لماذا اختير فيلم «فوي فوي فوي» لتمثيل مصر بـ«الأوسكار»؟

مطالبة برفع سقف الأفكار والمنافسة بقضايا أعمق

لقطة من الفيلم (محمد فراج في «إنستغرام»)
لقطة من الفيلم (محمد فراج في «إنستغرام»)
TT

لماذا اختير فيلم «فوي فوي فوي» لتمثيل مصر بـ«الأوسكار»؟

لقطة من الفيلم (محمد فراج في «إنستغرام»)
لقطة من الفيلم (محمد فراج في «إنستغرام»)

شكّل اختيار فيلم «فوي فوي فوي» لتمثيل مصر في جوائز «الأوسكار» لعام 2024 مفاجأة كبيرة، لا سيما أنّ عرضه بدأ في القاهرة قبل أيام، كما أنه لمخرج شاب هو عمر هلال، يخوض من خلاله أولى تجاربه في الأفلام الروائية الطويلة.

وقالت نقابة المهن السينمائية في مصر، المنوط بها الإشراف على ترشيح الفيلم واختيار أعضاء اللجنة، في بيان، إنه «اختير من لجنة مشكَّلة من سينمائيين ونقاد مستقلّين، بعد فوزه بأغلبية التصويت بين قائمة قصيرة من الأفلام التي تنطبق عليها شروط الترشيح».

نيللي كريم في لقطة من الفيلم (محمد فراج في «إنستغرام»)

تضمّنت القائمة القصيرة 5 أفلام؛ هي: «بيت الروبي»، و«19ب»، و«الباب الأخضر»، و«وش في وش»، و«فوي فوي فوي». واختارت اللجنة التي تضمّ نحو 30 عضواً هذه القائمة من بين قائمة طويلة ضمّت 32 فيلماً تمثل الأفلام المصرية التي عُرضت جماهيرياً في الصالات منذ ديسمبر (كانون الأول) 2022 حتى الآن.

وفاز فيلم «فوي فوي فوي» بأغلبية الأصوات (15 صوتاً من بين 18 شاركوا في التصويت).

فراج في لقطة من الفيلم (الشركة المنتجة)

في هذا السياق، يؤكد أحد أعضاء اللجنة، الناقد أحمد سعد الدين لـ«الشرق الأوسط»، أنّ «الفيلم نال معظم الأصوات لسببين؛ الأول لأنه يتناول قضية تهمّ العالم، هي الهجرة غير الشرعية، والثاني لأنه يتمتّع بمستوى فني متميّز. ورغم أنه لا يضم نجوم شباك، فإن الموضوع هو البطل».

ونفى الأنباء بشأن «اتجاه اللجنة لعدم ترشيح فيلم مصري أسوة بما حدث العام الماضي»، قائلاً: «جرى تصويت مبدئي في الاجتماع الأول بين الأعضاء حول مبدأ الترشيح من عدمه، ووافقت الأغلبية على اختيار فيلم لتسجيل تجارب جيدة لمخرجين شباب تجب مساندتهم وتشجيعهم. كما أنّ عدم ترشيح فيلم قبل ذلك لم يغير شيئاً في الواقع السينمائي الذي يشهد تراجعاً وسيطرة للأفلام التجارية».

صنّاع الفيلم في عرضه الخاص (الشركة المنتجة)

تدور أحداث الفيلم حول شخصية «حسن»، حارس أمن يعيش حياة فقيرة مع أسرته، ويتحايل للانضمام إلى فريق كرة قدم من المكفوفين يتّجه للمشاركة في كأس العالم بأوروبا، فيدّعي أنه مكفوف مثلهم. خلال الرحلة، يلتقي شخصيات ويخوض مغامرات. وهو من بطولة محمد فراج، ونيللي كريم، وبيومي فؤاد، وطه دسوقي، وحنان يوسف، ولبنى ونس، ومن تأليف عمر هلال وإخراجه، وقد تصدّر قائمة الإيرادات بدور العرض المصرية منذ بدء عرضه في 13 سبتمبر (أيلول) الحالي.

بدوره، يؤكد أحد أعضاء اللجنة، المخرج هاني لاشين، أنّ «الفيلم متميّز فنياً بجميع عناصره من تمثيل وتصوير ومونتاج، كما أنه لمخرج جديد»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أشجع كثيراً الشباب الذين يحملون رؤى وأفكاراً وأحلاماً مختلفة».

يتابع: «فرصتنا ضعيفة جداً في منافسة أفلام دول العالم وتحقيق الفوز، ليس لنقص تقنيات وإنما لأنّ موضوعاتنا غير غارقة في المحلية»، وفق قوله، مطالباً بخطوات ضرورية لرفع سقف الأفكار، فيطرح المبدعون قضايا أعمق، ويصنعون سينما حقيقية تنافس عالمياً.

وسط سعادته بترشيح أول أفلامه لخوض سباق «الأوسكار»، يقول هلال لـ«الشرق الأوسط»: «هذا بمنزلة حلم وشرف كبيرَين. أظن أننا قدّمنا فيلماً جيداً اجتهدنا فيه»، مضيفاً: «الفيلم تجربة خاصة، فقد عملتُ عليه كاتباً ومخرجاً ومنتجاً، فكنتُ المنتج الفعلي خلال التصوير. هذا جعلني أكثر قدرة على التحكُّم، في ظلّ صراع بين الوظائف الثلاث ضمن أماكن تصوير متعدّدة بين مصر ولبنان ورومانيا. الشكر للزملاء المساعدين إنتاجياً؛ (فيلم كلينك)، و(فوكس استوديوز)، و(إيمجنشن أبوظبي)». وكشف هلال عن ترتيبات خاصة مع جهات الإنتاج لحملة ستنطلق من الولايات المتحدة للمنافسة بسباق «الأوسكار» بنسخته الـ96.

ورغم خروج سابق للسينما المصرية، مع تاريخها الطويل، من منافسات «الأوسكار»، فإنّ ذلك لم يحبط هلال، فيقول: «أتمنّى كسر القاعدة، فيكون فيلمي أول عمل مصري يبلغ القائمة القصيرة. السينما المصرية هي أم السينما العربية، وإذا لم ينصفها الزمن، فسنظل نجتهد لنحقق الفوز».


مقالات ذات صلة

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما «لا بدّ أنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

احتفى العدد الجديد من مجلة Sight and Sound البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

محمد رُضا‬ (أنسي - فرنسا)
سينما «مفكرة حلزون» (مهرجان أنسي)

شاشة الناقد: رسوم متحركة من مهرجان أنسي وسواه

بعد ثماني سنوات من العمل الشاق أنجز آدم إليوت هذا الفيلم الروائي الطويل الثاني له بعد عددٍ قليل من الأفلام القصيرة بينها «كلايغرافيز»

محمد رُضا (لندن)

شاهد... تايلور سويفت تخمد بنفسها حريقاً اندلع في منزلها

تايلور سويفت (رويترز)
تايلور سويفت (رويترز)
TT

شاهد... تايلور سويفت تخمد بنفسها حريقاً اندلع في منزلها

تايلور سويفت (رويترز)
تايلور سويفت (رويترز)

كشفت إحدى صديقات تايلور سويفت هذا الأسبوع أنها أطفأت النيران التي كانت تهدد مطبخها بعد ليلة من كتابة الأغاني وتناول العشاء في منزلها قبل 6 شهور، بحسب شبكة «فوكس نيوز».

وفي التفاصيل، كانت سويفت وغرايسي أبرامز تعملان معاً على أغنيتهما الجديدة «Us» عندما سقطت شمعة فاشتعلت النار.

هرعت سويفت لإحضار المطفأة التي تجهل طريقة استخدامها، وتمكّنت بعد محاولات عدّة من إخماد النيران من دون أن يُصاب أحد بأذى.

وقالت المغنية وكاتبة الأغاني غرايسي أبرامز لـ«بيلبورد»: «لقد كانت أسطورة، عانينا من سعال جنوني من أبخرة طفاية الحريق لأسابيع».

وشاركت أبرامز، المرشحة لجائزة جرامي لأفضل فنانة جديدة، الفيديو يوم الجمعة، وهو نفس اليوم الذي أطلقت فيه أغنيتها الجديدة «Us» التي تضم سويفت

تبلغ قيمة شقة تايلور سويفت في نيويورك 50 مليون دولار، وفقاً لصحيفة «نيويورك بوست».

وظهرت سويفت بفستانٍ أبيضَ وهي تلتقط المطفأة وتسأل أبرامز: «ماذا أفعل حيال هذا؟ أعتقد أنّنا سنموت».

ونشرت أبرامز الفيديو في حسابها عبر «إنستغرام» وأرفقته بتعليق: «كانت كتابة هذه الأغنية بأكملها من الساعة الثانية فجراً حتّى السّادسة صباحاً من أكثر الأشياء الممتعة التي استمتعت بها في حياتي».

وأضافت متوجّهة إلى سويفت: «الآن نعرف كيفيّة استخدام مطفأة الحريق. أحبّك».