دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

بحث جديد يُمهد الطريق للتعرف بشكل أفضل على المرضى

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً
TT

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

دراسة: معدلات الإصابة بالاكتئاب أعلى كثيراً من المعروفة حالياً

أظهرت نتائج دراسة حديثة استخدمت أداة تقييم للتعبير الجيني المتضمن في الاستجابة المناعية للمريض، أن أعداد المرضى الذين يعانون من اضطراب اكتئابي شديد (MDD) أكبر كثيراً من الأعداد المعروفة حالياً، وأنه غالباً ما لا يستدل على إصابتهم بالمرض بسبب أجهزتهم المناعية النشطة.

وتمهد جهود فريق معهد الطب النفسي وعلم النفس والأعصاب التابع لكينغز كوليدج لندن (IoPPN) الطريق للتعرف بشكل أفضل على هؤلاء المرضى، من خلال تحديد الآليات الجزيئية المشاركة في هذا الارتباط، مما قد يساعد في توفير نهج أكثر دقة لعلاج وإدارة هذا الاضطراب.

يستند البحث الذي نُشر في دورية ترانسليشينال سيكاتري Translational Psychiatry إلى نتائج سابقة تشير إلى وجود استجابة مناعية نشطة لدى العديد من الأشخاص المصابين بالاضطراب الاكتئابي الشديد.

ومع ذلك، ركزت معظم الأبحاث السابقة على مستويات البروتينات المرتبطة بالالتهابات مثل بروتين سي التفاعلي (CRP)، حيث وجدت أن حوالي 21 في المائة إلى 27 في المائة من المصابين بالاكتئاب لديهم استجابة مناعية نشطة، ولكن مستويات بروتين سي التفاعلي لا تلتقط الصورة الكاملة لتلك الاستجابة.

قال لوكا سفورزيني، الباحث الأول للدراسة، في تصريحات لموقع المعهد على الإنترنت، الأربعاء، «يسهم هذا الدليل في تعزيز معرفتنا بالاكتئاب المرتبط بالمناعة النشطة»، موضحاً أن «الأشخاص المصابين بالاكتئاب مع تلك التغيرات المناعية أقل عرضة للاستجابة للأدوية القياسية المضادة للاكتئاب وفي حاجة إلى أدوية معينة تتوافق وحالاتهم، وتحديداً تدخلات تستهدف جهاز المناعة».

وتهدف الدراسة الجديدة المنشورة على موقع المعهد (الأربعاء) إلى مراقبة الخصائص المناعية الأوسع نطاقا والتي لا يتم التقاطها بواسطة مستويات بروتين سي التفاعلي. ويعد هذا البروتين أحد البروتينات التي ينتجها الكبد في حال وجود التهاب في الجسم، إذ يبدأ الكبد بإنتاج كميات عالية منه ليقضي على الميكروبات الغريبة، مما يجعله واحداً من مؤشرات الالتهاب التي يتم قياسها بالدم. ومع ذلك يعد هذا التحليل فحصاً عاماً، كما أنه لا يحدد موقع الالتهاب بشكلٍ خاص.

جرى الحصول على 168 مشاركا من المؤشرات الحيوية في دراسة سابقة للاكتئاب، كان لدى 128 منهم تشخيص مؤكد بالاضطراب الاكتئابي الشديد، حيث قسموا إلى ثلاث مجموعات فرعية وفقا لمستويات بروتين سي التفاعلي.

قام الباحثون بتحليل تعبير 16 جيناً يشارك تنشيطها في الاستجابة المناعية، وجد التحليل الأولى زيادة في التعبير عن الجينات المرتبطة بالمناعة لدى الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب مقارنةً بأولئك الذين لم يتم تشخيصهم بالاكتئاب.

والتعبير الجيني هو المرحلة الأولى من عملية حيوية طبيعية تؤثر بها المعلومات الموجودة في جيناتنا على تشكيل صفاتنا وسلوكنا.

عند مقارنة مرضى الاضطراب الاكتئابي الشديد الذين لديهم مستويات مرتفعة من بروتين سي التفاعلي بأولئك الذين ليس لديهم مستويات مرتفعة منه، لم تكن هناك اختلافات في التعبير عن الجينات الـ16، مما يشير إلى أن هذا النمط من التعبير الجيني كان مستقلاً عن مستويات بروتين سي التفاعلي، ويحتمل أن يكون وراء آلية أخرى مختلفة.

أجرى الباحثون بعد ذلك تحليلاً أخر على جميع المشاركين (سواء كانوا مصابين بالاكتئاب أو لم يتم تشخيصهم به) الذين كانت قيم بروتين سي التفاعلي أقل من 1، مما يعني أنهم لا يُعتبرون مصابين بأي التهاب.

وجد الباحثون أن المشاركين الذين يعانون من الاكتئاب ومستويات منخفضة من بروتين سي لا يزال لديهم تعبير أعلى بشكل ملحوظ عن الجينات المناعية، مقارنة بأولئك الذين لم يتم تشخيصهم بالاكتئاب.

قال البروفيسور، كارمين باريانتي، أستاذ الطب النفسي البيولوجي بالمعهد وكبير باحثي الدراسة: «ركز البحث السابق على مستويات البروتين التفاعلي لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب الشديد، وهو علامة معروفة للالتهاب ولكنه مجرد جزء من الاستجابة المناعية».

وأوضح: «نجحت دراستنا في توسيع هذا التركيز وأظهرت أن هناك استجابة مناعية في جينات المصابين بالمرض مستقلة عن مستويات بروتين سي التفاعلي، حتى في تلك التي لا يتم فيها التقاط الالتهاب عن طريق قياس اختبار بروتين سي التفاعلي. وهذا يعني زيادة المناعة وأن عملية التنشيط المناعي موجودة في العديد من مرضى الاكتئاب أكثر مما كان يعتقد».

وأردف: «ستتيح لنا هذه النتائج المهمة تحديد المسارات الجزيئية التي ينطوي عليها الاكتئاب، كما تساعد أيضاً في تحديد الأشخاص الذين لديهم أنواع مختلفة من الاستجابات المناعية التي يمكن أن تمهد الطريق لمقاربات علاجية أكثر دقة».

وأضاف سفورزيني: «آمل أن تساعد هذه النتائج الأبحاث الحالية والمستقبلية في تحسين توصيف الأفراد المصابين بالاكتئاب استناداً إلى خصائصهم المناعية، وتقديم استراتيجيات إكلينيكية أكثر فعالية لعدد كبير من الأشخاص الذين لا يستفيدون من مضادات الاكتئاب الحالية».


مقالات ذات صلة

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك سلس البول الإجهادي يشير إلى فقدان التحكُّم في المثانة (جامعة يوتا)

دواء جديد لعلاج السلس البولي لدى النساء

أفادت دراسة يابانية بأنّ دواء تجريبياً أظهر فاعلية وأماناً في علاج النساء المصابات بالسلس البولي الإجهادي. ماذا في التفاصيل؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق المسنّة نُقلت إلى المستشفى بعد إعلان وفاتها في دار لرعاية المسنين ثم اكتشف أنها على قيد الحياة (أرشيفية - رويترز)

«الوحدة» تزيد من خطر فقدان الذاكرة مع التقدم في العمر

أظهرت أبحاث جديدة من جامعة واترلو في كندا أن العزلة الاجتماعية و«الوحدة» يمكن أن تؤثرا سلباً على الذاكرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك قهوة (رويترز)

لماذا يعتبر خبراء القهوة مشروباً «معجزة»؟

أكد خبراء أن القهوة تتميز بفوائد صحية تفوق بكثير المخاطر المحتملة منها، تماماً مثل النظام الغذائي الشائع الذي يحد من تناول اللحوم الحمراء والدهون.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
يوميات الشرق شارك في الدراسة العديد من المراكز البحثية الأميركية (مونت سيناي)

علاج واعد يجدد خلايا الأنسولين بالجسم

أعلن فريق من الباحثين عن نجاح مزيج مركب يعمل على تجديد خلايا بيتا البشرية المنتجة للأنسولين، مما يوفر علاجاً جديداً محتملاً لمرض السكري.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

بحضور مشاهير وسياسيين... نجل أغنى رجل في آسيا يتزوج في «زفاف العام» (صور)

أنانت أمباني نجل الملياردير الهندي موكيش أمباني وراديكا ميرشانت يتفاعلان خلال احتفالات زفافهما في مومباي (رويترز)
أنانت أمباني نجل الملياردير الهندي موكيش أمباني وراديكا ميرشانت يتفاعلان خلال احتفالات زفافهما في مومباي (رويترز)
TT

بحضور مشاهير وسياسيين... نجل أغنى رجل في آسيا يتزوج في «زفاف العام» (صور)

أنانت أمباني نجل الملياردير الهندي موكيش أمباني وراديكا ميرشانت يتفاعلان خلال احتفالات زفافهما في مومباي (رويترز)
أنانت أمباني نجل الملياردير الهندي موكيش أمباني وراديكا ميرشانت يتفاعلان خلال احتفالات زفافهما في مومباي (رويترز)

تزوج الابن الأصغر لموكيش أمباني، أغنى رجل في آسيا، من صديقته منذ فترة طويلة، مساء أمس (الجمعة)، فيما أطلق عليه الكثيرون «حفل زفاف العام»، حيث حضره مشاهير عالميون وأقطاب الأعمال وسياسيون، مما سلط الضوء على ثروة الملياردير المذهلة ونفوذه المتزايد.

وبدأت طقوس الزفاف، بما في ذلك تبادل أكاليل الزهور بين الزوجين والمشي حول النار المقدسة، يوم الجمعة وانتهت بعد منتصف الليل.

موكيش أمباني (وسط) وزوجته نيتا وابنهما العريس أنانت أمباني (إ.ب.أ)

أقيمت احتفالات زواج أنانت أمباني من راديكا ميرشانت، والاثنان يبلغان من العمر 29 سنة، في مركز جيو العالمي للمؤتمرات المملوك للعائلة في مومباي. وتوج الزواج أشهراً من حفلات الزفاف التي تضمنت عروضاً لنجوم البوب ​​بما في ذلك ريهانا وجاستن بيبر.

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو يلتقط الصور مع زوجته لينا الأشقر لدى وصولهما لحضور حفل زفاف أنانت أمباني (أ.ف.ب)

تستمر احتفالات الزفاف لمدة أربعة أيام، والتي بدأت يوم الجمعة بحفل الزفاف الهندوسي التقليدي، وسيتبعه حفل استقبال كبير يستمر حتى نهاية الأسبوع.

رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير (يسار) مع زوجته شيري بلير لدى وصولهما لحضور حفل زفاف أنانت أمباني (أ.ف.ب)

وتضمنت قائمة الضيوف رئيسَي الوزراء البريطانيين السابقين توني بلير وبوريس جونسون، وأديل، ولانا ديل ري، ودريك، وديفيد بيكهام، بحسب وسائل إعلام محلية.

الممثل الهندي شاروخان وزوجته جوري خان يلتقطان الصور أثناء حضورهما حفل زفاف أنانت أمباني (إ.ب.أ)

وأظهرت القنوات الإخبارية التلفزيونية مشاهير مثل كيم كارداشيان بفستان أحمر، كما وصل المصارع المحترف وممثل هوليوود جون سينا للمشاركة في الاحتفالات.

الممثل الأميركي جون سينا ​​يلتقط الصور أثناء حضوره حفل زفاف أنانت أمباني (إ.ب.أ)

وارتدى الضيوف الدوليون الفساتين التقليدية لكبار مصممي الأزياء الهنود.

وفرضت الشرطة تحويلات مرورية حول مكان الزفاف من الجمعة إلى الاثنين للتعامل مع تدفق الضيوف الذين سافروا جواً إلى مومباي، حيث تسببت الأمطار الموسمية الغزيرة في حدوث فيضانات وتعطيل الرحلات الجوية خلال الأسبوع الماضي.

نيتا أمباني زوجة موكيش أمباني (إ.ب.أ)

موكيش أمباني وزوجته نيتا أمباني وابنتهما إيشا أمباني (يمين) وابنهما العريس أنانت (إ.ب.أ)

ولجأت شركة «رليانس» التي يملكها والد العريس إلى وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لهذا الحفل بقوة.

أنانت أمباني عند وصوله لحضور حفل زفافه (أ.ف.ب)

وبذلت الشركة التي تبلغ قيمتها 260 مليار دولار جهوداً لجذب الاهتمام العام بهذا الحفل إلى جانب ما نشرته مجموعة من نجوم بوليوود والتغطية الإعلامية، مما غطى على منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي التي تنتقد الإسراف في الإنفاق في وقت يتزايد فيه عدم المساواة في الهند.

موكيش أمباني (يسار) وابنته إيشا أمباني (يمين) يحضران حفل زفاف ابنه أنانت (إ.ب.أ)

ووصف أحد المسؤولين التنفيذيين في شركة «رليانس»، الذي رفض ذكر اسمه، الحدث بأنه «رمز قوي لمكانة الهند المتنامية على الساحة العالمية».

رجل الأعمال الأميركي بوب دادلي يصل إلى حفل زفاف نجل الملياردير موكيش أمباني في مركز جيو العالمي للمؤتمرات في مومباي (أ.ب)

ويشتهر أمباني، وهو أغنى رجل في آسيا، بتنظيم حفلات فخمة ولا سيما لأبنائه أكاش وإيشا وأنانت. وتشهد هذه الحفلات عروضاً يقدمها فنانون عالميون، وعادة ما يحضرها مجموعة من نجوم بوليوود.

أكاش أمباني وشلوكا ميهتا وموكيش أمباني وإيشا أمباني وأناند بيرامال في يوم زفاف أنانت أمباني وراديكا ميرشانت في مومباي (رويترز)

ولا يُعرف حجم الأموال التي أنفقها أمباني على هذا الحفل، لكنه سيكون على الأرجح الأكثر بذخاً في احتفالات الملياردير الهندي حتى يومنا هذا.

عاجل المكتب الإعلامي لـ«حماس»: مقتل وإصابة ما لا يقل عن 100 فلسطيني في هجوم إسرائيلي على خان يونس