الجمال ينتصر في غزة... أمام الموت والدمار والتهجير

عنصر حيوي للمشردين مثل الغذاء والماء والمأوى

غريزة الحياة لا تقهر لدى أطفال فلسطين
غريزة الحياة لا تقهر لدى أطفال فلسطين
TT

الجمال ينتصر في غزة... أمام الموت والدمار والتهجير

غريزة الحياة لا تقهر لدى أطفال فلسطين
غريزة الحياة لا تقهر لدى أطفال فلسطين

يلعب الجمال دوراً حيوياً في غزة... وغالباً ما يُنظر إلى الجمال على أنه رفاهية، ولكن في المناطق التي مزقتها الحرب، يمثل شريان حياة لكثير من الناس.

احتفالية لأطفال رغم الدمار

ها أنك ترى مجموعة صغيرة من الأطفال في غزة يجلسون على بطانية بيضاء وزهرية اللون حول صينية صغيرة بها مشروبات، ويغنون ما يشابه «عيد ميلاد سعيد» لفتاة صغيرة. مثل الأطفال في مثل سنها حول العالم، ترتدي الفتاة سترة عليها طبعات «إلسا» و«آنا»، شخصيات من فيلم «فروزن»؛ ولكن على عكس معظم الأطفال، فهي تحتفل على خلفية الحرب التي، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة حتى 10 نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، أودت بحياة أكثر من 4500 طفل فلسطيني.

*اللاجئون في أنحاء العالم يبذلون جهداً كبيراً في تجميل محيطهم*

الجمال في ظروف مروعة

قد يبدو الاحتفال بأي شيء، غريباً أو حتى غير مناسب في ظل كل هذا الدمار. ومع ذلك، في البحث الذي أجريته عن اللاجئين مع الفنانة والباحثة متعددة التخصصات ديفورا نيومارك، وجدنا أن الرغبة في تجميل محيط المرء منتشرة على نطاق واسع ومفيدة للغاية - لا سيما في الظروف المروعة للخسارة والنزوح والخطر... عندما يجد الناس أنفسهم مشردين من منازلهم، فإن العثور على الجمال أو خلقه يمكن أن يكون أمراً حيوياً مثل الغذاء والماء والمأوى.

حتى حليب الأمهات جفّ

في الأسابيع الستة الأولى من الحرب بين إسرائيل و«حماس»، اضطر 70 في المائة من سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة إلى الرحيل أو فقدوا منازلهم. ويتجمع أكثر من نصفهم في نوع ما من ملاجئ الطوارئ، بينما يتكدس آخرون في منازل الأقارب والجيران. أما الغذاء فنادر ومكلف بشكل متزايد. ووفقاً للأمم المتحدة، يحصل الناس على 3 في المائة فقط من المياه التي يحتاجون إليها يومياً. الكثير من المياه لديهم ملوثة... الأمهات لا ينتجن حليب الثدي. الناس يمرضون. هناك نقص حاد في حليب الأطفال، وكذلك التخدير لأولئك الذين يحتاجون إلى عملية جراحية.

إن ضيق المساحة والتوتر الشديد والخوف، كل ذلك يضيف النوم إلى قائمة الأشياء التي يصعب الحصول عليها. وهذه الاحتياجات ملحة وضرورية. ومن دونها سيموت الناس. والكثيرون قد فعلوا ذلك بالفعل، في حين أن الظروف التي يعيشها أولئك الذين يعيشون فيها مروعة.

وكل تلك الأشياء تجعل من الصعب رؤية أشياء أخرى كثيرة. لكن صور القنابل والدماء التي لا نهاية لها تخفي قصة الحياة واللون والإبداع التي كانت موجودة في غزة. وتخفي الجمال الذي يستمر رغم الحرب.

الجمال دافع إنساني

غالباً ما يُنظر إلى الجمال على أنه رفاهية. ولكن هذا ليس هو الحال. إنه العكس دافع إنساني، فلقد كان الجمال سمة مميزة لكل حضارة إنسانية.

كتب فيلسوف الفن آرثر دانتو أن الجمال، على الرغم من كونه جانباً اختيارياً للفن، فإنه ليس خياراً (بل هو أمر أساسي) للحياة. وأظهر علماء الأعصاب أن أدمغتنا مجهزة بيولوجياً للجمال: فقد تكيفت الآليات العصبية التي تؤثر على الانتباه والإدراك لتلاحظ اللون والشكل والتناسب والنمط.

صورة أرشيفية للاجئين في مخيم الشاطئ في غزة يصبغون مساكنهم

* اللاجئون يحرقون البخور، ويقدمون الشاي في الخزف المزخرف، ويقرأون الصلوات على السجاد المطرز*

لقد وجدنا أن اللاجئين في جميع أنحاء العالم، الذين غالباً ما يتمتعون بحقوق قانونية محدودة أو معدومة، ما زالوا يستثمرون جهداً كبيراً في تجميل محيطهم.

وسواء كانوا يقيمون في ملاجئ أو شقق مؤقتة، فإنهم يطلون الجدران، ويعلقون الصور، ويضيفون ورق الحائط، ويفرشون الأرضيات بالسجاد. إنهم يحولون أماكن الإقامة البسيطة والمؤقتة إلى مساحات مخصصة - إلى مظاهر منزلية. ويعيد اللاجئون ترتيب المساحات لمشاركة وجبات الطعام، والاحتفال بالعطلات، واستضافة الحفلات – لتحية الأصدقاء، وإقامة الرقصات، وقول الوداع. إنهم يحرقون البخور، ويقدمون الشاي في الخزف المزخرف، ويقرأون الصلوات على السجاد المزخرف. تحمل هذه الأفعال البسيطة أهمية عميقة، حتى وسط التحديات.

يروي علماء الدراسات الحضرية ليلى زيبار ونورهان أبو جيدي وبرونو دي مولدر، قصة أم إبراهيم، اللاجئة السورية، عندما كانت حاملاً، قامت هي وزوجها بتحويل الخيمة التي تم توزيعها عليهما في مخيم للاجئين في إقليم كردستان العراق إلى منزلهما. وبنيا جدراناً من الطوب، وخططا لألوان الطلاء والأثاث. ومن حولها، قام الجيران بوضع النباتات في أصص ووضع الكراسي لإنشاء شرفات أمامية في ملاجئهم المؤقتة حتى يتمكنوا من التجمع مع الأصدقاء.

لقد حولوا الطرق إلى أماكن للاحتفال بالمناسبات الخاصة. وقاموا برسم العلم على مدخل المخيم. بنوا منزلاً جديداً، ولكنهم أيضاً جعلوه يبدو وكأنه مماثل لما «اعتادوا عليه في سوريا».

صورة أرشيفية لجلسة غداء لاجئين في غزة

خلق الأمل في أمكنة ميؤوسة

إن فوائد الجمال عملية وتحويلية، خصوصاً بالنسبة للاجئين. يعاني العديد من اللاجئين من الصدمة بعد كل تجربة الخسارة. والتجميل هو وسيلة لممارسة القوة والشفاء.

إن الأفعال البسيطة - مثل إعادة ترتيب المنزل، أو كنس الأرض، أو وضع شيء ما عمداً - تسمح للاجئين بإضفاء هويتهم وذوقهم الخاص على المنطقة. إنها توفر طريقة للتعامل عندما لا يكون لدى المرء سوى القليل من السيطرة على أي شيء آخر. وفي كثير من الأحيان، بمجرد تصنيف شخص ما بأنه «لاجئ»، فإن جميع هوياته الأخرى تطغى عليها أو تختفي. وجدت الدراسة التي أجرتها ديفورا نيومارك على أكثر من 200 فرد عانوا من النزوح القسري، أن تجميل المنزل ساعد في شفاء الصدمات المتوارثة بين الأجيال الناجمة عن النزوح القسري. لاحظت نيومارك أنه عندما يشارك الأطفال في الجهود المبذولة لتجميل منازلهم، يبدو أن ذلك يؤثر بشكل إيجابي على آليات التكيف والرفاهية الخاصة بهم.

* «فاست كومباني»، خدمات «تريبيون ميديا».


مقالات ذات صلة

«سرايا القدس»: مسألة اليوم التالي في قطاع غزة «لا يحددها إلا من خاض المعركة»

المشرق العربي أبو حمزة المتحدث باسم «سرايا القدس» (لقطة من فيديو)

«سرايا القدس»: مسألة اليوم التالي في قطاع غزة «لا يحددها إلا من خاض المعركة»

قال أبو حمزة، المتحدث باسم «سرايا القدس» إن مسألة اليوم التالي للمعركة في قطاع غزة «لا يحددها إلا من خاض معركة الشرف والكرامة».

المشرق العربي الدفاع المدني الفلسطيني ينقل طفلة أصيب في قصف إسرائيلي لتلقي العلاج (الداخلية الفلسطينية عبر تليغرام)

للمرة الثانية... نيران إسرائيلية تستهدف «جوعى» غزة

قتل فلسطيني وأصيب 26 آخرين جراء إطلاق القوات الإسرائيلية النار، اليوم السبت، على مجموعة من الفلسطينيين كانوا في انتظار وصول مساعدات إنسانية غرب مدينة غزة.

المشرق العربي 
ميقاتي مجتمعاً مع هوكستين في إحدى زياراته لبيروت (رويترز)

هوكستين في بيروت مطلع الأسبوع لاستكمال بحث التهدئة

يصل المبعوث الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت الأسبوع المقبل للقاء المسؤولين اللبنانيين واستكمال المحادثات سعياً للتهدئة.

المشرق العربي السيارة التي استهدفها القصف الإسرائيلي على طريق الناقورة وتبدو حافلة لقوات «اليونيفيل» خلال مرورها في المكان (أ.ف.ب)

اغتيالات بالطائرات: مقتل 7 عناصر من «حزب الله» خلال ساعات

قُتِل 7 عناصر في «حزب الله» بالقصف الإسرائيلي على جنوب لبنان خلال الساعات الأخيرة، في حصيلة هي الأكبر له منذ فترة.

الولايات المتحدة​ مساعدات جوية أسقطتها طائرات أردنية فوق قطاع غزة يوم الجمعة (إ.ب.أ)

أميركا تبدأ إسقاط مساعدات لغزة جواً

بدأت الولايات المتحدة، اليوم السبت، تنفيذ أول عملية إسقاط جوي للمساعدات الإنسانية للسكان المدنيين في قطاع غزة.

إيلي يوسف (واشنطن)

مصر: الدراما الإذاعية تجتذب النجوم في رمضان

منة شلبي خلال التوقيع على تعاقد مسلسلها الإذاعي - (حساب إذاعة إنرجي عبر فيسبوك)
منة شلبي خلال التوقيع على تعاقد مسلسلها الإذاعي - (حساب إذاعة إنرجي عبر فيسبوك)
TT

مصر: الدراما الإذاعية تجتذب النجوم في رمضان

منة شلبي خلال التوقيع على تعاقد مسلسلها الإذاعي - (حساب إذاعة إنرجي عبر فيسبوك)
منة شلبي خلال التوقيع على تعاقد مسلسلها الإذاعي - (حساب إذاعة إنرجي عبر فيسبوك)

جذبت الدراما الإذاعية عدداً من نجوم الفن في مصر، ضمن موسم رمضان المقبل، حيث بدأ عدد منهم في تحضير أعمالهم تمهيداً لإذاعتها خلال الشهر الكريم.

ويشارك الفنان أحمد حلمي بالمسلسل الإذاعي «فبركة»، الذي تشاركه في بطولته هنا الزاهد وطه دسوقي وسوسن بدر، الأمر الذي يؤكد حرص حلمي على الوجود السنوي في الدراما الإذاعية.

بينما يخوض الفنان أحمد العوضي التجربة للمرة الأولى من خلال بطولة مسلسل «جريمة نص الليل» الذي تشاركه بطولته مي كساب.

ويحضر الفنان الكوميدي محمد هنيدي على موجات الأثير كذلك من خلال مسلسل «أبويا شقيقي» الذي تشارك في بطولته شيري عادل، بينما يشارك هشام ماجد من خلال مسلسل «شاكر مش فاكر» الذي تقاسمه البطولة فيه نور قدري، بينما تخوض ويزو تجربة البطولة من خلال مسلسل «زوجة تحت الطلب» ويشاركها بطولته الإعلامي محمد نشأت، وتوجد منة شلبي بمسلسل «بيت أم الغلام» الذي تعاقدت على تقديمه أخيراً.

ويعود الفنان أكرم حسني لأثير موجات الراديو من خلال مسلسله الإذاعي «زكريا أبو ندا»، بينما تشارك الفنانة والإعلامية إسعاد يونس بمسلسلي «ميعاد مع إسعاد» و«سوبر فوزية».

الملصق الدعائي لمسلسل زكريا أبو ندا (حساب أكرم حسني على إكس)

وبينما أرجع الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن إقبال النجوم على الدراما الإذاعية إلى سهولة إنتاج تلك الأعمال وعدم استغراقها وقتاً طويلاً في التحضيرات، فإن الناقد الفني المصري محمد عبد الخالق يرجع السبب إلى نجاح المحطات الإذاعية في الفترة الأخيرة في استعادة وجودها بعد تراجع دام لسنوات، مما حفّز النجوم لتقديم المسلسلات الإذاعية».

وقال عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط»، إن «بعض الأعمال تحمل أفكاراً مميزة وتخلق مساحة لأبطالها لتقديم أنفسهم بشكل مختلف، ومعرفة انطباعات الجمهور عنهم، بما يفيدهم في الأعمال التي يقدمونها مستقبلاً على شاشة التلفزيون أو السينما».

ولفت إلى «حرص بعض الفنانين على الوجود الإذاعي كل عام في رمضان لتعويض غيابهم عن الدراما التلفزيونية بجانب الاستفادة من هذه التجارب في أعمالهم الجديدة».

إسعاد يونس على الملصق الدعائي لمسلسلها - (حساب إذاعة 9090 على إكس)

واتفق مع هذا الرأي محمد عبد الخالق، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن تجربة العمل الإذاعي تضيف خبرات للفنانين تفيدهم في تجاربهم الأخرى».

ويؤكد عبد الرحمن أن «إتاحة أغلب الأعمال الإذاعية عبر قنوات (يوتيوب) الخاصة بالمحطات الإذاعية تجعل من السهل على الجمهور متابعة كل الحلقات بغض النظر عن مكان وجودهم، ما يضمن الوصول لأكبر شريحة من الجمهور، بما في ذلك تسويق هذه الأعمال عربياً».


ازدهار سياحي في لوس ألاموس... مدينة تصوير «أوبنهايمر» الغامضة

تمثال روبرت أوبنهايمر بحديقة مانهاتن في لوس ألاموس (أ.ف.ب)
تمثال روبرت أوبنهايمر بحديقة مانهاتن في لوس ألاموس (أ.ف.ب)
TT

ازدهار سياحي في لوس ألاموس... مدينة تصوير «أوبنهايمر» الغامضة

تمثال روبرت أوبنهايمر بحديقة مانهاتن في لوس ألاموس (أ.ف.ب)
تمثال روبرت أوبنهايمر بحديقة مانهاتن في لوس ألاموس (أ.ف.ب)

لم يكتفِ فيلم «أوبنهايمر» الذي بلغت إيراداته مليار دولار بتحقيق أرباح كبيرة للاستوديوهات الهوليوودية، بل كان من مفاعيله أيضاً ازدهار سياحي في مدينة لوس ألاموس التي يلفّها الغموض.

فمعظم وقائع فيلم المخرج كريستوفر نولان، الذي يتناول سيرة مخترع القنبلة الذرية، ويُعدّ الأوفر حظاً لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، تدور في لوس ألاموس، وهي بلدة بُنيَت على عجل في ولاية نيو مكسيكو لإيواء مختبر سري للغاية، نزولاً عند اقتراح من روبرت أوبنهايمر.

منظر لموقع التصوير حيث قام المخرج كريستوفر نولان بتصوير الفيلم (أ.ف.ب)

وكان الفيزيائي عاشقاً للأماكن الخارجية الرائعة في هذه المنطقة الواقعة جنوب غربي الولايات المتحدة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ومنذ عرض الفيلم في يوليو (تموز) الفائت، أصبح السياح يبدون اهتماماً بمواقع مثل منزل أوبنهايمر و«فولر لودج»، حيث كان العلماء النوويون يقيمون حفلات للاحتفال بنجاحهم في صنع القنبلة.

تأثير الأوسكار

وزادت أعداد الزوار بنسبة 68 في المائة العام الفائت، وفقاً لمسؤولي المدينة.

وقالت المرشدة في الجمعية التاريخية المحلية، كاثي أندرسون، التي اضطرت إلى زيادة عدد جولاتها اليومية 3 مرات: «بدأنا نشهد تدفقاً كبيراً في الربيع الفائت، حتى قبل أن يُعرض الفيلم في دور السينما». وتوقعت أن «يصبح الاهتمام أكبر إذا فاز الفيلم بجائزة الأوسكار».

منزل روبرت أوبنهايمر (أ.ف.ب)

لكن هذا النجاح يخفي الوجه الحقيقي للعلاقة المعقدة بين لوس ألاموس وماضيها من جهة، ومن جهة ثانية بينها وبين العالِم الذي اخترع القنبلة ولا يزال البعض يطلق عليه لقب «أوبي» تحبباً.

ترميم

من شأن الازدهار السياحي المستجدّ أن يتيح جمع مبلغ المليونَي دولار اللازم لترميم منزل آل أوبنهايمر الذي يعود تاريخه إلى قرن من الزمان، وهو مبنى متقادم يستلزم عدداً من التصليحات.

وأشار مؤرخ مختبر لوس ألاموس الوطني، نيك لويس، إلى أن أوبنهايمر «كان معروفاً (...) بكونه مضيافاً وودوداً جداً مع ضيوفه، وقد شهدت هذه الغرف أحداثاً تاريخية عدة».

ولكن من الصعب تحمّل الإرث المدمر للقنبلتين الذريتين اللتين صُنِّعَتا في هذه المدينة، حيث لا يزال 15 ألف عالم يعملون في المختبر النووي نفسه.

مؤرخ مختبر لوس ألاموس الوطني نيك لويس داخل منزل أوبنهايمر (أ.ف.ب)

وكما يُظهِر الفيلم، أصبح أوبنهايمر نفسه من أشد منتقدي انتشار الأسلحة النووية خلال الحرب الباردة.

وبعد إلقاء القنبلتين على مدينتَي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين، اعترف العالِم بأنه «المسؤول عن تدمير مكان رائع»، بحسب كتاب «American Prometheus» (بروميثيوس الأميركي) الذي استند إليه نولان في فيلمه.

وقال لويس: «نحن ندرك أنه إنسان، له عيوبه، وارتكب أخطاء». ولاحظ أنه «كان معقداً جداً، وعميقاً جداً. وأعتقد أن نولان عبّر بدقة شديدة عن هذا الجانب من أوبنهايمر».

ضجة

رغم كل شيء، أحدثَ قرار المخرج تصوير مشاهد عدة في المباني نفسها التي حدثت فيها فعلياً في لوس ألاموس، ضجة حقيقية في المدينة.

ودُعِي العلماء العاملون في المختبر عبر إعلان في الجريدة المحلية إلى تأدية أدوار صامتة (كومبارس) في الفيلم.

مكتب روبرت أوبنهايمر داخل منزله (أ.ف.ب)

وأتيحت الفرصة لعالم الفيزياء الفلكية شين فوجيرتي، المعجب بنولان، لمناقشة الاندماج النووي ونشأة القمر مع النجمين كيليان مورفي وروبرت داوني جونيور، في فترات الاستراحة بين اللقطات.

وقال فوجيرتي إن «كريس (نولان) اضطر إلى أن يذكّر الجميع باحترام جو العمل والتزام الهدوء». وهو يواظب على رواية هذه الواقعة للسياح الآخذين في التزايد، عندما يلتقيهم.

في بضعة أشهر، تغيرت حياة أبناء لوس ألاموس الذين يقتصر عددهم على 13 ألفاً. فالمدينة الهادئة نسبياً باتت مقصداً للسياح، و«أصبح من الصعب الحصول على حجز في المطاعم القليلة في المدينة».


كيت وينسلت تنال قليلاً من المرح في مسلسل «النظام»

تميزت شخصية المستشارة التي لعبتها وينسلت بالشعر المصفف بعناية والثياب الضيقة (أ.ب)
تميزت شخصية المستشارة التي لعبتها وينسلت بالشعر المصفف بعناية والثياب الضيقة (أ.ب)
TT

كيت وينسلت تنال قليلاً من المرح في مسلسل «النظام»

تميزت شخصية المستشارة التي لعبتها وينسلت بالشعر المصفف بعناية والثياب الضيقة (أ.ب)
تميزت شخصية المستشارة التي لعبتها وينسلت بالشعر المصفف بعناية والثياب الضيقة (أ.ب)

تود المستشارة إيلينا فيرنهام إعلامك بأنها «ليست سخيفة على الإطلاق». «المستشارة فيرنهام» هي شخصية خيالية تجسدها كيت وينسلت في مسلسل الكوميديا السوداء الجديد والمحدود من إنتاج شبكة «إتش بي أو» تحت عنوان «النظام».

تدور أحداث المسلسل حول شخصية حاكمة مستبدة عصبية تفقد قبضتها على بلادها. ويخبرنا ملصق دعائي أننا في مكان ما في «أوروبا الوسطى»، في بلد يعد بنجر السكر من الخضروات الرسمية. وتعد المستشارة، حسب تعبير عضوة مجلس الشيوخ الأميركي الذي لعبت دورها الممثلة مارثا بليمبتون خلال زيارة رسمية: «زعيمة قوية تعتني بشعبها وتقاوم الصين؟ نحن نحب كل ذلك». مع ذلك، فإن شعب إيلينا يعاني من البطالة الجماعية، والكثير منهم يتضورون جوعاً. لذا، ربما تكون مصابة بشيء من الصمم السياسي عندما تبث رسالةً إلى البلاد في عيد الميلاد، وهي عبارة عن فيديو لها وهي تترنم بأغنية «سانتا بيبي»، مرتدية تنورةً قصيرةً مع حذاء مزين بالفراء.

مصممة الأزياء الخاصة بالمسلسل عملت مع وينسلت لاستحداث مظهر يميل نحو «البهرجة أو الابتذال» (أ.ب)

قالت وينسلت في مقابلة مرئية من منزلها في ساسكس بإنجلترا: «أردت أن أقوم بدور يبدو سخيفاً. إيلينا شخصية مريضة بالوسواس المرضي ورهاب الخلاء»، مضيفة أنه من وجهة النظر السياسية، فإن شخصيتها «لديها بالتأكيد لحظات من اختلاق الأمور». وأضافت أنها «شخصية شجاعة، ومع ذلك فهي تخشى العالم».

خرج مسلسل «النظام» من جعبة المنتج الفني ويل تريسي، الذي قدم مسلسل «الخلافة»، وفيلماً ساخراً عن الطعام الفاخر بعنوان «القائمة»، وهما مشروعان فنيان يتميزان أيضاً بالشخصيات الوهمية، الغارقة في الإيمان بقوتها الخاصة. قال تريسي إنه يستمتع بخلق شخصيات استبدادية «لأنها تخلق وضعاً لا يمكن الجدال فيه أو التعقل معه».

وأضاف أنه كان مهووساً بالقراءة عن الجغرافيا السياسية والأنظمة الاستبدادية منذ أواخر سنوات مراهقته. بالنسبة لمسلسل «النظام»، فقد أجرى أبحاثاً على زعماء من روسيا ورومانيا، ووجد أنهم يشتركون في «علاقة مهزوزة مع الواقع» و«حاجة شديدة إلى البقاء».

في مقابلة معه، كان متردداً في تسمية الشخصيات الحقيقية التي ألهمت شخصية إيلينا، لأنه لم يكن يريد أن يُفهم المسلسل على أنه تقليد للواقع. ورغم ذلك، فقد يلاحظ المشاهدون من ذوي النظرات الثاقبة أن المستشارة تشترك في الاسم (فضلاً عن عملها المبكر في مجال العلوم) مع إيلينا تشاوشيسكو، زوجة الديكتاتور الروماني الراحل نيكولاي تشاوشيسكو. أو أن قصر إيلينا تحول إلى فقاعة معزولة، كما كان مقر إقامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الأيام الأولى للجائحة.

قال تريسي إن هناك أيضاً إمكانات كوميدية في فكرة أن البلدان الأوروبية الأصغر حجماً - مثل بلد إيلينا - التي ليست أعضاء في حلف شمال الأطلسي أو الاتحاد الأوروبي قد «تعمل وفقاً إلى جدول الأعمال الجيوسياسي للأطفال». وقال: «إذا كنت (نوعاً معيناً) من القادة السلطويين الذين يشعرون بجنون الارتياب وانعدام الأمن، فإن ذلك يمكن أن يدفعك سريعاً إلى قدر من التعقيد».

من جانبها، تصر وينسلت على أن مسلسل «النظام» ليس توثيقياً، وليس اكتراراً مجرداً للأحداث التاريخية». بينما قال تريسي إنه شعر بمزيد من المسؤولية - ومتعة أكبر - في خلق عالمه الخاص بدلاً من تحمل أعباء تاريخ بلد حقيقي. صُورت مشاهد القصر في قصر شونبرون في فيينا، لخلق شعور بأن البلد «يعيش في أطلال هيبته الثقافية السابقة»، كما قال.

كيت وينسلت في شخصية المستشارة إيلينا فيرنهام في «النظام» (أ.ب)

أرض إيلينا غنية بالكوبالت، وهو ما يصب في مصلحة الولايات المتحدة. وقالت تريسي إن المستشارة «طاغية إلى حد كبير ومتوحشة في بداية المسلسل، ولكن يبدو أن أميركا مستعدة تماماً لمباشرة التعامل معها». رغم ذلك، فإنها تتمتع بالقدر الكافي من الوعي الذاتي لكي تعرف أيضاً كيف ينظر الغرب إليها، في إشارة مازحة إلى نفسها بوصفها «شقراء مبتذلة من بلد مبتذل».

قالت كوزاتا بويل، مصممة الأزياء الخاصة بالمسلسل، إنها عملت مع وينسلت لاستحداث مظهر يميل نحو «البهرجة أو الابتذال»، مما يعني الفساتين المصنوعة من الأقمشة الاصطناعية معانقةً للجسد. لكن شعرها المصفف بعناية فائقة وثيابها الضيقة بصورة ملفتة، كلها جزء من أداء متقن. وهي تتحدث بكل ثقة وعزم مع لثغة فتاة صغيرة لا يمكن اكتشافها إلا بالكاد، قالت وينسلت إنها تريد لعائق النطق غير الملحوظ في شخصيتها أن يكون مثل ضعفها: «شيئاً تحاول جاهدة إخفاءه طوال الوقت، نفس الشيء الذي ظل يطاردها طوال حياتها». تبرز اللعثمة أكثر عندما تذهب لزيارة جثة والدها والتحدث معه. كان والدها سياسياً أيضاً، وإن كان قد تُوفي قبل وصوله إلى السلطة، وجسده المحفوظ مُسجى في ضريح القصر. وكما أن إيلينا تسعى للحصول على تأييد الغرب، فإنها لا تزال تتوق أيضاً إلى الحصول على موافقة والدها المتوفى.

كيت وينسلت وماتياس شونارتس في مشهد من مسلسل «النظام» (أ.ب)

لكن المسلسل يركز حقاً على علاقة إيلينا برجل آخر، هو هربرت زوباك (الممثل ماتياس شونارتس). الجندي الوسيم الملقب بـ«الجزار»، الذي يُكلف بحمل جهاز لقياس رطوبة الهواء أمام المستشارة المصابة بالوسواس المرضي أينما ذهبت، لأنها مرعوبة من أن القصر يعج بالعفن. ولكن على مدى الحلقات الستة للمسلسل، صارت إيلينا وهربرت قريبين من بعضهما البعض. قال شونارتس إن هربرت وإيلينا هما «شخصان لم يكن يجب أن يلتقيا قط»، إذ صارا مهوسين أحدهما بالآخر. وقال شونارتس إنه بينما تكافح إيلينا للحفاظ على سلطتها عندما يتغير الرأي العام، فإنهما «يجدان شيئاً في بعضهما البعض يبقيهما على قيد الحياة لفترة أطول قليلاً».

قالت وينسلت إن المرأة في قلب المسلسل كانت تقاتل من أجل بلدها الصغير، وفي بعض الأحيان لا تعرف ماذا تفعل على الإطلاق. وقالت الممثلة إن ذلك أثار حسها الفكاهي، مضيفة أنها انجذبت إلى «شيء ماكر قليلاً وينطوي على أشخاص يدفعون بأنفسهم صوب الأعلى». ثم قالت وهي تتحلى بابتسامة عريضة إن لعب دور إيلينا كان «أمراً ممتعاً للغاية. يجب أن أخبر الجمهور بأنه عمل فني يُسمح لهم بالضحك عليه».

* خدمة «نيويورك تايمز»


موسم رمضان التلفزيوني يشهد تنافساً افتقده «اللبناني» لسنوات

مسلسل «تاج» لتيم حسن حصرياً على «الجديد»
مسلسل «تاج» لتيم حسن حصرياً على «الجديد»
TT

موسم رمضان التلفزيوني يشهد تنافساً افتقده «اللبناني» لسنوات

مسلسل «تاج» لتيم حسن حصرياً على «الجديد»
مسلسل «تاج» لتيم حسن حصرياً على «الجديد»

منذ سنوات طويلة تفتقد الشاشات المحلية عنصر المنافسة في موسم رمضان التلفزيوني. فمحطات التلفزة وعلى مدى فترة طويلة ماضية اكتفت بعروض درامية خجولة في هذه المناسبة. تراجع الإيرادات الإعلانية بشكل عام لم يسمح لها برصد ميزانيات مرتفعة لشراء أعمال درامية بارزة، فكانت تكتفي بعرض عمل أو اثنين من إنتاجات عربية مختلطة وسورية. ولكن يبدو أن هذه القاعدة لم تعد تسري اليوم على تلك المحطات، وسيفاجأ اللبنانيون بكم من المسلسلات من الصف الأول تعرض على شاشاتهم المحلية.

وفي المقابل أبقت هذه المحطات على عروض مسلسلات تركية تلاقي نسب مشاهدة مرتفعة. فهي لم تتوانَ عن دفع الغالي والنفيس من أجل دخول السباق الرمضاني بامتياز. ومن هذا المنطلق سيشهد هذا الموسم عروض مسلسلات غالبيتها من إنتاج شركتي «الصباح» و«إيغل فيلمز». وكسرت بذلك الحصرية التي كانت تتحصن بها المنصّات الإلكترونية في عرض إنتاجاتها. وبالتالي فإن لائحة الأعمال الدرامية الرمضانية على الشاشات اللبنانية ستولد تنافساً حامياً، فيما بينها يكون المشاهد المستفيد الأول منها.

«إم تي في» وحصة الأسد

تأتي «إم تي في» اللبنانية في مقدمة محطات التلفزة التي اختارت باقة أعمال درامية مختلطة لعرضها في موسم رمضان 2024. فكان لها حصة الأسد بعد أن خلطت أوراقها لتشمل إنتاجات شركتي «الصباح» و«إيغل فيلمز»، فتوفر بذلك لمشاهدها فرصة ذهبية، وتقدم له على طبق من فضة ثلاثة مسلسلات بارزة وهي «ع أمل» و«2024» و«نقطة انتهى».

الملصق الترويجي لمسلسل «ع أمل»

ويعد «ع أمل» من بطولة ماغي بو غصن وبديع أبو شقرا ومهيار خضور وعمار شلق من الأعمال الدرامية المنتظرة لدى المشاهدين اللبناني والعربي. وقد تم الترويج له مؤخراً عبر الشاشة المذكورة كما العملين الآخرين بشكل مكثف. وهو من كتابة نادين جابر وإخراج رامي حنا وإنتاج «إيغل فيلمز». ويعدّ من نوع الدراما الاجتماعية الواقعية ويتضمن قصصاً وقضايا اجتماعية نعيشها يومياً. وتشارك فيه باقة من نجوم الشاشة الصغيرة. ومن بينهم إليسا زغيب وكارول عبود ورنين مطر وريان حركة وماريلين نعمان.

ونشرت ماغي بو غصن برومو المسلسل عبر حسابها على منصة «إكس» الإلكترونية، وهي تلعب فيه دور «يسار»، وأرفقته بعبارة «ما تصدق كل اللي بتشوفو ورا كل وجه في وجه مخبا». وتظهر في نهاية الإعلان الترويجي تخلع القناع الذي ترتديه على وجهها. وكان جمال سنان صاحب الشركة المنتجة للعمل قد أعلن مؤخراً بأن الفنانة إليسا ستغني شارة المسلسل.

«2024» وللبقية تتمة

تعود الممثلة نادين نسيب نجيم في موسم رمضان 2024 بطلة لمسلسل «2024». وهو يأتي تكملة إلى حد ما للعمل الذي سبقه «2020». وتجسد فيه مرة جديدة شخصية النقيب سما، ولكن ضمن سياق أحداث مختلفة، ويشاركها في بطولة العمل محمد الأحمد. ويشكلان بذلك أول تعاون درامي بينهما. المسلسل هو من كتابة بلال شحادات وإخراج فيليب أسمر ويتألف من 15 حلقة.

«نقطة انتهى» بطولة عابد فهد وعادل كرم

من المسلسلات التي ستشهدها شاشة «إم تي في» اللبنانية في موسم رمضان أيضاً «نقطة انتهى». وهو من بطولة عابد فهد وندى بو فرحات وعادل كرم وأنس طيارة. كتب العمل فادي حسين وأخرجه محمد عبد العزيز الذي سبق ووقع العام الماضي مسلسل «النار بالنار». وهو من إنتاج شركة «الصبّاح» لصاحبها صادق الصبّاح.

«نقطة انتهى» من الأعمال التي تعرضها «إم تي في» اللبنانية

مسلسل من النوع الاجتماعي البوليسي يجمع في قصته بين الأكشن والدراما. وتدور قصته حول صيدلي الحي «فارس يعقوب» المُصاب بمرض الباركنسون. ويجاهد من أجل إخفاء جريمته الأولى التي ارتكبها عن طريق الخطأ بحق شقيق زوجته المراهق. فيما تسعى الزوجة «كرمى مطر» إلى كشف حقيقة مقتل شقيقها الوحيد بمساعدة حبيبها السابق المحامي المرموق «سامي شرف الدين».

وتبقي الـ«إم تي في» من ناحية ثانية على عرض المسلسل التركي «اسمي ملك». كما تتلون شاشتها ببرنامج ألعاب وجوائز يومي.

«تاج» على رأس «الجديد» في خطوة مفاجئة

شكلت اختيارات تلفزيون «الجديد» للموسم الرمضاني لهذا العام مفاجأة لمشاهديها ولمراقبي الساحة التلفزيونية في هذا الموسم. فهي اعتادت منذ سنوات على عرض مسلسلات تركية تشهد نسب مشاهدة مرتفعة. وكانت تلجأ إلى إنتاجات لبنانية محلية لتنافس باقي المحطات الزميلة في السباق الرمضاني.

هذه السنة وضعت «الجديد» مسلسل «تاج» على رأس لائحتها الرمضانية. فروجت ضمن إعلانات مكثفة له عبر شاشتها لعمل درامي ضخم. فهي المحطة اللبنانية الوحيدة التي فازت بفرصة عرضه. ومن المتوقع أن ينافس الأعمال الدرامية الأخرى على الشاشات اللبنانية. وهو من بطولة تيم حسن وبسام كوسى ودوجانا عيسى. وقع عملية إخراجه سامر البرقاوي صاحب تاريخ طويل في تعاونه مع النجم السوري. أما كتابة المسلسل فتعود إلى عمر أبو سعدة، ويدور في خمسينات القرن الماضي ضمن إطار درامي يتمسك خلاله الملاكم تاج بمبادئه الوطنية. وهو ما يجعله عرضة لخسارة العديد ممن حوله، ولكنه يصر على عدم التخلي عن قيمه وأخلاقه التي نشأ عليها.

«نظرة حب» لكارمن بصيبص وباسل خياط

من المسلسلات التي تعرض على شاشة «الجديد» في الموسم الرمضاني «نظرة حب». وهو من كتابة رافي وهبي وإخراج حسام علي ومن بطولة الثنائي كارمن بصيبص وباسل خياط وبمشاركة ميشال حوراني وهبة نور ونهلة داوود. ووصف خياط المسلسل بـ«جرعة مختلفة من الدراما». وكتب عبر حسابه على منصة «إكس» أن «نظرة حب» سيكون تجربة فريدة من نوعها. وتسلط الضوء على لحظات حاسمة في الحياة قادرة على تغيير مجريات الأمور بشكل جذري.

«نظرة حب» يجمع كارمن بصيبص مع باسل خياط

«العربجي 2» و«كسر عضم 2» على شاشة «إل بي سي إي»

اختارت المؤسسة اللبنانية للإرسال «إل بي سي آي» عملين سوريين لتنافس بهما في موسم رمضان. ويعدّان من الأهم ضمن الإنتاجات السورية. فـ«العربجي» و«كسر عضم» سبق وحققا نجاحاً واسعاً في جزئهما الأول. واليوم تستعد «إل بي سي آي» لعرض الجزء الثاني لكل منهما. وبالرغم من أنها سبق ووضعت المسلسل اللبناني «سر وقدر» على لائحة أعمالها الدرامية. فإنها عادت وألغته وفضلت أن يأخذ حقه من العرض بعيداً عن السباق الرمضاني. فالمسلسل المذكور تكمن أهميته بأنه آخر الأعمال الدرامية التي شارك فيها الراحل فادي إبراهيم. ولذلك فهو يستأهل من المحطة تخصيص عرض يليق بقيمته الفنية والمعنوية.

«العربجي2» إثارة وتشويق

كشف بطل مسلسل «العربجي» في جزئيه الأول والثاني بسام ياخور عبر صفحته على «إنستغرام» عن كواليس تصوير جزئه الثاني. وروى في فيديو قصير أن الممثلين وفريق العمل واجهوا خلاله العديد من التحديات. وكان أبرزها تصوير بعض المشاهد في أعلى قمة في سوريا، حيث كانت درجة الحرارة، واحدة مئوية، مع عواصف وهواء شديدين. وأضاف: «رحلة تصوير الجزء الثاني من العربجي كانت متعبة جداً، وتخللتها العديد من الصعوبات التي لا يمكن مقارنتها مع الجزء الأول، بسبب توجهنا للغابات وقمم الجبال والأماكن النائية الخالية من الخدمات».

«العربجي 2» يعرض على شاشة «إل بي سي آي»

ومن المنتظر أن يحمل «العربجي 2» نسبة عالية من التشويق والإثارة في أحداثه. وبحسب الإعلان الترويجي الذي تعرضه «إل بي سي آي»، فإن بطله باسم ياخور يأخذ بالثأر من الأشخاص الذين لاقى منهم الأذية. العمل هو من إخراج سيف سبيعي وكتابة عثمان جحا وإنتاج شركة «غولدن لاين». ويقوم بأدواره البطولية إلى جانب ياخور كل من ديمة قندلفت وسلوم حداد ونادين خوري.

«كسر عضم2» العودة المنتظرة

ينتظر اللبنانيون عرض مسلسل «كسر عضم 2» بحماس كبير. فهم تعلقوا بأحداث الجزء الأول منه كما غيرهم من المشاهدين العرب في عام 2022. ويحمل الجزء الثاني منه اسم «سراديب» كما يشهد تعديلات في شخصياته. ويطال أحد أبرزهم في الجزء الأول منه فايز قزق. فهو أعلن عن تقليص دوره في هذا الجزء ليحل ضيف شرف فقط.

كما تم تغيير مخرجته للموسم الأول رشا شربتجي ليحل محلها زميلها كنان إسكندراني. ويشهد هذا العمل قصة درامية مختلفة تماماً. كما أن التعديلات فيه طالت أيضاً مؤلف الجزء السابق علي صالح ليستبدل بهلال الأحمد وحوار رند حديد. ويضم المسلسل مجموعة من الممثلين السوريين كرشيد عساف وأحمد الأحمد وعبد المنعم العمايري ووفاء موصللي ونادين سلامة. وهو من إنتاج «كلاكيت ميديا» لصاحبها إياد النجار.

ومن ناحية ثانية خصصت الـ«إل بي سي أي» برنامج ألعاب وجوائز يومي يقدمه الممثل وسام حنا. وتبقي من جانب آخر على عرض المسلسل المكسيكي «لآخر العمر» والتركي «وجعة راس».


مواصلة التعليم الأكاديمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة

مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
TT

مواصلة التعليم الأكاديمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة

مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)
مواصلة التحصيل التعليمي تُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)

وجدت دراسة أميركية أن الأشخاص الذين حققوا مستويات أعلى من التعليم يميلون إلى التقدم في السن بشكل أبطأ ويعيشون حياة أطول.

وأوضح الباحثون أن الحراك التعليمي المتصاعد ارتبط بشكل كبير بتباطؤ وتيرة الشيخوخة وانخفاض خطر الوفاة، ونشرت النتائج، الجمعة، بدورية «غاما نتورك».

الشيخوخة البيولوجية هي العملية التي تتقدم بها الكائنات الحية وتصبح أقل قدرة على العمل، وتحدث بشكل طبيعي للجميع، لكن يمكن أن تتأثر بعوامل مختلفة، مثل الوراثة ونمط الحياة والبيئة.

وتشير الشيخوخة البيولوجية لتراكم التغيرات الجزيئية التي تقوض تدريجياً سلامة ومرونة خلايانا وأنسجتنا وأعضائنا مع تقدمنا ​​في السن.

وأجرى الفريق تحليلاً قالوا إنه الأول من نوعه الذي يربط بين الحراك التعليمي ووتيرة الشيخوخة البيولوجية والوفيات لدى الأشخاص.

واستخدموا بيانات من 14 ألفاً و106 من الدراسات التي أجريت في هذا الشأن، وامتدت لـ3 أجيال.

ثم اختبر الباحثون الارتباط بين الحراك التعليمي والشيخوخة والوفيات في مجموعة فرعية مكونة من أكثر من 3 آلاف مشارك.

وجمع الفريق عينات دم لحساب وتيرة الشيخوخة البيولوجية لدى المشاركين، باستخدام مقياس يسمى ساعة «DunedinPACE» اللاجينية، الذي يُقدر وتيرة الشيخوخة، أو معدل التدهور البيولوجي لدى الأشخاص بمرور الوقت.

ويتم ذلك بناءً على تحليل العلامات الكيميائية في عينات الدم، حيث يعمل المقياس مثل عداد السرعة لقياس عملية الشيخوخة، ويقيس مدى سرعة أو بطء تغير الجسم مع تقدم في السن.

بعد ذلك، من خلال ربط بيانات التعليم ووتيرة الشيخوخة مع السجلات الطولية للمدة التي عاشها المشاركون، تمكن الفريق من تحديد ما إذا كانت وتيرة الشيخوخة الأبطأ مسؤولة عن زيادة طول العمر لدى الأشخاص من ذوي التعليم العالي.

باحثون يعتقدون أن التحصيل التعليمي يُبطئ وتيرة الشيخوخة (رويترز)

وأثبت الباحثون أن كل عامين من التعليم الإضافي بالنسبة للمشاركين تُرجما إلى تباطؤ في وتيرة الشيخوخة بنسبة 2 إلى 3 في المائة، ويتوافق هذا التباطؤ مع انخفاض بنسبة 10 في المائة تقريباً في خطر الوفاة.

من جانبها، قالت الباحثة المشاركة في الدراسة بجامعة كولومبيا الأميركية، غلوريا غراف: «النتائج التي توصلنا إليها تدعم الفرضية القائلة إن التدخلات الرامية إلى تعزيز التحصيل التعليمي سوف تبطئ وتيرة الشيخوخة البيولوجية وتعزز طول العمر».

وأضافت عبر موقع الجامعة: «لقد وجدنا أن الحراك التعليمي التصاعدي كان مرتبطاً بتباطؤ وتيرة الشيخوخة وانخفاض خطر الوفاة، وكان هذا النمط من الارتباط متشابهاً عبر الأجيال، حيث أجرينا مقارنة بين الأشقاء في الأسرة الوحدة، ووجدنا أن الأشقاء من ذوي الحراك التعليمي العالي يميلون لأن تكون وتيرة الشيخوخة لديهم أبطأ مقارنة بأشقائهم الأقل تعليماً».

وأشار الفريق إلى أن هناك حاجة لإجراء مزيد من الدراسات لرصد تأثيرات التعليم على الشيخوخة الصحية قبل ظهور المرض والإعاقة في وقت لاحق من الحياة.


هل الماريغوانا ضارة بالصحة؟

هل الماريغوانا ضارة بالصحة؟
TT

هل الماريغوانا ضارة بالصحة؟

هل الماريغوانا ضارة بالصحة؟

تُعد الماريغوانا، أو (الحشيش)، من النباتات القنبية التي استُخدمت تاريخياً في مختلف الثقافات لأغراض طبية أو ترفيهية. ومع تزايد النقاش حول تقنينها واستخدامها في بعض المجتمعات، أصبحت الماريغوانا منتجاً تجارياً شديد الشعبية لأكثر من 48 مليون مستخدم في جميع أنحاء الولايات المتحدة، حسبما أفادت به مجلة «ساينتفك أميركان».

تتركز الاهتمامات الصحية، التي كانت في السابق مبالغاً فيها، الآن في كثير من الأحيان على التقليل منها أو تجاوزها. على سبيل المثال، يقول الطبيب النسائي في جامعة يوتا توري ميتز، الكاتب في «مجلة الطب الأميركية» حول القنب والنتائج السلبية للحمل: «غالباً ما يقول لي المرضى الحوامل إنهم لم يكونوا على علم بأي مخاطر».

وتشير الدراسات الحديثة إلى تطورات في فهم تأثير الماريغوانا على الصحة، وأصبحت التحديثات القانونية تسهل دراسته بشكل أوسع. ورغم أن كثيراً من البحوث لا تزال في مراحل مبكرة، فإن النتائج الجديدة تلقي الضوء على تأثيراته الإيجابية والسلبية.

الجوانب السلبية:

بالإضافة إلى الآثار الجانبية البسيطة التي يتم المزاح حولها من قِبَل العديد من المستخدمين، مثل فقدان الذاكرة القصيرة، ربطت الدراسات الحديثة بين الماريغوانا والنتائج الصحية السلبية المتعلقة بالرئتين والقلب والدماغ والغدد التناسلية.

على سبيل المثال، يزيد الاستهلاك المفرط للماريغوانا من تكوُّن جلطات الشرايين والقلب، وقد يؤثر على خصوبة الذكور. ومن المعروف أن تدخين الماريغوانا يمكن أن يؤدي أيضاً إلى التهاب الشعب الهوائية المزمن وأمراض تنفسية أخرى (رغم أنه، على عكس التبغ، لم يتم ربطه بشكل قطعي بسرطان الرئة).

أما بخصوص الدماغ، الذي يتطور في سن المراهقة، خصوصاً الذي يميل إلى الأمراض العقلية، قد يكون أكثر عرضة للخطر نتيجة للاستهلاك المفرط. رغم أن تأثيرات الطب النفسي قيد النقاش الشديد، تشير الدراسات إلى أن استخدام الحشيش المفرط يفاقم (أو قد يثير) فصام الشخصية والجنون والاكتئاب لدى الشبان، وأنه يؤثر على السلوك والأداء الأكاديمي.

وينصح ماركو سولمي، أستاذ الطب النفسي في جامعة أوتاوا والكاتب الرئيسي لمراجعة حديثة حول القنب والصحة في الطب الطبيعي البريطاني، الشبان بالابتعاد عنه.

علاوةً على ذلك، يمكن أن ينتقل تأثيره السلبي إلى الأجنَّة أثناء الحمل، حيث ربطت العديد من الدراسات بينه وبين انخفاض أوزان الولادة، ويشتبه الباحثون في أنه يزيد من احتمالية دخول الأطفال لوحدات العناية المركزة والوفيات القبلية.

الجوانب الإيجابية:

بالطبع، يستخدم كثير من البالغين الماريغوانا للمتعة والاسترخاء.

ويمكن أن يساعد القنب ومشتقاته أيضاً في تخفيف الألم. وقد يقلل أيضاً من غثيان الكيمياء الذي يسببه العلاج الكيميائي، ويهدئ نوبات الصرع، ويخفف من أعراض التصلب المتعدد. وهناك بعض الأدلة على أن مستخدمي الحشيش يميلون إلى أن يكونوا أكثر تعاطفاً.


الخلافات العائلية تؤخر «جنازة» حلمي بكر

الموسيقار الراحل مع نقيب الموسيقيين مصطفى كامل (حساب كامل على فيسبوك)
الموسيقار الراحل مع نقيب الموسيقيين مصطفى كامل (حساب كامل على فيسبوك)
TT

الخلافات العائلية تؤخر «جنازة» حلمي بكر

الموسيقار الراحل مع نقيب الموسيقيين مصطفى كامل (حساب كامل على فيسبوك)
الموسيقار الراحل مع نقيب الموسيقيين مصطفى كامل (حساب كامل على فيسبوك)

تسببت الخلافات العائلية في تأخير جنازة الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر، وذلك بعد وفاته، مساء الجمعة، في أحد مستشفيات محافظة الشرقية (دلتا مصر) عن عمر ناهز 86 عاماً.

وكانت الخلافات التي بدأت في الآونة الأخيرة بين زوجة الراحل سماح القرشي، من جهة، وبين أشقائه ونجله الوحيد من جهة ثانية قد وصلت إلى ذروتها عقب الإعلان عن وفاة بكر، حيث جرى تبادل الاتهامات بين الطرفين حول مكان وموعد دفن الجثمان.

وبينما اتهم هشام نجل الموسيقار الراحل زوجة أبيه بـ«اختطاف والده، ومنع الزيارة عنه، ونقله لمكان لا يليق به، وقيام بعض من أفراد أسرتها بتعذيبه»، فإن القرشي نفت في تصريحات إعلامية هذه الاتهامات بشكل قاطع.

وعقب الوفاة طلب هشام عدم اتخاذ إجراءات تخص الجنازة دون الرجوع إليه، وفوض المحامي المصري مرتضى منصور باتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة، وعدم التصريح بدفن والده قبل وصوله من أميركا، كونه ابنه الوحيد، وصاحب الحق فيما يخصه، حسب رسالة صوتية منسوبة إليه جرى تداولها إعلامياً على نطاق واسع.

وفي المقابل، استغاثت أرملة الراحل سماح القرشي في رسالة صوتية منسوبة لها من «محاولات خطف جثمان بكر من قبل عائلته خلال نقله من محافظة الشرقية إلى العاصمة المصرية، مؤكدة أنها استعانت بنقطة تفتيش أمنية لمساعدتها».

بينما ناشد شقيق الراحل فتحي بكر خلال مداخلة تلفزيونية، مساء الجمعة، باتخاذ الإجراءات اللازمة لدفن شقيقه، واتهم أرملة الراحل بـ«إخفاء تصريح الدفن، ورفض تسليمه لعائلته من أجل اتخاذ ما يلزم لدفن شقيقه بعد حفظ جثمانه في ثلاجة تابعة لأحد مستشفيات القاهرة».

الموسيقار الراحل مع نقيب الموسيقيين مصطفى كامل (حساب كامل على فيسبوك)

وتؤكد الفنانة المصرية نادية مصطفى عضو نقابة المهن الموسيقية أن النقابة ليست لديها أي مستجدات بشأن موعد جنازة الموسيقار الراحل، بينما أصدرت النيابة بمصر أمراً بالتحفظ على جثمان الراحل في ثلاجة أحد المستشفيات، بعد قيام طرفي المشادة أرملته وشقيقيه بتحرير محاضر متبادلة.

بينما كتب الناقد الموسيقي فوزي إبراهيم عبر حسابه الشخصي بموقع «فيسبوك»، أن جثمان حلمي بكر نُقل إلى ثلاجة مستشفى السلام التخصصي بمدينة السلام (شرق القاهرة)، فجر السبت، لكن الأسرة في انتظار حضور نجله للقيام بمراسم الدفن، مساء السبت.

وقال المحامي مرتضى منصور عبر حسابه الرسمي بـ«فيسبوك» إن نجل الموسيقار الراحل حلمي بكر سوف يصل من أميركا، مساء السبت.

ومن جهتها، نفت منة الله ابنة الفنانة الراحلة شويكار ما يثار حول وجود خلاف بين هشام نجل الموسيقار الراحل «ابن خالتها»، وبين والده الموسيقار الراحل، مؤكدة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك وداً دائماً وزيارات متبادلة بين الاثنين، ولا صحة لما يتردد عن وجود قطيعة بينهما».

وأشارت إلى أن «هشام سافر إلى أميركا بصحبة والدته بعد انفصالها عن والده، إذ قام بدراسة الهندسة والعمل في المجال نفسه هناك منذ سنوات»، لافتة إلى أنه يأتي إلى مصر لزيارة والده بشكل دوري.

ونعت نقابة المهن الموسيقية حلمي بكر، في بيان رسمي قالت فيه: «وداعاً حلمي بكر رائد الموسيقى المهني المبدع المتميز، أيقونة الموسيقى التي شكلت الوجدان... إسهاماتك راسخة في تاريخ الحركة الموسيقية المصرية والعربية»، ووصفته بأنه «نبراس يضيء الدروب للأجيال المقبلة».

بكر مع المطرب رامي محمد (حساب بكر على فيسبوك)

وقدم الموسيقار الراحل خلال مشواره أكثر من 1500 لحن، تعاون خلالها مع عدد كبير من النجوم من بينهم وردة، ونجاة الصغيرة، وأصالة، وعلية التونسية، وسميرة سعيد، بالإضافة إلى تقديمه ألحاناً لعدة عروض مسرحية، بجانب مشاركات في تلحين فوازير رمضان لكل من نيللي، وشيريهان، ولوسي، ويحيى الفخراني، بجانب تلحين أوبريت «الحلم العربي».


مركز الدرعية لفنون المستقبل وإعادة رسم حدود التعبير الفني

يساعد المركز في التعبير عن الأصوات الفنية الشابة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (تصوير حسن علي شطي-
:  Schiattarella Associati )
يساعد المركز في التعبير عن الأصوات الفنية الشابة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (تصوير حسن علي شطي- : Schiattarella Associati )
TT

مركز الدرعية لفنون المستقبل وإعادة رسم حدود التعبير الفني

يساعد المركز في التعبير عن الأصوات الفنية الشابة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (تصوير حسن علي شطي-
:  Schiattarella Associati )
يساعد المركز في التعبير عن الأصوات الفنية الشابة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (تصوير حسن علي شطي- : Schiattarella Associati )

لا يكتمل عمل في الحاضر من دون استشراف تأثيره في المستقبل، هنا تقاطع الإبداع والزمان والوسائل التي تحمل الأعمال من حاضرنا لمستقبل قادم. برؤية إبداعية ثاقبة أطلقت وزارة الثقافة السعودية مبادرة مهمة تعمل على التحضير لفنون المستقبل عن طريق رعاية أطياف من الفنانين الواعدين وتمهيد طريقهم في المجال الإبداعي ومجال فنون الميديا الجديدة. هذا جانب مما سيقدمه مركز الدرعية لفنون المستقبل الذي تطلقه وزارة الثقافة بالشراكة مع هيئة تطوير الدرعية. التوصيف الرسمي للمركز يذكر أنه «مركز للفنون والبحوث والتعليم أُنْشِئ بدافع من الإيمان بأهمية وتأثير الممارسة الإبداعية متعددة التخصصات التي يتقاطع فيها الفن مع العلم والتكنولوجيا». وهو توصيف يليق بالمرحلة الحالية التي تعيشها المملكة والعالم والتي تشهد مشاريع إبداعية تلعب فيها التكنولوجيا والعلوم الحديثة دوراً أساسياً.

يستقطب البرنامج المبدعين الناشئين من جميع أنحاء العالم (تصوير حسن علي شطي-: Schiattarella Associati )

المركز يعلن عن منح بحثية وبرامج تعليمية وإقامات فنية، وكل ما يحلم به أي فنان شاب يحمل رؤية فنية يريد إيصالها للعالم. ولكن ما هي طبيعة البرنامج التعليمي للمركز؟ نقرأ أنه برنامج يركز على الجانب المفاهيمي من ناحية، وعلى الإنتاج الإبداعي المعتمد على الوسائط الرقمية والتكنولوجيا، ويوفر الفرصة للمشاركين للعمل جنباً إلى جنب مع أبرز فناني الوسائط الرقمية والوسائط الجديدة في العالم.

ونحن بانتظار انطلاق أعمال المركز نلتقي إبراهيم السنوسي الرئيس التنفيذي المكلف لهيئة المتاحف للحديث عن عدد من النقاط الأساسية في عمل المركز:

لكل مشروع أساس ونقطة انطلاق معتمدة على استراتيجية معينة، فما هي استراتيجية مركز الدرعية لفنون المستقبل التعليمية؟

يقول السنوسي: «تهدف الاستراتيجية التعليمية للمركز إلى تعزيز الإبداع والابتكار والتعاون بين التخصصات المختلفة في مجال فنون الوسائط الجديدة. فهي تجمع ما بين المعارف والممارسات من مختلف التخصّصات لتشجيع طرق التفكير والإبداع الجديدة عند تقاطع الفن والعلوم والتكنولوجيا». ومن الإطار العريض لعمل المركز يختار رئيس هيئة المتاحف الدخول في التفاصيل قائلاً: «أحد أبرز برامج المركز هو برنامج الفنانين الناشئين في مجال فنون الوسائط الجديدة، الذي يستقبل حالياً طلبات المشاركة من الفنانين حول العالم، ويقدم لهم فرص الإرشاد الشخصي على يد نخبة من الفنانين الرقميين العالميين، في بيئة تسهل تبادل الرؤى والمعارف». التدريب والدراسة في المركز عملية متشعبة، وتشمل الندوات النظرية التي كما يشير السنوسي «تتعمّق في الخطاب الناقد حول فنون الوسائط الجديدة، وتشجع المشاركين على مطالعة القضايا والمفاهيم الحالية المرتبطة بممارساتهم الفنية». ويضيف أن الهدف من ذلك هو سعي إدارة المركز إلى «إعداد الفنانين للاستجابة لقضايا الحاضر والمستقبل بطرق مبتكرة ومحفزة للفكر. كما نتيح للمشاركين فرص تنمية المهارات المهنية والشخصية، وتعزيز المفهوم النظري لممارسات الفن القائمة».

يدرك المركز أهمية الحفاظ على التراث الثقافي مع احتضان الابتكار (تصوير حسن علي شطي-: Schiattarella Associati )

بالدخول في التفاصيل العملية والبيئة التي تُعد لاستقبال الفنانين المشاركين، يشير السنوسي إلى أن المركز يشكل «منظومة فريدة تجمع ما بين معهد ومختبر ومساحة عرض، ويتيح الوصول إلى المعدات والاستوديوهات والمختبرات المتطوّرة المجهزة بأحدث التقنيات، لضمان حصول المشاركين على جميع الموارد التي تلزمهم لاختبار التكنولوجيا والوسائط الفنية التي هي أكثر ابتكاراً والتفاعل معها».

يركز رئيس هيئة المتاحف في إجابته على أن المركز يهتم بالتواصل مع الفنانين والباحثين من حول العالم «ليؤسس مجتمعاً عالمياً حيوياً من الممارسين المبدعين».

تنقلنا الإجابة للتساؤل عن المدى الجغرافي الذي يريد المركز الوصول له نظراً إلى أن استراتيجيته تحدد أن البرنامج التعليمي للمركز يستهدف الفنانين الناشئين المشتغلين بالممارسات الإبداعية من جميع أنحاء العالم، مع التركيز على أولئك الذين ينتمون إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كيف يساعد المركز في التعبير عن الأصوات الفنية الشابة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ يجيب السنوسي قائلاً: «برنامج الفنانين الناشئين في مجال فنون الوسائط الجديدة هو البرنامج الرئيسي الذي انطلق معه مركز الدرعية لفنون المستقبل، وقد صُمّم خصيصاً لدعم الفنانين الناشئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها، فهو يضع في متناولهم أحدث المعدات، وميزانيات الإنتاج، وفرص الإرشاد والتعلم في التخصصات المتنوعة، ويُمكّنهم من تنمية مهاراتهم واستكشاف الأفكار الجديدة وابتكار الأعمال المؤثرة. تمكين جيل المستقبل هو أحد أهدافنا الرئيسية، ليساهم في بناء الغد وإعادة رسم حدود التعبير الفني».

المركز سيستضيف معارض وعروض أفلام وفعاليات تسلط الضوء على أعمال الجيل الجديد من الفنانين في المنطقة (تصوير حسن علي شطي-: Schiattarella Associati )

وإلى جانب الشق العملي يشير رئيس هيئة المتاحف إلى أن المركز سيستضيف معارض وعروض أفلام وفعاليات تسلط الضوء على أعمال الجيل الجديد من الفنانين في المنطقة، ليشكل بذلك منصة تعرّف بهم، وتساعد في إيصال أصواتهم وربطهم بفئات الجمهور الرئيسية المستهدَفة، بما يشمل الفنانين المتمرّسين، وأصحاب صالات العرض، والقيّمين الفنيين على المعارض، وجامعي القطع الفنية، وغيرهم».

وبما أن المركز يقام بالتعاون مع هيئة تطوير الدرعية، فلا بد من الحديث عن أهمية الحفاظ على التراث وتقاطع ذلك مع فنون المستقبل، يقول السنوسي تعليقاً على هذه النقطة: «لأنه يقع في منطقة الدرعية التاريخية المسجّلة على قائمة مواقع التراث العالمي لـ(اليونيسكو)؛ يدرك المركز أهمية الحفاظ على التراث الثقافي مع احتضان الابتكار. كما يسهم، من خلال تشجيع الإبداع والابتكار والتميز الفني، في تحقيق أهداف (رؤية السعودية 2030) والارتقاء بمكانة المملكة لتكون وجهةً ثقافية عالمية».

مركز الدرعية لفنون المستقبل (تصوير حسن علي شطي-: Schiattarella Associati

عند الحديث عن التكنولوجيا والفن يتبادر للذهن أهمية دور الذكاء الاصطناعي في العملية الفنية، وأبادر بالسؤال: كيف تستشرفون دور الذكاء الاصطناعي في الفنون؟ هل هو دور مكمّل أو أساسي في المستقبل؟

يجيب السنوسي: «انتشر الذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع بكثير مما توقّعه الكثيرون، وهو يواصل تطوّره بسرعة مذهلة. وبالفعل، كان لهذه التقنيات أثر ملحوظ في المجتمعات والاقتصادات وحياة البشر اليومية... رأينا الذكاء الاصطناعي يطال الفنون، ويتوغل فيها ليقدّمها من منظور جديد يخرج عن نطاق التصورات التقليدية للفن. إن تقاطع الذكاء الاصطناعي والفن، لما يحتويه من عمق عاطفي وفكري، يفتح للعلاقة بين الإنسان والتكنولوجيا بُعداً جديداً ومثيراً للاهتمام، ويقيم بينهما تفاعلاً بديهياً أكثر من ذي قبل». ويستكمل قائلاً: «هذا الحوار بين الفن والذكاء الاصطناعي من ناحية يوسّع آفاق التعبير الإبداعي بأشكال جديدة، ويطرح في الوقت ذاته جملة من الأسئلة الشائكة حول جوهر العملية الإبداعية، كالسؤال عن ماهية العمل الفني نفسه والخط الفاصل بين الإلهام والسرقة الفنية ومعنى أن يكون الشخص فناناً. حتى الآن، لم تجد الكثير من هذه الأسئلة إجابات حاسمة. وفي حين يخشى البعض أن ينسف الذكاء الاصطناعي جزءاً من أهم ركائز الفن والإبداع، يراه البعض الآخر أداة جديدة وفعّالة لا بدّ أن يقبلها الفنان، ويتصالح مع فكرتها. وقد أثار هذا الجدل ردود فعل كثيرة، وبات يستدعي التوسّع في دراسته والتعمّق في حيثياته داخل مركز متخصّص».

السؤال الذي يُطرح كثيراً حين الحديث عن الذكاء الاصطناعي، هو: هل يمكن تصنيف الأعمال المنفذة عن طريقه بأنها أعمال فنية إبداعية؟ يقول محدثي: «ارتبطت التكنولوجيا على مرّ التاريخ ارتباطاً وثيقاً بالفن. فمن الرسومات الفنية في الكهوف إلى النحت، ومن الخط إلى روائع الهندسة المعمارية، تطورت قدرتنا على التعبير عن أنفسنا، وتغيّرت وفقاً للوسائط التكنولوجية المتاحة. ومثلما أحدثت المطابع وأنابيب ألوان الرسم ثورة في أشكال التعبير، يقدّم الذكاء الاصطناعي التوليدي اليوم وسيلة ثورية جديدة ستترك بصمتها حتماً في ميادين الحياة كافة».

المسؤولية برأي السنوسي «تقع على عاتق المبدعين لاستكشاف هذه الأدوات بعد أن أصبحت واقعاً محتوماً، والبحث عن أفضل السبل لتوظيفها في أساليب التعبير عن الذات، شرط أن تعبّر أعمالهم أيضاً عن حس بشري عميق. بالتأكيد، تقترن هذه المسألة بالكثير من المعضلات، كحقوق النشر والملكية الناشئة عن عملية توليد الصور».

ويختتم قائلاً: «هذه التكنولوجيا الجديدة تعد تحدّياً كبيراً وفرصة مذهلة في الوقت نفسه، ولذلك كان من الأهمية تأسيس مركز الدرعية لفنون المستقبل وتكريسه للوقوف على هذه القضايا واستكشاف التكنولوجيا من جميع زواياها».


بمعدل شطيرتين يومياً... أميركي يتناول 34 ألف وجبة «ماكدونالدز» خلال حياته

الأميركي دون غورسكي الذي يتناول وجبة «بيغ ماك» من سلسلة «ماكدونالدز» يومياً (موسوعة غينيس للأرقام القياسية)
الأميركي دون غورسكي الذي يتناول وجبة «بيغ ماك» من سلسلة «ماكدونالدز» يومياً (موسوعة غينيس للأرقام القياسية)
TT

بمعدل شطيرتين يومياً... أميركي يتناول 34 ألف وجبة «ماكدونالدز» خلال حياته

الأميركي دون غورسكي الذي يتناول وجبة «بيغ ماك» من سلسلة «ماكدونالدز» يومياً (موسوعة غينيس للأرقام القياسية)
الأميركي دون غورسكي الذي يتناول وجبة «بيغ ماك» من سلسلة «ماكدونالدز» يومياً (موسوعة غينيس للأرقام القياسية)

لم يكن لدى الأميركي دون غورسكي كثير من الناس الذين يراهنون على عيشه حتى السبعينات من عمره، وذلك بسبب عادته التي تعود إلى نصف قرن، وهي تناول شطائر «بيغ ماك» من سلسلة «ماكدونالدز» يومياً، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

لكن خفض تناوله شطائر «ماكدونالدز» الشهيرة إلى اثنتين يومياً (بدلاً من الرقم القياسي السابق الذي بلغ 9 شطائر)، وتخطي البطاطس المقلية مع وجباته، والمشي 6 أميال يومياً ضمن ممارسة التمارين الرياضية، لم يساعده على أن يصبح في السبعين من عمره فحسب، بل سمح له أيضاً بتوسيع الرقم القياسي العالمي في موسوعة «غينيس» لأكبر عدد من وجبات «بيغ ماك» التي يجري تناولها في حياته إلى أكثر من 34 ألفاً.

وقال غورسكي البالغ من العمر 70 عاماً، يوم الخميس، في مقابلة نشرتها الموسوعة المعروفة باحتفاظها بقاعدة بيانات تضم أكثر من 40 ألف رقم قياسي عالمي: «اعتقد كثير من الناس أنني سأكون ميتاً الآن... ولكن بدلاً من ذلك، أُعَدُّ أحد أصحاب الأرقام القياسية الأطول في موسوعة (غينيس)، لذا فهذا أمر رائع بالنسبة لي».

من الصعب المبالغة في تقدير مدى أهمية «ماكدونالدز» ومنتجاتها الأساسية في هوية ضابط السجن المتقاعد من ولاية ويسكونسن. هذه هي الحال على الرغم من التحذيرات الطويلة الأمد من الخبراء الذين يقولون إن تناول الوجبات السريعة بانتظام، بما في ذلك «ماكدونالدز»، يمكن أن يسهم في زيادة الوزن والسمنة وأمراض القلب وغيرها من المشكلات الصحية، لأنها مليئة بالسعرات الحرارية والصوديوم والسكر والدهون.

روى غورسكي كيف بدأت علاقته القوية مع «بيغ ماك» بمجرد تناوله إياها لأول مرة في 17 مايو (أيار) 1972، وقال: «في تلك اللحظة، قلت: (سأتناولها على الأرجح بقية حياتي)... رميت الكراتين في المقعد الخلفي، وبدأت في عدها منذ اليوم الأول».

ولا يبدو أن الرجل يبالغ؛ فقد احتفظ بإيصال لكل وجبة «بيغ ماك» تناولها كل يوم منذ تلك الوجبة الأولى، واحتفظ بكل حاوية من حاويات البرغر.

وقال غورسكي إن والدته شعرت بالقلق عندما رأت شغفه بتناول «بيغ ماك»، وحاولت إثناءه عن ذلك من خلال جعله يعد بتناول وجبة واحدة غير «بيغ ماك» يومياً. لكنها تخلت عن هذا النهج في عام 1981.

كان غورسكي يقود سيارته إلى «ماكدونالدز» كل يوم، ويطلب ما يصل إلى 9 وجبات «بيغ ماك». ويعرض أقرب مطعم إلى منزله صورته على أحد جدرانه، وقال إنه تقدم لخطبة زوجته ماري في موقف السيارات الخاص بهذا المطعم.

حافظ غورسكي على أفضل لياقة بدنية ممكنة من خلال الامتناع عن تناول وجبة الإفطار، والبطاطس المقلية أو أي طبق جانبي آخر يقدم مع «بيغ ماك»، والمشي مسافة 6 أميال يومياً.

وبلغت هذه الجهود ذروتها عندما منحته موسوعة «غينيس» لقب الرقم القياسي العالمي لأكبر عدد من وجبات «بيغ ماك» التي يجري تناولها طوال حياة شخص في عام 1999. وكان قد تجاوز علامة 25 ألفاً في عام 2011، متفاخراً لصحيفة «الغارديان» آنذاك قائلاً: «أخطط لتناول وجبات (بيغ ماك) حتى أموت. ليس لدي أي نية للتغيير. ولا يزال طعامي المفضل».

وطوال عام 2023، تناول 728 وجبة «بيغ ماك»، أي أقل بقليل من اثنتين يومياً، ليصل إجمالي ما تناوله إلى 34 ألفاً و128.

ولم يفقد شهيته بعد لتناول البرغر، ونعم، لديه مساحة كبيرة لتناول مزيد، كما أكد: «عندما أحب شيئاً ما، ألتزم به طوال الوقت... الأشخاص الذين شاهدوني وأنا أتناول (بيغ ماك) كثيراً ما يعلقون على أنني أبدو كأنني أتناولها للمرة الأولى».


وفاة مُسن داخل مطار هندي بسبب كرسي متحرك

طائرة تابعة لشركة «طيران الهند» (رويترز)
طائرة تابعة لشركة «طيران الهند» (رويترز)
TT

وفاة مُسن داخل مطار هندي بسبب كرسي متحرك

طائرة تابعة لشركة «طيران الهند» (رويترز)
طائرة تابعة لشركة «طيران الهند» (رويترز)

فرضت هيئة تنظيم سلامة الطيران في الهند غرامة قدرها 3 ملايين روبية (28700 جنيه إسترليني - أو 36 ألفاً و300 دولار) على شركة طيران بعد إصابة رجل يبلغ من العمر 80 عاماً بسكتة قلبية بسبب التأخير في خدمة الكرسي المتحرك، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

أصدرت المديرية العامة للطيران المدني (DGCA) إشعاراً سببياً لشركة «طيران الهند» الشهر الماضي لعدم امتثالها للأحكام المتعلقة بالأشخاص ذوي القدرة المحدودة على الحركة بعد وفاة الراكب.

كان بابو باتيل وزوجته قد طلبا حجز الكراسي المتحركة الخاصة بهما مسبقاً عند وصولهما إلى مطار مومباي قادمين من نيويورك على متن رحلة «طيران الهند» في 12 فبراير (شباط).

وطُلب من الزوجين انتظار المساعدة بسبب كثرة الطلب على الكراسي المتحركة.

وبينما تم تزويد المرأة بكرسي متحرك، ورد أن باتيل قرر المشي بجانب زوجته بدلاً من الانتظار أكثر.

وانهار باتيل بعد ذلك، وتم نقله إلى مستشفى محلي، حيث أُعلن وفاته.

وفي أعقاب الحادث، طلبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان من سلطات الطيران الهندية تقديم تقرير مفصل خلال أربعة أسابيع، وطالبت بتعويض الأسرة المكلومة.

وقالت الهيئة التنظيمية يوم الخميس إن شركة الطيران فشلت في الالتزام بالأحكام واتخاذ إجراءات ضد «الموظفين المخطئين». وأوضحت في بيان: «فشلت شركة الطيران أيضاً في تقديم أي إجراء تصحيحي لمنع تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل».

وأصدرت الهيئة التنظيمية أيضاً نصيحة لجميع شركات الطيران لضمان توفر الكراسي المتحركة الكافية للركاب.

ردت شركة «طيران الهند» على الإشعار قائلة إنها «على اتصال دائم مع أفراد عائلة الضحية، وتقدم لهم المساعدة اللازمة».

وتابعت: «لدى شركة (طيران الهند) سياسة محددة بوضوح لتقديم المساعدة على الكراسي المتحركة لكل راكب يطلبها».

وفي وقت سابق من شهر يناير (كانون الثاني)، زعمت إحدى الركاب على متن طائرة تابعة لشركة «طيران الهند» أنه تم تقديم طعام غير نباتي لها، على الرغم من أن العبوة مكتوب عليها أنها خالية من اللحوم.

وشاركت السيدة عبر موقع «إكس» صوراً للوجبة التي قُدمت لها على متن الطائرة. في إحدى الصور التي التقطتها الراكبة، كُتب على غلاف الوجبة: «نباتية رئيسية»، ولكن في الصورة الثانية، يظهر الدجاج المقدم مع طبق الأرز.

استجابت شركة «طيران الهند» أيضاً للمنشور؛ إذ طلب ممثل من السيدة التواصل معهم عبر رسالة مباشرة خاصة.