«أوتامو» وجهة «نيوم» الجديدة للفنون والترفيه

الوجهة الجديدة تسهم في إحداث تحول نوعي في مفاهيم الترفيه التقليدية (واس)
الوجهة الجديدة تسهم في إحداث تحول نوعي في مفاهيم الترفيه التقليدية (واس)
TT

«أوتامو» وجهة «نيوم» الجديدة للفنون والترفيه

الوجهة الجديدة تسهم في إحداث تحول نوعي في مفاهيم الترفيه التقليدية (واس)
الوجهة الجديدة تسهم في إحداث تحول نوعي في مفاهيم الترفيه التقليدية (واس)

أعلن مجلس إدارة نيوم اليوم، عن تطوير «أوتامو Utamo»، أحدث وجهات نيوم التي ستقدم سلسلة من التجارب المتنوعة في الفنون والترفيه، لتكون موقعاً مثالياً لإقامة الأحداث والفعاليات المبتكرة واستضافة الفنانين العالميين.

وستوفر «أوتامو» من خلال طبيعتها الساحرة بين الجبال المطلة على ساحل خليج العقبة بيئةً فريدة من نوعها للفعاليات والحفلات الموسيقية والمعارض والأنشطة الفنية، تسهم في إحداث تحول نوعي في مفاهيم الترفيه التقليدية، حيث تقدم تجارب غنية للزوار يتناغم فيها الجمال الطبيعي للمكان مع أحدث التقنيات، وبتصاميم تمزج بين الفن والهندسة المعمارية.

وتتيح الوجهة الجديدة الوصول إلى الموقع عبر مسارٍ ممتد على طول حديقة رائعة تضم أصنافاً متنوعة من الأشجار والأعشاب والزهور، قبل الدخول إلى ردهة الاستقبال الكبرى، فيما يتميز المدخل، الذي يبلغ ارتفاعه 64 متراً، بتصميم فني استثنائي يهيئ الزوار للتجارب المبهرة في الداخل.

إمكانات متكاملة تجعل الوجهة واحدة من أحدث مواقع الفعاليات وأكثرها تميزاً (واس)

وتضم «أوتامو» إمكانات متكاملة تجعل هذه الوجهة واحدة من أحدث مواقع الفعاليات وأكثرها تميزاً، وبما يمكنها من تنظيم واستضافة عروض وحفلات لأهم الفنانين في العالم، بدءاً من مسرح المستقبل الذي سيقدم تجارب استثنائية تمزج الواقع بالعالم الافتراضي، وكذلك مساحة مخصصة للعروض متعددة الأغراض، وصالات لكبار الشخصيات، والمطاعم الفاخرة.

كما سيتم تصميم الموقع بعناية لتسهيل تركيب التجهيزات اللازمة لإقامة العروض الفنية الغامرة، لضمان تفاعل الزوار مع الأنظمة السمعية والبصرية المتقدمة.

والتزاماً بنهج نيوم الراسخ وجهودها الكبيرة لدعم التنمية المستدامة، سيتم اتباع أحدث الأساليب في تصميم وبناء «أوتامو»، تحقيقاً لمستهدفاتها في الحفاظ على 95 في المائة من مساحتها الطبيعية.

ويأتي الإعلان عن تطوير وجهة «أوتامو» بعد الإعلانات الأخيرة عن «ليجا» و«إبيكون» و«سيرانا» أحدث الوجهات السياحية المستدامة في نيوم، ضمن جهود نيوم لاستثمار الوجهات الطبيعية المميزة، وتعزيز التنمية السياحية، وتقديم مفاهيم مبتكرة في قطاعات الترفيه والضيافة والسياحة.


مقالات ذات صلة

كنوز استثمار رقمي في السعودية للشركات الناشئة

الاقتصاد الدكتور أحمد اليماني لدى حديثه مع «الشرق الأوسط» في لندن (تكامل)

كنوز استثمار رقمي في السعودية للشركات الناشئة

خلال حوار وتصريحات خاصة، تسلط «الشرق الأوسط» الضوء على مستقبل الاستثمار في البنى التحتية الرقمية السعودية بعد المشاريع الضخمة التي تشهدها البلاد.

بدر القحطاني (لندن)
رياضة سعودية شاموسكا يسعى لمواصلة رحلة النجاح مع نيوم (نادي التعاون)

البرازيلي شاموسكا مدرباً لنيوم في دوري الأولى السعودي

أعلن نادي نيوم عن تعاقده مع المدرب البرازيلي شاموسكا لقيادة الفريق الكروي الأول في الموسم الجديد في منافسات الدوري السعودي للدرجة الأولى، وذلك عقب صعوده.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد الرئيس التنفيذي لـ«نيوم» السعودية نظمي النصر (الشرق الأوسط)

النصر: «نيوم» لديها أكثر من 400 عمل رائد من المملكة المتحدة

كشف الرئيس التنفيذي لـ«نيوم» السعودية نظمي النصر عن وجود العديد من الاستثمارات في المدينة مبيناً أن المملكة المتحدة تمتلك نحو 400 عمل رائد في المنطقة.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد خلال افتتاح قمة «مشاريع جيغا السعودية 2024» (الشرق الأوسط)

«ميد غلوبال»: قيمة المشاريع الكبرى في السعودية تقدّر بـ880 مليار دولار

افتتحت اليوم قمة «مشاريع جيغا السعودية 2024» والمصنفة بخمسة هي «نيوم» و«القدية» و«البحر الأحمر» و«روشن» و«الدرعية»

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد 
خلال عملية وصول توربينات محطة طاقة الرياح (موقع الشركة)

رئيس «نيوم للهيدروجين الأخضر»: إنشاء مصنعنا يتقدم بشكل ملحوظ

توقع الغامدي أن تقود المملكة في المستقبل القريب المساعي العالمية لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

مساعد الزياني (الرياض)

لوحات بوب بيك تُراقص نَغَم الأوركسترا في لوس أنجليس

فنانون قدّموا رؤيتهم لفنّ بيك مُستلهمين موسيقاهم من أعماله (صور المهرجان)
فنانون قدّموا رؤيتهم لفنّ بيك مُستلهمين موسيقاهم من أعماله (صور المهرجان)
TT

لوحات بوب بيك تُراقص نَغَم الأوركسترا في لوس أنجليس

فنانون قدّموا رؤيتهم لفنّ بيك مُستلهمين موسيقاهم من أعماله (صور المهرجان)
فنانون قدّموا رؤيتهم لفنّ بيك مُستلهمين موسيقاهم من أعماله (صور المهرجان)

يصف «مهرجان أبوظبي» حفلاً شهدته قاعة «والت ديزني» الموسيقية العريقة في لوس أنجليس بـ«الاستثنائي». فعرضُ «صوَر في معرض: لوحات بوب بيك»، المُقدَّم للمرّة الأولى عالمياً ضمن حفل أنتجه المهرجان بالتعاون مع شركة «روبرت تاونسون للإنتاج»، «أسَرَ الجمهور» بإضاءته على أهمية الرسّام الأميركي الريادي المُلهِمة أعماله أجيالاً من التشكيليين والمصمّمين والمؤلّفين الموسيقيين المعاصرين.

رافقت مقطوعات الأفلام الكلاسيكية رسومه الشهيرة في افتتاح الأمسية. وقدَّمت الأوركسترا عروضاً لمختارات من «ويست سايد ستوري» لليونارد برنشتاين، وفيلم «سوبرمان» لجون ويليامز... وأعمال أخرى تُحيي إرث المُكرَّم.

للموسيقى دورٌ مُلهم في تعزيز قيم التعايش والسلام (صور المهرجان)

الموسيقى في اتّصال مع اللوحة مثل رقصة تانغو. هكذا يتراءى المشهد. 10 مؤلّفين مرموقين حرّكوا بالنغم المشاعر، من بينهم الإماراتي إيهاب درويش، المُشارك بمقطوعة «منعطف أكبر: زوايا أسرع»، المُستلهِمة حضور بلاده في المشهد الثقافي العالمي.

تحدّثت مؤسِّسة «مهرجان أبوظبي» ومديرته الفنّية هدى إبراهيم الخميس عن مَنْح جائزة باسمه لقائد الأوركسترا المرموق ليونارد سلاتكين، الحائز 6 «غرامي». البيان الصحافي نقل عنها وصفها دور المُكرَّم الذي يقود أوركسترا لوس أنجليس للأفلام احتفاءً بإرث بيك، بأنه تأكيد لمكانة الموسيقى والفنون في بناء جسور التفاهم وتعزيز التعاون بين المبدعين حول العالم. وأيضاً قدَّمت جائزة «مهرجان أبوظبي 2024» لعائلة بيك تقديراً لنتاجه واحتفاءً بتأثيره في السرد البصري للقصص.

الفنون تبني الجسور وتُعزّز التعاون بين مبدعي العالم (صور المهرجان)

فنانون أمثال ماريا نيومان، وجيف بيل، ومايكل أبيلز، وماركو بلترامي... قدّموا رؤيتهم لفنّ بيك، مُستلهمين موسيقاهم من أعماله، مثل صورة غلاف مجلة «تايم» للأم تيريزا، ومعرض نيويورك العالمي لعام 1964...

كلام تقديري خرج على لسان المنتج روبرت تاونسون. رأى في الحفل «شهادة على تأثير بوب بيك الدائم في الفنون». ذلك ترجمة لإيمانه بقدرة التآزر بين فنّه البصري والمؤلّفات الموسيقية على خلق تجربة مؤثّرة.

سعيٌ إلى تمكين الحضور العربي في العالم (صور المهرجان)

وهدى إبراهيم الخميس تؤمن بدور الموسيقى المُلهم في تعزيز قيم التعايش والمحبة والسلام بين الثقافات. ينقل عنها مكتبها الإعلامي قولها لـ«الشرق الأوسط» إنّ «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» و«مهرجان أبوظبي» يسعيان من خلال أعمال التكليف والإنتاج المشترك في الخارج إلى «تمكين الحضور العربي، وتقديم أعمال العرض الأول بمشاركة كبار الفنانين العرب والعالميين، وبالشراكة مع أكثر من 37 شريكاً استراتيجياً من كبريات المؤسّسات الثقافية والمهرجانات الدولية. ومع الأهداف البعيدة التي نطمح إليها في الاحتفاء بالإرث الموسيقي العربي والعالمي، وتكريم كبار الفنانين، وتقديم أعمال استثنائية للتاريخ والذاكرة الإنسانية، تصبح التحدّيات فرصاً سانحة لمزيد من الانتشار والوصول إلى جمهور أوسع، وتبادل أعمق للخبرات والمهارات والتجارب».

مؤلّفون مرموقون حرّكوا بالنغم المشاعر (صور المهرجان)

يُجدّد المهرجان التعاون مع روبرت تاونسون لإيمانه بأنّ الموسيقى الرائعة خالدة وأبدية. من هنا، يصف إيهاب درويش مشاركته في الحفل بـ«إنجاز يمثّل علامة فارقة مهمّة لي ولمشهد الموسيقى في الإمارات». يقول لـ«الشرق الأوسط» إنها المرّة الأولى التي يُدعى فيها ملحّن إماراتي للتعاون والأداء إلى جانب أساطير موسيقى الأفلام في حفل موسيقي واحد: «أنا فخور جداً!».

قدَّم حفله الأول عام 2018، وبـ6 سنوات فقط، بلغ هذه المرتبة. يستعمل وَصْف «مندهش» لأدائه للمرّة الأولى في لوس أنجليس: «هذا النجاح نتيجة الجهد المستمرّ، والتفاني، والإيمان الثابت لهدى الخميس والمهرجان بموهبتي وقدرتي على تمثيل الإمارات على هذه المنصات الفنّية الدولية الرفيعة».

ألَّف مقطوعة «كورفا غراندي» لالتقاط جوهر السرعة المذهلة لـ«الفورمولا 1» بإطار سيمفوني: «عبْر هذا التأليف، أبعثُ الحياة في ضربات فرشاة بوب بيك الأسطورية على لوحته. المقطوعة شهادة على التأثير العميق للفنّ البصري في أدائي الموسيقي؛ فأدمج الخطوط السيمفونية في نسيج من الصوت يعكس ضربات الفرشاة النابضة بالحياة ضمن اللوحة. مع كل صعود وهبوط في النغمة، أترجم فنّ الرسم إلى لغة الأوركسترا، ملتقطاً جوهر الفكرة في كل نوتة».

هدى إبراهيم الخميس تمنح جائزة لقائد الأوركسترا ليونارد سلاتكين (صور المهرجان)

عندما تأمّل أعمال بيك، تملّكته الإثارة والخطر المحسوس ونبض المأساة المؤلم، وهمسات البطولة التي تُشعل روح المنافسة. يتابع لـ«الشرق الأوسط»: «تأخذ هذه الرحلة الموسيقية الأوركسترا وتُحوّلها إلى صوت اللوحة، فيُكوِّن كل لحن خطاً مرسوماً باللون، وكل انسجام ظلاً، لتحويل الفنّ الصامت للرسم إلى سيمفونية حيّة من الأصوات والعواطف».

للموسيقى دورٌ مُلهم في تعزيز قيم التعايش والسلام (صور المهرجان)

يأمل مَن بنى المقطوعة في 6 مراحل، تروي كل منها جزءاً من رحلة سائق السباق النابضة؛ أن يرى الغرب أبعد من الصراعات والحروب المرتبطة بالمنطقة العربية: «نريده أن يدرك التراث الثقافي الغني الذي نقدّمه. عبر تجربتي، أجد أنّ كثيراً من الناس يتطلّعون إلى معرفة ثقافاتنا. الموسيقى تُذلّل الفجوات الثقافية ممّا يعزّز التقدير والاهتمام. ثمة شعور عميق بالفضول والاحترام لتقاليدنا، وأنا متفائل بدور الموسيقى في توسيع الفهم والتواصل».