مصر: مقتل روسي في هجوم لسمكة قرش بالغردقة

«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر: مقتل روسي في هجوم لسمكة قرش بالغردقة

«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
«جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، مقطع فيديو يُظهر هجوم سمكة قرش على شخص في مدينة الغردقة، جنوب شرقي مصر. وقالت السفارة الروسية في القاهرة إنه «مواطن روسي». وأوضحت السفارة، في بيان لها، الخميس، أن «رجلاً تُوفي نتيجة هجوم سمكة قرش في منطقة (دريم بيتش) بمدينة الغردقة المصرية». ودعت السفارة المواطنين الروس إلى «توخي اليقظة أثناء الوجود في الماء، والالتزام الصارم بالحظر المفروض على السباحة والغوص الذي فرضته السلطات المصرية، والالتزام الصارم بالإشارات الواردة من موظفي الفندق وخفر السواحل».

ووفق أحد الغواصين في مدينة الغردقة تحدّث، لـ«الشرق الأوسط»، فإنه «جرى اصطياد سمكة القرش التي تسببت في الحادث»، مشيراً إلى أن «نمط هجوم سمكة القرش يُعدّ غريباً على مدينة الغردقة، التي شهدت واقعة مماثلة في يوليو (تموز) من العام الماضي، وأسفرت عن وفاة سائحتين في الغردقة».

كانت السلطات المصرية قد أجرت تحقيقاً موسعاً، في يوليو الماضي، عقب هجوم سمكة قرش أودت بحياة سائحتين، قبالة منتجع سهل حشيش بالغردقة، وأغلقت محافظةُ البحر الأحمر حينها الشواطئ المحيطة بموقع الحادث، بداية من منطقة سهل حشيش، وحتى منطقة مكادي.

لكن مصدراً مصرياً مطّلعاً قال، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الحادث عارض، ووارد حدوثه في أي مكان بالعالم»، موضحاً أن «البحر مفتوح في مكان الحادث، وبه جميع أنواع الأسماك وسلوكها (غير مأمون)، والسياح يعلمون ذلك قبل نزولهم المياه».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2020، تعرَّض زوار محمية رأس محمد بمحافظة جنوب سيناء، إلى هجمات قرش لم تُسفر عن وفيات. وتُعدّ هجمات القرش بمدينة شرم الشيخ في عام 2010، من أخطر حوادث هجوم القرش في مصر، خلال العقود الثلاثة الأخيرة، حيث قُتل وأصيب عدد من السائحين الأوروبيين، في سلسلة من الهجمات الدامية.

وقع الحادث في منطقة «دريم بيتش» بمدينة الغردقة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ودخل مصريون على خط حادث سمكة القرش، وانتقد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس تداول فيديو الحادث، وقال، في تغريدة على حسابه الشخصي عبر «تويتر»، الخميس، إن «تبادل فيديو (حادث الغردقة) عمل (مُسيء) و(مُضرّ بالأرزاق)». وطالب ساويرس، الذي يمتلك شقيقه منتجعاً في مدينة الجونة على ساحل البحر الأحمر، بالقرب من موقع الحادث، روادَ مواقع التواصل الاجتماعي بـ«التوقف عن نشر الفيديو».

بدوره، طالب المحامي الحقوقي المصري، عضو مجلس أمناء «الحوار الوطني» في مصر، نجاد البرعي، بـ«تحرك رسمي من الدولة المصرية»، وقال، تعليقاً على تغريدة ساويرس، إنه «على الدولة المصرية أن تتحرك وتعلن الأمور بكل (شفافية)، ولا بد من إعلان الإجراءات التي تم اتخاذها، أو سيتم اتخاذها، حيال الموضوع».


مقالات ذات صلة

معالم تذكارية عن الحرب العالمية الأولى تجذب سياحاً يخشون تكرُّر «الجنون»

يوميات الشرق الكثير من المواقع هي مقابر ونصب تذكارية لبلدان في منظمة الكومنولث تستقطب السياح (أ.ف.ب)

معالم تذكارية عن الحرب العالمية الأولى تجذب سياحاً يخشون تكرُّر «الجنون»

يُسجَّل نمو سياحي كبير في 139 موقعاً تذكارياً من الحرب العالمية الأولى في فرنسا وبلجيكا، أدرجتها «اليونيسكو» في قائمتها للتراث العالمي.

«الشرق الأوسط» (فيلير - بروتونو (فرنسا))
سفر وسياحة الـ«فان» وسيلة والمغامرة غاية... لكنها منكّهة بجانب إنساني (حسابها الشخصي)

ريتا نعمة تعرفك على لبنان بـ«فان» تتنقل فيها من منطقة إلى أخرى

11 عاماً أمضتها اللبنانية ريتا نعمة في كندا، تزوّجت وأنجبت. العودة إلى بيروت قبل 4 سنوات، ترافقت مع خسارة الأبوين والإحساس الحقيقي بمعنى الوجع.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق جانب من المعالم الأثرية في جربة (شاترستوك)

إدراج جربة التونسية على قائمة مواقع التراث العالمي لـ«اليونيسكو»

أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، الاثنين، جزيرة جربة التونسية على قائمة مواقع التراث العالمي، في خطوة أشاد بها التونسيون.

«الشرق الأوسط» (تونس)
الاقتصاد انعكاس برج إيفل يظهر عند غروب الشمس بينما يسير المشاة أمام محطة للحافلات في باريس (أ.ف.ب)

السياحة في الاتحاد الأوروبي عند أعلى مستوى منذ 10 سنوات

ذكرت هيئة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) اليوم (الجمعة) أن السياحة في الاتحاد الأوروبي بلغت أعلى مستوى لها، منذ عشر سنوات.

«الشرق الأوسط» (لوكسمبورغ)
أوروبا مدينة البندقية في إيطاليا (أ.ب) play-circle 00:39

اليونيسكو بصدد تخفيض تصنيف مدينة البندقية السياحية

تقرر لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونيسكو هذا الأسبوع ما إذا كانت ستضيف مدينة البندقية إلى قائمتها للمواقع العالمية المهددة بالخطر.

«الشرق الأوسط» (البندقية)

إشعاع قصة نجاح السعودية يقود المنطقة إلى مشهد التنمية والازدهار

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
TT

إشعاع قصة نجاح السعودية يقود المنطقة إلى مشهد التنمية والازدهار

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)
رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن (واس)

رفع الأمير محمد بن سلمان من إشعاع القصة السعودية، وأكد أنها ستكون قصة هذا القرن، وأن الاستثمار في عقول الأفراد وإمكانات البلاد سيسفر عن تحول واسع سيجعل من المملكة أكبر مسيرة نجاح في القرن الحادي والعشرين.

ووضع لقاء الأمير محمد بن سلمان مع محطة «فوكس نيوز» قصة السعودية وتحولها الوطني باتجاه المستقبل، تحت المجهر، وألقى مزيداً من الضوء على التجربة السعودية التي بدأت تثمر نتائج إيجابية ومشجعة تؤشر إلى مستقبل واعد ومزدهر ستعرفه السعودية، وتقود من خلاله المنطقة إلى عصر تنموي يطوي سنوات الاضطراب والتردد التي عصفت بها في العقود الماضية.

قصة نجاح شاملة، استوعبت كل المجالات، ولم تترك عنصراً من شروط التقدم والازدهار التنموي التي تستعيد عافية المنطقة، وتستغل القدرات السعودية التي كانت مؤجلة في حسابات الحقب الماضية. وقال ولي العهد إن السعودية والمنطقة عانت من مشكلات في الماضي، وأتيحت لها فرص واعدة لم تستغلها، والآن طويت تلك المرحلة، ودشنت رحلة جديدة من الاستثمار في الفرص والممكنات للمضي قدماً في المملكة، لافتاً إلى أن ذلك يأتي مع تسجيل السعودية نمواً هو الأسرع بين دول مجموعة العشرين، وتنافس دولاً متقدمة من حيث سرعة النمو.

واستشهد الأمير محمد بن سلمان بمؤشرات واعدة تكشف عن مستوى التقدم الذي تحرزه السعودية، وأنها الأسرع نمواً حالياً في قطاعات مختلفة، شملت السياحة والرياضة والترفيه والثقافة.

استشهد الأمير محمد بن سلمان بمؤشرات واعدة تكشف عن مستوى التقدم الذي تحرزه السعودية (واس)

رؤية 2030 نواة التحول

تعدّ «رؤية السعودية 2030» نواة التحول، التي اتخذتها المملكة للبدء في إطلاق حقبتها الجديدة، والإشعاع الذي يبثّ التأثير السعودي في محيطيها الإقليمي والدولي، وتشجيع صناعة مشهد جديد من التحولات الاقتصادية والتنموية، متجاوزة في سبيل ذلك كثيراً من الضغوط السياسية والأطروحات الإعلامية المضللة. وقال الأمير محمد بن سلمان إن الهدف الرئيسي هو الوصول بالسعودية إلى الأفضل دائماً، وتحويل التحديات إلى فرص، مؤكداً أن رؤية 2030 طموحة، وتحققت مستهدفاتها بشكل أسرع. الأمر الذي شجع لوضع مستهدفات جديدة وبطموح أكبر.

واتسمت توجهات السعودية منذ إطلاق مرحلتها الجديدة، في ظل رؤيتها الواعية، بجرأة القرار والعزيمة والإصرار، التي يبديها الأمير محمد بن سلمان لتحقيق مستهدفات الرؤية، وقد استشهد خلال لقائه مع المحطة الأميركية بجملة من الحقائق التي عكست صوابية التوجه السعودي، وحيوية القرارات من خلال نتائجها المبكرة. من ذلك تحقيق السعودية أسرع نمو في الناتج المحلي من بين دول مجموعة العشرين، وأن السعودية تسير بخطى واثقة وواضحة في المسار الاقتصادي الصحيح، وستكون ضمن المراتب الـ7 الأولى في صدارة العالم.

وعلى صعيد الاستثمارات السياحية، ارتفعت نسبة إسهامها في الناتج المحلي من 3 في المائة إلى 7 في المائة، واجتذبت السياحة في السعودية 40 مليون زيارة، وكذلك الحال بشأن القطاع الرياضي، الذي شهد قفزات إيجابية، استقطبت مزيداً من الاهتمام والأضواء إلى التجربة السعودية.

وضع لقاء الأمير محمد بن سلمان مع محطة «فوكس نيوز» قصة السعودية وتحولها الوطني باتجاه المستقبل تحت المجهر (واس)

الرهان على إيمان المجتمع بمستقبله

تحدث ولي العهد، خلال مقابلته مع محطة «فوكس نيوز» الأميركية، عن رؤيته بشأن الدور الذي يلعبه الشباب والمجتمع السعودي في الدفع بقدرات البلاد إلى تحقيق طموحاتها الكبرى، وقال إن «الشعب السعودي مؤمن بالتغيير، وأنا واحد منهم»، لافتاً إلى أن هناك تقدماً كبيراً نحو تحقيق أهداف «رؤية السعودية 2030»، وتابع: «رؤيتنا كبيرة، ونفاجأ كل يوم بتحقيق أهدافنا سريعاً».

ووضعت التحولات الإيجابية التي شهدتها السعودية في القطاعات كافة، المملكة على رأس اهتمام العالم، ومتابعته الدؤوبة للحراك القائم في مختلف القطاعات، التي قررت السعودية إعادة النظر فيها وتأهيلها وبذل جهود مكثفة، وتطويرها تطويراً كبيراً، نحو النمو الشامل، واصطحابها في رحلة التحول الوطني.

تعدّ «رؤية السعودية 2030» نواة التحول التي اتخذتها المملكة للبدء في إطلاق حقبتها الجديدة والتأثير في محيطيها الإقليمي والدولي (واس)

وتترك الرؤية السعودية تأثيرها في تغيير المنطقة ولفت انتباه العالم أجمع، ووضع الأمير محمد بن سلمان خلال اللقاء نية السعودية في أن تعيش دول المنطقة كافة بوضع جيد على رأس أهدافها منذ اليوم الأول، وأن تنعم المنطقة وجميع دولها بالأمن والاستقرار والتقدم الاقتصادي، والوصول بالمملكة إلى الأفضل وتحويل التحديات إلى فرص.

وبرغم الوتيرة السريعة لتحولات ونتائج «رؤية 2030» التي لمسها العالم، جدّد الأمير محمد بن سلمان التزامه للمضي قدماً في تنفيذ طموحات البلاد، وقال إن العمل سيستمر بسرعة أعلى، ولن يتوقف أو يهدأ ليوم واحد، وهو التزام سيعمق من نجاح القصة السعودية ويزيد إشعاعها في المنطقة والعالم.


أسرة رجل قضى في انهيار جسر تقاضي «غوغل»

فيليب باكسون مع زوجته أليسيا (إن بي سي نيوز)
فيليب باكسون مع زوجته أليسيا (إن بي سي نيوز)
TT

أسرة رجل قضى في انهيار جسر تقاضي «غوغل»

فيليب باكسون مع زوجته أليسيا (إن بي سي نيوز)
فيليب باكسون مع زوجته أليسيا (إن بي سي نيوز)

غرق فيليب باكسون، في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، بعد سقوط سيارته «الجيب» في «سنو كريك» في هيكوري بولاية كارولينا الشمالية.

ورفعت عائلة الرجل قضية ضد شركة «غوغل» بسبب خروجه بسيارته من فوق جسر منهار، حيث كان متابعاً لخرائط «غوغل»، وفق «سكاي نيوز».

وتتهم أسرة فيليب باكسون شركة التكنولوجيا العملاقة بالإهمال، زاعمين أنهم أبلغوا بأن الجسر منهار لمدة 5 سنوات، ولكنهم فشلوا في تحديث نظام الملاحة لديهم.

وغرق بائع الأجهزة الطبية ووالد الطفلين، في سبتمبر من العام الماضي، بعد سقوط سيارته «الجيب» في «سنو كريك» في هيكوري بولاية نورث كارولينا، وفق دعوى قضائية رُفعت، الثلاثاء.

سقوط سيارة باكسون من فوق الجسر (إن بي سي نيوز)

وكان باكسون يقود سيارته عائداً إلى المنزل من حفل عيد ميلاد ابنته التاسع، عبر حي غير مألوف، عندما زعم أن خرائط «غوغل» وجّهته لعبور الجسر المنهار.

وقالت زوجته أليسيا باكسون: «بناتنا يسألن كيف ولماذا تُوفي والدهن، وأنا في حيرة من الكلمات التي يمكنهن فهمها؛ لأنني وأنا البالغة ما زلت لا أستطيع أن أفهم كيف تصرَّف المسؤولون عن اتجاهات نظام تحديد المواقع العالمي مع الجسر بأقلّ قدر من الاهتمام بحياة البشر».

وذكرت الشرطة، التي عثرت على جثة باكسون في سيارته المقلوبة والغارقة جزئياً، أنه لا توجد حواجز أو علامات تحذيرية على طول الطريق الذي جرفته المياه.

ووفقاً لما جاء في الدعوى القضائية، فقد خرج باكسون من حافة الجسر غير المحمية، ثم سقط على ارتفاع 20 قدماً.


رفع فيلم «شمس» من دُور السينما المصرية بعد 14 يوماً على العرض

عمرو عبد الجليل في لقطة من فيلم «شمس» (الشركة المنتجة)
عمرو عبد الجليل في لقطة من فيلم «شمس» (الشركة المنتجة)
TT

رفع فيلم «شمس» من دُور السينما المصرية بعد 14 يوماً على العرض

عمرو عبد الجليل في لقطة من فيلم «شمس» (الشركة المنتجة)
عمرو عبد الجليل في لقطة من فيلم «شمس» (الشركة المنتجة)

انضم فيلم «شمس» إلى قائمة أفلام سُحِبت من دور العرض في مصر لعدم قدرتها على المنافسة ضمن سباق موسم الصيف، وتحقيقها إيرادات ضعيفة. وهو رُفع (الأربعاء)، بعد 14 يوماً فقط من بدء عرضه، حقق خلالها نحو 200 ألف جنيه مصري (الدولار يوازي 30.90 جنيهاً مصرياً)، وفق بيان للموزّع السينمائي محمود الدفراوي.

الفيلم من بطولة عمرو عبد الجليل، خالد الصاوي، أحمد بدير، علاء مرسي، هدى الأتربي، وإخراج معوض إسماعيل. تدور أحداثه حول «خالد» الذي يجد نفسه في مكان غامض لا يعرف كيف وصل إليه، ويكتشف عن طريق أحد الباعة أنه «ممسوس» من الجن، بسبب زياراته المتكرّرة لحديقة «مسكونة»، فقرر الذهاب إليها. هناك، يتذكر أنه المكان الذي التقى فيه حبيبته «شمس»؛ فيخوض رحلة للبحث عنها ويواجه عدداً من المخاطر.

تعليقاً، تصف الناقدة ماجدة خير الله عملية رفع الأفلام بأنها «مشكلة كارثية» تسيء إلى سمعة هذه الأفلام، مشيرة إلى أنّ عدم توافر الدعاية الكافية لها يُعدّ سبباً رئيسياً لعدم تحقيقها إيرادات تُبقيها في دور العرض؛ مما يظلم صنّاعها لكون الجمهور لا يعلم بعرضها منذ البداية.

تضيف لـ«الشرق الأوسط»: «ثمة أفلام رُفعَت لم يعلم بها أحد، وصلتني بالصدفة مثل (البطة الصفرا). هو فيلم جيد وأفضل من أفلام أخرى في الموسم حققت إيرادات كبيرة. لم أتمكن من مشاهدة (5 جولات) لرفعه من الصالات بعد أسبوعين فقط. هذا مؤذٍ لصناعة السينما ولأصحاب الأفلام».

«بوستر» الفيلم (الشركة المنتجة)

تتابع: «رفع فيلم (شمس) والأفلام الأخرى لا يعكس مستواها، خصوصاً أنّ بعضها يضم ممثلين ومخرجين كباراً وشباباً في تجاربهم الأولى. ثمة أفلام حققت إيرادات ليست جميعها جيدة؛ وذلك بسبب الدعاية القوية المُسانِدة»، مؤكدة أنّ هناك منتجين «لا يدركون أهمية الدعاية والتسويق، وليسوا على قدر من الاحترافية. فالدعاية الجيدة مهمّة للعمل الفني، بدليل فيلم (باربي) الذي كرّست الدعاية نجاحه رغم أنه متوسّط القيمة فنياً».

وشهد الموسم الصيفي خروجاً مبكراً من المنافسة لأربعة أفلام أخرى قبل «شمس» لتحقيقها إيرادات ضعيفة في شباك التذاكر؛ منها: «مطرح مطروح» من بطولة محمود حميدة وكريم عفيفي وشيماء سيف بعد 4 أسابيع حقق خلالها نحو مليوني جنيه، وفيلم «البطة الصفرا» من بطولة غادة عادل ومحمد عبد الرحمن الذي حقق مليون جنيه خلال 3 أسابيع، و«مندوب مبيعات» من بطولة بيومي فؤاد وأيتن عامر الذي حقق إيرادات لم تتجاوز 250 ألف جنيه خلال أسبوعين من عرضه، و«خمس جولات» من بطولة آدم الشرقاوي وماجد المصري وعايدة الأيوبي الذي حقق على مدار أسبوعين نحو 580 ألف جنيه.


روبيرت موردوك يتخلى عن رئاسة «فوكس» و«نيوز كورب» لابنه لوكلان

روبيرت موردوك (أ.ف.ب)
روبيرت موردوك (أ.ف.ب)
TT

روبيرت موردوك يتخلى عن رئاسة «فوكس» و«نيوز كورب» لابنه لوكلان

روبيرت موردوك (أ.ف.ب)
روبيرت موردوك (أ.ف.ب)

يعتزم قطب الإعلام روبيرت موردوك (92 عاماً) ترك رئاسة مجموعتي «فوكس كوربوريشن»، الشركة الأم لقناة «فوكس نيوز» المحببة لدى المحافظين الأميركيين، و«نيوز كورب»، ليسلّم القيادة لابنه لوكلان، وفق ما أعلنت الشركتان في بيان الخميس.

ويدخل هذا الإجراء حيز التنفيذ في الاجتماع العام المقبل لمساهمي الشركتين في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني)، ليصبح روبرت موردوك بعدها رئيساً «فخرياً» للمجموعتين.

وقال لوكلان موردوك (52 عاماً) للصحافة: «نيابة عن مجلسَي إدارة (فوكس) و(نيوز كورب) وفرق الإدارة وجميع المساهمين الذين استفادوا من عمله الدؤوب، أهنئ والدي على مسيرته الرائعة التي استمرت 70 عاماً». وأشاد بـ«روح الريادة» لدى روبيرت موردوك و«تصميمه الذي لا يتزعزع»، و«إرثه الدائم»، قائلاً إنه يعوّل على «نصائحه القيّمة».

ويأتي تقاعد رئيس إمبراطورية «فوكس»، التي تحتل قناتها الإخبارية «فوكس نيوز» التي تبث برامجها على مدار الساعة موقعاً مركزياً لدى المحافظين، في لحظة حاسمة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2024، التي يُعتبر فيها دونالد ترمب المرشح الأوفر حظاً للفوز بتمثيل الجمهوريين في السباق الرئاسي.

ويتقاعد الرجل التسعيني بعد خمسة أشهر من اضطرار شبكة «فوكس نيوز» للموافقة على دفع مبلغ هائل بلغ 787.5 مليون دولار لشركة تصنيع آلات التصويت الإلكترونية «دومينيون فوتينغ سيستمز» Dominion Voting Systems لتجنب دعوى تشهير محرجة بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

وفي هذه العملية، غادر أحد مقدمي البرامج النجوم، تاكر كارلسون، القناة التي فقدت بعضاً من جمهورها منذ ذلك الحين.


قرود تتواصل بالروائح بسبب ضوضاء البشر

قرد الطمارين (جامعة أنجليا روسكين البريطانية)
قرد الطمارين (جامعة أنجليا روسكين البريطانية)
TT

قرود تتواصل بالروائح بسبب ضوضاء البشر

قرد الطمارين (جامعة أنجليا روسكين البريطانية)
قرد الطمارين (جامعة أنجليا روسكين البريطانية)

على عكس البشر، تتواصل الحيوانات مع بعضها البعض باستخدام مجموعة متنوعة من الإشارات، بما في ذلك الإشارات البصرية والصوتية والكيميائية. وتلعب تلك الإشارات دوراً مهماً في العديد من جوانب حياة الحيوانات، بما في ذلك البحث عن الطعام، والدفاع عن النفس.

وكشفت دراسة حديثة عن أن «الضوضاء التي يُحدثها البشر ربما تؤثر على سلوكيات القرود، وتجعلها تطلق رائحة كريهة كلما تعرضت للتلوث الضوضائي البشري». وأوضح الباحثون في دراستهم المنشورة، (الأربعاء)، في دورية «علم البيئة والتطور» أن «دراستهم هي الأولى التي تبحث في كيفية تغيير الرئيسيات لاستراتيجيات الاتصال الخاصة بها استجابةً للتلوث الضوضائي».

وحسب الدراسة يستخدم قرد الطمارين كلا من النداءات الصوتية وإطلاق الرائحة للتواصل ووظائف أخرى بما في ذلك التزاوج. وتعد القدرة على التواصل مع المجموعات الأخرى أمراً حيوياً لصحة النوع وبقائه في نهاية المطاف. ويمتلك قرد الطمارين نطاقاً جغرافياً ضيقاً للغاية في وسط البرازيل، ويقع معظمه الآن داخل مدينة ماناوس البرازيلية. وأدى توسع المدينة إلى تقييد المجموعات القردية في بقع صغيرة من الغابات، محاطة ببيئات حضرية صاخبة، ويعتبر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة هذا النوع مهدداً بالانقراض بشدة.

وحققت الدراسة في سلوك 9 مجموعات منفصلة من قرد الطمارين البري. واستخدم الباحثون التتبع اللاسلكي لمتابعة كل مجموعة لمدة 10 أيام.

وفي كل منطقة تمت زيارتها، كان المصدر الأكثر شيوعاً للضوضاء البشرية هو حركة المرور على الطرق، على الرغم من وجود تلوث ضوضائي أيضاً ناجم عن الطائرات، وزوار المتنزهات، وحتى النشاط العسكري.

وأثبتت النتائج أن وتيرة إطلاق الرائحة زادت بشكل مباشر بما يتماشى مع زيادة مستويات الضوضاء بالديسيبل (وحدة قياس شدة الصوت).

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، الدكتورة تينارا سوبروزا، من جامعة الأمازون الفيدرالية، لـ«الشرق الأوسط»: «في هذه الدراسة وجدنا أن قردة الطمارين المهددة بالانقراض تقوم بالمزيد من إطلاق علامات الرائحة في المناطق الأكثر ضجيجاً في ماناوس، لكنها لا تقلل من عدد النداءات الأخرى التي تصدرها. ربما يستخدمون قنوات اتصال متعددة لاستكمال المعلومات».

وأضافت «يبدو الأمر كما لو كنت في مكان صاخب وتريد الاتصال بشخص ما، فمن المحتمل أن تستخدم وسائل متعددة للتواصل مع هذا الشخص، مثل الإشارات المرئية والصوتية لجذب الانتباه، ووجدنا أن قرد الطمارين يفعل نفس الشيء».

وأشارت سوبروزا إلى أنها تحققت مما إذا كان قرد الطمارين يعاني من صعوبات في التواصل في مدينة ماناوس الصاخبة، والتي تضم أكثر من مليوني شخص وهي مدينة صناعية للغاية. في الواقع، فوجئنا عندما اكتشفنا أن هذا النوع لديه استراتيجيات وما زال قادراً على التواصل في هذه المناطق. ووصفت هذه النتيجة بأنها «مثيرة للاهتمام» من منظور الحفاظ على البيئة، حيث قد يكون قرد الطمارين قادراً على التعامل مع ضجيج المدينة للتواصل مع الأنواع المحددة، وهو مبدأ أساسي للبقاء في هذه الغابات الحضرية.


اكتشاف هيكل خشبي يعود إلى نصف مليون عام في أفريقيا

اكتُشف الهيكل في موقع شلالات كالامبو بزامبيا (أ.ب)
اكتُشف الهيكل في موقع شلالات كالامبو بزامبيا (أ.ب)
TT

اكتشاف هيكل خشبي يعود إلى نصف مليون عام في أفريقيا

اكتُشف الهيكل في موقع شلالات كالامبو بزامبيا (أ.ب)
اكتُشف الهيكل في موقع شلالات كالامبو بزامبيا (أ.ب)

اكتشف علماء آثار أقدم هيكل خشبي صنعه الإنسان على الإطلاق، ويبلغ عمره نحو نصف مليون سنة، ولاحظوا في دراسة حديثة أن إنشاءه يُظهر أن قدرات تقنية متقدمة كانت متوفرة لدى البشر الأوائل.

واكتُشِف الهيكل في موقع شلالات كالامبو العائد إلى عصور ما قبل التاريخ، في ما يعرف الآن بزامبيا.

وحسب «فرانس برس»، يعود تاريخ الموقع الذي كان يتمتع بظروف حفظ جيدة إلى 476 ألف عام على الأقل، أي إلى ما قبل التاريخ، الذي يُعتقد أن الجنس البشري المعروف بالإنسان العاقل ظهر فيه.

ويتكون الهيكل من جذعين متشابكين، متصلَين بشكل عرضي بواسطة شق أُحدث عمداً لبناء هيكل، ربما كان أساساً لمنصة مرتفعة أو ممراً أو موطناً، حسب الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر» يوم (الأربعاء).

كذلك اكتُشفت في الموقع مجموعة من الأدوات الخشبية، من بينها عصا للحفر.

وسبق أن أُثبت استخدام الإنسان الخشب في عصور بهذا القِدَم، لكنه كان محدوداً، إذ كان يُستعمل لإشعال النار، أو شحذ العصي للصيد أو قطاف الثمار.

وقال الأستاذ في جامعة ليفربول البريطانية والمعدّ الرئيسي للدراسة، لاري بارهام، لوكالة «فرانس برس»، إن أقدم هيكل خشبي معروف حتى الآن يعود إلى 9 آلاف سنة فحسب.

ولم يتوقع عالم الآثار العثور على مثل هذا الكنز أثناء التنقيب في موقع كالامبو، الذي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ، والذي يقع على ضفاف النهر الذي يحمل الاسم نفسه، فوق شلالات بارتفاع 235 متراً.

وأوضح الباحثون، في بيان، أنه من النادر العثور على الخشب في مثل هذه المواقع القديمة، لأنه عادة ما يتعفن ويتلف، لكن في شلالات كالامبو حافظت مستويات المياه المرتفعة بشكل دائم عليه.

وفي خمسينات القرن العشرين وستيناته، كشفت حفريات أولية عن قطع من الخشب، لم يتسن تأريخها.

وعُرف التاريخ الذي تعود إليه القطع الجديدة المكتشفة عام 2019، بواسطة تقنية التأريخ بالتألق للرواسب المحيطة بالأشياء.

وتتيح هذه الطريقة تحديد متى تعرضت آخر مرة لأشعة الشمس قبل دفنها، وفق ما يوضح المعدّ المشارك البروفيسور جيف دولر من جامعة أبيريستويث في ويلز.

أقدم هيكل خشبي صنعه الإنسان على الإطلاق، ويبلغ عمره نحو نصف مليون سنة (أ.ف.ب)

قدرات تجريدية

وأظهرت التحاليل أن عمر الرواسب يبلغ 476 ألف سنة على الأقل، «ما يثبت أن هذا الموقع أقدم بكثير مما كان يُعتقد»، بحسب العالم.

كما تبيّن النتائج أن المنشأة كانت مأهولة قبل فترة طويلة من الإنسان العاقل، الذي يعود تاريخ أقدم متحجراته إلى حوالي 300 ألف سنة.

ولم يتمكن البحث من تحديد السلالة البشرية التي كانت موجودة، لكن بارهام لا يستبعد أن يكون شاغلو الموقع من سلالة إنسان هايدلبرغ، وهو نوع منقرض عاش قبل عصرنا بحوالي 700 ألف إلى 220 ألف سنة.

فباستثناء متحجرة جمجمة إنسان هايدلبرغ، التي اكتُشفت في زامبيا في عشرينات القرن الماضي، «لا يوجد أي أشباه بشر معروفين آخرين في المنطقة».

على أي حال، فإن هذا الاكتشاف قد «غيّر رؤية» بارهام لأسلافنا الأوائل، إذ قال عالم الآثار: «لقد استخدموا ذكاءهم لتحويل بيئتهم وتسهيل حياتهم، ولو من خلال إنشاء منصة للجلوس على ضفاف النهر».

وتمكن هؤلاء الأسلاف من صنع «شيء لم يُرَ من قبل»، فعلى عكس حجم العصا، التي تسهل ملاحظتها وتقليدها، فإن إنشاء قطعتين بهدف تجميعهما يُظهر، وفق العالم، قدرات تجريدية.

وقالت صوفي أرشامبو دو بون، العالمة المتخصصة في حقبة ما قبل التاريخ، والأستاذة في جامعة جان مولان ليون الثالثة في فرنسا، غير المشاركة في هذا البحث: «إن حقيقة أنهم كانوا قادرين على العمل بالخشب على نطاق واسع تفترض مسبقاً قدرات معرفية مثل التخطيط، وتصور المنتج النهائي قبل تنفيذه، وتحريك الأشياء عقلياً في الفضاء».

وأضافت الباحثة رداً على أسئلة وكالة «فرانس برس»: «هذه القدرات تم افتراضها بالفعل من خلال دراسة الأدوات الحجرية المقطوعة»، وهي شائعة في تلك العصور القديمة.

وبحسب معدّي الدراسة، فقد كان الهيكل ملائماً «لاحتلال مستدام»، ما يثير الشكوك حول فكرة أن هؤلاء البشر الأوائل كانوا من الرحّل.

ويقول الباحثون في هذه الدراسة: «في شلالات كالامبو، لم يكن لديهم مصدر مياه دائم فحسب، بل زودتهم الغابة التي كانت تحيط بهم بما يكفي من الغذاء للسماح لهم بالاستقرار وبناء الهياكل».

وهي فرضية لا تزال بحاجة إلى إثبات، لأن هذه المنشآت قد تكون أيضاً «موسمية»، وفق صوفي أرشامبو دو بون.


هل ندمت فايزة أحمد بعد طلاقها من محمد سلطان؟

فايزة أحمد ومحمد سلطان قصة حب مليئة بالندم والدموع (أرشيفية)
فايزة أحمد ومحمد سلطان قصة حب مليئة بالندم والدموع (أرشيفية)
TT

هل ندمت فايزة أحمد بعد طلاقها من محمد سلطان؟

فايزة أحمد ومحمد سلطان قصة حب مليئة بالندم والدموع (أرشيفية)
فايزة أحمد ومحمد سلطان قصة حب مليئة بالندم والدموع (أرشيفية)

في 21 سبتمبر (أيلول) من كل عام، تتجدّد ذكرى رحيل الفنانة فايزة أحمد التي لُقّبت بـ«كروان الشرق» لفرط عذوبة صوتها الذي يحفظه الجمهور عبر عشرات الأغنيات الخالدة، على غرار «ياما القمر ع الباب» و«أنا قلبي ليك ميال»، و«بتسأل ليه عليا» و«بكره تعرف»؛ إلى رائعتها «ست الحبايب»، أنشودة الحب والوفاء المتجدّدة سنوياً في عيد الأم.

الفنانة المولودة لأب سوري وأم لبنانية، في 5 ديسمبر (كانون الأول) 1930، والحاصلة على الجنسية المصرية، رحلت في عام 1983، تاركة إرثاً غنائياً مميزاً.

رغم مرور 40 عاماً على رحيلها، فإن قصة حبها التي توصف بـ«الأسطورية» مع الملحن محمد سلطان (1937 - 2022) لا تزال تنطوي على استفهامات كثيرة يتداولها متابعون.

في هذا السياق، يؤكد حمدين حجاج، مؤلّف كتاب «فايزة وسلطان - عشنا طول عمرنا أحباب»، ندمها على قرار الطلاق من سلطان، «حتى إنها زارته في اليوم عينه بمنزل عائلته، فحاول والده منعها من الدخول، لتتساءل مستنكرة: (كيف تمنعني من رؤية والد أبنائي؟). وحين واجهت طليقها، سألته بصوت تخنقه الدموع: (كيف طاوعك قلبك لإتمام الطلاق؟)، فردَّ بهدوء: (ألم يكن هذا طلبكِ بإصرار؟)».

فايزة أحمد ومحمد سلطان (أرشيفية)

يضيف حجاج لـ«الشرق الأوسط»: «حدثت مساعٍ كثيرة لعودة الزوجين بعضهما إلى بعض في أواخر أيامها، لكن سلطان تردَّد، لئلا يُقال إنه عاد لزوجته وهي على فراش المرض طمعاً في ميراثها».

بدوره، يلفت الناقد الفني المصري طارق الشناوي إلى أنّ «فايزة أحمد توفيت وهي متزوّجة من سلطان، بعدما عادا بعضهما إلى بعض بالفعل، وهي مريضة بالسرطان. من المؤكد أنها ندمت على انفصالها منه سابقاً».

محمد سلطان عاش وفياً لزوجته (أرشيفية)

يضيف لـ«الشرق الأوسط»: «رأتْ سلطاناً للمرة الأولى في حفل أقامه فريد الأطرش في منتصف الستينات تقريباً، فأُعجبت بشخصيته ووسامته، ولا سيما أنه كان أدّى بطولة بعض الأفلام. أول لقاء فني بينهما كان عبر أغنية (أؤمر يا قمر أمرك ماشي)، فأغنية (رشّوا الورد على الياسمين) بمناسبة عودة الجنود المصريين من اليمن».

ويوضح الشناوي أنّ «تعرُّف فايزة أحمد إلى محمد سلطان تزامن مع بحثها عن جيل جديد من الملحنين، إذ كانت تعاونت مع جيل العمالقة مثل محمد عبد الوهاب ورياض السنباطي وبليغ حمدي ومحمد الموجي، لكن سلطان احتكرها فنياً ولم يسمح لها بعد زواجهما بالغناء من ألحان سواه، باستثناء عبد الوهاب، وهو ما لم يكن في صالحها».

من المفارقات اللافتة في حياتها، أنها كانت من أوائل مَن أنجبوا طفلين توأمَيْن في الوسط الفني، هما طارق وعمرو، اللذان أُرسلا إلى فرنسا لتعلُّم الطب، فتخصّص أحدهما في أمراض الباطنة، والآخر في التجميل.


«كاوست» و«سيريبراس سيستمز» لتطوير أبحاث المعالجة الزلزالية

يؤكد الإنجاز الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في معالجة الخوارزميات الزلزالية المتقدمة (الشرق الأوسط)
يؤكد الإنجاز الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في معالجة الخوارزميات الزلزالية المتقدمة (الشرق الأوسط)
TT

«كاوست» و«سيريبراس سيستمز» لتطوير أبحاث المعالجة الزلزالية

يؤكد الإنجاز الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في معالجة الخوارزميات الزلزالية المتقدمة (الشرق الأوسط)
يؤكد الإنجاز الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في معالجة الخوارزميات الزلزالية المتقدمة (الشرق الأوسط)

أبرمت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية «كاوست» اتفاقية تعاون مع شركة «سيريبراس سيستمز» الرائدة في تسريع الذكاء الاصطناعي التوليدي؛ لتطوير أبحاث المعالجة الزلزالية باستخدام الحاسوب العملاق، الذي ترشح للتصفيات النهائية لجائزة «جوردون بيل» لعام 2023.

ويتمحور البحث الذي أجرته «كاوست» و«سيريبراس» حول المعالجة الزلزالية متعددة الأبعاد، وهو مجال حيوي يهدف لفهم موارد الأرض وتوجيه العالم نحو مستقبل مستدام ومنخفض الانبعاثات، وساهم هذا التعاون المبتكر في تسخير قوة التقنية المتطورة التي تقدمها الشركة لتقديم معالجة زلزالية بسرعات متفوقة ومستويات دقة كانت تعتبر في السابق بعيدة المنال.

ويعد مفتاح هذا الإنجاز تطوير نواة المعالجة الحاسوبية، المصممة بشكل فريد لاستغلال البنية المتقدمة لأنظمة (CS - 2) الخاصة بـ«سيريبراس» داخل الحاسوب العملاق (Condor Galaxy AI). وكانت النتيجة عبارة عن تطوير حل لمعالجة زلزالية بدقة إنتاجية عالية مع عرض نطاق ترددي قياسي للذاكرة يبلغ 92.58 بيتابايت في الثانية، ما يؤكد الإمكانات التحويلية للذكاء الاصطناعي في معالجة الخوارزميات الزلزالية المتقدمة.

وأكد أندرو فيلدمان، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ«سيريبراس سيستمز»: «سيفتح إنجازنا الجديد كل ما هو ممكن لمعمارية المعالجة الزلزالية متعددة الأبعاد لإحداث تطورات تحولية على مستوى العالم في مجالات نمذجة المناخ والطقس، وعلم الفلك الحسابي، والاتصالات اللاسلكية، والتصوير الزلزالي، وغيرها».

يفتح هذا الإنجاز لمعمارية المعالجة الزلزالية إحداث تطورات تحولية في عدة مجالات (الشرق الأوسط)

وقال الدكتور حاتم لطيف، عالم الأبحاث الرئيسي بمركز أبحاث الحوسبة الفائقة في «كاوست»، ومؤلف الدراسة البحثية: «تتطلب الذاكرة المجزأة ابتكارات خوارزمية في غاية الدقة»، مشيراً إلى العمل على نشرها، كما أن استخراج الإمكانات الكاملة للأجهزة يعد أمراً أشبه ما يكون بالحلم.

واعتبر البروفسور ديفيد كيز مدير المركز: «من المثير اكتشاف تعدد استخدامات الأجهزة على نطاق الرقاقة بما يتجاوز تدريب الشبكة العصبية التي تم تصميم وتحسين هذه الأجهزة من أجلها»، مضيفاً: «بهذا نكون قد انضممنا إلى الأمثلة الأخرى لهذا التقاطع المعماري في تاريخ جائزة جوردون بيل».

وضمت قائمة الباحثين المشاركين بهذا البحث كلاً من البروفسور ماتيو رافاسي من قسم هندسة وعلوم الأرض والبيئة، والدكتور يوزي هونغ خريج درجة الدكتوراه في علوم الحاسب الآلي بـ«كاوست»، الذي يستخدم الآن مهاراته في الحوسبة عالية الأداء في برنامج الحوسبة «إكساسكيل» التابع لمختبر لورانس بيركلي بالولايات المتحدة.

ويُظهر هذا الإنجاز التعاوني بين «كاوست» و«سيريبراس» الذي تم تنفيذه باستخدام الحاسوب العملاق المدعوم بالذكاء الاصطناعي التابع لشركة «المجموعة 42» في أبوظبي، الإمكانات التحويلية لأنظمة (CS - 2) الخاصة بـ«سيريبراس» بوصفه بديلاً قادراً على تحقيق أداء قياسي للتطبيقات المرتبطة بالذاكرة تاريخياً.


مهرجان «السينما الأوروبية» يحط بنسخته الـ28 في بيروت

كارول عبود بطلة فيلم الختام «بركة العروس» (متروبوليس)
كارول عبود بطلة فيلم الختام «بركة العروس» (متروبوليس)
TT

مهرجان «السينما الأوروبية» يحط بنسخته الـ28 في بيروت

كارول عبود بطلة فيلم الختام «بركة العروس» (متروبوليس)
كارول عبود بطلة فيلم الختام «بركة العروس» (متروبوليس)

للسينما الأوروبية روادها في بيروت وفي مهرجانها السنوي في لبنان، يحتشد محبوها في الصالات لاستكشاف أحدث أفلامها. وكعادتها كل عام تنظم بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان وبالتعاون مع جمعية «متروبوليس سينما» مهرجان السينما الأوروبية. وفي نسخته الـ28 تم الإعلان عن برنامجه الذي ينطلق في 25 سبتمبر (أيلول) ولغاية 4 أكتوبر (تشرين الأول).

بوستر المهرجان

27 فيلماً روائياً حديثاً من أوروبا، إضافة إلى 12 فيلماً قصيراً من لبنان، يؤلفون أبرز العروض السينمائية للمهرجان. وبموازاتها ستقام ورشة «تعبير» حول الأفلام وصناعتها. كما يخصص «السينما الأوروبية» عرض فيلمين تحريك يتوجّهان إلى الجمهور اليافع. ولهذه الغاية؛ ستوجّه دعوة إلى أطفال وشباب من الفئات الاجتماعية والاقتصادية الأكثر حرماناً للاستمتاع بهذه العروض.

وتُقام عروض هذه الدورة في صالات غالاكسي غراند سينما، ومسرح كركلاّ ومركز بيروت للفنّ وحديقة السفارة الإيطالية. ويستمرّ المهرجان في سعيه إلى الترويج للثقافة الأوروبية وعرضها على أكبر عدد ممكن من الجماهير من خلال تنظيم محطات في مناطق لبنانية مختلفة. فيتنقل خلال شهر أكتوبر إلى بلدة الهرمل ومدن صيدا وطرابلس وجونية وجبيل وزحلة.

فيلم «رامونا» يفتتح المهرجان (متروبوليس)

يفتتح المهرجان بفيلم «رامونا» للمخرجة الإسبانية أندريا باغني مساء 25 الحالي. وهو الحائز جائزة أفضل سيناريو في مهرجان روما السينمائي عام 2022. وصوّرته باغني بأسلوب تكرّم فيه السينما القديمة، بحيث يتضمن قسماً منه مشاهد بالأبيض والأسود. وتدور قصته حول تلازم الحب مع الصدف في الحياة اليومية.

وتشير مسؤولة البرمجة في «متروبوليس» نسرين وهبة لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «السينما الأوروبية» يعد من المهرجانات الأكثر استقطاباً للبنانيين: «إنهم يقصدونه بالآلاف، سيما وأن الأفلام التي يعرضها تخرج لأول مرة في لبنان. فكلفتها المرتفعة لا تسمح لأصحاب صالات السينما وموزعي الأفلام باستقدامها وعرضها».

ويصل أعداد رواد هذا المهرجان سنوياً نحو 12 ألف شخص؛ فهي أفلام تجذب هواتها لأنها حديثة الصنع.

«بائعة الكبريت» فيلم صامت ضيف «حفل السينما» في المهرجان (متروبوليس)

ومن النشاطات التي يتضمنها المهرجان «حفل السينما» (cine- concert)، والذي يتم خلاله عرض فيلم سينمائي صامت. فيتم وضع موسيقى له مباشرة أمام الجمهور. وهذه السنة اُختير «بائعة الكبريت» من إنتاج عام 1928 لجان رينوار. وسيواكبه عزف ثلاثة موسيقيين من فريق «frequent defect»، وينظم هذا العرض جمعية «متروبوليس سينما» و«ارتجال». أما العازفون فهم جوزف جونيور صفير وباتريك أبي عبد الله وريناتا سابيلا.

ويُخَصِّص المهرجان ثلاث جوائز للأفلام المشاركة في مسابقة الأفلام القصيرة. وتتيح للفائزين فرصة حضور مهرجان سينمائي دولي رائد في أوروبا في عام 2024. وهي مدعومة من معهد غوته لبنان والمعهد الثقافي الفرنسي وسفارة بولندا في لبنان.

ويشارك في هذه المسابقة 12 فيلماً قصيراً لمخرجين لبنانيين، بينها «عبير» ليوسف الخويري، و«حور» لروبير ميناسيان و«ترامواي بيروت» لجيوفاني منذر.

وعلى هامش المهرجان تقام ورشة «تعبير» تديرها المخرجة كورين شاوي والأستاذة الجامعية يارا نشواتي حول التعبير عن الأفلام. ويقوم خلالها ستة مشاركين من عمر الأربعين وما فوق، بإنتاج مذكرات فيديو قصيرة ومساعدتهم على بلورة أسلوبهم السينمائي الخاص بهم.

ويجري في سياق المهرجان تقديم لفتة تكريمية للمخرج الإسباني كارلوس ساورا والذي رحل في فبراير (شباط) الماضي. فيعرض له فيلم «cria cuervos» الذي أنتجه في عام 1976.

أما فيلم الختام فهو لبناني بعنوان «بركة العروس» لباسم بريش. وقد استلهم قصته من تجارب خاصة مرّ بها. وحصل على دعم من مؤسسة «الدوحة للأفلام»، و«الصندوق العربي للثقافة والفنون» (آفاق)، و«المركز الوطني للسينما» (CNC)، و«بيروت دي سي للتطوير والسينما»، و«Act for Lebanon»، و«Agnes Varis Trust. وكان قد عرض في مهرجان القاهرة السينمائي، على أن يجري عرضه في الصالات اللبنانية فور انتهاء مهرجان «السينما الأوروبية».

«بعد الشمس» أحد الأفلام الأوروبية المشاركة (متروبوليس)

وتوضح وهبة، أن هذا الفيلم تم اختياره من قِبل بعثة الاتحاد الأوروبي التي يهمّها تسليط الضوء على السينما اللبنانية. ويشارك في «بركة العروس» باقة من الفنانين اللبنانيين وبينهم كارول عبود وأمية ملاعب وربيع الزهر. ويعدّ أول روائي طويل لباسم بريش.

ومن الأفلام الأوروبية المشاركة في المهرجان الإيطالي «الجبال الثمانية» و«ميكادو» من رومانيا. وكذلك تشارك أفلام أخرى كـ«ليلة الثاني عشر» من فرنسا و«الحقيقة العارية» من بلغاريا و«الرجل الأعمى» من فنلندا و«حتى آخر الليل» من ألمانيا وغيرها.


ليست «مزحة»... توظيف صحافيَيْن متخصصَيْن حصراً في أخبار بيونسيه وتايلور سويفت

تجد مجموعة «غانيت» ضرورة الحاجة إلى محرّر متفرّغ لأخبار تايلور سويفت وبيونسيه (أ.ف.ب)
تجد مجموعة «غانيت» ضرورة الحاجة إلى محرّر متفرّغ لأخبار تايلور سويفت وبيونسيه (أ.ف.ب)
TT

ليست «مزحة»... توظيف صحافيَيْن متخصصَيْن حصراً في أخبار بيونسيه وتايلور سويفت

تجد مجموعة «غانيت» ضرورة الحاجة إلى محرّر متفرّغ لأخبار تايلور سويفت وبيونسيه (أ.ف.ب)
تجد مجموعة «غانيت» ضرورة الحاجة إلى محرّر متفرّغ لأخبار تايلور سويفت وبيونسيه (أ.ف.ب)

تجد مجموعة «غانيت» الإعلامية الأميركية، مالكة شبكة «يو إس إيه توداي»، ألا مفرّ من حاجة فعلية إلى محرّر متفرّغ حصراً لأخبار تايلور سويفت أو بيونسيه، بعدما أثار إعلان نشرته أخيراً عن حاجتها إلى مثل هذا الصحافي الفضول والانتقادات، لكنه شكّل إثباتاً جديداً على كون الفنانتين ظاهرة ثقافية.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، فإنّ المجموعة الإعلامية المالكة لأكثر من 200 جريدة يومية في أنحاء الولايات المتحدة خفّضت في السنوات الأخيرة عدد الصحافيين العاملين في مختلف منشوراتها، في خطوة تعكس أزمة المطبوعات المناطقية. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي أجرت تقليصاً إضافياً بالاستغناء عن 6 في المائة من العاملين في قسم الوسائط الإعلامية لديها، والبالغ عددهم الإجمالي 3440.

لعمل بيونسيه تأثير اقتصادي ضخم وأهمية مجتمعية (أ.ف.ب)

من هنا، امتعض الصحافي براد فيدمار عندما قرأ إعلان «غانيت» البالغ الجدّية عن حاجتها إلى صحافي يتولّى حصراً تغطية أنشطة نجمة البوب تايلور سويفت، وآخر تلاه عن وظيفة مماثلة لمتابعة أنشطة بيونسيه.

وكتب على «إكس»: «أعتقد أنّ هذا هو الوقت المناسب لتذكير (تويتر) بأنني المراسل الإخباري الوحيد المتفرّغ المتبقّي في صحيفتي، التي باعتها (غانيت) في ديسمبر».

فمُلكية جريدته «ذي هوك آي» التي تصدر في برلينغتون بولاية آيوا، انتقلت عام 2016 إلى مجموعة «غيت هاوس» للنشر التي استحوذت على «غانيت» في عام 2019، وأخذت اسمها لتصبح أكبر مجموعة إعلامية في الولايات المتحدة. وفي نهاية عام 2022 أعادت «غانيت» بيع «ذي هوك آي».

على الصحافي المتخصّص في أخبار سويفت «التعبير عن الإثارة» المحيطة بجولاتها (أ.ف.ب)

وإذ لاحظ الصحافي (41 عاماً) أنّ المجموعة «قلّصت عدد العاملين، وهي تقلّصه تكراراً في كل المجالات»، أضاف مازحاً: «لكنهم الآن يحتاجون بالطبع إلى شخص لتغطية (أخبار) تايلور سويفت».

وأشارت «غانيت» إلى أنّ الصحافيَيْن سيعملان في صحيفتَي «يو إس إيه توداي» و«ذي تينيسيان»، وهي مطبوعة محلية تابعة للمجموعة في ناشفيل، حيث أمضت سويفت جزءاً من حياتها.

وسيكون مطلوباً من الصحافي المتخصّص في أخبار سويفت (رجلاً كان أم امرأة)، الذي سينضم إلى ثلاثة صحافيين يكتبون عن الموسيقى في «ذي تينيسيان»، أن يكون قادراً على «التعبير عن الإثارة» المحيطة بجولة حفلاتها الحالية التي يُتوقع أن تتجاوز إيراداتها مليار دولار، للمرة الأولى في تاريخ الموسيقى، وعلى «تقديم تحليل مدروس لموسيقاها وحياتها المهنية».

بيونسيه فنانة وسيدة أعمال تطبع جيلاً (أ.ب)

ولم يَرُق ذلك الفرع النيويوركي لنقابة الصحافة «نيوزغيلد» التي لخّصت عبر «إكس» رؤيتها لخطة «غانيت» الرامية إلى «تحقيق الأرباح مجدداً»، إذ إنها تقوم في رأي النقابة على «صرف مئات الصحافيين، والقضاء على تغطية الأخبار المحلية، وتوظيف صحافي (لأخبار) تايلور سويفت».

وأكدت مديرة قسم التواصل في «غانيت» لارك ماري أنطون، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنّ «هذه الوظائف لم تُستَحدث على حساب وظائف أخرى»، مشيرة إلى أنّ المجموعة وظّفت منذ مارس (آذار) الماضي 225 صحافياً آخرين، وأن ثمة أكثر من 100 وظيفة متاحة يمكن للراغبين الترشّح لها.

ولاحظت أن «تايلور سويفت وبيونسيه نولز كارتر فنانتان وسيدتا أعمال. ولعملهما تأثير اقتصادي ضخم وأهمية مجتمعية تؤثر في عدد من القطاعات وفي ثقافتنا، وهما تطبعان جيلاً».

يُتوقع أن تتجاوز إيرادات حفلات سويفت مليار دولار للمرة الأولى في تاريخ الموسيقى (أ.ب)

أما مؤسِّس مركز «بلير للتلفزيون والثقافة الشعبية» في جامعة سيراكيوز (نيويورك) ومديره روبرت تومسون، فظنّ هو الآخر عندما رأى الإعلان أنها «مزحة».

ولكن بعدما فكّر في المسألة، توصّل إلى أنّ «رفض كل هذا برمّته سيكون ضرباً من الغباء». ورأى أنها فرصة «لنقل صورة الولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين من خلال شخصياتها الأكثر شعبية». مع ذلك، يتفهّم الانتقادات في سياق خفض موازنات الصحافة المناطقية.

وتوقع ألا تكون هاتان الوظيفتان مطابقتين لما يحلم به البعض، لسببين، أولهما أن محبي سويفت وبيونسيه متعصبون للفنانتين، ويمكن لأدنى تعليق سلبي أن يثير سيلاً من الانتقادات وحتى تهديدات بالقتل على الشبكات الاجتماعية؛ والثاني أنّ عوالم سويفت وبيونسيه محمية بشكل جيد من المحيطين بهما ويصعب اختراقها.

وقال: «عيون أهل المهنة ستكون شاخصة إلى (ما سيكتبه) الصحافيان المسكينان اللذان سيحصلان على الوظيفتين. على مقالهما الأول أن يكون جيداً حقاً».