سيلين ديون... تعدّدت التراجيديا والصمودُ واحد

من الفقر إلى المرض مروراً بخسارة الصوت... الفنانة العالمية تولد من قلب جراحها

الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل الـ«غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل الـ«غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
TT

سيلين ديون... تعدّدت التراجيديا والصمودُ واحد

الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل الـ«غرامي» 2024 (أ.ف.ب)
الفنانة العالمية سيلين ديون في إطلالتها المفاجئة خلال حفل الـ«غرامي» 2024 (أ.ف.ب)

لم يقتصر الذهول على ملامح تايلور سويفت ليلة أطلّت سيلين ديون قبل أيام على مسرح جوائز الـ«غرامي» بكامل بريقها وابتسامتها. ما كان أحدٌ ليتصوّر أنّ المغنّية الكنَديّة، ورغم المرض الذي فتك بجسدها والأحاديث التي توقّعت نهاية مسيرتها، ستعود بهذه السرعة القياسيّة لتقف للمرّة المليون تحت الأضواء، وقبالة جمهورٍ نهض تصفيقاً وترحيباً.

«لا أعرف سوى الغناء. هذا ما فعلت طيلة حياتي، وهذا ما أحب أن أفعل»، جرعة معنويّات منحتها ديون لنفسها يوم حذّرها الأطبّاء من أنّ متلازمة الشخص المتيبّس التي أصابتها عام 2022، قد تضرب أوتارها الصوتيّة وتحرمها الغناء إلى الأبد.

لكنّ كواليس حفل الـ«غرامي» أثبتت العكس، فالفنانة العالمية لم تستطع أن تحبس النغم في صدرها طويلاً. اختلست لحظة من المرض ومن تحذيرات الأطبّاء، لتُدندنَ إلى جانب المغنية الأميركية الصاعدة صونيا إليز.

ارتجاج في المخّ ولقب «دراكولا»

لعلّها توارت 4 أشهر عن الأنظار بداعي الآلام المبرحة والعلاج الصارم، إلّا أنّ «الصمود» كلمة تتصدّر الصفحة الأولى في قاموس سيلين، منذ بداياتها في عالم الموسيقى الشاسع والمتطلّب.

صحيح أنّ ثروتها تبلغ اليوم 800 مليون دولار، لكنّها كبرت في بيتٍ فقير. رضيعة، نامت في الدُرج بسبب ضيق المساحة، ولاحقاً تشاركت السرير والملابس ذاتها مع شقيقاتها؛ كونها الصغرى بين 14 ولداً. رغم ذلك، فهي تتذكّر ذاك البيت المتواضع في كيبيك – كنَدا بكلماتٍ دافئة: «لم نكن فقراء لكننا لم نملك المال. لقد مُنحنا الحب والعاطفة والدعم، ولا حاجة إلى أكثر من ذلك!».

ديون هي الصغرى في عائلة مؤلفة من 14 ولداً (فيسبوك الفنانة)

في الخامسة من عمرها، تعرّضت ديون لحادث صدم تسبب بارتجاجٍ في مخّها. لكن ما هي إلا أسابيع حتى نهضت لتكتشف أغلى ما لديها؛ صوتها. غنّت للمرة الأولى في زفاف شقيقها، ومنذ ذلك اليوم تحوّلت إلى نجمة الحانة الصغيرة التي كان يملكها والداها.

وسط أبوَيها وأشقّائها الكبار وزبائن المحلّ حيث لا تصمت الموسيقى، شعرت سيلين الصغيرة بالأمان والفرح. في المقابل، كانت المدرسة جحيماً بالنسبة إليها؛ «كرهتُها»، تقول ديون. فزملاء الصفّ لم ينظروا إليها يوماً كنجمة، بل رشقوها بالسخرية والتنمّر ولقّبوها بـ«مصّاصة الدماء» (دراكولا)، بسبب أنيابها البارزة ووجهها النحيل.

ديون في بداياتها الفنية (موقع الفنانة)

طفولة مفقودة ومنزل مرهون

تكتب في مذكّراتها، أنّ رينيه أنجليل، ويوم سمعها تغنّي في مكتبه للمرة الأولى، بكى. كانت في الـ12 من عمرها، وهو في عامه الـ38. بالدمعةِ انطلقت رحلة العمل والحب والنجاح مع رينيه، وبالدمعة انتهت.

لكن ما بين البداية والختام، مسافة 4 عقودٍ عبرتها سيلين ديون على إيقاع المثابرة والرغبة في التطوّر والعمل المتواصل. تلك الفتاة التي ارتقت إلى مرتبة العالميّة في سنّ الـ15 بفضل أغنية «D’amour ou d’amitié»، كادت ألّا تأخذ يوم راحة في حياتها.

دفعت ثمناً باهظاً من أجل تحقيق حلم الغناء، فاضطرّت إلى الإلقاء بطفولتها خلف ظهرها والسير باتّجاه النجوم. «لا أندم على خسارتي لسنوات المراهقة. نعم اشتقت للبيت والعائلة، لكنّ حلمي كان واحداً، وهو أن أصير مغنّية»، لطالما كرّرت ديون.

غير أنّ الطريق لم تكن مفروشة بالورود، فقد اضطرّ مدير الأعمال وصانع النجمة رينيه أنجليل أن يرهن منزله، من أجل إنتاج ألبومها الأوّل. من جهتها، خضعت سيلين لتدريباتٍ قاسية ولإجراءاتٍ تجميليّة بهدف تحسين ملامحها. فهي اصطدمت بداية بحواجز الشكل التي قد تعيق وصول الفنانات، ولطالما أقرّت بأنها لم تكن تملك الحدّ الأدنى من المقوّمات الجماليّة.

ديون بعد فوزها بمسابقة الأغنية الأوروبية يوروفيجن عام 1988 (إنستغرام الفنانة)

خيانات الصحة والصوت

الصوت الاستثنائي الجبار الذي سجّلت بفضله ديون أكثر من 30 ألبوماً و150 أغنية، وحققت عشرات ملايين المبيعات حول العالم، بدا خائناً منذ السنوات الأولى. عام 1989، تأذّت حنجرتها خلال إحدى الحفلات ما اضطرّها لالتزام الصمت لـ3 أسابيع متتالية.

تكررت الحادثة ذاتها عام 2012، عندما فقدت ديون صوتها من جديد بسبب ضعفٍ في أوتارها. أدّى ذلك إلى إلغائها مجموعة كبيرة من الحفلات، والامتناع عن الكلام لقرابة الشهرين. أما سنة 2018، فخضعت لجراحة في أذنها أبعدتها شهراً عن المسارح.

لم تكتفِ الأزمات الصحية بتهديد مسيرة ديون الفنية، فهي رافقتها داخل البيت العائلي. هزّت أزمة قلبيّة فترة خطوبتها بمدير أعمالها رينيه أنجليل، مع العلم بأنّ علاقتهما كانت منذ البداية محفوفة بالصعوبات. عن قصة الحب الخياليّة تلك، تكتب في سيرتها الذاتيّة: «كنت مغرمة برجل لا يجب أن أحبّه ولا يريد أن أحبّه ولا أن يحبّني».

تَردّد الرجل الخارج للتوّ من زواجٍ شائك، في تسليم قلبه لسيلين التي تصغره بـ3 عقود. وعندما تزوّجا أخيراً عام 1994، دخل مرض السرطان حياتهما فأصاب حنجرة أنجليل.

تزوّجت سيلين ديون مدير أعمالها رينيه أنجليل في حفل زفاف أسطوري عام 1994 (إنستغرام)

معاناة الحمل ورحيل رينيه

في الأثناء، كانت سيلين التي ابتعدت عن الأضواء وهي في ذروة نجاحها من أجل الاعتناء بزوجها، تحاول أن تحمل من دون جدوى. تعرّضت للإجهاض المتكرّر وخضعت للتلقيح الاصطناعي، قبل أن يشرق يوم جديد (كما تقول أغنيتها A New Day Has Come) ويولد ابنها البكر رينه شارل عام 2001.

تكرّرت المعاناة ذاتها قبل ولادة التوأم إدي ونيلسون عام 2010، لكنّ الفرحة بهما لم تكتمل، إذ عاد السرطان ليجتاح حياة الثنائي ويأخذ أنجليل هذه المرة.

ديون مع أبنائها الثلاثة في جنازة زوجها عام 2016 (أ.ف.ب)

«يجب أن أكون قويّة من أجل أولادي»، تمسّكت ديون بهذه الفكرة وعادت إلى المسرح لتصدح في ذكرى رينيه: «سأكذب إن قلت إنني بخير، أفكّر فيك مائة مرة وأسمع كلماتك في صدى صوتي».

كثيرة هي المرّات التي لملمت فيها سيلين ديون نفسها وعادت إلى الحياة بعد صفعات القدَر. تشبّثت بحبال صوتها، لكنّها لم تتوقّع أن الضربة الآتية ستقطع تلك الحبال وتجرّدها من عتاد المسرح والموسيقى.

مع ذلك، وبعد سنة من الآلام المبرّحة بسبب المرض الذي يصيب شخصاً من بين كل مليون، تعود ديون لتثبت أنها فعلاً حالة فريدة من بين ملايين. بعد إطلالة الـ«غرامي»، تستعدّ لإطلاق وثائقي على منصة «أمازون برايم»، يصوّر لحظة بلحظة ومن دون تجميل، رحلتها في الظلّ وخلف الستائر مع داءٍ ربّما يبّس جسدها، لكنه حتماً لم يُصب قلبها باليباس.


مقالات ذات صلة

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

يوميات الشرق مجموعة من الرؤساء والوزراء الذين يحترفون العزف والغناء

سياسيون احترفوا الموسيقى واستخدموها سلاحاً

رئيس الأرجنتين يغنّي الروك صارخاً: «أنا الملك أنا الأسد»، ووزير خارجية أميركا يعزف الغيتار وسط كييف فهل تحولت المواهب الموسيقية إلى سلاح انتخابي ودبلوماسي؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق أنشدت عبير نعمة باقة من أغنياتها وأخرى لعمالقة الفنّ (الشرق الأوسط)

عبير نعمة تنثر الحبّ وتكسر بصوتها العذب عتمة وطن

بدت عبير نعمة حالمةً تُحلّق في فضاء واسع كأنها رسمته في خيالها. كان الحضور سعيداً وممتنّاً لإمضائه معها لحظات لا تُنسى.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

كثيرون هم مغنّو الراب الذين تورّطوا في قضايا عنف منزلي، وآخرهم شون كومبز المعروف بـ«ديدي». فما العلاقة بين هذا الفن وتحقير المرأة؟

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

حفل سليم عساف شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية، وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)

الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

تسعى دار الأوبرا المصرية لتخليد رموز الفن والغناء، من خلال حفلات دورية، من بينها تنظيم حفل لأعمال الموسيقار حلمي بكر والفنان محمد رشدي.

داليا ماهر (القاهرة )

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.