تشارلز يرفض «تدفئة» حمام سباحة قصر باكنغهام

نشالز حريص انخفاض الانبعاثات الكربونية (غيتي)
نشالز حريص انخفاض الانبعاثات الكربونية (غيتي)
TT

تشارلز يرفض «تدفئة» حمام سباحة قصر باكنغهام

نشالز حريص انخفاض الانبعاثات الكربونية (غيتي)
نشالز حريص انخفاض الانبعاثات الكربونية (غيتي)

رفض الملك البريطاني تشارلز استخدام الترموستات (منظم الحرارة) لحمام السباحة في قصر باكنغهام للمساعدة في تقليل استخدام الطاقة في قصور العائلة المالكة، حسب صحيفة (التلغراف) البريطانية.

وأفاد مصدر بأن عدداً محدوداً من الأشخاص الذين يستخدمون مسبح العائلة البريطانية المالكة لاحظوا أن درجة الحرارة قد انخفضت، وعند السؤال عن السبب، قيل لهم إن الملك رفض تدفئة المياه.

وفي العام الماضي، بلغت فاتورة مرافق القصور الملكية، التي يتحملها دافعو الضرائب من خلال المنحة السيادية، 3.2 مليون جنيه إسترليني.

ومن المعروف أن الملك، الذي قضى حياته مهتماً بقضايا البيئة، حريص على الوصول بمستوى الانبعاثات الكربونية لدى الأسرة المالكة إلى درجة الصفر قبل الموعد المستهدف من الحكومة في عام 2050، حيث ركّب بالفعل الألواح الشمسية على السطح في منزله اللندني «كلارنس هاوس»، وفي «هايغروف»، مقر إقامته الريفي في غلوسترشير.


مقالات ذات صلة

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

يوميات الشرق صورة لأفراد العائلة المالكة البريطانية التقطت في 17 يونيو 2023 بشرفة قصر باكغنهام (أ.ب)

الأمير ويليام يحمل رسالة لطيفة لوالده بعيد الأب

كشفت صورة يعود تاريخها إلى 12 يونيو (حزيران) 1984، ويليام وتشارلز يلعبان كرة القدم معاً. وكان أمير ويلز قد نشر صورة لنفسه وهو يلعب كرة القدم مع والده الملك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا صورة تظهر أبناء الأمير وليام وهم يعانقون أبيهم على أحد الشواطئ (حساب أمير ويلز على «إكس»)

أبناء وريث العرش البريطاني وليام في رسالة عيد الأب: «نحبك يا أبي»

نشر أبناء وريث العرش البريطاني الأمير وليام وزوجته كيت أميرة ويلز رسالة وصوراً بمناسبة عيد الأب، اليوم الأحد، قائلين «نحبك يا أبي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق الأميرة المُنتَظرة (أ.ف.ب)

كيت تطلّ بالأبيض في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات» (صور)

اتّجهت كلّ الأنظار إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن...

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

أعلنت كيت أميرة ويلز البريطانية أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

«الشرق الأوسط» (لندن)

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
TT

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)

أمسية فنية تعبق بعطر لبنان، وبلاد البلقان، والفلامنغو، وباريس، ومصر وغيرها، أحياها بسام شليطا على مسرح «كازينو لبنان». وبحضور لبناني كثيف وديكورات مسرحية ارتكزت على الفن الغرافيكي بواسطة الذكاء الاصطناعي، انطلق حفل «خيال عازف بيانو»، وأمضى اللبنانيون ليلة موسيقية بامتياز، سافروا معها على بساط رياح محلية وعالمية. فحضرت إديت بياف، ووردة الجزائرية، وفيروز، وزكي ناصيف، وصباح، على إيقاع عزف شليطا على البيانو، وواكبته فرقة أوركسترالية وكورال وغناء منال ملاط ومايك ماسي، وجيسي جليلاتي.

من ضيوف الحفل البلقاني ريلو عازف الكلارينيت

فنون على أنواعها استحضرها شليطا على المسرح مساء السبت، فتلونت بعزفٍ على آلة الكلارينيت لريلو بلقان، ولوحات راقصة من توقيع مازن كيوان. واستهل بسام شليطا حفله بكلمة موجزة عبّر فيها عن سعادته الكبيرة بتحقيق حلم راوده منذ كان في الحادية عشرة من عمره.

ومع معزوفتين كلاسيكيتين لشوبان و «سترينغ سكشين»، انطلق الحفل الذي استمر لأكثر من ساعة؛ وحرص الموسيقي اللبناني على أن يطبع حفله بعلاقات يحملها معه منذ الطفولة، فقدّم كل لوحة من لوحات برنامجه بمقدمات قصيرة ارتجلها على الخشبة، وعزّز فيها علاقات صداقة طويلة الأمد تربطه بكل من شارك فيها.

جيسي سليلاتي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ومع أغنية «نقّيلي أحلى زهرة» لزكي ناصيف بصوت جيسي جليلاتي يرافقها شليطا عزفاً على البيانو، اشتعلت أجواء المسرح حماساً، ليتبعها بـ«إن راح منك يا عين» لشادية، و «قلبي ومفتاحه» لفريد الأطرش، و «بتونّس بيك» لوردة.

وألّف مع عازف الكلارينيت البلقاني ريلو ثنائياً فنياً منسجماً، وقدّما أكثر من معزوفة.

ارتدى شليطا الأبيض في القسم الأول من الحفل ليشكل مشهدية متناقضة مع آلة البيانو السوداء التي تتوسط الخشبة، ثَمّ بلباس استوحاه من البطل الأسطوري سوبرمان بالأسود أكمل برنامج الحفل.

وصف شليطا ضيفه المغني مايك ماسي بالفنان الرائع. استهل وصلته الفنية معه بأغنية «جزر ومدّ»، ليعقبها بـ«لا تتركني» المستوحاة من الأغنية الشهيرة للفرنسي الراحل جاك بريل «ne me quitte pas».

قصص مختلفة رواها بسام شليطا بعزفه على البيانو، وشرحها للجمهور بمجموعة أحاسيس قد تغمر كل واحد منا. فهو تخيّلها حكايات كان يرسمها في أحلامه، وتلتها معزوفات فنية بواسطة أنامله المبدعة، فبلغها الحب والشوق والفراق واللقاء كما الأمل والرجاء. ولفحت وجوه الحضور نسمات سنوات السبعينات مع أغنية «كيلينغ مي سوفتلي» بصوت الروسية بولينا، ولتغني بعدها من أشهر أغنيات إديت بياف «لافي أن روز».

مايك ماسي واحد من ضيوف الحفل (الشرق الأوسط)

وحضرت ريشة الفنان التشكيلي فيليب فرحات. وقدمت الفنانة آنيا على نغمات شليطا المستوحاة من لوحته رقصة تعبيرية. وكانت قد سبقها لوحة راقصة لمازن كيوان وسحر أبو خليل.

غبّ الحضور الجرعة تلو الأخرى من فنون منوعة آثر شليطا استحضارها مجتمعة، فزوّده بحالة ترفيهية انضمت إليها ابتسامة عريضة بفعل الذكاء الاصطناعي. وبرز استخدامه على شاشة عملاقة توسطت المسرح. فتابع مُشاهد الحفل أغاني فريق كورال «مار إلياس أنطلياس» ينشدون الفولكلور اللبناني. ورافقتها مشهدية تصويرية لتماثيل رومانية تتحرك على نغماتها. فأن ترقص منحوتات لدافنشي وغيره الدبكة اللبنانية جعلها الذكاء الاصطناعي فرصة متاحة. وهو ما ترجم عنوان الحفل «خيال عازف بيانو» على أرض الواقع. وقّع هذه التصاميم وأخرج الحفل جوزيف نصار.