سيلين ديون مصممة على العودة للغناء على المسرح مجدداً

رغم إصابتها بمتلازمة الشخص المتصلب

الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل «غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل «غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
TT

سيلين ديون مصممة على العودة للغناء على المسرح مجدداً

الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل «غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل «غرامي» 2024 (أ.ف.ب)

أعلنت المغنية العالمية سيلين ديون أنها تأمل في الغناء مرة أخرى على المسرح، رغم ظروف مرضها. وكتبت ديون عبر «إنستغرام» أمس (السبت) الذي تزامن مع اليوم العالمي للتوعية بمتلازمة الشخص المتصلب التي أعلنت إصابتها بها في نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2022، أنها تود الغناء مجدداً.

ونشرت ديون صورة لها مع أبنائها الثلاثة، وهم: رينيه تشارلز البالغ من العمر 23 عاماً، والتوأم نيلسون وإيدي البالغان من العمر 13 عاماً.

وكتبت ديون: «كما يعلم كثير منكم، في خريف عام 2022، تم تشخيص إصابتي بمتلازمة الشخص المتصلب (SPS). كنت أحاول التغلب على اضطراب المناعة الذاتية هذا، وهو يعد أصعب التجارب في حياتي؛ لكنني ما زلت مصممة على العودة إلى المسرح يوماً ما، والعيش حياة طبيعية قدر الإمكان».

وأضافت: «أنا ممتنَّة للغاية للحب والدعم من أطفالي وعائلتي وفريقي ومنكم جميعاً!».

وأنهت ديون رسالتها قائلة: «أريد أن أرسل تشجيعي ودعمي لجميع الأشخاص مرضى متلازمة الشخص المتصلب، في جميع أنحاء العالم. أريدكم أن تعلموا أنكم قادرون على القيام بذلك! يمكننا القيام بذلك!».

وفي الأشهر الأخيرة، ظهرت ديون علناً، ما أعطى المشجعين الأمل في أنها قد تتمكن من الأداء مرة أخرى. وفي فبراير (شباط)، حضرت حفل توزيع جوائز «غرامي»؛ حيث قدمت لتايلور سويفت جائزة ألبوم العام.

وفي ديسمبر الماضي، شاركت مغنية «My Heart Will Go On»، البالغة من العمر 55 عاماً، أنه تم تشخيص إصابتها بحالة عصبية غير قابلة للشفاء، وكانت تلغي مواعيد جولتها المقبلة.

و«متلازمة الشخص المتصلب» عبارة عن اضطراب مناعي ذاتي وعصبي، يسبب تصلباً في الجذع والأطراف. تشمل الأعراض أيضاً تشنجات العضلات التي أثرت في قدرة ديون على الغناء والأداء، ويمكن أن تحدث بسبب المحفزات البيئية، مثل الضوضاء العالية، أو الإجهاد العاطفي.


مقالات ذات صلة

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

يوميات الشرق مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

رئيس الأرجنتين يغنّي الروك صارخاً: «أنا الملك أنا الأسد»، ووزير خارجية أميركا يعزف الغيتار وسط كييف فهل تحولت المواهب الموسيقية إلى سلاح انتخابي ودبلوماسي؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق جانب من حفل نهائي  البطولة الأفريقية  (لقطة من يوتيوب)

لماذا انتقد جمهور الأهلي المصري محمد رمضان؟

مع تصدر اسم الفنان محمد رمضان الترند على «غوغل» و«إكس»، الأحد، عقب مشاركته في إحياء حفل نهائي دوري أبطال أفريقيا باستاد القاهرة، ثارت تساؤلات بشأن انتقاده.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)

عبير نعمة تنثر الحبّ وتكسر بصوتها العذب عتمة وطن

بدت عبير نعمة حالمةً تُحلّق في فضاء واسع كأنها رسمته في خيالها. كان الحضور سعيداً وممتنّاً لإمضائه معها لحظات لا تُنسى.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

كثيرون هم مغنّو الراب الذين تورّطوا في قضايا عنف منزلي، وآخرهم شون كومبز المعروف بـ«ديدي». فما العلاقة بين هذا الفن وتحقير المرأة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

حفل سليم عساف شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية، وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن.

فاطمة عبد الله (بيروت)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.