اليوم تُتوَّج الأميرة ماري ملكة للدنمارك ويبدأ عصر الكلاسيكية المعاصرة

أناقة مَلكية... بين جيلين جمعهما الاحترام وفرَقهما الأسلوب

البعض رأى في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها بعد تداول منصات التواصل الاجتماعي صوراً للأمير فريديريك مع سيدة مجتمع مكسيكية (رويترز)
البعض رأى في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها بعد تداول منصات التواصل الاجتماعي صوراً للأمير فريديريك مع سيدة مجتمع مكسيكية (رويترز)
TT

اليوم تُتوَّج الأميرة ماري ملكة للدنمارك ويبدأ عصر الكلاسيكية المعاصرة

البعض رأى في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها بعد تداول منصات التواصل الاجتماعي صوراً للأمير فريديريك مع سيدة مجتمع مكسيكية (رويترز)
البعض رأى في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها بعد تداول منصات التواصل الاجتماعي صوراً للأمير فريديريك مع سيدة مجتمع مكسيكية (رويترز)

اليوم يومها. سندريلا أسترالية من والدين إسكوتلنديين بعيون لوزية وشعر بُنِّي دخلت في عام 2004 القصر الدنماركي أميرةً واليوم تُتوَج ملكةً. كان لقاؤها الأمير الدنماركي محض صدفة. حمل اللقاء كل العناصر التقليدية والكليشيهات: نظرة وابتسامة ثم لقاءات انتهت بالزواج. وهكذا أصبحت ماري رفيقة درب الأمير فريدريك أوف الدنمارك وقوته الناعمة. رغم أنها من طبقة متوسطة ومن قارة بعيدة وثقافة مختلفة، تفانت في تعلم فنون اللياقة والبروتوكول فسرقت قلوب الشعب الدنماركي وحظيت بإعجاب واحترام العالم.

رغم كلاسيكيتها فإن الأميرة ماري مواكبة لتوجهات الموضة (إ.ب.أ)

اليوم ستتوَّج على العرش الدنماركي ملكةً. ففي بادرة غير مسبوقة فاجأت حماتها الملكة مارغريت كل العوائل الملكية الأوروبية في آخر يوم من العام الماضي، بإعلان تنحيها عن العرش لابنها فريدريك بعد 52 عاماً. تعللت بتدهور صحتها وخضوعها لعدة عمليات جراحية، كانت آخرها عملية في الظهر. صرَّحت: «كانت الجراحة بطبيعة الحال سبباً في التفكير في المستقبل، وما إذا كان الوقت قد حان لترك المسؤولية للجيل القادم». بعض المشككين والمصطادين في الماء العكر رأوا أن المرض مجرَّد حجة لا أقل ولا أكثر. السبب في رأيهم أن التنحي جاء بعد انتشار صور للأمير فريدريك مع نجمة المجتمع المكسيكية جينوفيفا كازانوفا، ومزاعم عن علاقة حميمة بينهما.

البعض رأى في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها بعد تداول منصات التواصل الاجتماعي صوراً للأمير فريديريك مع سيدة مجتمع مكسيكية (رويترز)

هؤلاء رأوا في التنحي صفقة ذكية قامت بها الملكة لإرضاء زوجة ابنها وتجنيب القصر الدنماركي فضيحة قد تثير بعض الشوشرة حتى إن لم تكن صحيحة. كان العرش هو الثمن. وسواء كان السبب صفقة أو رغبة في الراحة والاستمتاع ببقية العمر في سلام، فإن الشعب الدنماركي بقدر ما تفاجأ بالخبر، تلقّاه بترحاب لما تتمتع به الأميرة ماري من احترام وتعاطف. كما أن الأمير فريدريك يتمتع بشعبية لا يستهان بها.

الملكة مارغريت أكثر جرأة وكل إطلالاتها تُبرز الجانب الفني الجامح في شخصيتها (إ.ب.أ)

بيد أن هذا لا يمنع أن القرار كان صدمة للمعجبين بأسلوب الملكة البالغة من العمر 83 عاماً، والعاشقين لشخصيتها الجانحة للفن والغرابة. قد تكون من جيل قديم وتعشق أي شيء يتعلق بالماضي والآثار، لكن لا شيء في حياتها مُكبَّلاً بالتقاليد أو التمسك بالماضي إلى درجة التضحية بالهوايات الجميلة والاهتمامات الحياتية اليومية. ظلت تمارس هواياتها من دون شرط أو قيد. فهي لم ترَ أبداً أن حياتها الشخصية يمكن أن تؤثر أو تتناقض مع دورها كملكة. فهي رسامة لها إسهامات كثيرة ومترجمة كتب، منها كتاب عن سيمون دي بوفوار، كما شاركت في عدة اكتشافات أثرية، بل صممت ملابس وأزياء خاصة بها. في عام 2007 مثلاً حضرت حفل عيد ميلاد سونيا، ملكة النرويج السبعين بمعطف من البلاستيك المطبوع بالورود، الذي يستعمل عادةً في طاولات الحدائق والهواء الطلق. قالت إنها استقصدت من خلاله أن تُضفي على المناسبات الصيفية بعض الفرح والبهجة عندما فاجأوها الأمطار وتتلون السماء بالرمادي. بقدر ما أثار المعطف استغراب البعض، وأثار إعجابهم أيضاً لأنه كشف الجانب الفني والجامح في شخصيتها. وصل إعجاب مصمم دار «بالنسياغا» ديمنا فازاليا، إلى حد أنه استلهم منه إطلالة مشابهة في عرض علامته الخاصة «فيتمون».

لم يفُت أسلوبها الخاص مجلة «فوغ» التي وصفتها بأيقونة موضة لم تأخذ حقها. وصفت أسلوبها بأنه مزيج من الفانتازيا والتاريخ. كانت أيقونة موضة من نوع ملكيّ وديمقراطيّ في الوقت ذاته، وهو ما كشفت عنه صورها طوال فترة حكمها الممتدة إلى 52 عاماً.

تتمتع الملكة المتنحية مارغريت بشخصية مميزة وفريدة بميلها إلى الفانتازيا أحياناً (أ.ف.ب)

بعد إعلانها تنحيها، فتحت الشهية لاكتشافها ومعرفة المزيد عنها. ربما لأنها كانت تعيش في ظل الأسرة المالكة البريطانية التي كانت تستحوذ على الاهتمام الإعلامي. واللافت في هذا الاكتشاف أن هناك تقاطعات كثيرة تربط بين العائلتين الدنماركية والبريطانية، على رأسها أن صلة قرابة تربط مارغريت والراحلة إليزابيث الثانية. فالاثنتان تنحدران من نسل الملكة فكتوريا والأمير ألبرت، كما أنهما أكثر ملكتين تحظيان بالحب والتقدير على مستوى شعبيهما والعالم على حد سواء، إضافةً إلى أن الموضة جمعتهما. فالاثنتان تتمتعان بذوق مطبوع بالغرابة يجسّده تفضيلهما الألوان المتوهجة والقبعات المثيرة، التي كانت تُنتقى لتمييزهما عن المحيطين بهما. الفرق أنه بينما تتميز الملكة مارغريت بشخصية جامحة لا تتقيد بالبروتوكول، وهو ما تشير إليه صورها وهي تدخن بشراهة وبشكل علنيّ، فإن الراحلة إليزابيث الثانية كانت أكثر التزاماً ومحافظةً.

ومع ذلك كانت الملكة مارغريت تردد دائماً أنها معجبة بالملكة إليزابيث الثانية وتقتدي بها. تقول في أحد تصريحاتها «عندما كنت صغيرة، قال لي والداي تعلمي من بريطانيا». وهذا ما فعلتُه. جعلت قريبتها «ليليبيت» قدوتها كما تعلمت من تجاربها، إذ كانت تسارع إلى إغلاق أي باب يمكن أن تدخل منه الدراما إلى قصرها حتى وإن تطلب الأمر تجريد أحفادها من ابنها الثاني يواكيم من ألقابهم، والأهم من هذا أنها لم تفتح المجال أن تسرق منها التزاماتُها كملكة لذَّةَ العيش كامرأة وفنانة.

في المناسبات الرسمية تختلف صورة الأميرة ماري وتكتسب فخامة (أ.ف.ب)

السؤال اليوم هو: كيف سيختلف أسلوب ملكة الدنمارك اليوم عن ملكة الأمس؟ والجواب بكل بساطة سيكون بتوديع الأسلوب المتمرد واستقبال الأناقة الكلاسيكية الهادئة. التناقض لافت بسبب فارق السن بينهما. فواحدة في الـ83 من العمر والأخرى في 51. وهو ما يجعل الصورة تبدو معكوسة. المقصود هنا أنه يُفترض أن تكون ملكة اليوم، ماري هي الأكثر جرأة وليس العكس. لكن الغريب أن الهدوء والتحفظ من أهم سماتها واختياراتها.

فهي كلاسيكية وتنتبه إلى التفاصيل بدقة متناهية. ظهر هذا منذ أول يوم دخلت فيه القصر الدنماركي حين اختارت فستان زفافها من أوف فرنك، وهو مصمم دنماركي مع أنه كان بإمكانها أن تختاره من أي ماركة عالمية. نجاحها في نيل احترام وإعجاب الشعب الدنماركي امتدت تأثيراته إلى بريطانيا، إذ يقال إن كايت، أميرة ويلز، تقتدي بها في الكثير من الأمور؛ من الأزياء إلى طريقة التعامل مع البروتوكول وتربية الأطفال.

تشابُه أسلوب ماري وكيت ميدلتون جعل الراحل كارل لاغرفيلد يصفهما بالأختين (إ.ب.أ)

في أحد لقاءاته وصف المصمم الراحل كارل لاغرفيلد كلاً من كايت ميدلتون وماري ب"الأختين" نظرا لتشابه ملامحهما وإطلالاتهما. والحق أن كايت، أميرة ويلز، ومنذ أن بدأت تقتدي بالأميرة ماري، سواء بتطويل فساتينها تحت الركبة أو تبني التايورات والمعاطف المفصلة، ارتقت بأسلوبها إلى مرحلة جديدة من الأناقة والنضج. مثل ماري أيضاً تتبنى كايت أسلوباً بسيطاً يمكن لأي امرأة أن تتّبعه للنهار والمناسبات العادية، لكن للمساء فإنهما تتألقان في فساتين سهرة من ماركات عالمية تعكس مكانتهما وطموحاتهما في الوقت ذاته.

هذا الفستان الذي ظهرت به في حفل آخر السنة ارتدته ما لا يقل عن 3 مرات في المناسبة نفسها (إ.ب.أ)

الاثنتان أيضاً تحرصان على تدوير أزيائهما، وإعادة ارتدائها في عدة مناسبات بعد إجراء تغييرات طفيفة عليها لتجديدها. الملكة ماري مثلاً استعملت فستان السهرة المخمليّ الأحمر الغامق، الذي ظهرت به في حفل آخر السنة ما لا يقل عن ثلاث مرات، وكلها في نفس المناسبة لاستقبال عام جديد، كأنها تتفاءل به. أما في حياتهما العادية، فهما تمزجان الغالي والماركات العالمية بالرخيص من المحلات الشعبية. فبينما تشتهر كايت بميلها لعلامات مثل «زارا»، تميل ماري لعلامات دنماركية بِنيّة دعمهم تماشياً مع دورها راعيةً رسميةً لأجندة الموضة العالمية، وهي نفس المؤسسة التي تدير أسبوع كوبنهاغن للموضة.


مقالات ذات صلة

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

لمسات الموضة استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة من القطع التي صممتها الدار في عام 1907 لأحد هواة اقتناء التحف (فان كليف آند آربلز)

«فان كليف آند آربلز» تستعرض إرثها بكتاب للتاريخ ومجوهرات لملكات مصر

في بداية الشهر الماضي، أعلنت مجموعة «ريشمون»، المالكة لعدة دور ساعات ومجوهرات، تعيين كاثرين رينييه، الرئيس التنفيذي السابق في دار «جيجير لوكولتر» رئيساً…

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة أكشاتا ميرتي تستمتع إلى زوجها وهو يلقي خطاب الوداع خارج 10 داونينغ ستريت (أ.ب)

فستان زوجة رئيس الوزراء السابق ريتشي سوناك يثير موجة من التهكم والتعليقات السلبية

إذا كان الرابع من شهر يوليو (تموز)، يوماً تاريخياً على المستوى السياسي في بريطانيا، فإن الخامس من الشهر نفسه سيبقى مرسوماً في ذاكرة الموضة من خلال فستان مقلم…

جميلة حلفيشي (لندن)
يوميات الشرق غاييل في مشغلها «الباريزيان»

فستان سعره 550 يورو من ستارة مجلس الشيوخ الفرنسي

تقترح الخياطة الفرنسية غاييل كونستانتيني على زبوناتها ثياباً مستخدمة من الأقمشة القديمة لقصور الدولة الفرنسية. ومن بين معروضاتها بذلة استخدمت فيها ستارة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة بروش من زركون أصفر يزيد على 66 قيراطاً (تيفاني آند كو)

«تيفاني آند كو» تزيّن طائرها الأيقوني بألوان جديدة

عادت دار «تيفاني آند كو» إلى جان شلومبرجيه، تستلهم منه إبداعات معاصرة، وفي الوقت ذاته تحيي ذكراه بصفته واحداً من أهم مصمميها.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
TT

«تيفاني أند كو» تطير بتحفة ساعاتية للكبار

استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)
استُلهمت من ثلاثينات القرن الماضي الذي انتعشت فيه حركة الطيران والسفر (تيفاني أند كو)

بسعر 42 ألف دولار، يمكن لعشاق التحف الساعاتية والطيران، على حد سواء، اقتناء هذه القطعة المبتكرة. تبدو من بعيد وكأنها لعبة يشتريها الآباء للأطفال، لكن ما إن تقترب منها حتى تلمس كمية الإبداع في تفاصيلها التقنية، وأنها موجهة إلى كبار من هواة الاقتناء، ومن ذوي الدخل العالي. طرحتها مؤخراً دار «تيفاني أند كو» ضمن مجموعاتها الخاصة تحت عنوان «تيفاني إيروايز» (Tiffany Airways). وتقول الدار إن هذه الساعة الميكانيكية أحدث إصداراتها، وأنها أرادتها أن تكون احتفالاً بتراثها وكل الأشكال المبتكرة التي أصبحت لصيقة باسمها.

تبدو من بعيد مثل اللعبة قبل أن تكتشف أنها للكبار فقط من هواة الاقتناء وذوي الدخل العالي (تيفاني أند كو)

صُنعت من الفولاذ المقاوم للصدأ الشهير «Tiffany Blue®»، ويشبه شكلها هيكل الطائرة بكل تفاصيله. فهو كما تقول الدار مستوحى من عالم الطيران في الثلاثينات، وهي الفترة التي غلب عليها روح الاكتشاف والبحث عن الجديد مهما كان بعيداً.

من الناحية التقنية، يجري عرض الساعات والدقائق فيها على أقراص كبيرة من الفولاذ المقاوم للصدأ في مقدمة الطائرة، ويتوّج قفص قمرة القيادة بشاشة عرض على شكل سهم تشير إلى الوقت الحالي.

هذا وتتميّز الطائرة بعجلات وظيفية تحاكي معدات الهبوط التقليدية، دورها هو تحقيق التوازن في مقدمة التصميم، وخلف المروحة، في حين يأخذ مشعاع محرك الطائرة دور «التاج» الذي يُستخدم لتشغيل الحركة. ويؤدي دوران المحرك المثقوب في اتجاه عقارب الساعة إلى تحريك الأقراص المصنوعة هي الأخرى من الفولاذ لتحديد الوقت. وعندما تدور الحركة بعكس اتجاه عقارب الساعة، تشتغل وكأنها محرك الطائرة.

يمكن عرضها بعدة أشكال تبدو في واحدة منها وكأنها ستُقلع (تيفاني أند كو)

أما من الناحية الجمالية فإن تصميم الساعة يسمح بعرضها بعدة طرق: إما بشكل مستقل، وإما تركيبها على حامل من الفولاذ المقاوم للصدأ، وإما تثبيتها على الحامل من خلال مشبك مبتكر يساعد على خلق انطباع بأنها ستقلع وتطير عالياً.