أحمد المُلا: «أفلام السعودية» أحدث حراكاً واسعاً في المملكة

مدير المهرجان تحدث لـ«الشرق الأوسط» عن تفاصيل الدورة العاشرة

الشاعر السعودي أحمد المُلا خلال حضوره «مهرجان الإسماعيلية» (الشرق الأوسط)
الشاعر السعودي أحمد المُلا خلال حضوره «مهرجان الإسماعيلية» (الشرق الأوسط)
TT

أحمد المُلا: «أفلام السعودية» أحدث حراكاً واسعاً في المملكة

الشاعر السعودي أحمد المُلا خلال حضوره «مهرجان الإسماعيلية» (الشرق الأوسط)
الشاعر السعودي أحمد المُلا خلال حضوره «مهرجان الإسماعيلية» (الشرق الأوسط)

قال الشاعر والسينمائي السعودي أحمد المُلا مؤسس ومدير «مهرجان أفلام السعودية»، إن المهرجان يحتفل بدورته العاشرة في مايو (أيار) المقبل، مؤكداً أنه استطاع أن يوجد تجمعاً سينمائياً مهماً، وكشف أنه في دورته المقبلة سيحمل أكثر من 90 عنواناً ويُصدر 23 كتاباً سينمائياً جديداً. وعبّر المُلا في حواره مع «الشرق الأوسط» عن تقديره لاختيارات «مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة»، الذي يشارك في عضوية تحكيمه خلال دورته الـ25، وأشار إلى أنه يخشى دخول مجال السينما شاعراً، لأنها تتطلب منظومة جماعية، وليست إبداعاً فردياً، كما الشعر.

وعن مشاركته بـ«لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية» في «مهرجان الإسماعيلية» يقول المُلا: «يُعد المهرجان من أهم المهرجانات التي تعنى بالأفلام الوثائقية في العالم العربي، ولديه تاريخ زمني على مدى ربع قرن، وقد دعاني الناقد عصام زكريا قبل ذلك لحضوره ولم أستطع، لكنني تمكنتُ هذا العام من توفيق مواعيدي، ويوجد في المهرجان أحدث الأفلام من مختلف أنحاء العالم، والحصول عليها يمثل قوة للمهرجان».

جانب من افتتاح «مهرجان الإسماعيلية» (إدارة المهرجان)

وبشأن مشاركة السينما السعودية في «مهرجان الإسماعيلية»، ووجودها بمهرجانات دولية كبرى، يقول المُلا: «خلال السنوات الأربع الماضية صار هناك تحول كبير؛ ليس على المستويين الثقافي والفني فقط، وإنما على المستويات كافة، والسينما جزء منها، فحركة الإنتاج تتصاعد منذ 3 سنوات»، مشيراً إلى أنه «قبل ذلك، كان هناك ما يُسمّى بـ(الأفلام المستقلة قليلة الميزانية)، باجتهاد فردي، وكانت هناك مشاركات تُعد على أصابع اليد، لكن حركة الإنتاج واكبها حرص على المشاركات بالمهرجانات الكبرى على غرار (كان) و(برلين) و(فينسيا) و(تورونتو)، والأهم حالياً هو تزايد الإنتاج ونوعية الأفلام وتميزها».

المُلا تحدث عن خوفه من خوض تجربة التمثيل (الشرق الأوسط)

ويلفت إلى أن «(مهرجان أفلام السعودية) أغلق تسجيل أفلام دورته المقبلة بأكثر من 260 فيلماً، غالبيتها أفلام قصيرة، بينما أكد أنه بدأ الاستثمار في أفلام طويلة تستحق على المستويين؛ المهرجانات والصالات التجارية، لا سيما بعد أن حقق فيلماً (سطار) و(مندوب الليل) أكبر دخلٍ في صالات السينما السعودية».

وساهم «مهرجان أفلام السعودية» في إحداث حراك سينمائي مبكر، وفق المُلا الذي يضيف: «أطلقت ومجموعة زملاء (مهرجان أفلام السعودية) برغبة وحماس، وبالتأكيد لولا أنه كانت هناك صناعة أفلام بالفعل لما كان هناك مهرجان. في الوقت نفسه فقد ساهم في إيجاد تجمع سينمائي لم يكن موجوداً بالسابق».

ويكشف المُلا عن ملامح الدورة العاشرة من المهرجان قائلاً: «من اللحظات الأولى للمهرجان ولديه برامج عديدة وليس مسابقات أفلام فقط، وفي الدورة المقبلة لدينا أكثر من 90 برنامجاً، من بينها طباعة الكتب السينمائية، وهذه الدورة تحوي 23 عنواناً لكتب مترجمة من عدد اللغات وأخرى لمؤلفين عرب وسعوديين، وبه برامج للأطفال، وشخصيات يتم تكريمها، وأضواء على سينما عالمية، وورش و(ماستر كلاس)».

ويرى مؤسس «مهرجان أفلام السعودية» أنه تم حل العقبات التي كانت تواجه السينما السعودية، ومن بينها جهات التمويل المتعددة وشركات توزيع وتطوير السيناريو؛ ما أدى إلى تصاعد الإنتاج بالمملكة وتنوعه.

وكان الشاعر أحمد المُلا قد أسس «جمعية السينما السعودية (2021)»، التي بدأت نشاطاً واسعاً للدفع بصناعة السينما في المملكة؛ يقول عنها: «هي جمعية أهلية غير حكومية وغير ربحية، تعمل على ترسيخ صناعة السينما في السعودية، ويقام (مهرجان أفلام السعودية) تحت مظلتها».

وأصدر المُلا 13 ديواناً شعرياً تُرجمت للغات عدة، وصدر ديوانه الأول عام 1995 بعنوان «ظل يتقصف». ومنذ شهرين، أصدر أحدث دواوينه: «يا له من يوم هائل»!

ورغم خبراته السينمائية، فإنه يكتفي بمسؤوليات إدارية، ويخشى خوض تجارب تمثيلية رغم تلقيه عروضاً، قائلاً: «لا أخلط بين الشّعر والسينما، لديّ رهبة من التمثيل رغم العروض التي تلقيتها».


مقالات ذات صلة

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

يوميات الشرق فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال مهرجان «كان» السينمائي.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق حضور لافت للفن الشعبي الفلسطيني في افتتاح المهرجان (إدارة المهرجان)

«الدّولي للطبول» في مصر يبرز الفن الفلسطيني

احتفى المهرجان الدّولي للطبول والفنون التراثية في دورته الـ11 بالفن الشعبي الفلسطيني وعلت إيقاعات رقصة الدبكة لفرقتي «الفالوجا» و«كنعان للفنون الشعبية».

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق «أنورا» أول فيلم أميركي يفوز بالسعفة منذ 13 عاماً (غيتي)

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان»... تيمات مُتشابهة طغت على الجوائز

الفوز حمل مفاجأة بلا ريب، لكنّ الأهم أنّ الفيلم الأميركي الآخر، «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا لم يرد اسمه مطلقاً بين الأفلام الفائزة.

محمد رُضا (كان (جنوب فرنسا))
يوميات الشرق من كواليس الفيلم المصري «رفعت عيني للسما» (الشركة المنتجة)

احتفاء مصري واسع بفوز «رفعت عيني للسما» في «كان»

حظي اقتناص الفيلم التسجيلي المصري «رفعت عيني للسما» جائزة «العين الذهبية» في مهرجان «كان»، مناصفة مع فيلم «إرنست كول... لوست آند فوند» باحتفاء واسع في مصر.

أحمد عدلي (القاهرة)
سينما الملصق الدعائي لفيلم «رفعت عيني للسماء» (وزارة الثقافة المصرية)

احتفاء بأول فيلم مصري يحصد جائزة «العين الذهبية» في مهرجان كان

فاز الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بجائزة «العين الذهبية» لأفضل فيلم تسجيلي في مهرجان كان السينمائي بدورته السابعة والسبعين.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.