انطلاق «المهرجان الدّولي للأفلام القصيرة» بمشاركة عربية وغربية

يفتتح فعالياته بفيلم «الهدية» للفلسطينية فرح نابلسي

في نسخته الـ17 يعرض أفلاماً قصيرة عربية وأجنبية (جامعة اللويزة)
في نسخته الـ17 يعرض أفلاماً قصيرة عربية وأجنبية (جامعة اللويزة)
TT

انطلاق «المهرجان الدّولي للأفلام القصيرة» بمشاركة عربية وغربية

في نسخته الـ17 يعرض أفلاماً قصيرة عربية وأجنبية (جامعة اللويزة)
في نسخته الـ17 يعرض أفلاماً قصيرة عربية وأجنبية (جامعة اللويزة)

للسنة الـ17 على التوالي تنظم جامعة اللويزة (إن دي يو) «المهرجان الدولي للأفلام القصيرة». ويبدأ المهرجان فعالياته في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي لغاية 24 منه، ويتضمن نحو 70 فيلماً عربياً وغربياً تتوزع على ثلاث فئات. وتتألف الأنشطة من «المسابقة الرسمية» التي يتنافس فيها نحو 40 فيلماً، أما الفئتان الباقيتان فتندرجان تحت خانتي «سباركس» من خارج المسابقة، و«seeds» الخاصة بالمواهب الطلابية.

«الهدية» الفلسطيني يفتتح فعاليات المهرجان (جامعة اللويزة)

ويفتتح مهرجان جامعة سيدة اللويزة الدّولي للأفلام القصيرة بفيلم «الهدية». وهو من إخراج الفلسطينية فرح نابلسي، ويقدم تحية لأهالي غزة.

ويشير مدير المهرجان سام لحود في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الجهة المنظمة تمسكت بإقامة هذا الحدث في ظل أوضاع متردية يشهدها كل من لبنان والمنطقة. ويتابع: «لم نشأ أن نترك الساحة فارغة بحيث تدفعنا إلى الاستسلام. ومن منطلق مسؤوليتنا تجاه طلابنا وهم مستقبل لبنان، قررنا تنظيمه على الرغم من كل شيء. فهناك نحو 50 طالباً تطوعوا لإقامة هذا الحدث. ونحن فخورون كون طلابنا يكملون طريقهم نحو السلام من خلال الفنون والثقافة».

ويشير لحود إلى أن جامعة اللويزة ستكمل رسالتها في السلم ضد الحرب ضمن نشاطات ثقافية مستقبلية، فتنظم بعد «المهرجان الدّولي للأفلام القصيرة» أخرى تعنى بسينما المرأة و«بترون السلام» وغير ذلك.

المخرج أمين درة من أعضاء لجنة التحكيم في المهرجان (جامعة اللويزة)

يشمل المهرجان مجموعة من اللقاءات والحوارات، من أبرزها تلك التي تدور بين المخرج بهيج حجيج ومدير التصوير ميلاد طوق. فيما أخرى تستضيف الممثلة ريتا حايك والمخرج ميشال كمون. وتتناول التحديات وطرق التعاون بين أطراف العمل الإنتاجي. كما يتضمن المهرجان سلسلة محاضرات في موضوع «سينما من أجل السلام»، تقدمها المخرجة زينة دكاش على مدى يومين متتالين (في 23 و24 نوفمبر)، تروي فيهما من خلال تجربتها الخاصة وخبراتها.

من البلدان المشاركة في هذا الحدث الثقافي والفني إضافة إلى لبنان كل من تونس ومصر والسعودية والأردن وغيرها. ومن البلدان الأجنبية الحاضرة أيضاً رومانيا والنرويج وألمانيا وكندا وبريطانيا وفرنسا وبلدان أخرى.

ومن السعودية تشارك رنا مطر من جامعة «عفة» السعودية في فيلم بعنوان «صوتك فقط». وهو وثائقي مدته 14 دقيقة يحكي قصة عامل سوداني في مدينة ذهبان السعودية، يحاول الاتصال بأهله بعد انقطاع دام ثلاثة أشهر.

اللبنانية فيروز سرحال تشارك بفيلمها «أنا يا بحر منك» (جامعة اللويزة)

ومن المخرجين اللبنانيين المشاركين في المهرجان وسام شرف عن فيلمه «إذا الشمس غرقت في المحيط». أما المخرجة فيروز سرحال فيُعرض لها فيلم «أنا يا بحر منك». في حين يتابع رواد المهرجان فيلم «الطيور غادرت بيروت» للمخرج خليل زعرور.

وسيجري خلال المهرجان اختيار أفلام لبنانية تفوز بجوائز «أفضل مخرج محترف» و«جائزة الجمهور»، و«أفضل فيلم للطلاب». كما تقدم لجنة التحكيم جائزة خاصة تكون بمثابة تنويه بالشريط الذي لفت انتباههم. ومن ناحية ثانية تتبارى الأفلام الأجنبية عن فئات «أفضل وثائقي» و«أفضل فيلم متحرك» و«أفضل فيلم روائي».

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة التحكيم تتألف من المنتجة سابين صيداوي بصفتها رئيسة لها. أما أعضاؤها فيتألفون من الممثلين ديامان بوعبود وفؤاد يمين. وكذلك من المخرجين ميشال كمون وأمين درة.

وعلى هامش المهرجان تقدم جائزة إميل شاهين «للتميز السينمائي» بصفته الرئيس الفخري للجنة التحكيم. ويعلق لحود لـ«الشرق الأوسط»: «نفتخر بمشاركة شاهين في هذا المهرجان من كل عام. فهو يعدّ عميد المطلعين على صناعة السينما في لبنان والعالم، وأقدمهم بصفته ناقداً سينمائياً من الطراز الرفيع. ويقدم هذه الجائزة إلى الفيلم الذي يحاكي تطلعاته وأفكاره السينمائية النيرة».

وتطول لائحة الأفلام القصيرة المشاركة في المهرجان من قبل طلاب جامعات لبنانية. ويقول لحود: «نعول على هذه الفئة، لذلك نعطيها مساحة لا يستهان بها من المهرجان. فطلابنا من جامعات لبنانية مختلفة مثل (ألبا) و(إل إي يو) و(اليسوعية) و(الأنطونية) إضافة إلى اللبنانية وغيرها، يشاركون في هذا الحدث السنوي. وسيتم اختيار الأفضل بينهم للفوز بجائزة سينما الطلاب».

«تيتس» النرويجي من الأفلام الغربية المعروضة (جامعة اللويزة)

ومن بين أفلام الطلاب المشاركة «القشرة» لرومي مطر، و«غالباً أتوقع الأسوأ» لفانا أكرابيان، و«طنجرة وغطاها» لزينية خليفة وريان نخلة.

وتندرج على لائحة الأفلام المتنافسة في هذا المهرجان «تيتس» للنرويجي إيفند لاندسفيك. و«مايت» للأسترالي جورج ألكس ناجل. ومن فلسطين يشارك فيلم «مطاردة حمزة» لوَرد كيال، فيما تحضر رومانيا من خلال فيلم «أبالاشيا» لروكسانا سترو. ومن الأردن يشارك فيلم «حديقة الحيوانات» لطارق ريماوي. في حين يشارك اللبناني روبير ميناسيان بفيلم قصير بعنوان «حور».


مقالات ذات صلة

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

يوميات الشرق شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

الصرخة التي أطلقتها شيلي دوفال لا تزال تتردّد إلى اليوم. الأداء الصارم الذي يعكس منتهى الخوف، ممتزجاً بأمل باهت في النجاة، يسيطران على المشهد.

محمد رُضا (لندن)
سينما قلق في الفيلم الجديد «تويسترز» (يونيڤرسال)

«تويسترز» جديد على قائمة أفلام الأعاصير

يؤكد العلماء أن الأعاصير هي لقاءات عنيفة بين السماء والأرض.

محمد رُضا‬ (لندن)
سينما «شرطي بيڤرلي هيلز: أكسل ف.» (نتفليكس)

شاشة الناقد: جزء رابع من مغامرات إيدي مورفي في بيڤرلي هيلز

«الفورميلا» التي يعتمدها «شرطي بيڤرلي هيلز» لا تختلف عن تلك التي اعتمدتها الأجزاء السابقة (1984 و1987 و1994) من هذا المسلسل.

محمد رُضا‬ (لندن)
يوميات الشرق فهد البتيري في مشهد من فيلمه الجديد «العيد عيدين» (الشرق الأوسط)

فهد البتيري يستعد لبطولة أضخم إنتاج عربي

يأتي «العيد عيدين» في ظل شحّ الأفلام الخليجية التي تستهدف العائلة، ويوضح البتيري أنه في حال لقي الفيلم استحسان الجمهور فإن ذلك سيشجّع المنتجين على تكرار التجربة

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق زكي رستم وفريد شوقي وتوفيق الدقن في فيلم «الفتوة» (أرشيفية)

كتاب يوثق مشوار «رواد السينما الواقعية» في مصر

يرصد كتاب مصري جهود ثلاثة من أهم رواد «السينما الواقعية» وهم كمال سليم وكامل التلمساني وصلاح أبو سيف.

انتصار دردير (القاهرة)

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)
شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)
TT

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)
شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)

لكلمة «ذي شاينينغ» (اللمعان) معانٍ عدّة. تعني ما هو ساطع وتدلّ على الإشراق؛ وفي استخدامات موازية هي اللمعة الذهنية. في فيلم ستانلي كوبريك، هي كل هذه المعاني.

هذا ما أراد المخرج الأميركي نقله بتصرّف كبير عن رواية للمؤلّف ستيفن كينغ عام 1980، من بطولة اثنين من نجوم المرحلة، هما جاك نيكلسون والممثلة الأميركية شيلي دوفال الراحلة، الخميس، عن 75 عاماً في منزلها بولاية تكساس.

تتسلّم جائزة عن فيلم «3 نساء» لروبرت ألتمان (أ.ف.ب)

هي المرأة التي تكتشف أنّ زوجها فقد عقله عندما تقلب الأوراق التي انكبَّ على طباعتها فوق آلته، معتقدة أنها نصّ روايته المقبلة، لتجد مئات الصفحات تحمل عبارة واحدة، هي مثال إنجليزي قديم: «عمل دائم ولا راحة يجعلان جاك ولداً ملولاً». تُصاب بهلع. تحمل عصا غليظة وتصعد سلالم المكان بحذر. وها هو جاك يلحق بها حاملاً فأساً يريد قتلها. تدخل غرفتها وتقفل بابها. يُحطم الزوج الباب وينظر إليها قائلاً: «عزيزتي، أنا في المنزل».

الصرخة التي أطلقتها شيلي دوفال لا تزال تتردّد إلى اليوم. الأداء الصارم الذي يعكس منتهى الخوف، ممتزجاً بأمل باهت في النجاة، يسيطران على المشهد. نموذج نادر في كيف يمكن لممثلة أن تخاف وتُخيف. عذّبها كوبريك بطلباته. أعاد التصوير عشرات المرّات ولم يكن ودوداً. كان قاسياً وكانت موهوبة، وصورتها من ذلك الفيلم طغت على صورها الأخرى في أفلام عدّة.

في «بوباي» أدّت شخصية «أوليف أويل» الكرتونية (أ.ف.ب)

لكن «اللمعان» ليس الفيلم الوحيد الذي أثار انتباه النقاد والجمهور لموهبة دوفال المولودة في 7 يوليو (تموز) 1949. ثمة 7 أفلام مثَّلت فيها تحت إدارة روبرت ألتمان الذي احتلَّ مكانة مهمّة في السينما، ولو أنّ شهرته في عالم العرب لم تتجاوز تلك التي حقّقها كوبريك.

اكتشفها ألتمان عام 1969 وأسند إليها دوراً متقدّماً في فيلمه «بروستر مكلاود» (1970)، ثم استعان بها في «ماكاب ومسز ميلر» (1972)، و«لصوص مثلنا» (1974). ولمعت خصوصاً في «ناشفيل» الذي أنجزه عام 1975. في العام التالي، قدّمها مجدداً في «بافالو بل والهنود»، وقبل «اللمعان» بـ3 سنوات قادت بطولة فيلمه «3 نساء» مع سيسي سبايسك وجانيس رول. الفيلم الأخير لها مع ألتمان كان «بوباي»، مؤدّية شخصية «أوليف أويل» الكرتونية.

ظهرت في فيلم وودي ألن «آني هول» (1977)، وفي «عصابات الزمن» لتيري غيليام (1981)، ثم «روكسان» لفرد شيبيسي (1987)، و«بورتريه لسيدة» لجين كامبيون (1996).

هؤلاء المخرجون هم الأهم في دائرة الحياة الفنية لمَن واصلت العمل حتى العام الماضي عندما ظهرت في فيلم رعب مرَّ بلا انتباه أحد، عنوانه «هضاب الغابة».

شيلي دوفال كانت موهوبة بلا جدال، ولو أنّ الشهرة تجسَّدت في فيلم واحد أكثر من سواه (اللمعان). عن مشهد الرعب الذي أدّته بإجادة تامة، قالت: «لا أدري كيف مثّلته. جاك (نيكلسون) أيضاً قال لي: (لا أعرف كيف قمتِ بأداء هذا الدور)». لكننا نعلم أنّ موهبتها هي التي أنجزته على أفضل وجه.