أسامة الروماني... في وداع النبلاء

الفنان القدير يفترش تراب دمشق بعد فراق

3- أسامة الروماني أستاذ حافظ على التلميذ في داخله (مواقع التواصل)
3- أسامة الروماني أستاذ حافظ على التلميذ في داخله (مواقع التواصل)
TT

أسامة الروماني... في وداع النبلاء

3- أسامة الروماني أستاذ حافظ على التلميذ في داخله (مواقع التواصل)
3- أسامة الروماني أستاذ حافظ على التلميذ في داخله (مواقع التواصل)

عودة أسامة الروماني إلى سوريا بعد غربة طويلة، لاقت خاتمتها الدافئة بافتراش تراب الوطن إثر سكوت الجسد. العودة والموت، يرتقيان في حالته إلى عناق. يغادر الدنيا بعد 81 عاماً، تضع النوبة القلبية نقطة أخيرة على سطرها الأخير. فنان قدير لا جراء العمر فحسب، بل لحجم العطاء. يتراءى الرحيل خاطفاً، يتحلّى بالمباغتة، يتلصّص على الكبار بابتسامة صفراء ماكرة. مع ذلك، يجرؤ على البدن وحده، فمن السهل إرساله إلى الفناء؛ لتتوهّج، مقابل الموت، سيرة إبداعية خالدة.

من دمشق، وإليها... هي الشاهدة على الولادة عام 1942 والوداع الاثنين في 29 مايو (أيار) 2023. حين نعاه عباس النوري، تحدّث عن «زمن يُقلّب أيامه على الجميع». ترحّم على «أستاذ كان أكبرنا سناً وأكثرنا حيوية»، مموضعاً الأعمار في قوالب رحبة: «ليست عدداً، بل هي ما نُبقيه في ذاكرة مَن يتذكر».

يبقى الكثير من أسامة الروماني، العائد إلى الدراما السورية بعد انقطاع. في 2022، شكلت ثنائيته العذبة مع رفيق الدرب دريد لحام بمسلسل «على قيد الحب»، فوح عطر عابق، وتوالت الأدوار، فكان آخرها في «خريف عمر» و«مربى العز». زيَّن رمضان الفائت بالكاريزما، والموسم الماضي أيضاً. عاد بكُلّه، مثل دفق. أعطى بالشوق إلى العطاء، بالتعطّش والفيض. طغى حضوره وسط الكثرة، وتفرّد خارج المقارنة.

تُعرف عنه فضيلتان: الاجتهاد والأخلاق. الأولى ترتقي إلى بصمة، منذ مسرحيتَي «ضيعة تشرين» و«غربة»، فأثره في الصناعة التلفزيونية. نحو 40 عاماً أمضاها في الكويت، يتبادل الخبرات مع «مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج». وشكّل اسمه إضافة خاصة لبرنامج الأطفال الشهير «افتح يا سمسم»، كإضافاته في إنتاج برامج ناجحة ومشاريع درامية منحها الدفع إلى الأمام.

2- أسامة الروماني في أحد أدواره الدرامية (مواقع التواصل)

في التلفزيون، كما التوثيق؛ للروماني مكانته في صوغ سيناريوهات وثائقية وتسجيلية وعلمية، آخرها محتوى يتناول الآثار في دول مجلس التعاون. وسبق عودته إلى دمشق إنتاجه سيناريو فيلم «المستشفى الأميركاني» الكويتي، احتفاء بمائة عام على إنشائه. عاد مكللاً بما يفرض الإشادة.

زوّدته خلفيته المسرحية بأدوات الفنان المُتقِن أعماله، صاحب الرسالة الاجتماعية والتربوية، والحريص على التوعية. منذ «الليلة الثانية عشرة» لشكسبير، أولى مشاركاته في الستينات، تلتها «تاجر البندقية»؛ وهو فنان تأسيس، لا مؤدّي أدوار فحسب. شغلته الخشبة، فكرّس مكانة المسرح السوري، وغَرف من شقيقه الأكبر المخرج هاني الروماني (توفي في 2010)، معارف تضيف إلى الشغف الصقلَ وصواب الرؤية. أمام كاميرته، قدّم شخصية الرئيس السوري الراحل أديب شيشكلي في الجزأين الثاني والثالث من مسلسل «حمام القيشاني».

استماله المسرح العربي وقادته نصوص مسرحيين، منهم توفيق الحكيم وسعد الله ونوس، إلى مستويات عليا من المهارة. كونه أستاذاً، لم يكمّ فم التلميذ المتفوّق في داخله. غلَّب الفضول على الاكتفاء المعرفي، فظلّ هو المُسيطر على الطموح والطباع.

هذه الطباع تتصل بالفضيلة الثانية: الأخلاق. أسدى الروماني النصائح وأفاد آخرين من دروسه. لأنه مُترفِّع، شدَّد على الترفُّع. خشي حِمْل الكلمة على متلقيها، وناصرَ الامتناع عن تعميق الجراح. حكمتُه التروّي في الأحكام وترويض الانفعال. في وداعه، ألبسه المخرج باسل الخطيب جميل الميزتين: نبل الرجال وأصالة الفنان. استعار من الحسرات أعمقها في رثاء الأحبة: «لن يكفينا ما تبقّى من هذا العمر للحزن على فقدانك».

وحسرة أخرى على تعذُّر إتمام اللقاء، يبوح بها الممثل مصطفى الخاني. كان هو والراحل قد اتفقا على موعد قريب، فحدث تمهّل وطرأ تيهٌ داخل متاهات حياةٍ تسرق المرء وتورّطه بالتكاسل حيال مُجالسة مَن يحب: «كأننا نضمن الأبدية إلى أن نقف بذهول أمام لحظة الموت». ذلك الندم على ما لم يكتمل، على الإرجاء والإخفاق تجاه تقديرات الزمن والاستهانة بحساباته الموارِبة؛ أقسى المشاعر بعد الفراق.

حلَّ مستشفى «دار الشفاء» الدمشقي شاهداً أخيراً على نهايات جسد أطفأه «احتشاء في عضلة القلب»، وفق «وكالة الأنباء السورية». نعته «نقابة الفنانين» في بلده، وأحبّة شاركهم ذاكرتهم وبعض تجاربهم المهنية. تجزم صباح جزائري: «لن ننسى تاريخك العظيم»، وتُرفّعه سلاف فواخرجي عن فداحة الانطفاء: «مَن مثلك لا يموت».

كلمات الرثاء برتبة ورود على الأضرحة وأدعية إلى السماء. تصف أمل عرفة الفقدان بالحزين جداً، ويلتحق بالمعزّين قصي خولي وشكران مرتجى ومهيار خضور وكارمن لبّس وليليا الأطرش وسوزان نجم الدين... وائل رمضان يخاطبه بمحاكاة قلبه: «كان دليلَك بأنْ ليس هناك قادم، فعدتَ إلى بلدك بعد غربة طويلة لتنطلق منها إلى الغربة الكبرى». ويستعيد ياسر العظمة صورة بالأبيض والأسود من الشباب الغابر، تُظهره ومَن «ترجّل عن حصانه مخلّفاً وراءه الفن النظيف والصيت الحسن». ليضيف مُمتهن الوداعات، أيمن زيدان، إلى المودّعين، ذكرياته مع الراحل ختمها بتساؤل أليم: «أتدري لِمَ أوجعني رحيلك؟».

عادت إحدى مقابلاته إلى التداول الكثيف. خلالها أعلن مصالحة الحياة، مُذعناً للموت وحقيقة أنّ الكائنات زائلة: «أحد لا يبقى إلى الأبد، بل تأتي أجيال جديدة لتُكمل المسيرة». صحيح، لكن الراحلين أمثاله لا يشغل مقاعدهم أحد.


مقالات ذات صلة

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس يتسلّم درعه التكريمية في مهرجان الزمن الجميل (جورج دياب)

جورج دياب لـ«الشرق الأوسط»: صرنا نُشبه الملابس المعلقة في كواليس المسرح

يفتح مهرجان الزمن الجميل صفحات من كتاب حقبة الفن الذهبي في كل دورة جديدة ينظمها، فيستعيد معه اللبنانيون شريط ذكرياتهم.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المسرحية «تخضّ» المتلقّي وتنسف توقّعاته حيال الانفعالات (الشرق الأوسط)

مسرحية «هيدا اسمي» في بيروت تُفكّك «الحقيقة الواحدة»

يوضع المتلقّي أمام «طبيعة الجنون» من دون أن يُلزَم بتفسير واحد. مجنون اليوم هو عاقل الأمس، تقول دوّامة التخبُّط حيث يُبحِر الممثلون.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الأب يقتنع بأسلوب التربية الحديثة في نهاية العرض (البيت الفني للمسرح)

«العيال فهمت»... مسرحية مصرية تستعيد فيلم «صوت الموسيقى»

حين عثر الفريق الغنائي الأميركي رودجرز وهامرشتاين في الخمسينات على مذكرات الراهبة النمساوية ماريا، وحوّلها إلى مسرحية بعنوان «صوت الموسيقى»، لم يتوقع تخليدها.

نادية عبد الحليم (القاهرة )

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
TT

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)

من المقرر أن يُعرض بعض الأعمال الفنية للفنانة شونا برانيغان، في أربعة مواقع مختلفة بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي، حسب هيئة التراث القومي البريطانية «ناشيونال ترست»، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وستُعرض شرائح من جذع شجرة «سيكامور غاب»، (الجميز)، التي قُطعت قبل نحو 10 أشهر تتضمن نقوشاً دقيقة وتفاصيل صغيرة، وذلك في أول استجابة فنية لقطع الشجرة التاريخية التي يمتد عمرها لأكثر من 150 عاماً.

وقالت مؤسسة «ناشيونال ترست» إنها طلبت من الفنانة التشكيلية شونا برانيغان، صنع أعمال فنية تذكارية تخليداً لذكرى الشجرة التي لطالما أحبها وعرفها الناس في جميع أنحاء العالم، والتي يعدها كثيرون جزءاً من الهوية الثقافية لشمال شرقي إنجلترا.

جدير بالذكر أن الشجرة كان قد زُرعت لتكون جزءاً من المناظر الطبيعية الموجودة في وادٍ بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي قبل أكثر من 150 عاماً، وأثار قطعها غير القانوني في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي موجة غضب عارمة.

وتم التواصل مع برانيغان لإنتاج عمل فني مستمد من الشجرة بشكل مباشر، حيث قامت بإنشاء 5 قطع من أقراص قطرها 90 سم من جذع الشجرة المقطوع بشكل يشبه القلب، وتم تلوين أربعة منها، حيث أطلقت على كل منها اسماً، والتي جاءت كالتالي: المعرفة، والروحانية، والمناظر الطبيعية، والتاريخ.

ومن المقرر عرض القطع الكبيرة في 4 مواقع قريبة من جدار «هادريان»، تحديداً في المنطقة الواقعة ما بين منطقتي نيو كاسل وكارلايل.

وقالت برانيغان إنها شعرت بالامتنان عندما طُلب منها إنتاج تلك الأعمال الفنية من شجرة «سيكامور غاب» الشهيرة. وأضافت: «شعرت أيضاً بالمسؤولية والحاجة لبذل قصارى جهدي لأتمكن من تكريم ليس الشجرة في ذاتها فحسب، بل أيضاً كل الأشخاص الذين أحبوها».

وتابعت الفنانة: «بصفتي أحد سكان الشمال الشرقي للبلاد، فقد عرفت (سيكامور غاب) طيلة حياتي واعتدت زيارتها بانتظام، إذ كانت الشجرة بمثابة ملاذ وسط المناظر الطبيعية البرية».

وصنعت برانيغان الأعمال الفنية التي حملت عنواناً جماعياً: «Heartwood» باستخدام الأساليب والمواد التقليدية في الاستوديو الخاص بها الواقع في غابة غريزديل الطبيعية في ليك ديستريكت.

وقالت الفنانة التشكيلية إن «العملية الفعلية للعمل على جذع الشجرة العتيقة كانت ملحمية نظراً لأنها تضمنت وجود قطع كبيرة للغاية، وكان العمل بطيئاً لأنه تم بشكل يدوي بالكامل».

في السياق ذاته، قال إندرو بود، وهو المدير العام لمؤسسة «ناشيونال ترست» في جدار «هادريان» إن الهدف من هذا العمل الفني هو خلق مزيد من الفرص للجمهور للتواصل مع الشجرة. واختتم قائلاً: «سيكون (Heartwood) مكاناً للقيام بذلك، حتى يتفاعل الناس مع الأعمال الفنية الرائعة بشكل استثنائي للفنانة شونا برانيغان التي تجسد جوهر الشجرة وقلبها».