مصر: تجميل المنطقة المحيطة بـ«المتحف الكبير» تمهيداً لافتتاحه

إنشاء ممشى سياحي بينه وبين الأهرامات

تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)
تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)
TT

مصر: تجميل المنطقة المحيطة بـ«المتحف الكبير» تمهيداً لافتتاحه

تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)
تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)

بالتزامن مع العمل داخل المتحف الكبير (غرب القاهرة)، يجري العمل على نطاق واسع في محيطه تمهيداً لافتتاحه رسمياً خلال العام الحالي، وذلك بعد تشغيل أجزاء منه بشكل تجريبي في الآونة الأخيرة.

وتفقّد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، (السبت)، مشروع إنشاء الممشى السياحي الرابط بين المتحف المصري الكبير ومنطقة الأهرامات، الذي يمتدّ لنحو 1200 متر.

مصر تنوي افتتاح المتحف الكبير رسمياً العام الحالي (مجلس الوزراء المصري)

وخلال الجولة، قال اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، إن أعمال تجميل مدخل طريق الفيوم تُتابع، إضافة إلى المواقع والنقاط الجاري دعمها بالمسطحات الخضراء وتنسيق الموقع، وأعمال تجميل الأسوار، فضلاً عن وسائل الإنارة، وتطوير الأرصفة على جانبَي الطريق، كما تُتابع أعمال التطوير في ميدان الرماية، التي تشمل أعمال تنسيق الموقع وتحويل المرافق وتوسعة الطريق.

وأشار طارق صبحي، استشاري مشروع تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير، إلى أن أعمال الزراعات بدأ الانتهاء منها بنسب متقدمة، إذ أُنجز العمل من زراعة النخيل والأشجار، ومغطيات التربة، كما تم الانتهاء من شبكة الري، إضافة إلى الانتهاء من أعمال الكهرباء.

جانب من أعمال تجميل المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)

وأوضح الاستشاري أنه فيما يتعلق بالتمثال «Work Art» بجوار الطريق الدائري، فقد أُخذت جسات من التربة لعمل تقرير عنها وانتُهي منه، وأُنجز التصميم الإنشائي، في حين جارٍ البدء في الحفر للوصول لمنسوب التأسيس.

في سياق آخر، أصدر أحمد عيسى وزير السياحة والآثار قراراً وزارياً بتشكيل لجنة علمية عليا برئاسة عالم الآثار ووزير الآثار الأسبق الدكتور زاهي حواس، وعضوية عدد من كبار العلماء المتخصصين في الآثار، لا سيما الأهرامات، والهندسة من المصريين والأجانب من الولايات المتحدة الأميركية والتشيك وألمان؛ لمراجعة المشروع المشترك بين المجلس الأعلى للآثار وبعثة جامعة واسيدا اليابانية، والمقدم لإجراء أعمال الترميم المعماري لهرم منكاورع بمنطقة آثار الهرم.

كما ستُعدّ اللجنة، بعد الانتهاء من مراجعة المشروع، تقريراً علمياً مفصّلاً عن نتائج أعمالها، وما انتهت إليه المراجعة العلمية التي قامت بها، واتخاذ قرار بشأن المضي قدماً في المشروع من عدمه، على أن يتضمّن التقرير أيضاً جميع الإجراءات والخطوات الواجب اتّباعها للتنسيق المطلوب مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) في هذا الشأن.

رئيس الوزراء يتفقد أعمال تطوير المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير (مجلس الوزراء المصري)

وسيتولى المجلس الأعلى للآثار إمداد اللجنة بجميع البيانات والمعلومات والمستندات الخاصة بالمشروع، حتى يتسنّى لها إنجاز أعمالها على الوجه الأمثل.

ووفق بيان وزارة السياحة والآثار (السبت)، سيُنظّم مؤتمر صحافي عالمي عقب الانتهاء من أعمال اللجنة لإعلان النتائج التي توصّلت إليها، والقرار الذي اتّخذ حيال البدء في المشروع من عدمه.

وشهد الأسبوع الماضي حالة من الجدل بين الآثاريين، إثر إعلان وزارة السياحة والآثار المصرية «بدء تنفيذ مشروع لدراسة وتوثيق الأحجار الغرانيتية التي تمثل الكساء الخارجي لهرم الملك منكاورع، الموجودة في منطقة أهرامات الجيزة، تمهيداً لإعادة تركيبها»، وذلك بالتعاون مع البعثة الآثارية اليابانية برئاسة د. يوشيمورا ساكوجي.


مقالات ذات صلة

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يوميات الشرق  مجموعة من التوابيت بعد اكتشافها بسقارة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

توابيت سقارة الملونة لاجتذاب الجمهور الصيني

يراهن معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» على عرض التوابيت الملونة المكتشفة حديثاً بمنطقة سقارة للمرة الأولى لاجتذاب الجمهور الصيني بمتحف شنغهاي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق قطعة أثرية مزخرفة في رأس قرية شرق السعودية (هيئة التراث)

السعودية... اكتشاف 1556 موقعاً أثرياً خلال عام 2023

كشفت «هيئة التراث السعودية» عن نتائج أعمالها البحثية لعام 2023 التي نتج عنها اكتشاف أكثر من 1556 موقعاً أثرياً و1900 منشأة حجرية و7600 واجهة صخرية.

محمد هلال (الرياض)
يوميات الشرق إحدى الحفلات التي تواكب إحياء ذكرى رحلة العائلة المقدسة (المتحف القومي للحضارة المصرية)

رحلة العائلة المقدسة إلى مصر في معارض أثرية وحفلات فنية

نظّمت متاحف ومراكز ثقافية في القاهرة فعاليات مختلفة احتفالاً بذكرى رحلة العائلة المقدسة إلى مصر، التي حلّت أول يونيو (حزيران) الحالي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام (مارك بريناند)

بريطانيا: فك رموز لغز هيكل «سيهينغ» الغامض

كشفت دراسة حديثة عن أن دائرة من المجسمات الخشبية عمرها 4 آلاف عام عُثر عليها على شاطئ نورفولك، جنوب شرقي إنجلترا، والتي يُطلَق عليها اسم «سيهينغ».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صحن المسجد  (تصوير: عبد الفتاح فرج)

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

بعد مرور 6 سنوات على إغلاق الجامع من أجل الترميم تمت إعادة افتتاح جامع الطنبغا المارداني رسمياً مساء الثلاثاء.

عبد الفتاح فرج (القاهرة )

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
TT

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

في مركز مجرة ​​درب التبانة، يوجد ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا، ويطلق عليه اسم القوس إيه*، ووصفه بعض العلماء بالعملاق الوديع بسبب سكونه. لكنه قد يصبح وحشاً ذات يوم، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال باحثون، اليوم الثلاثاء، إنهم لاحظوا في وقت الحدوث توهجاً كبيراً في قلب مجرة ​​أخرى ناجماً على ما يبدو عن استيقاظ لثقب أسود هائل الكتلة من سكونه، والبدء في تغذية نفسه بالمواد القريبة منه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية استيقاظ كهذه وقت حدوثها.

ويتم استخدام التلسكوبات الأرضية والمدارية لتتبع الأحداث التي تتكشف في قلب مجرة ​​تسمى إس دي إس إس1335+0728، وتقع على بعد نحو 360 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العذراء. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وتبلغ 9.5 تريليون كيلومتر.

والثقوب السوداء هي أجسام استثنائية الكثافة، وتبلغ درجة جاذبيتها حداً من الشدة يجعل حتى الضوء لا يفلت منها. ويتراوح حجمها من كتلة تعادل نجماً واحداً إلى ثقوب عملاقة توجد في قلب مجرات كثيرة، وتكون أضخم بملايين وحتى مليارات المرات. وتبلغ كتلة الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة إس دي إس إس1335+0728 نحو مليون مرة كتلة الشمس.

وقد تكون البيئة المحيطة بالثقب الأسود الهائل استثنائية العنف؛ لأنها تمزق النجوم وتبتلع أي مادة أخرى تطالها جاذبيتها. وقال الباحثون إن قرصاً دواراً من مواد متناثرة تشكَّل حول الثقب الأسود الهائل في مجرة إس دي إس. إس1335+0728، مع التهام بعض المادة. وهذا القرص، المسمى بالقرص التراكمي، يشع طاقة بدرجات حرارة عالية جداً، وأحياناً يفوق توهجه مجرة ​​بأكملها.

والمنطقة المتوهجة والمدمجة والمدعومة بثقب أسود هائل في مركز المجرة، تسمى «نواة مجرة نشطة».

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية باولا سانتشيث سايث، من المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، وهي المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة «أسترونومي آند أستروفيزيكس»: «تتميز هذه النوى بنفث كميات كبيرة من الطاقة بأطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما. وتعدّ من أكثر الأجسام بريقاً في الكون».

وأضافت سانتشيث: «دراسة نوى المجرات النشطة أمر حيوي لفهم تطور المجرات وفيزياء الثقوب السوداء الهائلة».

ويبلغ قطر هذه المجرة نحو 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس. وخضعت المجرة للرصد على مدار عقود قبل اكتشاف تغيرات مفاجئة في عام 2019. وقد تزايد البريق في قلب المجرة في المراقبة منذ ذلك الحين.

وقالت لورينا هيرنانديز جارثيا، عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة فالبارايسو في تشيلي والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الثقوب السوداء الهائلة الكتلة تطلق أحياناً دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، لكن مثل هذه الدفقات في هذه الحالة لم ترصدها المراقبة.

فما عساه أن يدفع هذا الثقب الأسود الهائل إلى النشاط؟

قالت سانتشيث: «حالياً، لا نعرف».

وأضافت هيرنانديز: «قد تكون عملية طبيعية للمجرة... نعلم أن المجرة تمر بمراحل مختلفة من النشاط وعدم النشاط خلال حياتها. قد يحدث شيء ما يجعل المجرة تنشط، كأن يسقط مثلاً نجم في الثقب الأسود».

ويقول الباحثون إنه إذا كانت المراقبة تكشف عن شيء آخر غير بداية نواة مجرة ​​نشطة، فربما تكون ظاهرة فيزيائية فلكية لم ترصدها المراقبات من قبل.

ويقع القوس إيه*، على بعد نحو 26 ألف سنة ضوئية من الأرض. فهل من الممكن أن يعود فجأة إلى الحياة؟

قالت هيرنانديز: «قد تحدث العملية نفسها في النهاية للقوس إيه*، وهو في سبات بالفعل. لكن الآن لسنا في خطر، وربما إذا نشط فلن نلاحظ ذلك لأننا بعيدون جداً عن المركز».