تعرف على السر الخفي وراء نجاح الملياردير بيل غيتس

بيل غيتس مؤسس شركة «مايكروسوفت» (رويترز)
بيل غيتس مؤسس شركة «مايكروسوفت» (رويترز)
TT

تعرف على السر الخفي وراء نجاح الملياردير بيل غيتس

بيل غيتس مؤسس شركة «مايكروسوفت» (رويترز)
بيل غيتس مؤسس شركة «مايكروسوفت» (رويترز)

كشف خبير علم النفس مورغان هاوسيل عن المهارة الخفية التي عدَّها السبب الرئيسي الأول وراء نجاح الملياردير الأميركي بيل غيتس، مؤسس مجموعة «مايكروسوفت»، وهي معرفته بكيفية تحقيق التوازن بين التفاؤل والتشاؤم.

ووفقاً لشبكة «سي إن بي سي»، فقد قال هاوسيل إن التشاؤم أمر حيوي للبقاء، ويساعدنا على الاستعداد للمخاطر قبل حدوثها، في حين أن التفاؤل بأن الأمور يمكن أن تكون أفضل هو أمر أساسي في كل تفاصيل حياتنا أيضاً.

وأضاف هاوسيل: «يبدو أن التفاؤل والتشاؤم هما عقليتان متعارضتان، لذلك من الشائع أن يفضل الناس أحدهما على الآخر. لكن في كتابي (كما كان دائماً: دليل الأشياء التي لا تتغير أبداً)، بحثت بعمق عن السبب الذي يجعل معرفة كيفية تحقيق التوازن بين الاثنين دائماً أحد أهم مهارات الحياة».

ولفت هاوسيل إلى أن الأشخاص الناجحين دائماً ما يحققون التوازن بين التشاؤم والتفاؤل.

وأكد أن بيل غيتس يعد مثالاً رائعاً على «مدى فعالية هذه المهارة الخفية».

وأوضح قائلاً: «منذ اليوم الأول الذي أسس فيه شركة مايكروسوفت، أصر على أن يكون لديه دائماً ما يكفي من النقود في البنك لإبقاء الشركة على قيد الحياة لمدة 12 شهراً دون أي إيرادات. وفي عام 1995، سأله أحد المذيعين عن سبب احتفاظه بالكثير من النقود في البنك ليرد غيتس بقوله إن الأمور تتغير بسرعة كبيرة في مجال التكنولوجيا لدرجة أن الأعمال في العام المقبل ليست مضمونة».

وتابع: «وفي عام 2007، قال غيتس إنه كان يشعر بالقلق دائماً لأن الأشخاص الذين يعملون معه كانوا أكبر منه ولديهم أطفال، وكان يسأل نفسه دائماً: ماذا لو لم نتقاضَ رواتبنا؟ هل سأكون قادراً على دفع الرواتب؟».

وقال هاوسيل: «يبدو أن غيتس فهم أن الشخص لا يمكنه أن يكون متفائلاً على المدى الطويل إلا إذا كان متشائماً بما يكفي للبقاء على قيد الحياة على المدى القصير. لقد حقق التوازن بين التفاؤل والتشاؤم».

وأوضح خبير علم النفس أن «هذه المهارة يمكن أن يطلق عليها (التفاؤل العقلاني)، التي تتمثل في الاعتراف بأن التاريخ عبارة عن سلسلة مستمرة من المشاكل وخيبات الأمل والنكسات، إلا أن كل هذا لا يمنع التقدم في نهاية المطاف».

ونصح هاوسيل كل شخص يبحث عن النجاح بأن «يدخر مثل المتشائم ويستثمر مثل المتفائل، ويخطط مثل المتشائم، ويحلم مثل المتفائل».


مقالات ذات صلة

تصاعُد الدخان من كومبيوتر راكب تسبَّب بإخلاء طائرة أميركية

يوميات الشرق يحدُث ما ليس في الحسبان (أ.ب)

تصاعُد الدخان من كومبيوتر راكب تسبَّب بإخلاء طائرة أميركية

أخلى عمال الطوارئ رحلة تابعة للخطوط الجوية الأميركية «أميركان إيرلاينز»، متّجهة إلى ميامي من مطار سان فرنسيسكو إثر انبعاث دخان من كومبيوتر محمول داخل حقيبة.

«الشرق الأوسط» (سان فرنسيسكو)
يوميات الشرق الحادث قلَبَ حياة أليك بالدوين (أ.ف.ب)

هوليوود تصرُّ على استخدام الأسلحة الحقيقية رغم مأساة «راست»

صدرت على إثر مأساة «راست» دعوات لحظر الأسلحة النارية في مواقع التصوير. لكن هوليوود فضَّلت خيارات أقل تطرّفاً.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
يوميات الشرق تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

قامت دراسة بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق يحضّر لعمل موسيقي جديد «بيانو كونشرتو 2» (عمر الرحباني)

عمر الرحباني لـ«الشرق الأوسط»: همّي أن تحمل أعمالي المستوى المطلوب

على صدى نجاح «مشوار» يحضّر عمر لسهرة موسيقية يحييها في مهرجانات البترون الدولية. ففي 21 يوليو الحالي سيعتلي أحد أهم مسارح الصيف في لبنان.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».