«ليم» السعودية تُرسّخ عالميتها باللعب على كل الحبال

بعد تعاونها مع مواقع تسوق إلكترونية مهمة... تفتتح محلاً رئيسياً في لندن

لتكون في المستوى العالمي تحرص «ليم» على الجودة في الخامات والدقة في التفاصيل (ليم)
لتكون في المستوى العالمي تحرص «ليم» على الجودة في الخامات والدقة في التفاصيل (ليم)
TT

«ليم» السعودية تُرسّخ عالميتها باللعب على كل الحبال

لتكون في المستوى العالمي تحرص «ليم» على الجودة في الخامات والدقة في التفاصيل (ليم)
لتكون في المستوى العالمي تحرص «ليم» على الجودة في الخامات والدقة في التفاصيل (ليم)

كيف يمكن أن تحوِّل السلبي إلى إيجابي؟ وكيف يمكن أن تقرأ التغيرات وتواكبها بموضوعية وذكاء؟ هذان السؤالان وأسئلة كثيرة أخرى تتداولها صفحات التحفيز الذاتي بكثرة في الآونة الأخيرة، وأجابت عنها «ليم» العلامة التجارية السعودية: «بالهدوء، وعدم التوقف عن العمل، ودراسة سلوكيات المستهلك وتحولات السوق». العلامة التي شهدت ولادتها في المملكة عام 2018، تنبهت سريعاً إلى أن جائحة «كورونا»، التي عصفت بالعالم بعد فترة قصيرة من انطلاقتها، عيّشت الناس في عزلة شبه تامة، لكنها أيضا أنعشت التسوق الإلكتروني، فتوسعت فيها أكثر بالتعاون مع مواقع عالمية مثل «زالاندو» و«سيلفريدجز».

لم تفُتها أيضاً تبعات هذه العُزلة على الصحة النفسية وكيف جعلتنا نتوق للانطلاق وخوض تجارب إنسانية أكثر تفاعلية، بما في ذلك التسوق الفعلي في محلات تفوح من ديكوراتها ومعروضاتها عناصر الأناقة كلها. فكانت ردّة فعلها افتتاح مزيد من المحلات الإسمنتية. كان آخرها في بريطانيا، وتحديداً في مجمع «ويستفيلد وايت سيتي» بلندن في أواخر العام الماضي. وبهذا تكون أول علامة سعودية تفتتح محلاً لها في الديار الغربية.

استراتجيات محبوكة

عمليات التصميم والابتكار يقوم بها فريق كبير موجود في السعودية وأماكن أخرى من العالم (ليم)

مكمن قوّتها أن استراتيجياتها وأهدافها كانت واضحة منذ انطلاقها. لم تُؤمِن بالموجة التي ركبها البعض ممن استبقوا الأمور وتنبأوا بتراجع التسوق الفعلي لحساب الإلكتروني، خصوصاً بعد أن أغلقت محلات كبيرة أبوابها أو قلّصت من عدد فروعها.

في خضم هذا الصراع بين المواقع الالكترونية والمحلات الفعلية، لعبت «ليم» على الحبلين، أولا لإيمانها بقوة التسوق كتجربة تفاعلية، وثانيا لتضمن نجاحها بكل الأشكال. في الحالتين كانت تضع العالمية على رأس قائمة أولوياتها.

يقول مايلز يونغ، المدير الإداري في مجموعة «الهلا» التجارية، وهي الشركة الأم لعلامة «ليم» لـ«الشرق الأوسط» إن فكرة احتضار التسوق الفعلي، التي روَج لها البعض، أو حتى تراجعه، لم تكن واردة «فهناك دائماً فئات تعشق لمس المنتجات وتجربتها وأخذ رأي بائعة أو صديقة في المحلات قبل شرائها. أما التوسع خارج المملكة السعودية، فكان هدفاً أساسياً منذ ولادة العلامة» وفق قوله. يتابع: «نعم، بدأت (ليم) بوصفها علامةً محليةً في الشرق الأوسط لتعكس ذوق زبونتنا في المنطقة، وهو ما ترجمناه في أزياء أنيقة وراقية تعكس ذوقها وتتماشى مع تطلعاتها. فما نعرفه عن هذه الزبونة أنها تتذوق كل ما هو متميز، ولا تتقيد بالمحلي».

من هذا المنظور، كانت مخاطبة كل الأذواق، شرقية كانت أو غربية، إلى جانب الحرص على أن تكون بأسعار متاحة للجميع، ضمن الاستراتيجيات التي وُضعت. يقول مايلز إن سنوات قليلة مرت على ولادة العلامة في السعودية، لكنها اليوم توجد من خلال أكثر من 9 متاجر، إلى جانب تطبيقات متعددة مفتوحة على العالم. ساعد على انتشارها تنامي الأسلوب المحتشم عالمياً، الذي رفعته شعارا واضحا لها منذ أول تشكيلة طرحتها للسوق. «لا يمكن أن ننسى أن جذورنا راسخة في منطقة الشرق الأوسط»، وفق ما أكده مايلز وهو ما يمنحها نكهتها وتميزها.

من تشكيلة «ليم» لخريف وشتاء 2023 (ليم)

يشرح أيضا أن فريق التصميم والابتكار من جنسيات مختلفة، وموجود في أماكن متفرقة من العالم. وقبل طرح أي تشكيلة جديدة يتم التواصل بينهم عبر «زووم» وغيره من وسائل التواصل للنقاش وتبادل الأفكار. «هذه النقاشات ضرورية حتى يستوفي كل تصميم الشروط التي تتطلبها علامة سعودية لها ثقافتها وفي الوقت ذاته تواكب التغيرات التي تطرأ على توجهات الموضة العالمية وسلوكيات المستهلك». «فالمسألة» وفق مايلز «ليست مجرد أزياء أنيقة مستنسخة، بل تصاميم تعتز بجيناتها السعودية، وهذا يعني أن الثقافة الشرقية ستبقى جزءاً أساسياً في عملية الابتكار والتصميم».

لا ينكر مايلز أن ما سهّل نجاح العلامة «أن زبونات المنطقة يتمتعن بأسلوب عالمي يمكن لأي امرأة في العالم أن تتبناه بسهولة من دون أن تقع في فخ التقليدي أو التراثي». رأي تؤكده أرقام المبيعات التي تُسجّلها «ليم» خارج السعودية كذلك. فالتصاميم الطويلة والألوان الدافئة شدّت الانتباه على مواقع التسوق الإلكترونية، وحققت إقبالاً لا يستهان به. ربما تبقى التشكيلات التي يتم تصميمها خصيصاً لشهر رمضان الأكثر ارتباطاً بالمنطقة؛ لأنها تستلهم خطوطها من العباءات والقفاطين. وحتى هذه يتم التعامل معها بشكل يبتعد عن التراثي.

تصاميم في غاية الأناقة وبأسعار متاحة للأغلبية (ليم)

مَن يتابع تطور هذه العلامة وأسلوبها، وربما حتى استراتيجياتها، لا يُلام إن راودته فكرة مقارنتها بمحلات «زارا» التي انطلقت محلية من إسبانيا لتدخل خزانة كل امرأة، بغض النظر عن سنها وثقافتها وأسلوبها. تبدو «ليم» كأنها بُنيت على الأسس والمبادئ نفسها. فمثلها تطرح تصاميم عصرية تواكب توجهات الموضة بشكل موسمي.

مثلها أيضاً تخاطب الأذواق كلها وتُطرح بأسعار معقولة، وهذا كله من دون أن تتنازل عن جودة الأقمشة والمواد الأخرى، وطبعاً عُنصر الحشمة من خلال الطول والأكمام والياقات. وما إذا كانت عمليات الإنتاج تتم في الخارج لكون البنية التحتية في المملكة العربية السعودية ليست جاهزة بعد لمشروع ضخم وعالمي يوازي سقف الطموحات لتحقيق الأهداف المرسومة، يجيب مايلز بسرعة أن «السبب لا يتعلق بالبنية التحتية بقدر ما هو لتسهيل عمليات الشحن والتوزيع في المقام الأول».

فصناعة الموضة بالمملكة شهدت قفزات مدهشة لا يمكن تجاهلها، لكن النموذج الذي تقوم عليه العلامة هي العمل مع فريق عالمي في المجالات كلها، وهو ما يشرحه مايلز يونغ، قائلاً إنه «بتعاوننا مع شركاء عالميين للإنتاج والتنفيذ والتوزيع خارج المملكة، نضمن الجودة؛ لأن قوانينهم تطالبهم بمستوى مُعيّن، عليهم الالتزام به». وبهذا تضمن كسب الثقة والحضور العالمي، لا سيما أن ما تم تحقيقه حتى الآن نقطة في بحر، بالنظر إلى ما تتمتع به المنطقة من إمكانات هائلة تحتاج فقط إلى خطة تسويقية ذكية وخطوط لا تعرف بزمان أو مكان.


مقالات ذات صلة

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

لمسات الموضة بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة تبدو ديمي مور حالياً أكثر سعادة وشباباً بعد أن تصالحت مع نفسها وجسدها (إ.ب.أ)

أهلاً بالخمسين... أهلاً بذهبية العمر

المخرجة كورالي فارغيت استكشفت في فيلمها الأخير علاقة المرأة السامة مع جسدها..كيف يُغرس فيها منذ الصغر أن قيمتها مرتبطة بمظهرها. ديمي مور جسدت الدور بطريقة مقنعة

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة دانيل أرشام في الاستوديو الخاص به يعمل على تصميم الساعة التي ستحمل اسمه وتوقيع هوبلو (هوبلو)

ساعة بدرجة تحفة من «هوبلو» والفنان دانيال أرشام

كشفت اليوم شركة هوبلو للساعات الفاخرة عن ثمرة تعاونها مع الفنّان المعاصر دانيال أرشام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة بعد خمس سنوات مديرة إبداعية في الدار غادرت فيرجيني فيار «شانيل» بهدوء (أ.ف.ب)

من سيخلف فيرجيني فيار في دار «شانيل»؟

مساء يوم الأربعاء، أعلنت دار الأزياء الفرنسية شانيل مغادرة مديرتها الفنية فيرجيني فيار. كما تبوأت هذا المنصب منذ خمس سنوات بهدوء، غادرته بهدوء.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
TT

«فندي» تُدخل «الرافيا» عالمها الخاص

بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)
بعد انتهاء حرفيات مدغشقر من دورهن تنتقل الحقيبة إلى معامل الدار في روما لوضع اللمسات النهائية (فندي)

نجحت سيلفيا فانتوريني فندي، المديرة الفنية للإكسسوارات والأزياء الرجالية، فيما فشل فيه آخرون. طرحت لصيف 2024 نسخاً متنوعة من حقائبها الأيقونية مثل حقيبة «الباغيت» و«بيكابو» وحقيبة «رول» بخامات جديدة مثل «الرافيا». وبهذا أدخلت هذه الخامة البسيطة نادي الأناقة الفاخرة من أوسع الأبواب. الأمر هنا لا يتعلق بطرح الجديد أو بالتسويق الذكي، بقدر ما هو «ضربة معلم» استهدفت منها الدار ضرب عصفورين بحجر واحد؛ من جهة جمعت الأناقة والعملية في حقيبة واحدة، ومن جهة ثانية استعملت لغة يفهمها جيل «زي» ويتفاعل معها بشكل كبير: وهي لغة المشاعر الإنسانية.

كان دور نساء مدغشقر ابتكار شعار «FF» بلونين: بيج ذهبي وبني غامق من «الرافيا» لخبرتهن في تطويع هذه الخامة (فندي)

فهذه الخامة البسيطة، التي قوامها سعف نخيل من مدغشقر، نسجتها وحاكتها أنامل نساء قرويات من المنطقة نفسها.

منحتهن الدار الإيطالية فرصة ابتكار شعار «FF» بلونين: بيج ذهبي وبني غامق من «الرافيا». بعد انتهاء مهمتهن، حملتها إلى ورشاتها في روما ليضع عليها حرفيوها اللمسات النهائية، من حياكة إلى تزيين المقابض الجلدية يدوياً.

كما يشير اسمها... تتميز حقيبة «رول» بمرونة شكلها وسهولة لفّه (فندي)

كان مهماً لسيلفيا فندي، منذ البداية، أن تخدم هذه الحقائب؛ أياً كانت خامتها وتصميمها ولونها، صاحبتها بشكل يومي وفي كل المناسبات من دون أن تتأثر بعاديات الزمن. تقول: «لهذا السبب؛ كان مهماً بالنسبة إليّ أن تضاف إليها لمسات يدوية حتى تظهر اللمسة البشرية فيها، وهذه تتجلى أحياناً في اختلافات بسيطة بين حقيبة وأخرى، تدلّ على أن لكل حرفي بصمته الخاصة».

حقيبة «باغيت» أيضاً صُنعت من الرافيا وطُرحت لصيف 2024 (فندي)

بيد أن هذه المبادرة الإنسانية لا تستهدف فقط تعزيز مكانتها لدى جيل «زي» المعروف بالتزامه بالاستدامة ومطالبته بمراعاة المسؤولية الاجتماعية؛ فكأي دار أزياء عالمية، لا تتجاهل «فندي» أهمية أن تُحقق هذه الحقائب إيرادات عالية بزيادة الإقبال عليها. لهذا كان توقيت طرحها مع حلول صيف 2024 مدروساً. فهذا الفصل يتطلب كل ما هو مصنوع من ألياف طبيعية منعشة وتصاميم بلمسات بوهيمية. من هذا المنظور، جرى التركيز على حقيبة «Roll Bag»، التي ظهرت أول مرة في عام 1997 بصفات وظيفية تستمد قوتها من بساطتها ومرونتها. كانت هي الموضوع الأساسي لمشروع تعاونها مع منظمة «صنع من أجل امرأة (Made For A Woman)» التي تُديرها نساء من أجل النساء، وتستهدف تمكين المرأة وتوفير عيش كريم لها. فهي مناسبة لأجواء السفر والصيف ويسهل حملها وحتى لفّها، كما يُشير اسمها الإنجليزي.

هناك خلط بين خيوط «الرافيا» والقشّ لأنهما من الألياف الطبيعية... لكنهما يختلفان من ناحية المرونة (فندي)

يذكر أن مشغل منظمة «صُنع من أجل امرأة» الكائن في أنتاناناريفو بمدغشقر، يوظف أكثر من 350 امرأة لها خبرة في المهن الحرفية. ويُحسب للمنظمة الحاصلة على ترخيص من «المنظمة العالمية للتجارة العادلة» منذ عام 2022، أنها حققت خطوات كبيرة في مجالات التنمية النسائية، من خلال مبادرات مختلفة، تشمل برامج الصحة والرفاه، وحلقات عمل التمكين الحرفي، وسياسات عدم التمييز، وتدابير حماية الطفولة، وخطط العدالة البيئية... وغيرها.

ويتمثّل الهدف من هذا النوع من المبادرات بالنسبة إلى «فندي» في ابتكار منتجات تحتفي بالتراث الحرفي الملتزم كما بالوعي البيئي والتمكين الاجتماعي، علماً بأن استعمال «فندي» القشّ و«الرافيا» لم يقتصر على حقيبة «رول»؛ شمل أيضاً حقيبتها «باغيت» وغيرها من الأيقونات التي صُنعت هي الأخرى من «الرافيا» لصيف 2024، بألوان جديدة مثل حقيبة «باغيت» وتداخلت فيها «الرافيا» مع الترتر المذهب، وتطلّب إنجازها 6 ساعات من العمل اليدوي. كذلك حقيبة «بيكابو» بتقنية الكروشيه بأبعادها الثلاثية التي تطلّبت حياكتها 11 ساعة من العمل.

حقيبة «بيكابو» بتقنية الكروشيه تطلّبت حياكتها 11 ساعة من العمل (فندي)

ومضات عن خامة «الرافيا»:

- أكدت هذه الخامة البسيطة أنها لا تقتصر على الصيف أو نزهة في البرية أو الحر، بل يمكن اعتمادها في أي مكان أو زمان لمظهر منطلق وبوهيمي. فأي قطعة من «الرافيا» يمكن أن تغير الإطلالة تماماً؛ سواء أكانت فستاناً من القطن أو الحرير، أم بنطلوناً من الجينز.

- وفق الخبراء، من الخطأ ربط «الرافيا» تحديداً بالصيف؛ إذ إنها خامة تتشرب الماء أكثر من خامات أخرى كثيرة منتشرة في صناعة حقائب اليد والصنادل والقبعات، وهو ما يجعلها مناسبة لكل المواسم والفصول.

- تتشابه خيوط «الرافيا» والقشّ كثيراً بالنسبة إلى الناظر، إلى حد يجعل كثيرين يخلطون بينهما. لكنهما تختلفان من ناحية المرونة والتصنيع... بينما القشّ قاسٍ يصعب تطويعه، فإن «الرافيا» عكسه تماماً يمكن طيّها بسهولة.