مي فاروق تستعد لإحياء حفلات سعودية بعد النجاح في جدة

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها تتمنّى الغناء باللهجة الخليجية

مي فاروق خلال حفلها بجدة (حساب «بنش مارك» في «تويتر»)
مي فاروق خلال حفلها بجدة (حساب «بنش مارك» في «تويتر»)
TT

مي فاروق تستعد لإحياء حفلات سعودية بعد النجاح في جدة

مي فاروق خلال حفلها بجدة (حساب «بنش مارك» في «تويتر»)
مي فاروق خلال حفلها بجدة (حساب «بنش مارك» في «تويتر»)

حصدت الفنانة المصرية مي فاروق تفاعلاً كبيراً من متابعين مصريين وعرب، بعد حفل أحيته ضمن فعاليات «ليالي الفنون الخالدة»، وهي إحدى حفلات «تقويم جدة».

وأقيم الحفل على مسرح «بنش مارك» برعاية «الهيئة العامة للترفيه» بقيادة المستشار تركي آل الشيخ، وهو شهد أيضاً مشاركة الفنانة المصرية إيمان عبد الغني.

افتتحت مي فاروق وصلتها الغنائية بـ«أنت عمري» لأم كلثوم بقيادة المايسترو يحيى الموجي، تبعتها أغنيات «أكذب عليك» لوردة، و«حياتك يا حبيبي» لسيد مكاوي، و«أهواك» لعبد الحليم حافظ... ولفرط التأثر، دخلت الفنانة المصرية في نوبة بكاء أثناء أداء أغنية «غلبت أصالح في روحي» التي أهدتها لوالدها الراحل.

مي فاروق خلال حفلها بجدة (حساب «بنش مارك» في «تويتر»)

المستشار تركي آل الشيخ الذي شاهد الحفل عبر البث المباشر، صعد إلى المسرح وقدّم لمي فاروق باقة ورد، لتُعرب بدورها عن سعادتها الكبيرة لإحيائها الحفل الذي ختمته بأغنية «يا حبيبتي يا مصر».

وعن جولتها الغنائية في المملكة العربية السعودية المقرّرة خلال أسابيع، أكدت لـ«الشرق الأوسط» أنّ اتفاقاً تم لتغنّي في خمس مدن سعودية قريباً، هي القصيم، والمجمعة، والأحساء، والقطيف، والخرج، متمنية أن تنال الحفلات إعجاب الجمهورين السعودي والعربي.

وتطرّقت إلى سبب عدم أداء أغنيتها الجديدة «أفتكر لك إيه» من ألحان عمرو مصطفى: «طقوس الحفل تفرض غناء الأغنيات الخالدة، على أن أؤدّيها في حفلاتي المقبلة، بخاصة أنها من الأقرب إليّ، كما أنها حققت تفاعلاً ونجاحاً كبيراً مع طرحها عبر المنصات الرقمية وموقع (يوتيوب)».

وتمنت مي فاروق أن تقدّم يوماً أغنية خليجية بصوتها، موضحة: «هو مشروع قائم، لكن لم يتحدّد موعده بعد، بخاصة أنني أحبّ الأصوات الخليجية وأستمع إليها دائماً».

يُذكر أنّ الحفل كان بدأ بوصلة غنائية لإيمان عبد الغني، فقدّمت أغنيات منها «يوم وليلة» لوردة، و«يلي كان طيفك في بالي»، ثم «أمل حياتي»، و«هذه ليلتي»، و«بعيد عنك» لأم كلثوم. كذلك حضرت أغنيات نجاة الصغيرة، من خلال «القريب منك بعيد». وعبّرت إيمان عبد الغني عن سعادتها بوجودها في جدة، ليردّد الجمهور: «عظمة على عظمة»، وأكملت بعدها بأغنية «قارئة الفنجان» لعبد الحليم. وختمت فقرتها برائعتَي «كوكب الشرق»؛ «أغداً ألقاك» و«الأطلال».


مقالات ذات صلة

«كايروكي» في «مهرجانات بيبلوس»... وجمهورها متعة للمشاهدين

يوميات الشرق حفل شبابي بامتياز (الجهة المنظمة)

«كايروكي» في «مهرجانات بيبلوس»... وجمهورها متعة للمشاهدين

واحدة من أكثر الحفلات شعبيةً بالنسبة للشباب خلال الصيف الحالي في لبنان، هي التي جمعتهم إلى فرقتهم المصرية الأثيرة «كايروكي»، مساء الجمعة.

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق أنغام تشوّق جمهورها لانتظار جديدها (صفحتها في «فيسبوك»)

أغنيات وألبومات مصرية تتصدَّر صيف 2024

تصدَّر عدد كبير من الأغنيات والألبومات المصرية المطروحة خلال فصل الصيف قوائم الأكثر تداولاً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والأكثر استماعاً عبر المنصات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق قائدة الفرقة أمل قرمازي (فرقة مزيكا)

«أوركسترا مزيكا» تحيي «صيف مرسيليا» بحفل تكريمي لفيروز

على مسرح عائم على المياه وسط مدينة مرسيليا تحيي فرقة «أوركسترا مزيكا» اللبنانية حفلاً تكريمياً لفيروز بدعوة من الدولة الفرنسية.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق النجمة البريطانية أديل (رويترز)

740 ألف متفرج سيحضرون حفلات النجمة أديل في ميونيخ

من المتوقع أن يحضر نحو 740 ألف شخص 10 حفلات موسيقية للنجمة أديل في مدينة ميونيخ الألمانية، حسبما ذكر منظمو الحفلات اليوم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ (ألمانيا))
يوميات الشرق حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)

حنان ماضي تعود للأضواء في الموسم الصيفي بالأوبرا المصرية

تعود المطربة المصرية حنان ماضي للأضواء مجدداً خلال فعاليات «الموسم الصيفي للموسيقى والغناء» بدار الأوبرا.

داليا ماهر (القاهرة )

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».