«وداعاً جوليا» السوداني ينافس في دور العرض المصرية

المخرج محمد كردفاني تحدث عن علاقات الحب والصداقة بالفيلم

كواليس من فيلم «وداعاً جوليا» (المخرج كردفاني)
كواليس من فيلم «وداعاً جوليا» (المخرج كردفاني)
TT

«وداعاً جوليا» السوداني ينافس في دور العرض المصرية

كواليس من فيلم «وداعاً جوليا» (المخرج كردفاني)
كواليس من فيلم «وداعاً جوليا» (المخرج كردفاني)

تستقبل السينمات المصرية في 25 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، العرض العربي الأول للفيلم السوداني «وداعاً جوليا»، الذي كان مقرراً عرضه خلال فعاليات الدورة السادسة من «مهرجان الجونة السينمائي»، لكن المهرجان أُجّل.

مخرج الفيلم محمد كردفاني توقع أن ينال الفيلم إعجاب الجمهور المصري. وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «الفيلم يتحدث عن علاقات إنسانية بها الكثير من الحب والصداقة والأسرار والغناء والإثارة، وهي ثيمات يحبها الجمهور»، مشيراً إلى أنه يطمح في تنظيم عرض خاص لعدد من أفراد الجالية السودانية بمصر لمشاهدة الفيلم.

فريق الفيلم خلال أحد المهرجانات (صفحة كردفاني على «فيسبوك»)

وأضاف كردفاني: «كنت آمل في عرض الفيلم بمهرجان الجونة أولاً، ومن ثَمّ السينما، لكن لا يبدو أن ذلك سيحدث بعد تأجيل المهرجان، والأهم الآن هو أن يشاهده جمهور السينما وجمهور المهرجان».

و«داعاً جوليا» دراما اجتماعية تتناول الجوانب المتعددة للثقافة السودانية. وتدور أحداث الفيلم في الخرطوم قبيل انفصال الجنوب عام 2011 ورغبة السودانيين في التعايش السلمي بعيداً عن النزاعات. ووفق الأحداث، تتسبب امرأة من الشمال، تعيش مع زوجها، في مقتل رجل جنوبي. والفيلم من بطولة إيمان يوسف، وسيران رياك، ونزار جمعة، وقير دويني.

عن إبراز «وداعاً جوليا» دور السينما السودانية عالمياً، قال كردفاني إن «وداعاً جوليا» وأفلاماً أخرى أنتجت أخيراً على غرار «ستموت في العشرين»، و«الحديث عن الأشجار» نالت جوائز وعروضاً عالمية وعربية وساعدت على تعريف العالم بالسودان، موضحاً أن «وداعاً جوليا» ما زال يجوب العالم، فقد عُرض للمرة الأولى في أميركا خلال الأيام الماضية في مهرجان «شيكاغو السينمائي الدّولي» ومهرجان «ميل فالي السينمائي»، كما عرض في إنجلترا بمهرجان «BFI»، وبجوهانسبيرغ، وريو دي جانيرو، ووارسو، وشتوتغارت في الأسبوع نفسه، وقد حصل الفيلم على جائزتين بمهرجان «war on screen» في مدينة شالون بمقاطعة شامبين الفرنسية، هما جائزة الجمهور وجائزة الصحافة، وبذلك يكون الفيلم قد حصل على 6 جوائز في فرنسا وحدها.

البوستر الرسمي للفيلم (صفحة كردفاني على «فيسبوك»)

كانت اللجنة الوطنية لاختيار الفيلم السوداني، المرشح لجائزة «الأوسكار»، قد أعلنت عن اختيار فيلم «وداعاً جوليا» للمنافسة في مسابقة جوائز «الأوسكار»، وذلك بعد إتمام عملية التصويت واختياره بالإجماع، إذ أنه الفيلم الوحيد الذي تقدم للجنة، حسب صفحتها بـ«فيسبوك».


مقالات ذات صلة

الحكومة المصرية تزيد عدد ساعات قطع الكهرباء «بشكل مؤقت»

شمال افريقيا لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)

الحكومة المصرية تزيد عدد ساعات قطع الكهرباء «بشكل مؤقت»

قرّرت الحكومة المصرية تعديل خطة «تخفيف أحمال» الكهرباء، بزيادة عدد ساعات قطع الكهرباء ساعةً إضافية، لمدة يومين، لتصل لثلاث ساعات بدلاً من ساعتين.

أحمد إمبابي (القاهرة)
شمال افريقيا رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال اجتماع «خلية أزمة الحجاج» المصريين (صفحة رئاسة مجلس الوزراء عبر فيسبوك)

سحب رخص 16 شركة سياحة مصرية بتهمة «التحايل» لتسفير الحجاج

كلّف رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، السبت، بسحب رخص 16 شركة سياحة وإحالة مسؤوليها على النيابة العامة بتهمة «التحايل» لتسفير الحجاج بصورة غير نظامية

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا نازحون سودانيون بمعبر قسطل المصري (الشرق الأوسط)

سودانيون في مصر يثيرون أزمة بخرائط لـ«حلايب وشلاتين»

أثارت خرائط رفعها سودانيون لبلادهم، في مدن مصرية، تضم مثلث «حلايب وشلاتين» جدلاً واسعاً خلال الأيام الماضية، ما دفع السلطات المصرية لاتخاذ إجراءات بترحيل أحدهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا القس دوماديوس حبيب إبراهيم (صفحته بـ«فيسبوك»)

إيقاف الكنيسة المصرية قساً زار إيران يثير تساؤلات

قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر إيقاف أحد القساوسة، بعد زيارته لإيران، واصفةً تصرفاته بـ«المثيرة للجدل».

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا أبراج وفنادق ومكاتب شركات على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

القاهرة تدعو للتعامل مع قضايا اللجوء من منظور «إنساني وتنموي»

دعت مصر بمناسبة «اليوم العالمي للاجئين» إلى «أهمية معالجة قضايا اللجوء من منظور شامل يجمع بين البعدين الإنساني والتنموي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.