نامق لـ«الشرق الأوسط»: أخفيت رئيساً لـ235 يوماً والعالم جيّش 150 ألف جندي للعثور عليه

«إخفاء صدام حسين» رحلة غامضة في عالم الهروب والتخطيط السري

TT

نامق لـ«الشرق الأوسط»: أخفيت رئيساً لـ235 يوماً والعالم جيّش 150 ألف جندي للعثور عليه

بوستر فيلم «إخفاء صدام حسين»
بوستر فيلم «إخفاء صدام حسين»

تعد قصة إخفاء الرئيس العراقي السابق صدام حسين وإلقاء القبض عليه من بين الأحداث المحفورة في ذاكرة التاريخ العربي والعالمي الحديث، لما حملت هذه الفترة من تشويق وغموض، بعد تمكن الرئيس العراقي من الهرب والاختباء لفترة عن أنظار العالم قبل العثور عليه. الفيلم الوثائقي «إخفاء صدام» الذي عُرض في ثالث أيام مهرجان البحر الأحمر السينمائي يسرد تفاصيل هذه الرحلة الغامضة.

ويُعدّ الفيلم العمل الوثائقي الأول الذي يحكي على لسان «مخبئه» هذه الفترة الحاسمة في حياة الرئيس صدام حسين، فمنذ 18 عاماً، كانت القوات الأميركيّة الغازية تبحث في العراق عن رئيسه المخلوع، الّذي اختفى من دون أثرٍ كنثرةٍ في الهواء؛ ومن ثمّ أُلقي القبض عليه في مدينة الدور، مختبئاً في خندق بين الأشجار والورود. وكان علاء نامق (عمره اليوم 50 عاماً) أخفى صدّام لمدة 235 يوماً قبل أن تتعقّبه القوّات الأميركيّة في عام 2003، ويُعدم بعد 3 سنوات.

 

تنفيذ الفيلم

أقنع المخرج حلقوت مصطفى، نامق مُخبئ الرئيس الراحل، بسرد قصّته للمرّة الأولى في هذا الفيلم الوثائقيّ، الّذي استغرق صنعه 10 سنوات، وكان من الضّروريّ إحاطته بقدر كبير من السّرية؛ إذ إن طاقم العمل نفسه لم يكن يعرف بالموضوع الحقيقيّ للفيلم، الذي صوّر بين النرويج والعراق، وكتبه وأخرجه وشارك في إنتاجه حلقوت مصطفى، ومدّته 96 دقيقة.

وفي لقاء علاء نامق مع «الشرق الأوسط»، أكّد أنه لسنوات مضت، لم يكن لديه أي خطة لصنع الفيلم، على الرغم من إصرار وسائل الإعلام الغربية عليه منذ 2004 للإدلاء بقصته مع صدام، وذلك بعد خروجه من سجن أبو غريب، وعن ذلك يقول: «لم يكن وضعي يسمح بذلك، وكنا نقول انتهت القصة، وقد رحل من فعلنا ما يجب علينا فعله لإنقاذه. وبعد سنوات، انبرت الصحف، والتلفزيونات، ومواقع التواصل الاجتماعي، بالحديث عن القصة من جديد بشكل يومي، وبطريقة مغلوطة. الأمر الذي حفّزني للموافقة على صنع الفيلم».

البداية جاءت عندما ترك المخرج حلقوت خبراً مع أحد الشيوخ المقربين من نامق، الذي التقى بهم داخل العراق عام 2010، وحينها رُفض طلبه. ولكن بعد عودة الحديث عن قصة الرئيس الراحل من جديد في مواقع التواصل الاجتماعي، وافق نامق على طلب حلقوت، ليُظهر للعالم الحقيقة ولتكون روايته دليلاً قاطعاً على كل الشكوك التي تدور حول خيانته، وتسليمه للرئيس السابق صدام حسين، وطمعه في المبلغ الذي عرضته الحكومة الأميركية لمن يبلغ عن مكانه.

وفي عام 2012، التقى نامق بحلقوت وبدآ كتابة القصة، واستغرق التصوير نحو 11 عاماً، بسبب الأحداث التي عصفت خلال هذه الفترة بالمنطقة والعالم، وتسببت بتأخر خروجه للنور، بدءاً من سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي، ومروراً بأزمة فيروس «كورونا». يقول نامق: «الحمد لله الذي وفقني واستطعت أن أكمل الفيلم وأصوره وأشرح للعالم كيف أن عاداتنا العربية تكرّم الضيف وتتعهد بحمايته وتحمل مسؤوليته».

 

صدام حسين عن قرب

لطالما كان صدام حسين يقول لنامق إنه كقنبلة موقوتة وقد تنفجر في أي لحظة وتقتل من حولها. وكان نامق يرد عليه بأنه يعلم ذلك، ويؤكد له أنه تحمّل مسؤولية حمايته، ولن يتركه مهما حدث. يتابع نامق: «كان صدام كثير الأسئلة، ويحكي قصصاً وأخباراً يجس نبضنا بها. كانت لديه فراسة قوية، ويعرف الشخص أمامه، وما هي قدرته على التّحمل، وكان دائماً يحاول أن يستدرجنا بالكلام، ولم نكن نهتم، وكنا نقول له، ما يأتي من الله حياه الله، وما كتبه الله سبحانه وتعالى سوف نراه».

وحسب نامق، فقد كانت شخصية صدام حسين صعبة في بعض الأحيان، وبسيطة في أحيانٍ أخرى، مشيراً إلى أن عصبيته هذه وتوتره يعودان لكونه شخصية حيّر اختفاؤها العالم، الذي جيّشت أنظمته نحو 150 ألف جندي للبحث عنه، وترقّب لحظة القبض عليه.

وحين أعلنت الصحف أن الحكومة الأميركية رصدت مبلغ 25 مليون دولار لمن يُدلي بمعلومات عن صدام حسين أو يسلّمه، كان نامق يأتي بها لصدام ويتلاطف معه في الكلام، ويقول له: «لقد زاد سعرك سيدي»، كما كان يأتيه بصحف نشرت صوره بأكثر من شكل، ليريه كيف كان الأميركيون يبحثون عنه، ويقول: «رغم كل ذلك الحمد لله استطعنا حمايته، إلا أنّ الله سبحانه وتعالى كتب له أن يُلقى القبض عليه ويُسلم».

 

مكان تصوير الفيلم

صُوّر الفيلم في الموقع الأصلي حيث اختبأ صدام حسين. وأوضح نامق أن الخندق لم يعد كما كان منذ 20 سنة، فقد هُدم أكثر من مرة، ولكنّهم أعادوا إصلاح ما خرّبه الجنود الأميركيون في المزرعة، لحين تمثيل الفيلم. وقال إن المزرعة باتت مهجورة، وجميع منازل عائلته دُمرت وسوّيت بالأرض، ويستطرد: «ضحينا بأنفسنا وبأملاكنا».

 

لماذا علاء النامق؟

قضية الاختيار كتبها صدام حسين في مذكراته، يقول نامق إنه «لم يخترني، ولكنه حين أُخرج من بغداد، ذهب لمشايخ وبقي في استضافتهم نحو 4 أو 5 أيام، وعندما عَلم بافتضاح أمره رحل عنهم ولجأ إلى منزل آخر، حيث بقي ليومين، وغادره أيضاً لأن أصحابه اعتذروا منه وطالبوه بالرحيل خوفاً على سلامتهم وحياتهم. هذا ما أخبرني به الرئيس صدام».

وتابع نامق: «عندما جاءني قلت له؛ لماذا اخترتنا؟ قال؛ في طريقي (هو من أهالي صلاح الدين بتكريت) غفت عينيّ لربع ساعة، وجاءني شخص كطيف قال لي اذهب إلى بيت حجي نامق، ولم يذكر من هو حجي نامق، وعندما استيقظت سألت الرجال الذين تكفلوا حمايتي؛ أين نحن؟ فأخبروني عن المسافة التي تبعدنا عن سامراء، فقلت لهم خذوا طريق الدور، وعندما سلكناها طلبت منهم أن نذهب إلى منزل النامق، ولدى وصوله التقى بوالدي الذي قال له؛ إن شاء الله نقدر نحميك».

وأكد نامق أن والده كان قلقاً جداً وخائفاً من التضحية بنا، لكنّه تحدث مع والده بالأمر، وقال له: «الموضوع وقع عليك، وإن شاء الله سأستطيع تحمل تبعاته، وسأكون عند حسن ظنك، فجهّز المكان، إلا أنهم خلال 235 يوماً تنقلوا بين أكثر من مكان».

 

اللحظات الأخيرة

يقول نامق إن آخر كلمات نطق بها صدام كانت «غيّر لي المكان، أريد أن أتركه خلاص»، فقلت له: «ماشي سيدي، لدي مكان آخر»، فجهّزته له وسألته؛ لماذا؟ أجاب: «يجب علينا أن نغادر هذا المكان»، قلت له: «نغادره حالاً». يقول نامق: «لصدام حسين حاسة سادسة قويّة، كان يشعر بالأحداث قبل وقوعها، وبالفعل كانت تحصل». وأضاف صدام: «لا، غداً صباحاً»، كلامه هذا نطق به يوم 13 - 12 - 2003، قلت له حينها: «الآن نغيره»، قال: «لا، اجلس». بدأ هو بتجهيز طعام العشاء، وقبل ذلك ذهبت أجهز له المكان الثاني. «لا زلت أذكر ذلك الإحساس القوي الذي انتابه بأن أمراً ما سيحدث، ولحظة جلسنا لتناول العشاء، داهمت القوات الأميركية المزرعة، وأُلقي القبض علينا مباشرة».

 

اعتقال وتهديد

يقول نامق: «اعتقلت في سجن أبو غريب وتعرضت لشتى أنواع التعذيب، وبعد 7 أشهر أطلقوا سراحي، حين تأكدوا أنّه لا قصة لدي سوى أني أخفيت صدام حسين، كما لا علاقة لي بالسياسة. وبعد خروجي تعرضت لمحاولات اغتيال كثيرة، ونجوت بقدرة الله وحمده، ولكن للأسف نجحت عملية خطف أخي، وقضى 33 يوماً في شنطة بسيارة للضغط عليّ، كي لا أحكي عن قصة إخفاء الرئيس السابق صدام حسين. وبعد مرور سنوات طوال، وتناول الأكاذيب في سرد قصتي مع صدام وتشويه الحقائق، قررت أن أروي حقيقة ما حدث، لأقول؛ أنا لست خائناً، ولن أسمح لأحد أن ينادي أبنائي بأولاد الخائن».


مقالات ذات صلة

كيف وصل الفيلم الصومالي «القرية المجاورة للجنة» إلى «كان»؟

يوميات الشرق الفيلم يتحدث عن قرية صومالية لها طابع خاص (فريق عمل الفيلم)

كيف وصل الفيلم الصومالي «القرية المجاورة للجنة» إلى «كان»؟

يشهد مهرجان كان السينمائي خلال دورته المقبلة رقم 77 مشاركة فيلم «القرية المجاورة للجنة» للمخرج الصومالي محمد هراوي في قسم «نظرة ما».

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)

صناعة الأفلام في الخليج... هل يستيقظ المارد؟

يعوّل فنانون خليجيون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على ما تمتلكه دول الخليج العربي من قدرات ثقافية، وتنوّع قصصي وجغرافي لم يُكتشف سينمائياً حتى اليوم.

إيمان الخطاف (الرياض)
يوميات الشرق من كواليس تصوير الفيلم (الشركة المنتجة)

«شقو»... تشويق درامي وإبهار بصري في حبكة تقليدية

تصدر فيلم «شقو» لعمرو يوسف ومحمد ممدوح إيرادات موسم أفلام عيد الفطر في مصر، ويدور في أجواء من الإثارة والتشويق.

رشا أحمد (القاهرة)
يوميات الشرق شيرين سيف النصر «جميلة التسعينات» تغادر في هدوء

شيرين سيف النصر «جميلة التسعينات» تغادر في هدوء

غيَّب الموت (السبت) الممثلة المصرية شيرين سيف النصر عن عمر ناهز 57 عاماً، وفق ما أعلن الأخ غير الشقيق لها المهندس شريف سيف النصر عبر حسابه على «فيسبوك».

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق أفلام من المسافة صفر تقوم على المعايشة ورصد الواقع في غزة (مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة)

مخرج فلسطيني يدشن مشروعاً لإنتاج أفلام «من المسافة صفر» بغزة

دشّن المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي مبادرةً لإنتاج أفلام من قطاع غزة تحت عنوان «أفلام فلسطينية من المسافة صفر».

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

الاعتناء بالأحفاد ينشط عقل الأجداد أكثر من «السودوكو»

أصبحت نسبة الأجداد إلى الأحفاد أعلى من أي وقت مضى (رويترز)
أصبحت نسبة الأجداد إلى الأحفاد أعلى من أي وقت مضى (رويترز)
TT

الاعتناء بالأحفاد ينشط عقل الأجداد أكثر من «السودوكو»

أصبحت نسبة الأجداد إلى الأحفاد أعلى من أي وقت مضى (رويترز)
أصبحت نسبة الأجداد إلى الأحفاد أعلى من أي وقت مضى (رويترز)

نحن في زمن «الجدين»، هناك 1.5 مليار جد وجدة في جميع أنحاء العالم، وهو ما يمثل 20 في المائة من السكان، بحسب تقرير لصحيفة «التلغراف».

ووفق التقرير، أصبحت نسبة الأجداد إلى الأحفاد أعلى من أي وقت مضى.

فمارسيا ميلن، جدة لثلاثة أحفاد، تعيش مع زوجها في مرآب منزل عائلتها في جنوب غربي لندن، في حين تعيش ابنتهما فلورا وزوجها نيك والأولاد الثلاثة في المنزل الرئيسي المجاور.

وأشارت الصحيفة إلى أن أحفاد ميلن يقومون بزيارتها مرات عدة في الأسبوع. فهي تأخذهم في نزهات وتستمع إلى مشاكلهم. وهم بدورهم يثقون بها، والنتيجة هي علاقة جميلة.

الأحفاد أو السودوكو... ما الذي ينمي عقل الجدين أكثر؟

ويصف ريان لوي، المعالج النفسي للأطفال والمتحدث الرسمي باسم جمعية المعالجين النفسيين للأطفال البشر بأنهم «عبارة عن مجموعات، ومن المفترض أن يكون لدينا مجموعات من الأشخاص تشكل عالمنا».

وقال: «الجدان هما الخيار الأفضل الواضح لتوسيع المجموعة من مجرد عائلة نووية، وهذا مفيد للأطفال، لأنه يساعدهم على تكوين نماذج عمل داخلية إضافية للسلوك البشري، وهذا بدوره يساعدهم على بناء علاقات صحية».

بالنسبة للجدين، في الوقت نفسه، فإن واحدة من أفضل الطرق لعدم التعرض للكثير من الضرر في تفكيرك المعرفي هي الاستمرار في تنمية عقلك، وفق لوي، وأضاف مازحاً: «السودوكو ينمي العقل، لكن الأحفاد مستوى آخر تماماً».

مستويات أقل من الاكتئاب والوحدة

ووجدت دراسة أجرتها جامعة إيموري عام 2021، وفق الصحيفة، أن التعاطف كان قوياً لدى الجدات اللاتي أمضين وقتاً أطول مع أحفادهن.

كما أن الجدين اللذين يقضيان وقتاً مع أحفادهما يبلغان مستويات أقل من الاكتئاب والشعور بالوحدة، وفق الدراسة.

في حين وجدت دراسة أجريت عام 2023 في مجلة الزواج والأسرة أنه حتى الجدين اللذين يقدمان الحد الأدنى من الرعاية لأحفادهما يتمتعان بأداء إدراكي أفضل من غير مقدمي الرعاية.


حلقة هائلة من ابيضاض المرجان تُهدّد 850 مليون شخص

دليل على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ (رويترز)
دليل على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ (رويترز)
TT

حلقة هائلة من ابيضاض المرجان تُهدّد 850 مليون شخص

دليل على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ (رويترز)
دليل على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ (رويترز)

يشهد العالم حالياً، للمرّة الثانية خلال 10 سنوات، حلقة هائلة من ابيضاض المرجان بسبب درجات حرارة قياسية في المحيطات، وفق ما حذّرت الوكالة الأميركية لمراقبة المحيطات والغلاف الجوي (نوا).

وتُهدّد هذه الظاهرة بقاء الشعاب المرجانية حول العالم، بما فيها الحاجز المرجاني العظيم قرب أستراليا. وهي ترتبط بارتفاع درجة حرارة المياه، ما يؤدّي إلى تغيُّر اللون، ويمكن أن يتسبّب بموت هذه الكائنات الحيّة في حال التعرُّض لفترة طويلة أو شديدة للإجهاد الحراري.

لكن عكس هذه الظاهرة قد يكون ممكناً، إذ يمكن للشعاب المرجانية المتضرّرة البقاء على قيد الحياة إذا انخفضت درجات الحرارة وتقلّصت عوامل الإجهاد الأخرى، مثل الصيد الجائر أو التلوُّث.

حلقة الابيضاض الحالية هي الرابعة التي تسجلها وكالة «نوا» منذ عام 1985. وقد لوحظت الحلقات السابقة في الأعوام 1998، و2010، و2016.

وفي هذا السياق، نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن بيبي كلارك من «الصندوق العالمي للطبيعة»، وهي منظمة غير حكومية، أن «حجم ابيضاض المرجان الجماعي وشدّته دليلان واضحان على الآثار الضارة لتغيُّر المناخ اليوم».

وتشير تقديرات الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوّي إلى أنّ كوكبنا فقد ما بين 30 و50 في المائة من شعابه المرجانية التي قد تختفي تماماً بحلول نهاية القرن، إذا لم تحدُث تغييرات كبيرة.

الظاهرة ترتبط بارتفاع درجة حرارة المياه (رويترز)

ووصلت درجة حرارة المحيطات التي تؤدّي دوراً رئيسياً في تنظيم المناخ العالمي، إلى مستوى قياسي مُطلق جديد في مارس (آذار)، بمعدّل 21.07 درجة مئوية مقاسة على السطح، باستثناء المناطق القريبة من القطبين، وفق مرصد كوبرنيكوس الأوروبي.

وتتكوّن المستعمرات المرجانية من مخلوقات صغيرة تُسمى بوليبات، تفرز هيكلاً خارجياً من الحجر الجيري. وتقتل موجات الحرارة الحيوانات، إما ببساطة عن طريق الحرارة الزائدة أو عن طريق إخراج الطحالب التي تزوّدها المواد المغذّية من أجسامها: وهذا ما يُسمَّى ابيضاض المرجان.

وقال ديريك مانزيلو من الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي: «منذ فبراير (شباط) 2023 إلى أبريل (نيسان) الحالي، لوحظ ابيضاض كبير للشعاب المرجانية في نصفَي الكرة الشمالي والجنوبي لكل حوض محيطي رئيسي».

ولوحظت هذه الظواهر منذ مطلع عام 2023 في فلوريدا (جنوب الولايات المتحدة)، وفي منطقة البحر الكاريبي، والبرازيل، وحتى في شرق المحيط الهادي الاستوائي.

ابيضاض المرجان يهدّد العالم (رويترز)

كما يتأثر البحر الأحمر وجنوب المحيط الهادي بشدّة، وكذلك الحاجز المرجاني العظيم قبالة سواحل أستراليا. وأعلنت السلطات الأسترالية مطلع مارس الماضي، أنّ هذه الشعاب المرجانية، وهي الأكبر في العالم والوحيدة التي يمكن رؤيتها من الفضاء، تتعرَّض لعملية «ابيضاض هائلة».

وقالت وزيرة البيئة الأسترالية تانيا بليبيرسك آنذاك: «نعلم أنّ التهديد الأكبر للشعاب المرجانية في العالم هو تغيُّر المناخ. والحاجز المرجاني العظيم ليس استثناءً».

عواقب هذه الظواهر متعدّدة: فهي تؤثّر في الأنظمة الإيكولوجية للمحيطات، لكنها تؤثّر أيضاً في السكان البشريين، ما ينعكس على أمنهم الغذائي واقتصاداتهم المحلية، خصوصاً السياحة.

ووفق الصندوق العالمي للطبيعة، يعتمد نحو 850 مليون شخص حول العالم على الشعاب المرجانية في غذائهم ووظائفهم، وحتى لحماية السواحل. كما أنها تؤدّي دوراً مهماً في الأنظمة الإيكولوجية البحرية، إذ تؤوي أكثر من ربع الأنواع البحرية. وبالتالي، تشكّل «مثالاً مرئياً ومعاصراً لما هو على المحكّ مع كل جزء من درجة إضافية من الاحترار»، وفق كلارك.

ومع ذلك، قالت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوّي إنها حقّقت «تقدّماً كبيراً» في تطوير تقنيات مكافحة ابيضاض المرجان، تشمل «نقل مشاتل المرجان إلى مياه أعمق وأبرد»، أو تركيب منشآت توفّر الظلّ لحمايتها من أشعة الشمس في مناطق أخرى.


روبوت يمنح الصبر لأحبّة الموتى... لا حاجة إلى توديعهم «على الإطلاق»

الذكاء الاصطناعي هل يمنح العزاء؟ (شاترستوك)
الذكاء الاصطناعي هل يمنح العزاء؟ (شاترستوك)
TT

روبوت يمنح الصبر لأحبّة الموتى... لا حاجة إلى توديعهم «على الإطلاق»

الذكاء الاصطناعي هل يمنح العزاء؟ (شاترستوك)
الذكاء الاصطناعي هل يمنح العزاء؟ (شاترستوك)

روبوتات الإنترنت، أو البوتات، هي برمجيات وتطبيقات تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي من خلال الشبكة الدولية لأداء وظائف متنوّعة في مجالات البحث، والترفيه، والأعمال، والتواصل الاجتماعي، وغيرها. لكنّ شركات برمجيات كشفت مؤخراً عن نوع جديد من روبوتات الإنترنت، أطلقت عليها اسم «بوتات الأحزان».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، تعتمد فكرة هذه النوعية من التطبيقات على «خلق» نموذج افتراضي من الموتى، فيتواصل معه المستخدم، ويتحدّث إليه لتسكين الأحزان. وتعتمد هذه البرمجيات على المخزون المُتاح من رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصّية، والتسجيلات الصوتية، والتدوينات على مواقع التواصل التي تركها المتوفى؛ لمحاكاة شخصيته أمام أحبّته.

في هذا السياق، يرى الصحافي المتخصّص في الشؤون العلمية تيم رايبوث أنّ البشر اعتمدوا على الوسائل التكنولوجية المُتاحة منذ أكثر من 100 عام لتعويض فقدان أحبائهم؛ ومن النماذج الواضحة على ذلك، الصور، واللوحات التي رسمها الإنجليز في العصر الفيكتوري لموتاهم بعد وفاتهم في القرن الـ19، واحتفظوا بها للذكرى، والتغلُّب على الشعور بفقدانهم. وأكد أنّ العلم لا يزال يعمل على سبر أغوار مشاعر الحزن الإنسانية للتوصُّل إلى أفضل الوسائل للتغلُّب عليها.

ومع اتّساع نطاق الإنترنت في التسعينات، اشتقَّت أستاذة علم الاجتماع في «جامعة سيينا» بنيويورك كارلا سوفكا مصطلح «الثاناتكنولوجي» لتصف أي تقنية رقمية يمكنها المساعدة في التغلُّب على أحزان الموت، مثل إنشاء البعض موقعاً إلكترونياً، أو حساباً عبر مواقع التواصل لأحبائهم الموتى. وتشير إلى أنّ البعض يلجأ إلى إعادة قراءة رسائل البريد الإلكتروني، أو التسجيلات الصوتية التي وصلتهم منهم، كشكل من أشكال التواصل معهم، ووسيلة للتغلُّب على أحزانهم.

وتتوافر حالياً بوتات الأحزان على المستوى التجاري، إذ تتيح شركة «ساينس» للذكاء الاصطناعي تطبيقاً لمعالجة الحزن لمَن يريدون السلوان لفترات وجيزة، بينما تقدّم شركات أخرى، مثل «يو» و«أونلي فيروتوال»، بوتات تجسّد شخصية أحبائهم الذين فارقوا الحياة لفترات طويلة بحيث لا يحتاجون، وفق هذه الشركات، إلى «توديعهم على الإطلاق».

من جانبها، تعرب خبيرة التكنولوجيا والصحة العامة من «جامعة ويسكنسون ميلوكي» الأميركية لينيا لاستاديوس عن مخاوفها من أنّ بوتات الأحزان قد تحتجز الأقارب المكلومين داخل بوتقة من الحوارات المعزولة مع الموتى عبر الإنترنت، بحيث لا يستطيعون المضي قدماً في حياتهم، موضحةً أن عملها مع مثل هذه التطبيقات كشف أنّ الأشخاص يقيمون روابط عاطفية قوية مع هذه الشخصيات الافتراضية للموتى بحيث يصبحون معتمدين عليها في أغراض الدعم الانفعالي.

أما الباحثة في معهد «كيوتو للتكنولوجيا» في اليابان وان جو تشي فتشير إلى ضرورة أن تتحلّى الشركات بالمسؤولية عند تطوير هذه النوعية من البرامج.

واشتركت تشي في دراسة بحثية لتحديد مدى قدرة البوتات على مقاومة الأحزان، شملت استطلاع رأي 10 أشخاص يتعاملون مع هذه النوعية من البوتات. وذكرت أنّ غالبية المستخدمين كانوا يتواصلون مع هذه الشخصيات الافتراضية لفترة أقل من عام خلال المرحلة الانتقالية الأولى للتغلُّب على أحزانهم، ولم يكونوا راغبين في الاحتفاظ بها طوال حياتهم.

كذلك أكد المشاركون في الدراسة معرفتهم بأنهم يتحدّثون إلى روبوتات إلكترونية، وأنهم لا يبالون بذلك. وتقول تشيجو إن هذه البوتات تُسكّن الحزن، لأنها تجعل المستخدم يشعر كما لو كان يتحدّث إلى الشخص الذي فقده، واستطردت أنه في ذروة الشعور بالحزن، قد يمثل الانسياق وراء التخيلات مشكلةً بالنسبة إلى المستخدم، لذا لا بدَّ أن توضح هذه النماذج الافتراضية أنها ليست شخصاً حقيقياً.

وتتابع تشي أنّ بوتات الأحزان لا تخضع حالياً لرقابة، ومن الصعب بالنسبة إلى الشركات المنتِجة إثبات أنها تعود بفائدة حقيقية على المستخدمين، كما أن التشريعات المتراخية تسمح لمبتكريها بالزعم أنها تساعد في تحسين الصحة النفسية من دون الحاجة لتقديم دليل على ذلك. وتخلُص إلى أنه مهما كان قدر الراحة الذي تحققه هذه البرمجيات «ينبغي ألا تكون محل ثقة المستخدم بأي شكل من الأشكال».


تأهب خليجي لـ«منخفض المطير» بعد تسجيل وفيات في عُمان

توقعات باستمرار الحالة الجوية وهطول أمطار غزيرة اليوم الثلاثاء (العمانية)
توقعات باستمرار الحالة الجوية وهطول أمطار غزيرة اليوم الثلاثاء (العمانية)
TT

تأهب خليجي لـ«منخفض المطير» بعد تسجيل وفيات في عُمان

توقعات باستمرار الحالة الجوية وهطول أمطار غزيرة اليوم الثلاثاء (العمانية)
توقعات باستمرار الحالة الجوية وهطول أمطار غزيرة اليوم الثلاثاء (العمانية)

ارتفع عدد ضحايا السيول الناجمة عن المنخفض الجوي «منخفض المطير» الذي تشهده سلطنة عُمان إلى 16 وفاة، أغلبهم من تلاميذ مدرسة انجرفت مركبتهم بنيابة سمد الشأن، كما عُثر صباح أمس، على مفقودَين اثنين من بين 5 مفقودين.

وتمكنت فرق الدفاع المدني والإسعاف من إنقاذ 1200 شخص من إحدى المدارس بولاية المضيبي، بعد أن غمرت المياه مدرستهم.

ومن المتوقع أن يتحرك المنخفض الجوي نحو الشرق خلال الساعات المقبلة، حيث ستشتد السُحب الرعدية على أجزاء من الكويت وشرق السعودية وقطر والبحرين وغرب الإمارات، وسرعان ما تمتد مع مرور ساعات الليل إلى أغلب أجزاء سلطنة عُمان وبعض محافظاتها الشمالية، خصوصاً مسندم والبريمي والباطنة والظاهرة.

وبينما تتأهب دول خليجية للعاصفة، وجهت السلطات في دبي بأن يكون العمل عن بُعد اليوم (الثلاثاء)، لموظفي الحكومة وجميع المدارس الخاصة في الإمارة.


السجن 18 شهراً لمسؤولة الأسلحة في موقع تصوير الفيلم الأميركي «راست»

هانا غوتيريز ريد تمسح دمعة خلال جلسة النطق في الحكم (أ.ب)
هانا غوتيريز ريد تمسح دمعة خلال جلسة النطق في الحكم (أ.ب)
TT

السجن 18 شهراً لمسؤولة الأسلحة في موقع تصوير الفيلم الأميركي «راست»

هانا غوتيريز ريد تمسح دمعة خلال جلسة النطق في الحكم (أ.ب)
هانا غوتيريز ريد تمسح دمعة خلال جلسة النطق في الحكم (أ.ب)

حكم القضاء الأميركي، الإثنين، بالسجن 18 شهراً مع النفاذ على المشرفة على استخدام الأسلحة في فيلم الويسترن «راست» الذي يُنتجه النجم الهوليوودي أليك بالدوين وقُتلت مديرة تصويره بطلق ناري خلال التقاط أحد مشاهده.

وكانت محكمة في ولاية نيو مكسيكو دانت مطلع مارس (ىذار) الفائت المشرفة على استخدام الأسلحة في الفيلم هانا غوتيريز ريد بتهمة القتل غير العمد.

وتبيّن أن هانا غوتيريز ريد تولت وضعَ الرصاصات في المسدس الذي كان يستخدمه أليك بالدوين خلال تصوير أحد المشاهد في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2021 في مزرعة بهذه المنطقة في جنوب غرب الولايات المتحدة، وكان يُفترض أنه يحوي رصاصاً خلبياً، غير أن طلقة حية انطلقت من السلاح تسببت بمقتل المصورة هالينا هاتشينز (42 عاماً) وإصابة المخرج جويل سوزا.

وفرضت المحكمة العقوبة القصوى التي طالبت بها النيابة العامة. ولم تبد هانا غوتيريز ريد «أي مسؤولية أو ندم» خلال المحاكمة، وفق ما قالت المدعية العامة كاري موريسي الاثنين.

وأشارت النيابة العامة إلى أن غوتيريز ريد وصفت أعضاء هيئة المحلفين بأنهم «أغبياء» و«متخلفون»، في اتصالات أجرتها من السجن منذ حكم الإدانة الصادر في حقها في مارس.

وقالت المشرفة على الأسلحة باكية «هيئة المحلفين اعتبرت أنني مسؤولة جزئياً عن هذه المأساة المريعة، لكن ذلك لا يجعل مني وحشاً»، مبدية تعاطفها مع عائلة الضحية.

كذلك يواجه أليك بالدوين، وهو نجم الفيلم وأحد منتجيه، تهمة القتل غير العمد، وتالياً عقوبة مماثلة بالسجن 18 شهراً، إلاّ أن محاكمة منفصلة له يُفترض أن تنطلق في يوليو (تموز).

هانا غوتيريز ريد في المحكمة (أ.ب)

وخلال محاكمة هانا غوتيريز ريد، انتقدت المدعية العامة كاري موريسي قلة احتراف المشرفة على الأسلحة وخبرتها، واعتبرت أن إهمالها أدى إلى «إخفاقات متواصلة تتعلق بالسلامة» في موقع التصوير.

وأشارت المدعية العامة إلى أنّ هانا غوتيريز ريد «كانت طوال الوقت تترك الأسلحة من دون مراقبة»، ولم تكن تتأكد من أن الذخيرة غير خطرة، مخالِفَة بذلك «كل المعايير التي تنظّم عمل مسؤولي الأسلحة في مواقع التصوير».

وأضافت «إذا لم تتحقق من أن الذخيرة ليست حية (...) فإن كل مرة يحمل فيها ممثل سلاحا تكون بمثابة لعبة روليت روسية».

واعتبر وكلاء الدفاع عن غوتيريز ريد أنها كانت بمثابة كبش فداء لفريق إنتاج أهمل مسألة السلامة لأسباب مالية.

ولم يكن لدى الشابة أي وسيلة لمعرفة أن ذخائر حية قد أُدخلت إلى موقع التصوير، واعتقدت أن فريق الإنتاج لم يُحضر سوى رصاص فارغ، بحسب محاميها جيسون بولز.

كذلك كانت مكلفة مهمة المساعدة في تحضير الأكسسوارات المستخدمة في التصوير، ما منعها من التركيز بشكل كامل على دورها كمشرفة على استخدام الأسلحة.

وسبب هذا الحادث النادر صدمة في هوليوود وصدرت على إثره دعوات إلى حظر الأسلحة النارية في مواقع التصوير.

واستؤنف تصوير «راست» رسمياً في مارس في ولاية مونتانا، مع تولّي أرمل هالينا هاتشينز، ماثيو، مهمة المنتج التنفيذي.

الممثل الأميركي أليك بالدوين خلال تصوير فيلم «راست» (أ.ف.ب)

وفي نهاية عام 2022، تخلى ماثيو عن الدعاوى المدنية التي أقامها على بالدوين إثر اتفاق لم تُكشف قيمته.

ويحاول محامو أليك بالدوين في الوقت الراهن الدفع لإلغاء محاكمته الجنائية، من خلال إثارتهم دفوعاً ببطلانها.

إلا أن النيابة العامة دعت الأسبوع الفائت إلى الإبقاء عليها، في رد تفصيلي تضمّن اتهامات شديدة للممثل البالغ 66 عاماً.

وأشار ممثلو الادعاء إلى أن الممثل كان يصرخ بانتظام على الجميع ويريد إنهاء الفيلم بأسرع وقت. وأضافوا أن «ضغط بالدوين على الطاقم في موقع التصوير أدى إلى تعريض الأمن للخطر بشكل منتظم»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية

تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
TT

مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية

تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)

تسعى مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية، الذي يربط بين مساجد وأضرحة شهيرة بالعاصمة المصرية.

وقد وجّه مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، بتشكيل لجنة عليا لإحياء هذا المسار وربط المناطق الواقعة به، والعمل على إعادة تأهيلها بإتاحة ساحات حولها، وإنشاء حدائق ومتنزهات والحفاظ عليها من الزحف العشوائي، حسب بيان نشره مجلس الوزراء، الاثنين.

فخلال لقائه مع أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، طرح رئيس الوزراء ملف إحياء «مسار آل البيت» وتطوير منطقة جنوب القاهرة التاريخية لدعم حركة السياحة، والمساهمة في إحياء المناطق التراثية، وأشار إلى أهمية الحفاظ على تلك المنطقة، نظراً لما تتفرد به من مبانٍ أثرية وتراثية.

من جانبه، قال الدكتور مختار الكسباني المتخصص في الآثار الإسلامية في جامعة القاهرة لـ«الشرق الأوسط» إن «مشروع تطوير (مسار آل البيت) يدخل الآن المرحلة التنفيذية». موضحاً أن «مصر تتمتّع بمجموعة من المنشآت التي تُنسب لـ(آل البيت)، وتُعدّ من أهم المزارات السياحية التي يفد إليها كثيرون، خصوصاً من جنوب شرقي آسيا». وتابع: «على ما يبدو أن الجهات الرسمية في الدولة بدأت تنتبه إلى هذه الأعداد الكبيرة التي تأتي قاصدة مزارات آل البيت، وأن هذه المقاصد لا بدّ أن تتضمن أماكن للإقامة وتوفير سُبل الراحة للزائرين، وهو ما تعمل عليه الدولة حالياً».

وبينما أكد رئيس الوزراء على أهمية هذه المزارات بما تمثله من وجه حضاري وعمق تاريخي، وضرورة تطويرها وإحاطتها بالساحات والحدائق والمتنزهات، أشار الكسباني إلى «وجود عدد كبير من المنشآت التي طوّرتها الدولة بالفعل مثل ضريح الإمام الشافعي، ومقام الحسين، ومسجد السيدة زينب، رغم أنه ليس مدفن السيدة زينب ولكنه كان بيتها».

مسجد السيدة نفيسة بعد تطويره وتنمية المنطقة المحيطة به (صفحة الجمهورية الجديدة على فيسبوك)

وذكر أستاذ الآثار الإسلامية أن «بعض الجهات الدّولية تُساهم في هذا التطوير مثل البَهرة الذين طرحوا مبالغ لتطوير مسجد السيدة نفيسة».

ورأى الكسباني أن «الاهتمام بالمنشآت الدينية المرتبطة بالعقائد له أهمية كبرى لدى الدولة، ومثل مسار آل البيت كان هناك أيضاً مسار العائلة المقدسة الذي أعادت مصر إحياءه، وهناك أيضاً جبل التجلي ودير سانت كاترين وغيرهما من الأماكن السياحية التي تُطوّر». منوهاً إلى أن «حضور آل البيت إلى مصر له دلالة خاصة، والدليل على ذلك دعوة السيدة زينب لأهل مصر، حسبما ذكرت مصادر تاريخية متعددة (آويتمونا آواكم الله... أكرمتمونا أكرمكم الله)، فكل هذه العبارات تشير إلى قيمة أهل البيت وحبهم لأهل مصر».

رئيس الوزراء المصري مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي (صفحة مجلس الوزراء على «فيسبوك»)

وأشار أستاذ الآثار الإسلامية إلى أن «الفترة المقبلة ستشهد طفرة في تطوير مزارات وأضرحة آل البيت لتكون مقاصد سياحية مميزة».

وكانت وزارة الأوقاف المصرية أعلنت عن تجديد وتطوير عدد من المساجد المرتبطة بـ«آل البيت» خلال افتتاح مسجد السيدة زينب نهاية مارس (آذار) الماضي، وقال وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة إن «إجمالي المساجد التي أُنشئت أو جُدّدت وطُوّرت بلغ أخيراً 11 ألفاً و887 مسجداً، وأنّ التكلفة الإجمالية لهذه الأعمال وصلت إلى نحو 18 مليار جنيه مصري».

وقبل ذلك أعلنت الوزارة عن افتتاح مسجد الإمام الحسين، رضي الله عنه، ومسجد السيدة نفيسة، رضي الله عنها، ومسجد السيدة فاطمة النبوية، رضي الله عنها، ومسجد السيدة رقية، رضي الله عنها.


فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
TT

فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

يشارك الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بمسابقة «أسبوع النقاد» خلال الدورة 77 لـ«مهرجان كان» السينمائي من 14 إلى 25 مايو (أيار) ضمن 11 فيلماً اختيرت في المسابقة، وفق ما أعلنته إدارة المهرجان، الاثنين، من بينها الفيلم المغربي «عبر البحر» للمخرج سعيد حميش.

وتوازي مسابقة «أسبوع النقاد» المسابقة الرسمية غير أنها تولي اهتمامها باكتشاف المواهب الجديدة، ويضم البرنامج أفلاماً لمخرجين في تجاربهم الأولى أو الثانية.

وينتمي فيلم «رفعت عيني للسماء» لفئة الأفلام الوثائقية الطويلة، وهو من إخراج الزوجين ندى رياض وأيمن الأمير، وحصل الفيلم على دعم صندوق «مهرجان البحر الأحمر»، وهو إنتاج كل من مصر، والسعودية، وقطر، وفرنسا، والدنمارك، وكتب المخرج أيمن الأمير عبر صفحته في «فيسبوك» عن اختيار الفيلم بالمسابقة الرسمية لأسبوع النقاد.

لقطة من فيلم «رفعت عيني للسماء» (حساب المخرج على «فيسبوك»)

وعبّر الناقد الفني المصري أندرو محسن عن سعادته بوصول الفيلم لمسابقة «أسبوع النقاد»، لافتاً إلى «عدم وجود فيلم طويل يمثّل مصر في المهرجان منذ فيلم (ريش) قبل 3 سنوات»، قائلاً في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «الثنائي ندى وأيمن لهما مشاركات دُولية عديدة، وقد شاركا في مسابقة (أسبوع النقاد) من قبل عبر الفيلم القصير (فخ) من إخراج ندى وإنتاج أيمن».

وأشار محسن إلى مشاركة الثنائي بفيلمهما الوثائقي الطويل «نهايات سعيدة» الذي عُرض للمرة الأولى في «مهرجان إدفا» بهولندا، «وهو من أهم مهرجانات الأفلام الوثائقية في العالم، ممّا يعكس أنهما يسيران بخطى جيدة وتشارك أفلامهما بأكبر المهرجانات الدّولية»، حسب قوله.

وأوضح الناقد المصري أن «أحداث فيلم (رفعت عيني للسماء) تدور في صعيد مصر حيث يتتبّع مجموعة من الفتيات يقررن التمرد على عادات القرية التي يعشن بها ويشكلن فريقاً لتقديم عروض مسرحية في الشارع، ولكل منهن حلمها الخاص، ويتتبع الفيلم البنات على مدى أربع سنوات لنرى مدى اختلاف مصائرهن في رحلة شيقة للغاية».

مخرجا الفيلم الثنائي أيمن الأمير وندى رياض (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

ويتوقع محسن أن يكون للفيلم نصيب كبير في المهرجانات العالمية، و«مهرجان كان» هو بداية رحلته باعتباره من الأفلام العربية المهمة للعام الحالي.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حفاوة بمشاركة الفيلم المصري في «مهرجان كان»، وكتب الناقد الكويتي عبد الستار ناجي عبر حسابه في «فيسبوك» مهنّئاً باختيار الفيلم، قائلاً: «مبروك لمصر والسعودية وقطر لاختيار الفيلم في مسابقة أسبوع النقاد»، كما نشر المنتج المصري صفي الدين محمود بوستر الفيلم عبر حسابه على «فيسبوك» وأكد لـ«الشرق الأوسط» سعادته بالخبر وبالخطوة المهمة لمخرجيه ندى وأيمن في الدورة الجديدة لمهرجان «كان».

وتجمع مخرجة الفيلم ندى رياض بين التمثيل والإخراج، وكانت قد شاركت ممثلة في فيلم «أوضة الفيران»، في حين يعمل أيمن الأمير مخرجاً ومنتجاً ومستشاراً في كتابة السيناريو، ويعمل أيضاً في تطوير مشاريع الأفلام مع «تورينو لاب»، و«ورشات أطلس» في «مهرجان مراكش»، وأخرج أعمالاً عدّةً، من بينها فيلم «منديل الحلو» 2007، واشترك الزوجان في إخراج فيلم «نهايات سعيدة» عام 2016.


«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
TT

«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

يعاود «المهرجان الدولي للطبول» الحضور من جديد، حيث من المقرر أن يصدح في وسط القاهرة التاريخية، خلال الأيام الأخيرة من مايو (أيار) المقبل، تحت شعار «حوار الطبول من أجل السلام».

فقد أعلن الفنان والمخرج المسرحي المصري انتصار عبد الفتاح، مؤسس ورئيس المهرجان، عن إطلاق الدورة الـ11 لمهرجان الطبول الدولي خلال الفترة من 25 إلى 31 مايو المقبل.

وقال عبد الفتاح لـ«الشرق الأوسط»: «إننا بإزاء حدث فارق يمد جسور التواصل بين الشعوب ويرى القيم الكبرى مثل السلام والتسامح وقبول الآخر من خلال آلة موسيقية تراثية عرفها العالم أجمع عبر تنويعات مختلفة».

من استعراضات إحدى الفرق المشاركة في مهرجان الطبول في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وأشار إلى أن «الدورة الأولى من المهرجان انطلقت في أجواء استثنائية، حيث كانت مصر معرضةً لمؤامرة تستهدف محو هويتها الفنية وطمس معالم شخصيتها التراثية على أثر وصول تنظيم (الإخوان) للحكم، وجاءت فكرة استحداث مهرجان تراثي فني بهدف طرح جانب من تراثنا الفني الذي يعبر عن أصالة مجتمعنا أمام جميع شعوب الأرض».

وأوضح عبد الفتاح أن «الدورة الجديدة تأتي ونواقيس الحرب تدق في كل مكان، وتتصاعد التوترات الإقليمية والعالمية هنا وهناك، وبالتالي تصبح الحاجة ماسة إلى الاشتغال على ما يوحدنا كبشر وليس ما يفرقنا ويأتي الفن في صدارة الوسائل التي تحقق هذا الهدف باعتبار أنه يتصدر القيم الإنسانية المشتركة».

وأضاف: «المهرجان ذهب إلى منطقة فريدة وجديدة على مستوى العالم، وليس غريباً أن يصبح موسماً للبهجة والتفاؤل بسبب فن العزف على الطبول، حيث يصلني طوفان من الرسائل التي تؤكد تحول الحدث إلى مناسبة جماهيرية تنتظرها العائلات من عام إلى آخر».

الفرق الشعبية والتراثية تألقت من قبل في مهرجان الطبول (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وعدَّ مؤسس المهرجان أن هذا «يعد استمراراً لحالة الزخم التي شهدتها الدورة الأولى التي أقيم حفل افتتاحها في قلعة صلاح الدين بالقاهرة التاريخية، وحضره آلاف الأشخاص في تظاهرة ضخمة تعكس أشواق الناس للفنون التراثية من كل الثقافات والحضارات».

وحول ما يميز الدورة الجديدة من المهرجان، أشار إلى «إقامة الورشة الدولية التي تتضمن عناصر من مختلف الفرق المشاركة تجتمع سوياً وتطرح أفكارها المختلفة وتقدم رؤية جديدة تثري المهرجان، فضلاً عن (كورال الجماهير) الذي يجعل من الجمهور عنصراً فاعلاً ومشاركاً في إنتاج الحدث الفني في كثير من الحفلات وليس مجرد متلقٍ فقط».

الفنان انتصار عبد الفتاح مؤسس ورئيس «مهرجان الطبول» (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وتُعقد الدورة الجديدة من المهرجان تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، و«مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب»، على أن يقام حفل الافتتاح على خشبة مسرح «سور القاهرة الشمالي» في القاهرة التاريخية، بينما تقام بقية الحفلات بـ«بيت السناري» و«قصر الأمير طاز»، وهما من أبرز الأماكن التراثية في القاهرة التاريخية، فضلاً عن مسرح «الهناجر» بدار الأوبرا المصرية، وكانت الدورات السابقة للمهرجان قد شهدت تجول فرق فنية وقرع الطبول في شوارع القاهرة التاريخية، خصوصاً شارع المعز في منطقة الحسين.


تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: جمهور جدة ساهم في نجاح أغنية «هيجيلي موجوع»

TT

تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: جمهور جدة ساهم في نجاح أغنية «هيجيلي موجوع»

تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)
تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)

في ختام أيام عيد الفطر، أحيا الفنان تامر عاشور حفلاً غنائياً على أحد شواطئ مدينة جدة الساحلية (غرب السعودية)، ضمن احتفالات العيد المقامة برعاية الهيئة العامة للترفيه، تحت شعار «عيدك بين أهلك وناسك» وتنظيم شركة «بنش مارك».

وعبّر عاشور عن سعادته بلقاء جمهور جدة الذي - على حد قوله - ساهم في نجاح أغنيته «هيجيلي موجوع» التي اشتهرت بسماعها بين الشباب والشابات في طريق الملك عبد العزيز (إحدى الطرقات الرئيسية) أثناء القيادة، ومشاركتهم هذه التجربة على مواقع التواصل الاجتماعي مما جعلها تتصدر «الترند» على مدار أيام.

يقول تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: «كل أغنياتي قريبة من قلبي، لكن (هيجيلي موجوع) هي الأقرب لأنها الأنجح، وأهل جدة لهم مساهمة كبيرة في نجاحها».

وتابع: «كنت أسمع جمهوري يقول: (نسمع أغنيتك في طريق الملك). وكنت أعتقد أن الموضوع عادي مثلهم مثل أي شخص يقود سيارته ويسمع أغنية، ولكنّه كبر وتضخم بشكل ملحوظ، ورأيت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تُصوّر جميعها في الشارع نفسه، بالإضافة لتصميم كوميكس (قصص مصورة) خاصة بالأغنية، وهذا الأمر دعاني لتسجيل مقطع صغير لشكر جمهوري الجميل، وإبداء رغبتي في النزول لطريق الملك لمعرفة السر، وبالتأكيد قبل مغادرتي جدة سأنزل وأسمع أغنيتي كما فعل جمهوري».

تامر عاشور يشدو بأغنية «هيجيلي موجوع» (بنش مارك)

وجذب حفل تامر عاشور الذي أقامه في «شيدز بيتش» بدرة العروس، حشوداً كبيرة من جمهوره، الذي استمتع بباقة من أشهر أغنياته، وخلال الحفل غنّى له أغنيته الشهيرة «هيجيلي موجوع» أمام شاشة المسرح، التي بثت مقاطع مصورة لطريق الملك عبد العزيز، ليعيش مع جمهوره الذكريات التي صنعها للأغنية.

وكانت «هيجيلي موجوع» قد حصدت المركز الـ3 عالمياً بوصفها أفضل (music video) على «يوتيوب»، والمركز الـ75 على العالم أفضل أغنية على «يوتيوب»، والمركز الأول في جميع الدول العربية.

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» فيما إذا كان يفكر بتصوير فيديو كليب في السعودية، أبدى عاشور رغبته في تصوير إحدى أغنياته الجديدة، وقال ممازحاً: «لازم تكون في طريق الملك بس نشوف المرور».

وعن تفاعل الجمهور مع عاشور وأغنياته قال: «شهادتي في السعوديين مجروحة، فأنا بينهم لا أشعر بأني في مكان غريب، هذا الجمهور مميز في استقباله، ومختلف في تفاعله، وذواق في اختيار أغنياته».


«بينالي الدرعية» يعلن أسماء المشاركين في مسابقة «المصلى»

الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
TT

«بينالي الدرعية» يعلن أسماء المشاركين في مسابقة «المصلى»

الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
الفرق المشاركة في المسابقة (واس)

أعلنت مؤسسة «بينالي الدرعية» عن أسماء لجان التحكيم والفِرق المشاركة في جائزة مسابقة «المصلى» الدّولية للتصميم المعماري التي ستقام ضمن أعمال الدورة الثانية من «بينالي الفنون الإسلامية» في الفترة من 25 يناير (كانون الثاني) لغاية 25 مايو (أيار) 2025، في صالة الحجاج الغربية بمطار الملك عبد العزيز في جدة.

وتهدف المسابقة إلى إتاحة الفرصة لبناء مصلى نموذجي ومستدام وصالح للصلاة، مع إتاحة المجال للفِرق المتنافسة في التخطيط لمستقبله، وبعد اختتام البينالي سيُفكّك المصلى ويُنقل إلى وجهة جديدة، من خلال وضع مقترحات لوجهته واستخداماته.

كما اشترطت الجائزة ألّا تقل مساحة المصلى عن 50 متراً مربعاً، وأن تُطبّق في بنائه معايير عالية من الاستدامة البيئية، وأن يتّسم تصميمه بالجمال والحرفية، ويخاطب الجميع بمختلف ثقافاتهم، ويدعوهم للدخول إلى فضائه الرحب، وستعلن مؤسسة «بينالي الدرعية» عن الفائز بالمسابقة في وقت لاحق من العام الحالي.

صالة الحجاج الغربية في جدة (واس)

وتضم قائمة الفرق المتأهلة للمشاركة في الجائزة لعام 2025 مكتب الهندسة «إيه إيه يو أنستاس» من فلسطين، و«سهل الحياري» من الأردن، و«استوديو إيست» للهندسة المعمارية من لبنان والإمارات العربية المتحدة، والشركة السعودية «دباغ للهندسة المعمارية» ومقرها الإمارات، و«آصف خان» من المملكة المتحدة.

ويأتي اختيار الفرق المشاركة في الجائزة بناءً على تاريخ أعمالها، وتعدّد تخصصات فرق عملها، بالإضافة إلى خبراتها ومعارفها المثبتة في مجالات الفنون الإسلامية والمعمارية، وبانتقالها للمرحلة الثانية من المسابقة، ستُقدّم هذه الفرق تصميماً مقترحاً للمصلى.

وسيستقبل العمل الإبداعي الفائز زوار النسخة الثانية من «بينالي الفنون الإسلامية» طوال 4 أشهر في صالة الحجاج الغربية بجدة، التي صممتها شركة «سكيدمور أوينغز وميريل» في عام 1981 ونالت جائزة «آغا خان» للعمارة، ويستلهم البينالي أعماله من الأهمية التاريخية والثقافية والمعمارية للصالة، فيما تحتفي جائزة المصلى بأفكار الفرق المعمارية على تنوع خلفياتها الثقافية، من الدول العربية والعالم.

وأكد الأمير نواف بن عيّاف رئيس لجنة تحكيم جائزة «المصلى» في بيان نشرته مؤسسة «بينالي الدرعية» أن المسابقة فريدة وتحمل على عاتقها مسؤولية كبيرة، تتمثل في بحث نماذج مبتكرة ومتعددة لعمارة المصلى، وتأخذ بعين الاعتبار سمات المكان والزمان، مشيراً إلى أن الجائزة تحثّ على إيجاد طرق جديدة لدمج أحدث تقنيات البناء المستوحاة من الحرف التقليدية.

وبيّن الأمير نوّاف أن المسابقة ستُساهم في تصميم وتنفيذ مصلى بالتقاليد المعمارية الإسلامية، وتابع: «نأمل أن تُنتج معلماً لا ينسى في بينالي الفنون الإسلامية، يكون مصدراً لإلهام الآخرين للمشاركة في النسخ المستقبلية لهذه الجائزة التي تحتفي بالاستدامة والإبداع والشمول والبراعة في التصميم».

من جهتها، أكدت آية البكري الرئيسة التنفيذية لمؤسسة «بينالي الدرعية»، أن تنفيذ مساحة خاصة تدعو إلى التفكير والتأمل يرتبط ارتباطاً وثيقاً بهدف المؤسسة، التي تسعى إلى تنفيذ الأفكار الإبداعية بمختلف مجالاتها، ومشاركة ذلك مع الفِرق المتنافسة.

وبينت أن جائزة المصلى تأتي بالتعاون مع جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، التي تخاطب الأفكار الجديدة لتصميم المساجد حول العالم، وتشجّع الأفكار التخطيطية والتصميمية والتقنية المبتكرة، التي يمكن أن تشكّل هوية عمارة المساجد في القرن الـ21.

يُذكر أن «بينالي الفنون الإسلامية» هو منصة شاملة لاستضافة وتشجيع الحوار وتوسيع المعرفة بالفنون الإسلامية، من خلال ما يوفّره من فرص للتعلم والبحث والتأمل في مختلف مجالاته ويُنظّم مرة كل عامين في صالة الحجاج الغربية بمطار الملك عبد العزيز الدّولي في جدة، بالنظر لموقعها في استقبال ملايين الحجاج من ضيوف الرحمن وبوصفها نقطة التقاء ثقافي طوال العقود الماضية.