الفرسان الثلاثة ومتعة الأفلام القديمة

مشهد من فيلم «ميلادي» وهو الجزء الثاني من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)
مشهد من فيلم «ميلادي» وهو الجزء الثاني من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)
TT

الفرسان الثلاثة ومتعة الأفلام القديمة

مشهد من فيلم «ميلادي» وهو الجزء الثاني من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)
مشهد من فيلم «ميلادي» وهو الجزء الثاني من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)

يمثل «الفرسان الثلاثة» لفرنسا ما يمثله «ميكي ماوس» لأميركا؛ قوة ثقافية لها بالغ الأثر على خيال البلاد. عاشت حكاية العباءة والخنجر من القرن التاسع عشر، التي كتبها ألكسندر دوماس، بأكثر من نسخة على المسرح، وعلى الشاشة، مع مختلف النجوم، بما في ذلك تشارلي شين، وتشارلتون هيستون، وميلا جوفوفيتش، وحتى باربي، سعياً لإحياء الحكاية الكلاسيكية لحرس الملك. إنها ذات رمزية فرنسية مثل برج إيفل، ومع ذلك، مر أكثر من 60 عاماً منذ عرض آخر فيلم فرنسي مستمد من القصة.

«الفرسان الثلاثة»: «دارتانيان» و«ميلادي»، من أعمال المخرج مارتن بوربولون، الذي يحاول عبر الفيلمين استعادة هذا الإرث بطريقة رئيسية.

ملصق فيلم «دراتانيان» وهو الجزء الأول من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)

«ميلادي»، وهو الجزء الثاني، عُرض في دور السينما الأوروبية في وقت سابق من هذا الشهر، وعُرض «دارتانيان» في أوروبا في الربيع الماضي.

يتباهى الفيلمان بمجموعة فنانين من الكنوز الوطنية الفرنسية (مثل لويس غاريل، ورومين دوريس) إلى جانب نجوم يحظون بقابلية عالمية واسعة (مثل فينسنت كاسل، وإيفا غرين، وفيكي كريبس)، وقد تم تصوير هذين الإنتاجين باللغة الفرنسية، فيما يبدو وكأنه رد على استبداد أفلام هوليوود التي لا تزال تهيمن على شباك التذاكر الفرنسي.

في نهاية عام 2022، لم يكن أي إنتاج باللغة الفرنسية وصل إلى قائمة الأفلام العشرة الأكثر ربحاً في العام، مما يشير إلى أزمة بالنسبة لبلد يشكل تراثه السينمائي نقطة فخر وطني.

قال بوربولون: «في فرنسا، لدينا المواهب والقصص والفنيون لصنع الأفلام الناجحة التي يمكنها منافسة العروض الأميركية». ثم أضاف: «ينبغي ألا تصنع الأفلام الكبيرة فقط لدى الاستوديوهات الأميركية، لذلك نقوم بمواجهتها».

جرى تصوير الفيلمين واحداً بعد الآخر، وتم إنجازهما بميزانية بلغت 78 مليون دولار، بتمويل من شركاء في فرنسا وألمانيا وإسبانيا وبلجيكا. وقد يبدو هذا الرقم منخفضاً مقارنة بالأرقام المحققة في هوليوود هذا العام، مثل «باربي» (145 مليون دولار) أو «حراس المجرة الفصل الثالث» (250 مليون دولار). ومع ذلك، فإن «دارتانيان» و«ميلادي» يُمثلان معاً واحداً من أغلى الإنتاجات الفرنسية على الإطلاق. هذا الاستثمار الكبير هو جزء من برنامج أكبر من الموزع الفرنسي «باثي» لدعم صناعة الأفلام الداعمة التي يحددها الطابع المحلي والموارد.

مشهد من فيلم «دراتانيان» وهو الجزء الأول من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)

في أوائل عام 2023، أصدر الاستوديو فيلم «أستريكس وأوبليكس: المملكة الوسطى»، وهي كوميديا باهظة الثمن نسبياً بفريق عمل مفعم بالنجوم (بما في ذلك كاسل وماريون كوتيلارد). تعثر ذلك الفيلم في شباك التذاكر، ولم ينجح في كسب النقاد الفرنسيين. ومع ذلك، نجح فيلم «الفرسان الثلاثة» في جذب حشود محترمة في فرنسا وأبقى النقاد متخمين، ويرجع ذلك جزئياً إلى أنه يشبه نوع أفلام الحركة والمغامرة الذي لا نجدها كثيراً في الوقت الحاضر.

تأملوا في الأفلام الثلاثة الأولى من سلسلة «إنديانا جونز» أو «المومياء». إنها أعمال فنية رائعة قديمة الطراز، ومليئة بالمشاهد المتقنة، وترتكز على إحساس حقيقي بالمكان نسبة إلى الإسقاطات الخلفية الاصطناعية لأفلام الأبطال الخارقين اليوم. فالجمع بين دسائس القصر والدعابة الجافة والمبارزات بالسيف وسباقات الخيل على مدار الساعة، يجعل فيلم «الفرسان الثلاثة» أكثر مزاجية من تلك الأفلام الأميركية المتعجرفة، ولكنه يزود النوع نفسه من المتعة التي يبدو أنه جرى التخلص منها تدريجياً عبر الحيل الإلكترونية.

إيفا غرين في مشهد من فيلم «ميلادي» (Pathe)

كانت إيفا غرين، التي تلعب دور السيدة «ميلادي» الفاتنة والمتلونة كالحرباء، مسرورة بالتأثيرات العملية للفيلم وعمليات التصوير في الموقع. والممثلة ليست غريبة عن صناعة الأفلام ذات الميزانية الكبيرة، فقد لعبت دور البطولة في أفلام ناجحة باللغة الإنجليزية مثل «كازينو رويال». وقالت في مقابلة أجريت معها: «مع الشاشة الخضراء (التي تميز الإصدارات السينمائية المعتمدة على المؤثرات الخاصة ورسومات الكمبيوتر/ CGI)، يبدو الأمر مثل المسرح، عليك الارتجال والاختلاق. أما هنا، ليست هناك شاشات خضراء. القلاع، ومناظر نورماندي الخلابة، وغير ذلك من الإضافات - كنا جميعاً هناك في الحاضر، نعيش الأحداث من الداخل».

مشهد من فيلم «دراتانيان» الجزء الأول من الفيلم الفرنسي «الفرسان الثلاثة» (Pathe)

ليست هناك مشاهد تعتمد على الإبهار البصري على الشاشة في فيلم «الفرسان الثلاثة»، ولكنه يقف متميزاً عن نظرائه في الولايات المتحدة بسبب مكائده البشرية الواضحة وجرعته الثقيلة من العلاقات الممنوعة، وتشابكات الحب المحتدمة، والتوترات القاتلة بين عشاق الماضي التي تثير الحبكة الدرامية. إن القيم البطولية مثل الشرف تكتسب أهمية أعظم كثيراً حين يُعذب الفرسان على أيدي شياطين التاريخ المظلم حقاً. أما كبير الفرسان، الذي يلعب دوره فينسنت كاسل، فيقع ضحية توريط أعدائه: بعد العثور على فتاة مقتولة في منزله، فإنه يقر بدموع عينيه معترفاً بانتهاكات الماضي ضد النساء في المحكمة.

تدور روايات الفيلمين تقريباً حول صعود «دراتانيان» إلى القمة، ومكائد الكاردينال ريشيليو الخبيثة، وفي الفيلم الثاني، الألغاز وراء خبث «ميلادي»، لكنها تتميز أيضاً بميزة ملتوية تسمح للشخصيات بالحب والمزاح.

مع ذلك، فإن بعض مشروعات «باثي» المستقبلية الداعمة، تبدو أكثر إثارة للشكوك. ويجري العمل على تقديم نسخة فاخرة من رواية دوماس الناجحة الأخرى «الكونت دي مونت كريستو»، وكذلك نسخة وثائقية من جزئين عن الرئيس الفرنسي شارل ديغول. ورغم إعلان فيلم «الفرسان الثلاثة» فيلماً من جزئين، فإن هناك تشويقاً كبيراً في نهاية فيلم «ميلادي» يثير ترقباً لدى الجمهور لجزء ثالث. وسواء كان هناك فيلم ثالث مطروح على الطاولة من عدمه، فإن شخصيات السلسلة سوف تظهر في اثنين من العروض التلفزيونية التي يجري تطويرها حالياً: أحدهما، يتركز حول «ميلادي» والآخر حول الفارس الأسود «هانيبال» (بطولة رالف أموسو)، الذي يظهر فترةً وجيزةً في الفيلم الثاني. إذا لم تكن هذه التوسعات على مستوى «عالم مارفل السينمائي»، فإن فكرة المجال التاريخي الفرنسي تثير حالة من القلق.

مع بدء شعور الأبطال الخارقين بالإرهاق في هوليوود، يذكرنا فيلم «الفرسان الثلاثة» بمناظره الرائعة ومشاهده القتالية، ومنهجه واسع الأفق في القصة، بأن هناك شيئاً يمكن الفوز به من خلال العودة إلى الأسس. فالشخصية والإثارة الواقعية (القريبة) من العالم الحقيقي يمكنان أن يدعما الفيلم بشكل كبير.

* خدمة «نيويورك تايمز»


مقالات ذات صلة

مصر: زحام لافت على سينما المصايف في إجازة العيد

يوميات الشرق لقطة من كواليس فيلم «اللعب مع العيال» (حساب الفنان محمد إمام على «فيسبوك»)

مصر: زحام لافت على سينما المصايف في إجازة العيد

رفع كثير من دور العرض السينمائي بالمدن الساحلية في مصر لافتة كامل العدد، مع تزامن عيد الأضحى مع بداية الموسم الصيفي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق وُلدت أنوك إيميه باسم جوديث درايفوس (إ.ب.أ)

رحيل أنوك إيميه بطلة أفلام لولوش المفضلة

رحلت الممثلة الفرنسية أنوك إيميه عن 92 سنة، وأكثر من 80 فيلماً آخرها قبل عامين، وهو «أفضل سنوات حياة (The Best Years of a Life)».

محمد رُضا (لندن)
يوميات الشرق جانب من المؤتمر الصحافي بمناسبة إطلاق عرض «ولاد رزق 3» في الرياض (تصوير: صالح الغنام)

انطلاق عرض فيلم «ولاد رزق 3» بالرياض

خلال أمسية احتفالية شهدتها الرياض مع إطلاق العرض الخاص بفيلم «ولاد رزق 3»، أكد النجم أحمد عز أن صناعة السينما السعودية تمضي بخطى واثقة نحو النجومية والعالمية.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق صناع وأبطال الفيلم على السجادة الحمراء في العرض الخاص للعمل (الشركة المنتجة)

أسباب دفعت «ولاد رزق 3» لتحقيق إيرادات قياسية في مصر

واصل فيلم «ولاد رزق ...القاضية» تصدره شباك التذاكر في مصر، محققاً أرقاماً قياسية جديدة من بينها أعلى إيراد يومي في أول أيام عيد الأضحى.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق لقطة من فيلم «بنقدر ظروفك» (الشرق الأوسط)

أفلام «نجوم الشباك» تزيح أعمالاً «منخفضة التكلفة» من دور العرض المصرية

أزاحت أفلام نجوم الشباك، في مقدمتها «أولاد رزق 3... القاضية» بعض الأعمال «منخفضة التكلفة».

داليا ماهر (القاهرة )

الهواتف ممنوعة في مدارس لوس أنجليس... والنتيجة «مذهلة»

التلامذة أكثر سعادة (شاترستوك)
التلامذة أكثر سعادة (شاترستوك)
TT

الهواتف ممنوعة في مدارس لوس أنجليس... والنتيجة «مذهلة»

التلامذة أكثر سعادة (شاترستوك)
التلامذة أكثر سعادة (شاترستوك)

صوَّتت منطقة مدارس لوس أنجليس لمصلحة فرض حظر كامل على استخدام الهواتف الذكية في المدارس العامة بالمدينة.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، جاء القرار في وقت يسعى حاكم ولاية كاليفورنيا الأكثر تعداداً بالسكان في الولايات المتحدة، إلى حظر استخدام هذه الأجهزة في المدرسة للحدّ من تأثيرها على صحة التلامذة العقلية.

وفي لوس أنجليس، التي تضم ثاني أكبر منطقة مدرسية في البلاد، سيتعيَّن على إدارات المدارس وضع خطة لمنع استخدام الهواتف الجوالة وشبكات التواصل الاجتماعي طوال اليوم.

وقال عضو مجلس إدارة المنطقة، نك ميلفوين، الذي اقترح الحظر: «المدارس التي جرّبت حظر الهواتف ليوم كامل حققت نتائج مذهلة: فقد بات التلامذة أكثر سعادة، ويتحدثون مع بعضهم البعض، كما تحسن أداؤهم التربوي. أعتقد أن الوقت حان لاعتماد هذه الفكرة».

واستشهد القرار ببحوث تشير إلى أن الاستخدام المُفرط للهواتف الجوالة يرتبط بزيادة التوتر والقلق والاكتئاب ومشكلات النوم، وبمشاعر عدوانية وأفكار انتحارية بين المراهقين.

وأظهرت الدراسات أيضاً تحسناً في الأداء المدرسي لدى التلامذة الذين لا يستخدمون الهواتف الذكية.

ويسود في الولايات المتحدة، مهد الشبكات الاجتماعية، قلق متزايد بشأن تأثير هذه المنصات على حياة الشباب الأميركيين.

والاثنين، وقّع كبير المسؤولين الطبيين في البلاد، فيفيك مورثي، على مقال افتتاحي في صحيفة «نيويورك تايمز» دعا فيه إلى وضع رسائل تحذير تُنبّه إلى خطر الشبكات الاجتماعية على صحة المستخدمين، بما يشبه تلك التي توضع على علب السجائر.

ودعا المنصات أيضاً إلى نشر تحذيرات واضحة «للتنبيه إلى المخاطر الكبيرة» التي تُسببها «على الصحة العقلية للمراهقين».

ولفت الطبيب إلى أن تمضية أكثر من 3 ساعات يومياً على شبكات التواصل الاجتماعي تُضاعف خطر التسبُّب في أعراض مرتبطة بالاكتئاب والقلق لدى المراهقين.

وانطلق حاكم كاليفورنيا، غافن نيوسوم، من هذا المقال، الثلاثاء، للإعلان عن نيته حظر استخدام الهواتف الذكية في المدارس بجميع أنحاء الولاية.

ويتعين حصول مشروع القانون هذا أولاً على موافقة البرلمانيين المحليين في هذه الولاية، التي يهيمن عليها الديمقراطيون.

وفي أميركا التي تشهد استقطاباً متزايداً، يُعَد هذا الموضوع نقطة توافق نادرة بين الحزبين. ففي فلوريدا التي يحكمها خصم نيوسوم، الجمهوري رون ديسانتيس، على سبيل المثال، حظرت الولاية استخدام الهواتف الذكية في المدارس العام الماضي.

ويتواصل العمل على مشروعات مماثلة في ولايات أوكلاهوما، وكانساس، وفيرمونت، وأوهايو، ولويزيانا، وبنسلفانيا.