«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

تعاون غير مسبوق بين «بولغري» والمعماري الياباني تاداو آندو

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
TT

«الفصول الأربعة» في ساعة «سيربنتي» الجديدة

جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)
جسّد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

في بادرة هي الأولى من نوعها، تعاونت دار «بولغري» للمجوهرات والساعات الفاخرة مع المعماري الياباني الشهير تاداو آندو. طلبت منه إضفاء لمساته الهندسية على أيقونتها «سيربنتي».

فمنذ أن أطلقتها في الأربعينات وهي تنأى بها عن أي تدخل خارجي، ولم تُسلِمها حتى الآن لغير حرفيّي ومصممي الدار. لكن يبدو أن الدار اطمأنت لتاداو آندو بعد نجاح تجربتها معه في عامي 2020 و2021. كانت التجربة مع ساعة أوكتو فينيسيمو. أضفى عليها خطوطاً حلزونية دقيقة استمدها من مفهوم ميكازوكي الذي يرمز إلى الهلال.

هذه المرة أيضاً، عندما سلّمته «بولغاري» تصميمها الأيقوني «سيربنتي»، لم يُخيب آمالها. أضاف إليها بُعداً فنياً لم يكن متوقعاً.

ما يمكن أن يستغرب له البعض في هذا التعاون، هو الاختلاف الواضح بين أسلوب تاداو المعماري، وشكل «سيربنتي». فبينما يتميز هذا التصميم بفخامة فيها بعض الاستعراض، من ناحية أنه لافت لا تخطئ العين سواره الملتف حول معصم اليد، على بعد مسافات، فإن أسلوب المعماري في المقابل يتميز ببساطة، هدفها الأول والأخير الاحتفال بالطبيعة، ويحرص أن يجعلها تتماهى مع محيطها بشكل هادئ.

جسد المعماري الياباني الفصول الأربعة معتمداً على الأحجار الكريمة والملونة التي تتوفر عليها الدار الإيطالية وتعتمد عليها في مجوهراتها (بولغري)

لكن عندما يحصل التوافق والقبول، فإن التركيز يكون غالباً على القواسم المشتركة، وليس على الفوارق. وهذه القواسم موجودة بدءاً من علاقة مجموعة «سيربنتي توبوغاز» بعالم الحيوانات والطبيعة، إلى قدرتها على التجدد تماماً مثل الثعبان الذي يُبدَل جلده. هذا الرابط مع الطبيعة حسبما يوضح فابريزيو بوناماسا ستيجلياني، المدير التنفيذي لابتكار المنتجات الخاصة ببولغري «يتناغم مع جينات (سيربنتي). هي الأخرى ترمز لتغير الزمن من خلال تلون الأفعى». وأضاف أن الهدف من الاستعانة بالمعماري الياباني في هذا التصميم الأيقوني «هو الارتقاء بها فنياً، وهو ما توسَّمناه في تاداو آندو. فهو معروف بقدراته الإبداعية على تجسيد الطبيعة ومعالمها المتغيرة في أعماله».

أما كيف حقّق تاداو معادلة الالتزام بأساسيات تصميم أيقوني لم يفقد جاذبيته منذ الأربعينات، وفي الوقت ذاته حافظ على علاقته الحميمة مع الطبيعة، فبتوظيف الأحجار الكريمة مثل الأفينتورين الأخضر وعين النمر وعرق اللؤلؤ الأبيض أو الوردي، لتجسيد فصول السنة الأربعة.

لأول مرة تُسلِم «بولغري» هذا التصميم الأيقوني لمبدع من خارج محيطها (بولغري)

انطلق المعماري من نقطة تجدد الطبيعة في كل فصل، كيف تغير أوراقها وألوانها، ثم تتفتح مرة أخرى أكثر جمالاً ورونقاً، مركِّزاً على الضوء وتفاعله مع الخطوط الفنية الدقيقة. الأحجار الكريمة التي وفّرتها «بولغري» سهّلت مهمته. بعد أن تمت الموافقة عليها من قبل قسم التصميم الذي يرأسه فابريزيو، تولى حرفيّو بولغري تقطيعها بدقة لتعكس الضوء ثم ترصيع ميناء كل ساعة حسب لون الفصل الذي تنتسب إليه. الألماس المصفوف على طول رأس الثعبان هو القاسم المشترك بينها، إلى جانب عُلبة بتصميم منحني، يبلغ قطرها 35 مليمتراً مرصعة بـ38 حجرة ألماس (0.29 قيراط).

لكل ساعة لون ولكل فصل حجر:

الساعة التي تجسد فصل الصيف مرصعة بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون (بولغري)

فصل الصيف جسّدته ساعة ناتسو، وتتميز بحجر أفينتورين الأخضر الذي غطّى الميناء، وعلبة وسوار، تم تصميمهما من الذهب الأصفر والفولاذ. من الناحية التقنية، تُميزها حركة كوارتز وعلبة بتصميم منحني من الفولاذ. أما التاج فمصمم من الذهب الأصفر ومرصع أيضاً بحجر الأفينتورين الأخضر بقطع الكابوشون.

ساعة الخريف بميناء مرصع بحجر عين النمر (بولغري)

فصل الخريف يبرز في ساعة بعنوان «الآكي 2». تتألق فيها أوراق الأشجار بألوان دافئة بدرجات بنية، اختار لها تاداو أحجار عين النمر، والذهب الوردي، فيما زيّن حجر الروبليت الوردي تاجها. من الناحية التقنية، تتميز الساعة مثل باقي الساعات بحركة كوارتز وعلبة من الذهب الوردي.

ساعة تجسد فصل الشتاء بميناء مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض (بولغري)

أما الإصدار الخاص بفصل الشتاء، وعنوانه فويو، فيعكس جمال الثلج وصفاءه. وظّف فيه عرق اللؤلؤ الأبيض على الميناء، بينما اختار الفولاذ للعلبة والسوار. تقنياً، تتميز هي الأخرى بحركة كوارتز، وعلبة من الفولاذ، وتاج أيضاً من الفولاذ، لكنه مرصع بعرق اللؤلؤ الأبيض بقطع الكابوشون.

تأتي ساعة الربيع تجسيداً للطبيعة اليابانية بميناء مغطى بتدرجات من عرق اللؤلؤ الوردي (بولغري)

وبما أن فصل الربيع يعني التجدد والحيوية، شكّل هذا الإصدار أهمية شخصية لتاداو، حيث احتفى بطبيعة اليابان، بلده الأم، من خلال تلك الصورة التي تتداولها المجلات وصفحات التواصل الاجتماعي لأزهار أشجار الكرز ساكورا، وهي تتفتح بسخاء. زُيّن ميناؤها بزخارف متدرجة من عرق اللؤلؤ الوردي، فيما جاءت علبتها من الفولاذ، وتاجها من الذهب الوردي، مرصعاً بحجر الروبليت الوردي بقطع الكابوشون.


مقالات ذات صلة

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة استغرقت صياغة سوار وموانئ هذه الساعات آلاف الساعات من العمل المتواصل (بولغري)

ساعات مرصّعة تتنافس مع المجوهرات بريقاً

من مجموعة «إتيرنا» التي احتفلت بها «بولغري» بعامها الـ140 في روما، تم تقديم باقة من الساعات المرصعة تنافست بتصاميمها وأحجارها الكريمة مع المجوهرات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة عُرضت المجموعة في روما مسقط رأس الدار ومصدر إلهامها في حفل ضخم (بولغري)

«بولغري» تتحدى سنواتها الـ140 بالزمرد والأنامل الناعمة

احتفلت دار «بولغري» مؤخراً بعامها الـ140، اختارت مدينة روما، مسقط رأسها ومصدر إلهامها، لتنظيم حفل ضخم حضرته نجمات من كل أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة بروش مبتكر يحتفي بعالم الحيوان بشكل يجمع الشقاوة والمرح (شوبارد)

كان يا ما كان... مجوهرات صاغتها «شوبارد» لمهرجان «كان»

كانت الحكايات والأساطير دائماً جزءاً من الخيال الجمعي، تُدخلنا الغابات المسحورة والممالك البعيدة والحيوانات الناطقة والمخلوقات ذات القوى السحرية

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة افتُتح الأسبوع السعودي الدولي للفخامة في جدة بمشاركة عالمية (الشركة المنظمة)

الأسبوع السعودي الدولي للفخامة يفتح أبوابه في جدة مرة أخرى

تظهر مصممة المجوهرات والساعات السعودية رناد العمودي، التي تستلهم تصاميمها من التراث السعودي، وتجسد جمال الحضارة العربية الغنية.

أسماء الغابري (جدة)

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
TT

لآلئ أميرة ويلز... ما رمزيتها ودلالاتها؟

الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)
الكل كان يترقب ظهور الأميرة بعد طول غياب ولم تخيب آمالهم (إ.ب.أ)

بعد غياب طويل بسبب مرضها، ظهرت أخيراً أميرة ويلز، كيت ميدلتون في العرض العسكري الذي يقام سنوياً. هذه المرة بمناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث. منذ أن تناهى لوسائل الإعلام خبر حضورها المناسبة، والكل يترقب وصولها؛ إما من باب الفضول وإما من باب الرغبة في الاطمئنان عليها. غيابها لأشهر، أثار الكثير من التكهنات والإشاعات ولا يزال، الأمر الذي اضطرها منذ فترة للخروج في بث تلفزيوني لتشرح بعض تفاصيل مرضها وتُطمئن محبيها، طالبة منهم بلباقة دبلوماسية منحها وقتها للتداوي والتعافي بسلام.

ظهرت الأميرة أكثر نحافة لكن بنفس الابتسامة والأناقة المحسوبة بدقة (أ.ف.ب)

عادت أكثر نحافة من ذي قبل، لكن بنفس الابتسامة التي لا تفارق وجهها في المناسبات الرسمية. تألقت في فستان أبيض بحواشٍ باللون الأزرق الغامق من المصممة جيني باكام، وحذاء أيضاً أبيض مع قبعة متناسقة مع الفستان من تصميم فيليب ترايسي. كان كل شيء في مكانه الصحيح. فهي تعرف مسبقاً أن الكل ينتظر عودتها، وبالتالي لا مجال لأي هفوة أو خطأ.

ضمن الصورة الأنيقة التي رسمتها بدقة أثارت أقراطها اللؤلؤية النظر لما يتميز به هذا الحجر من دلالات ورموز (إ.ب.أ)

ضمن هذه الصورة المشرقة والأنيقة لفتت أقراط الأذن المرصعة باللؤلؤ النظر. من يعرف سيدات أفراد العائلة في المناسبات الرسمية، يعرف أن اختيارهن لمجوهراتهن لا يأتي من فراغ، وبالتالي فإن اختيار أميرة ويلز لهذا الحجر تحديداً، لا بد أنه خضع لنفس المعايير الدقيقة والمحسوبة التي تتبعها في أزيائها، وتحرص فيها على أن يكون لكل جزئية معنى أو رسالة. أول ما يتبادر إلى الذهن أن هذا الاختيار طبيعي؛ لأن اللؤلؤ يتماشى مع اللون الأبيض. وهذا صحيح، لكن الألماس أيضاً له نفس التأثير في هذه الحالة، فلماذا اختارت اللؤلؤ تحديداً؟

والجواب بكل بساطة أنه يرمز للصفاء والسلام، كما أنه يجذب الحظ السعيد. في ثقافات عديدة يرمز للحكمة، خصوصاً الحكمة التي تكتسب من تجارب الحياة وتقلباتها. وفي أخرى، هو الحجر الذي يُوفر الحماية والأمان. كل هذه الرموز والدلالات تنطبق على أميرة ويلز في الوقت الحالي، فهي في أمسّ الحاجة إلى الحظ والحماية بالنظر إلى التجارب والضغوطات التي مرت بها في السنوات الأخيرة، ولا تزال تتعافي منها.