حضور لافت خلال احتفال «اليوم الوطني» في السفارة السعودية بالقاهرة

سفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة وأعضاء في الحكومة المصرية (حساب السفارة السعودية في القاهرة على «إكس»)
سفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة وأعضاء في الحكومة المصرية (حساب السفارة السعودية في القاهرة على «إكس»)
TT

حضور لافت خلال احتفال «اليوم الوطني» في السفارة السعودية بالقاهرة

سفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة وأعضاء في الحكومة المصرية (حساب السفارة السعودية في القاهرة على «إكس»)
سفير خادم الحرمين الشريفين لدى القاهرة وأعضاء في الحكومة المصرية (حساب السفارة السعودية في القاهرة على «إكس»)

شهد احتفال سفارة المملكة العربية السعودية لدى القاهرة بمناسبة «اليوم الوطني» الـ93 (مساء الأحد) حضوراً لافتاً من وزراء في الحكومة المصرية ومسؤولين سابقين وعدد من الشخصيات العامة.

ورحب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر، أسامة نقلي، بالحضور، ونقل تحيات وتقدير المملكة قيادة وشعباً للشعب المصري، ومن ثَمّ ألقى كلمة تناول فيها رؤية المملكة الطموحة، قائلاً: «نحتفي بمسيرة من الإنجازات الوطنية غير المسبوقة؛ وتمتد أيضاً للإسهام في التنمية العالمية المستدامة».

وأشار نقلي إلى العلاقات التاريخية المميزة الممتدة بين مصر والسعودية، التي ترتقي إلى المستوى الاستراتيجي اللائق بمكانة البلدين، وبما يخدم السلم والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، مؤكداً أن «العلاقات بين البلدين تشهد نمواً في ظل قيادات البلدين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، والرئيس عبد الفتاح السيسي»، مضيفاً: «نحرص على التطوير الدائم لتلك العلاقات الأخوية».

وزير البترول المصري خلال حفل «العيد الوطني» (حساب السفارة السعودية لدى القاهرة على «إكس»)

وفي كلمته، قال مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، عبد العزيز المطر، إننا «نستذكر في هذا اليوم ما أولته المملكة من اهتمام بالغ وتكريس للجهود في خدمة قضايا أمتنا العربية، وظلت حريصة كل الحرص على التعاون والتكاتف وتوحيد الصف في مواجهة كل الظروف والتحديات التي مرت بها منظومة جامعة الدول العربية».

كما ألقى وزير البترول المصري، طارق الملا، كلمة أعرب فيها عن أطيب التهاني للمملكة حكومة وشعباً بمناسبة «اليوم الوطني» الـ93.

وأكد الملا «عمق العلاقات القوية الراسخة بين شعبي البلدين الكريمين وقيادتهما الرشيدة، وأن المملكة ومصر تمتلكان علاقة استثنائية ترتكز على التاريخ العريق، وتجمع بين الشعبين السعودي والمصري».

حضر الاحتفالية من أعضاء الحكومة المصرية، عمر مروان وزير العدل المصري، وعلي المصيلحي وزير التموين، وحسن شحاتة وزير القوى العاملة، ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، ومحمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري، وشوقي علام مفتي مصر، وعمرو موسى الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية. وحضر الاحتفالية أيضاً عدد من المسؤولين ورجال الأعمال والمفكرين والفنانين والإعلاميين المصريين الذين حرصوا على مشاركة أشقائهم السعوديين فرحة هذه المناسبة الخاصة، بالإضافة إلى عدد من السفراء المعتمدين لدى القاهرة.

أسامة نقلي يرحب بعمرو موسى (حساب السفارة السعودية لدى القاهرة على إكس)

وكان القنصل العام السعودي في الإسكندرية، مزيد الهويشان، قد أقام حفل استقبال (مساء السبت) بمناسبة «اليوم الوطني»، بحضور محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وعدد من أبناء الجالية السعودية من المقيمين والزائرين للمحافظة، والطلاب السعوديين المبتعثين للدراسة في الجامعات المصرية. وضم الحفل عدداً من الفعاليات والعروض والأنشطة التفاعلية والتراثية، إضافة إلى الرقصات الفولكلورية للاحتفاء بتراث المملكة، كما وُزّعت الهدايا التذكارية على الحضور بهذه المناسبة.


مقالات ذات صلة

السعودية تحتفي باستقرارها وتلاحمها في «يوم التأسيس»

الخليج جانب من الفعاليات التي نظمتها وزارة الثقافية بمناسبة  فعاليات بيوم التاسيس بالحى الدار البيضاء الثاني. (تصوير: سعد الدوسري)

السعودية تحتفي باستقرارها وتلاحمها في «يوم التأسيس»

أحيا السعوديون ذكرى «يوم تأسيس» الدولة على يد الإمام محمد بن سعود عام 1727م بفعاليات متنوعة. وتحتفي المملكة بهذه الذكرى التي توافق 22 فبراير (شباط) من كل عام،

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الخليج جانب من الفعاليات التي أقامتها إدارة التعليم بمنطقة جازان بمناسبة يوم التأسيس (واس)

السعودية تحتفي بـ«يوم التأسيس» وتستعيد تاريخ 3 قرون

تحتفل المملكة العربية السعودية اليوم (الخميس) بذكرى يوم تأسيس الدولة السعودية على يد الإمام محمد بن سعود عام 1727. وهي الذكرى التي ربطت الأجيال السعودية بتاريخ

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق أغنية وطنية من الفنانة السعودية زينة عماد و«أبو وديع» في إصدار جديد (إنستغرام)

ديوهات وأغنيات وطنية وعودة «أبو وديع»... في إصدارات الشهر الموسيقية

ودّع فنانو العالم العربي موسم الصيف بإصدارات جديدة، ومن بينها ما احتفى باليوم الوطني السعودي. كما عادت إلى الواجهة الألبومات الموسيقية الصادرة على دفعات.

كريستين حبيب (بيروت)
كتب «حينما يبتسم القدر»... رواية تتناول مسيرة الملك عبد العزيز

«حينما يبتسم القدر»... رواية تتناول مسيرة الملك عبد العزيز

تعدّ رواية «حينما يبتسم القدر» للروائي الكويتي عادل الرشيدي، من الأعمال التي تتناول سيرة الملك عبد العزيز روائياً

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الخليج  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

الملك سلمان: ذكرى اليوم الوطني تجسد مكانتنا بين الأمم

قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، السبت، إنه «في ذكرى اليوم الوطني، تتجسد مكانة هذا الوطن بين الأمم ماضياً وحاضراً وأبداً».

«الشرق الأوسط» (الرياض)

كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
TT

كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)

اتّجهت كلّ الأنظار، السبت، إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن، وذلك ضمن فعاليات العرض العسكري التقليدي الذي يُنظَّم في مناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث.

بعد 6 أشهر من ظهورها الأخير قبيل عيد الميلاد حين ألغت أميرة ويلز كل التزاماتها الرسمية لتخضع لعلاج كيميائي وقائي، أعلنت، مساء الجمعة، أنها ستحضر هذا الحفل الرسميّ، مشيرة إلى «تقدُّم جيد» في علاجها، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

أشاعت هذه الرسالة أجواء ارتياح لدى البريطانيين الذين قدِموا إلى محيط قصر باكينغهام لحضور العرض.وقالت أنجيلا بيري، وهي معلّمة تبلغ 50 عاماً، قدمت من ريدينغ بغرب لندن: «شعرتُ بارتياح شديد عند سماع هذا النبأ». وعبَّرت عن «تطلّعها لرؤيتها»، معربة عن أملها في أن تطل من على شرفة القصر قائلة: «إنها ملكتنا المقبلة، هي شخصية مهمّة جداً». من جهتها، قالت موظّفة المصرف نيكي ويش (50 عاماً)، إنها جاءت لرؤية «عظمة العرض»، مضيفةً: «نتمنّى لها الحظّ الجيد».

في رسالة نُشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تحدّثت زوجة الأمير ويليام للمرّة الأولى أيضاً عن صحتها منذ الإعلان عن مرضها في مقطع فيديو بنهاية مارس (آذار).

وكتبت كيت (42 عاماً) في رسالتها المُرفقة بصورة التقطت في وقت سابق هذا الأسبوع في وندسور، وفق مكتبها: «أحقّق تقدُّماً جيداً، لكن كما يعرف أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام جيدة وأيام سيئة».

وأضافت: «علاجي مستمرّ، وسيستمرّ لأشهر»، واصفة كيف أنها في الأيام الأكثر صعوبة تشعر بـ«التعب والضعف»، وأنها على العكس تريد «الاستفادة بالحد الأقصى» من الأوقات التي تشعر فيها بأنها في وضع أفضل.

كيت والابتسامة الرقيقة (أ.ف.ب)

وتابعت: «أتطلّع إلى حضور العرض العسكري في مناسبة عيد ميلاد الملك بنهاية الأسبوع مع عائلتي، وآمل في التمكن من المشاركة في بعض الالتزامات العامة هذا الصيف، مع العلم أنني لم أخرج بعد من الصعوبات»، متوجّهة بالشكر على الدعم الكبير الذي تلقته.

وسيحتفل الملك بعيد ميلاده الـ76 في 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنّ التقاليد منذ عام 1748 تقضي بتنظيم احتفال رسمي يشمل عرضاً عسكرياً وظهوراً للعائلة المالكة على شرفة القصر في يونيو (حزيران).

يحضر كثيرون عادة العرض، لكن ليس ثمة شك بأنّ عدداً كبيراً من مؤيّدي العائلة المالكة سيحضرونه خصوصاً لمحاولة رؤية كيت التي تمثّل الوجه المُشرق للملكية.

وستنتقل الأميرة عبر الجادّة الكبرى المؤدّية إلى قصر باكينغهام في عربة برفقة أولادها الـ3، ثم تنضمّ إلى أفراد العائلة المالكة الآخرين بعد العرض العسكري لتوجيه التحية من شرفة القصر.

الملك المصاب أيضاً بالسرطان ويخضع حالياً للعلاج، سيكون حاضراً بعدما استأنف التزاماته العامة في نهاية أبريل (نيسان)، حين قال أطباؤه إنهم «راضون بما فيه الكفاية عن التقدُّم المحرز حتى الآن».

أول ظهور له كان التوجُّه إلى مركز علاج السرطان. ثم زار في مطلع يونيو فرنسا مع الملكة كاميلا في مناسبة الاحتفالات بالذكرى الـ80 لإنزال الحلفاء في النورماندي.

وسيستقبل الملك وزوجته في نهاية يونيو إمبراطور اليابان ناروهيتو وزوجته الإمبراطورة ماساكو في زيارة دولة.

الزوجان يداً بيد (أ.ف.ب)

لكن هذا العام، سيشارك الملك تشارلز الثالث في العرض العسكري من داخل عربة، وليس ممتطياً حصاناً أسوةً بالعام الماضي، كما أوضح القصر أخيراً.

وسيظهر نجله وريث العرش الأمير ويليام (41 عاماً) على حصان خلال العرض الذي ينطلق من قصر باكينغهام، وصولاً إلى الساحة التي يتلقّى فيها الملك التحية الملكية قبل أن يستعرض القوات المشاركة.

وحذّرت الشرطة من أنّ الحدث سيتطلب عملية أمنية «كبرى»، بينما دعت الحركة المناهضة للملكية إلى التظاهر.

وأعلنت قوات الأمن أيضاً أنه سيحظر حمل أشياء مثل مكبرات الصوت أو غيرها على امتداد طريق العرض بهدف عدم التأثير في حركة أفواج الخيّالة المُشاركة.