مشاركة الأطفال في طهي الطعام تنمي مهارات ضبط النفس

عادة ما تحمّس الأطفال للمشاركة في أنشطة الكبار (بابليك دومين)
عادة ما تحمّس الأطفال للمشاركة في أنشطة الكبار (بابليك دومين)
TT

مشاركة الأطفال في طهي الطعام تنمي مهارات ضبط النفس

عادة ما تحمّس الأطفال للمشاركة في أنشطة الكبار (بابليك دومين)
عادة ما تحمّس الأطفال للمشاركة في أنشطة الكبار (بابليك دومين)

اثنان من أفضل المؤشرات على الصحة والرفاهية مدى الحياة هما مهارات ضبط النفس في مرحلة الطفولة المبكرة وعادات الأكل الصحية، وفق نتائج دراسة جديدة نُشرت (الخميس)، في دورية «تنمية الطفولة».

وكما أفادت نتائج الدراسة، فإن القيام بأشياء مثل خلط مكونات الطعام معاً دون سكبها على الأرض، وغناء أغنية أثناء وجود شيء ما في الميكروويف، يساعد الأطفال الصغار على تعلم العديد من مهارات ضبط النفس المهمة، مثل الانتباه والتحكم في أجسادهم والانتظار بصبر والتعاون مع والديهم.

قال الباحث الرئيسي، روبرت نيكس، أستاذ التنمية البشرية والدراسات الأسرية بجامعة ويسكونسن ماديسون الأميركية، في بيان صادر الخميس: «من المشجع أن الآباء والأطفال الصغار متحمسون جداً لطهي الأطعمة الصحية معاً».

ويتعلم الآباء بسهولة استراتيجيات جديدة تحول الروتين اليومي، مثل إعداد الغداء، إلى شكل من أشكال الوقت الجيد مع أطفالهم الصغار الذين يكون هذا النشاط بالنسبة لهم تعليمياً وممتعاً في الوقت نفسه.

وسلّطت الدراسة الضوء على برنامج جديد مصمم خصيصاً بحيث يعلم الآباء كيفية طهي الطعام بمشاركة أطفالهم الذين يبلغون من العمر عامين، مما يساعد الأطفال الصغار على تنمية مهارات ضبط النفس وعادات الأكل الصحية.

قال دكتور أسامة إبراهيم، أستاذ علم النفس التربوي بحامعة سوهاج في مصر: «كلمة السر في اكتساب الطفل مهارات ضبط النفس، هو ما يُعرَف بـ(تأجيل الإشباع)، لما له من علاقة قوية بأمرين؛ الأول هو قدرة الطفل على التحكم في حاجاته، والتنظيم الذاتي من أجل تحقيق أهدافه».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «يحتاج الإنجاز إلى ضبط النفس ومواصلة العمل وتأخير بعض المتع السريعة لحين إتمامه، وهو ما يمكن أن يتوفر في ممارسة نشاط مثل طهي الطعام».

وشدد على أنه «على المربين أن يدربوا أبناءهم على آليات تأجيل الإشباع وضبط النفس، حتى وإن كانوا يستطيعون تلبية احتياجاتهم بشكل فوري حتى يعتاد الأطفال ذلك».

ووفق الدراسة، يتحمس الأطفال الصغار أيضاً للمشاركة في نشاط «الكبار». ومن المرجح أن يجربوا الأطعمة الجديدة التي يساعدون في صنعها.

وأظهرت أبحاث سابقة أن ضبط النفس في مرحلة ما قبل المدرسة يتنبأ بنتائج البالغين مثل ارتفاع الدخل ومواجهة مشاكل صحية أقل. وبالمثل، فإن عادات الأكل الصحية في مرحلة ما قبل المدرسة تتنبأ بعدد المرات التي يأكل فيها البالغون الفواكه والخضراوات.

ومن أجل تنمية مهارات ضبط النفس لدى الأطفال الصغار، تم تطوير برنامج «الوصفة الرابعة من أجل النجاح» (Recipe 4 Success) واختباره بدقة من قبل فريق من الباحثين من جامعة ويسكونسن ماديسون وجامعة ولاية بنسلفانيا الأميركيتين، وموظفي برامج الزيارات المنزلية في 7 مدن وبلدات ومناطق ريفية عبر ويسكونسن وبنسلفانيا بالولايات المتحدة، وفق الدراسة.

تم تقديم البرنامج ضمن برنامج آخر للزيارة المنزلية Early Head Start، وهو أحد برامج الزيارات المنزلية العديدة المرتكزة على الأدلة العلمية المصممة للعائلات الشابة التي تعيش في فقر وتمولها الحكومة الأميركية.

وتعمل برامج الزيارات المنزلية مع أولياء الأمور على تعزيز النمو المعرفي والاجتماعي والعاطفي والجسدي للرضع والأطفال الصغار، حتى يكونوا مستعدين للنجاح في المدرسة.

قال نيكس: «تُعدّ الزيارات المنزلية طريقة رائعة لضمان حصول جميع الأطفال على فرصة النمو».

وتظهر نتائج البرنامج أنه عندما تم دمج دروسه في الزيارات المنزلية، طور الأطفال الصغار مهارات أفضل في ضبط النفس، وكانوا على استعداد لتناول المزيد من الأطعمة المغذية، مما قد يساعد الأطفال على البقاء بصحة جيدة وأقوياء.

كما وجدت نتائج الدراسة أن الآباء الذين شاركوا في هذا البرنامج كانوا أكثر تفاعلاً واستجابة وقدموا دعماً أفضل لتعلم أطفالهم الصغار مهارات جديدة، كما أنهم كانوا أكثر فعالية في الطريقة التي قدموا بها أطفالهم الصغار إلى الأطعمة الصحية الجديدة.

علاوة على ذلك، كان لدى أطفالهم الصغار مهارات أفضل في ضبط النفس، ومدى انتباه أكبر، وكانوا أكثر امتثالاً للأوامر، كما هو موضح في مهام تقييمات المراقبين، وتقارير أولياء الأمور. كما أنهم كانوا أكثر عرضة لمواصلة المساعدة في صنع وتناول الأطعمة الصحية في المنزل، كما يتضح من مذكرات الطعام والأنشطة.


مقالات ذات صلة

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك تسهم المساحات الخضراء في توفير مناطق للنشاط البدني مما يسهم في تطور نمو الرئة (معهد برشلونة للصحة العالمية)

أطفال الأحياء الخضراء يتمتعون بوظائف أفضل للرئة

وجدت دراسة جديدة أن هناك صلة «قوية» بين التعرض للمساحات الخضراء في مراحل الطفولة المبكرة وتحسين وظائف الرئة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك الاضطراب يدفع المصابين به إلى إعداد الطعام وتناوله أثناء نومهم (رويترز)

اضطراب نادر يدفع الأشخاص لطهي الطعام وتناوله أثناء نومهم... تعرف عليه؟

يدفع اضطراب نادر المصابين به إلى طهي الطعام وتناوله أثناء نومهم، في تصرف يصيب المقربين منهم بالدهشة والقلق.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
صحتك ممارسة التمارين الخفيفة في المساء قد تحسن جودة نومك (رويترز)

تمارين مسائية تُحسن جودة نومك وتحميك من السكري وأمراض القلب

كشفت دراسة جديدة أن ممارسة التمارين الخفيفة في المساء يمكن أن تؤدي إلى نوم أفضل ليلاً وربما تخفف من خطر الإصابة بالسكري وأمراض القلب لدى كبار السن

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الإجراء الجراحي يحافظ على الجنين داخل الرحم لبقية فترة الحمل (مستشفى التخصصي)

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

أجرى فريق طبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عملية جراحية نادرة باستخدام المنظار لإصلاح عيب خلقي في الحبل الشوكي لجنين بأسبوعه الـ26 لأول مرة بالمنطقة

«الشرق الأوسط» (الرياض)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».