغون من العمر 25 عاماً وجهة نظر مختلفة تماماً، حيث رأي معظمهم أن الشيخوخة في سن 66 عاما في المتوسط.

وتسلط هذه الفجوة الضوء على مدى اختلاف إدراك الأجيال لعملية الشيخوخة.

وقال الباحثون إن المشاركين الأكبر سنا كان لديهم «انفصال عن الفئة العمرية»، وهو مصطلح يستخدم لوصف «التجاهل النفسي لحالة الشيخوخة غير المرغوب فيها».

ومع ذلك، فإن هذه النتيجة لم تكن ثابتة في جميع الاستطلاعات التي أجريت على مدار 25 عاما. وقد استنتج الباحثون أن تصورات الأشخاص عن الشيخوخة قد تغيرت بمرور الوقت.

وكتب الباحثون في دراستهم، التي نشرت في مجلة علم النفس والشيخوخة: «بشكل عام، فقد تراجع متوسط العمر الذي يعد فيه الشخص (كبيراً في السن) بمرور الوقت».

فخلال السنوات الأولى من الدراسة، قال المشاركون البالغون من العمر 65 عاماً إن الشيخوخة تبدأ عند 71 عاماً في المتوسط، أي قبل ثلاث سنوات من العمر الذي ذكره المشاركون البالغون من نفس السن في عام 2021.

وقال مؤلف الدراسة ماركوس ويتستاين في بيان: «لقد زاد متوسط العمر المتوقع للشيخوخة بمرور الوقت، وهذا الأمر قد يساهم في تأخير ظهور أعراض الشيخوخة. فكلما رأي الأشخاص أنهم ما زالوا صغارا وأنهم لا يصنفون على أنهم مسنون، عانوا بشكل أقل من أعراض الشيخوخة».

وأضاف أن نتائجهم تشير إلى أن «الأشخاص في سن معينة، والذين كانوا يعدون كباراً في الماضي، قد لا يعدون كباراً في الوقت الحاضر».


خيول للجيش البريطاني فرَّت إلى وسط لندن تُذهل المارَّة

الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
TT

خيول للجيش البريطاني فرَّت إلى وسط لندن تُذهل المارَّة

الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)
الخيل يصطدم بسيارة (د.ب.أ)

تسبّبت خيول تابعة للجيش البريطاني، هربت صباح الأربعاء وشوهدت تركض في وسط لندن، بإصابة 4 أشخاص على الأقل بجروح، إذ أحدثت بلبلة واصطدمت بمركبات وسط ذهول المارّة، قبل أن تنجح السلطات في السيطرة عليها.

وأظهرت صورٌ حصانَيْن يحمل كل منهما سرجاً ولجاماً، أحدهما أبيض ومضرَّج بالدماء والآخر أسود، يركضان بسرعة كبيرة على إحدى الجادات، ويتجاوزان دراجة «سكوتر»، ويبدوان للحظة كأنهما يصطدمان بسيارة أجرة بعد تجاوزهما إشارة المرور الحمراء.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن ناطق باسم الجيش أنّ «عدداً من خيول الجيش هرب خلال تدريب روتيني». وأوضح أنّ «كل الخيول (...) أعيدت إلى المعسكر»، مشيراً إلى «إصابة عدد منها ومن الموظّفين»، وأنّ الجميع «يتلقّى العلاج الطبّي المناسب».

وأفادت هيئات الإسعاف بأنها تدخّلت قرابة الـ8 والدقيقة الـ25 صباحاً بالتوقيت المحلّي (07.25 ت غ) لمساعدة شخص سقط مِن على حصان بالقرب من قصر باكنغهام؛ وهي المنطقة الواقعة فيها إسطبلات عدد من الأفواج العسكرية الفخرية؛ ومن المألوف أن تُشاهَد فيها دوريات للخيّالة.

في المجمل، هرعت سيارات الإسعاف إلى 3 مواقع مختلفة ونُقل 4 أشخاص إلى المستشفيات.

وأفادت وسائل الإعلام البريطانية بأنّ 5 أحصنة شوهدت طليقة في الشوارع، ونقلت عن شهود أنّ زجاج حافلة وسيارة أجرة تحطَّم.

وروى سائق تاكسي يُدعى روبي لـ«بي بي سي»: «نظرتُ في المرآة، ورأيتُ الخيول تصل إلى خلفي مباشرة. في تلك اللحظة كنت أنقل راكبَيْن جالسَيْن في المقعد الخلفي، لذلك قلقتُ عليهما». وأضاف: «لحُسن الحظّ أنّ الأحصنة اتّجهت إلى وسط الطريق ومَضت، لكنها كانت تركض بسرعة».

وأوضحت شرطة لندن أنها قبضت على اثنين منها وسيطرت عليهما في حي لايمهاوس على بُعد نحو 8 كيلومترات إلى الشرق من قصر باكنغهام.


«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
TT

«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)

يخطّط متحف اللوفر في باريس لتنظيم جلسات يوغا ورياضة في صالات العرض الشهيرة، ضمن برنامج ثقافيّ على مستوى المدينة قبل انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، يُقدّم أكبر متحفٍ في العالم فرصة لزائريه للمشاركة في الرقص، اليوغا وتمارين رياضية مع مدرّبين أثناء تأمُّل اللوحات والمنحوتات العالمية فيه.

وقالت مديرة المتحف لورانس دي كار: «اللوفر سيكون في قلب الألعاب الأولمبية».

تابعت، وفي جانبها رئيس اللجنة المنظِّمة للألعاب توني استانغيه: «ندخل في السباق النهائي لجلب الروح الأولمبية داخل القاعات، وفتح الأبواب لجمهور لا يزور اللوفر عادة».

ومن المقرّر إقامة حفل افتتاح الألعاب على نهر السين الذي يمرّ بجانب اللوفر، بينما يُبنى ملعب مؤقت لاستضافة الـ«السكايتبوردينغ» (رياضة التزلّج على الألواح) والـ«برايك دانسينغ» (الرقص البهلواني) في ساحة كونكورد القريبة من المتحف. كما من المقرّر إيقاد الشعلة الأولمبية في حديقة التويلري.

وأيضاً، يُنتَظر أن تستضيف 4 مواقع فنّية أخرى، من بينها متحف أورسي، مقرّ الروائع الانطباعية، أنشطة رياضية أو ثقافية مرتبطة بالأولمبياد.

وكشفت بلدية باريس عن خططها لتوفير مرافق رياضية عامة وحفلات موسيقية، ومناطق مخصّصة للجماهير في الهواء الطلق بجميع أنحاء «مدينة النور» خلال فترة الألعاب الأولمبية والبارالمبية.

وسيُخصَّص 26 موقعاً للجماهير حول العاصمة، بالإضافة إلى موقعَيْن خاصين بالاحتفالات في وسط باريس وشمال شرقها، حيث سيلتقي المتوَّجون بالميداليات مع المشجّعين.

من جهته، قال مكتب رئاسة البلدية: «للمرّة الأولى في تاريخ الألعاب، تهدف المدينة المستضيفة إلى خلق ألعاب شعبية حيث يُمكن مشاركة هذه الرياضات داخل الحدث وخارج الملاعب أيضاً، في قلب المدينة، وفي كل منطقة».

وطُرح تطبيق إلكتروني خاص بالتنقّل للمرّة الأولى، الثلاثاء، حيث سيُشجّع الزائرون إلى باريس باستخدام تطبيق «Transport public Paris 2024» الذي سيقودهم نحو الوجهات الأولمبية، باستخدام معلومات فورية عن حركة المرور وعدد المستخدمين.

وقال المطوّرون إنّ الطرق المقترحة ليست بالضرورة «الأقصر» أو «الأسرع»، لكنها ستكون الأكثر ملاءمة، وستضمن توزيع المسافرين على خيارات النقل المختلفة.

ويُشكّل الازدحام في شبكة القطارات في الأنفاق بباريس قلقاً قبل الألعاب، في حين طالب السياسيون بالمشي أو استخدام الدراجات.

تنطلق الألعاب الأولمبية الأولى في باريس منذ 100 عام والثالثة في تاريخ المدينة بعد عام 1900، في 26 يوليو (تموز) المقبل، حتى 8 أغسطس (آب). واحتضن اللوفر في نسخة 1924 اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية في غرف نابليون الثالث، وفق دي كار. وإلى مرور الشعلة الأولمبية في قاعاته يوم 14 يوليو، سيستضيف في باحاته الخارجية مسابقات الدراجات في 3 و4 أغسطس، بالإضافة إلى الماراثون في 10 و11 منه.


كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
TT

كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)

تستوقف المطّلع على تاريخ الدولة السعودية الأولى شخصية غالية البقمية، ودورها البارز في التصدّي للحملات العسكرية العثمانية. واليوم، تحاول الدراما السعودية سبر أغوار هذه المرأة المُلهمة في عمل ملحمي ضخم يُصوَّر حالياً، ويُمهّد للتعريف بأثرها التاريخي الخالد. لتفاصيل أكثر عنه، يتحدّث كاتب السيناريو والحوار علي سعيد لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «تاريخ الدولة السعودية الأولى غنيّ درامياً، وغزير بالحكايات، وهذا العمل سيشرّع الباب لأعمال جديدة مُستلهَمة منها».

من محافظة تربة التي شهدت إحدى أهم المعارك إبان الدولة السعودية الأولى (صور الكاتب)

نجوم الفن وأشعار البدر

مسلسل «غالية البقمية» عمل ضخم من 19 حلقة، تنتجها «هيئة الإذاعة والتلفزيون»، مع المنتج المنفّذ شركة «المها للإنتاج الفني»، وبطولة الفنانين: رشيد عساف، وإلهام علي، وفايز المالكي، وخالد صقر، إلى نجوم آخرين. كما أنّ الأشعار للأمير بدر بن عبد المحسن، وغناء الفنان راشد الماجد، بألحان الفنان أحمد الهرمي.

الكاتب علي سعيد (حسابه الشخصي)

عمل تاريخي

يكشف الكاتب تفاصيل اختياره لهذا النص: «كان من المقترح أن أكون ضمن كتّاب مسلسل (خيوط المعازيب) الذي عُرض مؤخراً ونال تقييماً عالياً، بعدما حصلتُ على العرضين في الوقت عينه. كان عليَّ أن أقرر خلال أسبوع واحد أيهما سأكتب، فاخترتُ (غالية البقميّة)».

ويؤكد سعيد مجدداً أنّ تاريخ الدولة السعودية الأولى من شأنه أن يصنع فارقاً وتحوّلاً كبيراً في الدراما المحليّة، بوصفه «منطقة بكر درامياً»، كاشفاً عن أنه مغرم بقراءة التاريخ، ويدرك أنّ هذه المنطقة مُغرية بحكاياتها وأحداثها لأي كاتب يمتاز برؤية: «ثمة فارق ما بين العمل التاريخي والتراثي، وأنا أنحاز إلى الأول، مع تقديري لمكانة الصنف الثاني».

رحلة البحث

من هنا، بدأ سعيد رحلة البحث والتقصّي. فيها انطلق من مكتبة دارة الملك عبد العزيز، ثم سافر إلى تربة، وهي محافظة واقعة في جنوب غربي المملكة على حدود نجد مع الحجاز؛ تبعد عن مدينة الطائف نحو 160 كيلومتراً، وقد شهدت إحدى أهم المعارك التاريخية. هناك، مكث أياماً، وتجوّل بين طرقاتها وجبالها، ثم انتقل إلى إسطنبول التركية، موضحاً أنه زار المتحف الحربي وشاهد المعدّات التي استخدمها الجيش العثماني في حقبة محمد علي.

الفنانة إلهام علي تُجسّد شخصية «غالية البقمية» (إنستغرام)

شخصية «غالية»

وعمَّا شدَّه تجاه شخصية غالية البقمية، يجيب: «تمثّل المرأة المستنيرة، ونحن بحاجة إلى هذا النموذج. من شأنها أن تُلهم الأجيال القادمة، لكونها شخصية تقدّمية تطلّعت نحو المستقبل وشغلها وطنها»، مؤكداً أنّ هذا العمل المُنتظر يُعدّ «نقلة كبيرة في تاريخ الإنتاج الدرامي السعودي، رغم مروره بتحدّيات، منها شحّ المصادر التي تناولت هذه الشخصية المهمّة».

يُذكر أنّ لغالية البقمية التي ستجسّد دورها الفنانة السعودية إلهام علي، حكاية عظيمة تستحق أن تُروى، لدورها في صدّ الغزاة والدفاع عن أرضها قبل أكثر من قرنين، ضمن ملحمة قادت خلالها معركة تربة الشهيرة، وانتصرت فيها مع جيشها ضدّ قائد الدولة العثمانية وقواته الغازية إبان الدولة السعودية الأولى.


دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
TT

دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)

يرتبط الاستهلاك المتكرر لبعض المستحلبات بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بمرض السكري، على ما بيّنت دراسة كبيرة نُشرت، الأربعاء، لكنّ منهجيتها تعرضت لانتقادات كثيرة.

وأوضح بيان صادر عن المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية «إنسيرم»، الذي أسهم في هذه الدراسة المنشورة بمجلة «لانسيت دايبيتيس آند إندوكرينولوجي»، أن «استهلاك بعض المستحلبات الغذائية المُضافة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

والمستحلبات هي المضافات الغذائية الأكثر شيوعاً في مجال تصنيع المواد الغذائية، وتُضاف إلى عدد كبير من المنتجات وتُستخدم لتحسين ملمس المنتج وزيادة استهلاكه.

وتُصنف الدراسة الجديدة، التي أُجريت في فرنسا، بأنها «أترابية» (Cohort Study)، وهو نوع بحثي يلحظ متابعة مجموعة كبيرة من الأشخاص على مدى سنوات.

وشملت الدراسة، التي أجرتها «إنسيرم» نحو مائة ألف بالغ جرت متابعتهم لنحو خمسة عشر عاماً، وانبثقت عن الدراسة أبحاث علمية كثيرة توصّل بعضها إلى وجود صلة بين استهلاك مواد التحلية، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

وخلص الباحثون، هذه المرة، إلى أن تناول أطعمة تحتوي على مستحلبات مثل الكاراجينان أو صمغ الزانثان بشكل كبير، يزيد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وعلى غرار الدراسات السابقة التي أجراها الفريق نفسه، اتخذ باحثون آخرون موقفاً حذراً من نتائجها، مشيرين إلى أوجه قصور في منهجيتها.

وأشار بعض الباحثين إلى أن الدراسة لا تجعل من الممكن إنشاء علاقة سببية مباشرة بين استهلاك هذه المواد المضافة والإصابة بالسكري.

وقال غونتر كوهنلي، المتخصص في التغذية، في حديث لموقع «ساينس ميديا سنتر» البريطاني: «ليس من الواضح ما إذا كان خطر الإصابة بالسكري يرتبط تحديداً باستهلاك هذه المستحلبات».

وأضاف: «من المرجح أن هذه الدراسة تُظهر وجود صلة بين مرض السكري والأطعمة التي تحتوي على مستحلبات معينة، لا رابط بين المرض والمستحلبات نفسها. على أية حال، إن حجم الآثار محدود جداً».


وجوه الدجاج تحمرّ حسب حالتها العاطفية

مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
TT

وجوه الدجاج تحمرّ حسب حالتها العاطفية

مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)

توصّل باحثون من المعهد الوطني الفرنسي للبحوث المتعلّقة بالزراعة والأغذية والبيئة (Inrae)، إلى أنّ المشاعر تُحوّل وجوه الدجاج إلى اللون الأحمر، في اكتشاف يوفّر طريقة جديدة لتقييم وضع هذه الحيوانات وصحّتها.

وأشاروا، في بيان تطرّق إلى دراسة نُشرت في مجلة «أبلايد أنيمال بيهييفير ساينس»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، إلى أنّ لون وجوه الدجاج «يتحوّل إلى الأحمر بدرجات متفاوتة استناداً إلى حالتها العاطفية».

وبفضل برنامج للتصوير و18 ألف صورة لـ6 دجاجات من سلالة «ساسكس» خضعت مختلف زواياها للدراسة طوال 3 أسابيع، ميَّز الباحثون تدرّجات من الاحمرار لدى هذا النوع.

وفي بستان في فال دو لوار، لاحظ فريق المعهد أنّ وجوه الدجاج تتحوّل إلى الأحمر عندما ترى ديدان الطحين، وتتحوّل إلى القرمزي عندما تواجه موقفاً سلبياً مثل الأَسْر. وعندما تكون في وضع مرتاح، يبدو لون جلدها فاتحاً أكثر.

واستناداً إلى هذه الاستنتاجات، عزل الفريق 13 دجاجة لجَعْلها معتادة على وجود إنسان في محيطها لـ5 أسابيع. وبعد إجراء مقارنة مع دجاجات أخرى، لاحظوا أنّ لون وجوه المجموعة التي أُخضعت للتجربة كان أفتح، مما «يعكس حالة من الهدوء» في ظلّ وجود شخص معها.

وقال المعهد: «هذه العلامة تؤشّر إلى تصوّر إيجابي للوجود البشري، مقارنةً بالدجاج غير المعتاد على البشر، وتُشكل أداة جديدة لتقييم وضع الحيوانات وصحتها».

وتفتح هذه الدراسة آفاقاً أخرى لفريق الباحثين الذي يرغب في استكشاف الرابط بين احمرار وجوه الدجاج وتعابير أخرى مثل حركة الريش الموجود فوق رؤوسها.

ويريد الباحثون أيضاً فهم معاني هذا الاحمرار في وجوه الدجاجات، تحديداً خلال التفاعلات في ما بينها إما للهيمنة وإما للتبعية.


انطلاق العمل الأوبرالي السعودي الأكبر في الرياض

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
TT

انطلاق العمل الأوبرالي السعودي الأكبر في الرياض

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)

نافذة تعبُر بالزمن إلى عُمق التاريخ، أتاحها العرض الأوبرالي السعودي الأكبر، «زرقاء اليمامة»، الذي أعاد رسم الأسطورة العربية وتشكيلها، وكان جزءاً من حكاية صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله.

بأداء مُتقَن، وعرض باللغة العربية، قدّمت أوبرا «زرقاء اليمامة»، أمس (الثلاثاء)، أول عروضها الخاصة على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بسردية مدهشة تخلّلتها صور فنّية مستوحاة من جماليات القصة الأصلية.

بدأ العرض بظهور الشخصية العربية «زرقاء اليمامة» التي تجسّدها الأوبرالية العالمية سارة كونولي، البارعة في الغناء بلغات عدّة، إلى جانب الإنجليزية؛ لغتها الأم. وفي تلك الأمسية، أضافت إليها اللغة العربية بعد استثمار كثير من الوقت في التمارين. تقود فريقاً من المغنّين الرئيسيين لسرد الحكاية أمام الجمهور بهدوء، فتُصوّر أحوال الإنسان في غضبه وأسفه، وفي مواجهة التحدّيات والعقد.

وتقود المرأة الحكيمة المتحدّرة من قبيلة جديس، مهمَّة للنجاة بقومها من مخاطر الثأر، وتُواجِه في طريقها كراهية وأحداثاً ملحمية تُنذر بأخطار عظيمة.

يردّد الكورال في كل مقطع من العرض الأوبرالي «الحب يحييكم... الحب ينقذكم»، للوعي بطريق النجاة من مخاطر بطش «الملك عمليق»، إحدى الشخصيات الرئيسية؛ وقد ظهر بجبروته وأُبّهته السلطانية وحاشيته الهائلة وأوامره النافذة للبطش ببني جديس. هنا؛ يصوّر العرض أرض اليمامة التي كانت المسرح التاريخي لأسطورة «زرقاء اليمامة»، وامتازت وقتذاك بأنها من أخصب البلاد وأعمرها.