ألوان الإبل تكسو تشكيلة «العنقا» في لندن

أماني بنت بوعلي: العباءة عشقي وجمالها مربوط بخيوط من تاريخي وبيئتي

ألوان الإبل تكسو تشكيلة «العنقا» في لندن
TT

ألوان الإبل تكسو تشكيلة «العنقا» في لندن

ألوان الإبل تكسو تشكيلة «العنقا» في لندن

تبتسم المصممة الكويتية أماني بنت بوعلي، عندما أعبِّر لها عن مدى إعجابي بالطريقة التي لعبت فيها على درجات الألوان، التي استعملتها في تشكيلة مكوَّنة من أكثر 30 عباءة عرضتها، خلال أسبوع لندن الأخير. أسألها عن اختيارها هذه الألوان المتقاربة، وكيف نجحت في تنسيقها بشكل أنيق نالَ إعجاب، حتى من لا تعرف عن العباءة سوى لونها الأسود. تشرح أنها استلهمتها من المنطقة العربية، وتحديداً مِن ألوان إبلها. تتسع ابتسامتها أكثر، عندما ترى الدهشة ترتسم على وجهي، لتشرح لي: «نعم، هذا صحيح... فللإبل سبعة ألوان مختلفة، وليست درجة واحدة وهي (البيج)، كما هو الاعتقاد السائد».

بساطة وأنوثة في أغلب الإطلالات (خاص)

تُسارع بفتح هاتفها الجوال لتستشهد على كلامها بصور إبل تتلوّن بالبني والأسود والأبيض والأحمر، وما هو مائل للأصفر الذهبي. تتابع: «المنطقة العربية غنية بأشياء كثيرة ربما أصبحت من تحصيل حاصل ولا تستوقفنا؛ كونها جزءاً من ثقافتنا وجغرافيتنا الصحراوية. وربما هذا ما يجعل البعض لا يتكلم عن بعض تفاصيلها، ولا يعرف عنها الكثير». يزيد حماسُها وهي تشرح: «ما لا يعرفه البعض أنه كما للإبل عند العرب صفات مختلفة، لها أيضاً ألوان متنوعة، فهناك العفراء؛ وهي بيضاء، والمجاهيم وهي السوداء، والملحاء وتتميز بدرجة أقل قتامة، كما هناك الصفراء، والصهباء وتتميز باللونين الأسود والأصهب، والحمراء نظراً لوبرها الأحمر، والشعلاء وتتميز بتداخل اللونين الأحمر والأشقر فيها، وأخيراً وليس آخراً الشقحاء وتتميز بلون أقل بياضاً من الوضح».

أدخلت هذه القطعة التراثية إلى مناسبات السهرة والمساء (خاص)

بالنسبة لأماني، فإن المنطقة العربية كانت، ولا تزال، منبعاً غنياً للإلهام: «منها أستوحي تفاصيل تظهر في كل قطعة أقدِّمها، مع مراعاة أن تخدم امرأة معاصرة وعصرية».

كونها تخصصت في العباءات، لسنوات طويلة، جعلها مُتمرِّسة فيها، وأيضاً واثقة من قدرتها على اللعب على أساسياتها، من دون أن تسلبها خصوصيتها، جعلها ذلك مثلاً أكثر أنوثة، كما أخرجها من وظيفتها العملية، وأدخلها مناسبات السهرة والمساء بانسيابية تعتمد على الأقمشة التي تنسدل على الجسم.

الأحمر المحروق أيضا كان له مكان مهم في هذه التشكيلة (خاص)

ومثل كثيرات من بنات جيلها، عشقت أماني عالَم التصميم منذ صغرها، لم تَدرسه، لكنها تمرست فيه بالخبرة والممارسة. كانت تشتري القماش من مصروفها لتصمم فساتينها الخاصة. كلما ظهرت بها، كانت تتلقى الإطراء وأسئلة عن مصدرها، الأمر الذي جعلها تُفكر بتأسيس علامة خاصة بها. في عام 2013، استجمعت شجاعتها وبدأت طرح مجموعة من العباءات. «العباءة كانت خياراً مضموناً» وفق قولها: «لأنها كانت، ولا تزال، قطعة أساسية في المجتمعات الشرقية، ليس هذا فحسب، لاحظت أيضاً أن هناك ثغرة في السوق، فيما يخص تصميماتها. كانت تفتقد العصرية والأناقة، فضلاً عن هذا، كان عدد المصمِّمات الكويتيات محدوداً جداً، وكُنّ يتقيدن بأسلوبها الكلاسيكي، ورموزها التراثية في غالب الأحيان، وهو ما لم يكن يمنح المرأة الشابة كثيراً من التنوع». من هذا المنظور «قررت التخصص فيها، عوض تشتيت أفكاري وجهودي في قطع أخرى».

الأسود مستوحاة أيضا استوحي من الإبل وتحديدا من المجاهيم (خاص)

تضيف ضاحكة: «الوضع اختلف الآن، فهناك عدد من المصممات المتميزات، ممن يقدمن أشكالاً رائعة من العباءات. أتابع تطورهن وأفتخر بهن، لكنني أبتعد تماماً عن تقليدهن، فأنا أريد أن تكون لي بصمتي الخاصة في هذا المجال، ونجحت، بالفعل، بعد جهد وكثير من الاجتهاد. فزبوناتي حالياً يتعرفن على هذه البصمة من أول نظرة، كونها تتميز بالخامات المترَفة والناعمة، والقصّات التي تخدمهن وتبرز أنوثتهن، بعيداً عن الابتذال أو إملاءات الموضة العالمية. فرغم أنني مع التطور والانفتاح على ثقافات الغير، لكنني لستُ مع الابتعاد عن جذورنا أو التنصل منها، فكما أنهم يفهمون ثقافتهم جيداً ويعبِّرون عنها بتصميمات تلمس حياتهم بشكل مباشر، كذلك نحن لنا ثقافتنا التي لا يمكن أن يُتقن ترجمتها غيرنا».

لعبت كل درجات البني والبيج لتأتي الصورة في غاية الأنوثة والجمال (خاص)

متابعتها لتطورات الموضة العالمية من باب التعرف على مستجدّاتها، والإلمام بتقنياتها الجديدة، «فجمال ماضينا لا يُستهان به. ما علينا إلا النظر إلى كتب التاريخ العربي، التي تتناول فنون التصميم، والفن عموماً، كم هي رائعة! لو لم تكن كذلك لما كانوا سجلوا أفلاماً وثائقية عن الأزياء قبل أيام الفتوحات وجمال ديكورات القصور وفنون العمارة وغيرها». هذا الماضي والتاريخ، بالنسبة لها، من المصادر التي يمكننا الاستلهام منها، لا تقليدها أو استنساخها؛ ذلك أن لكل زمن مُبدعيه ومتطلباته.

ثقتها في تفصيل العباءة مكنتها من الإبداع فيها (خاص)

 

ثقتها في تفصيل العباءة مكنتها من الإبداع فيها (خاص)cut out

 


مقالات ذات صلة

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

لمسات الموضة حشد من رجال الشرطة والجيش لتأمين العاصمة الفرنسية قبل افتتاح ألعاب باريس (رويترز)

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

الإرشادات المناسبة للملابس لتحقيق التوازن بين الأناقة والراحة عند حضور الألعاب الأولمبية الصيفية هذا العام.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
لمسات الموضة من مجموعة "عريس صيف 2024" للمصمّم اللبناني نمر سعادة (دار أزياء نمر سعادة)

«عرسان» نمر سعادة يرتدون البدلة الملوّنة

ذهب مصمّم الأزياء اللبناني المتخصّص في الموضة الرجاليّة إلى أقصى الجرأة، عندما قرّر أن يُلبِس عريس الموسم بدلة ملوّنة.

كريستين حبيب (بيروت)
لمسات الموضة يقدر سعرها بأكثر من مليون دولار والأحجار هي السبب (فابيرجيه)

بيضة «فابيرجيه» الجديدة بمليون دولار… فمن يشتري؟

بيضة بمليون دولار.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة أشرف على المشروع فريق  من الباحثين من مختلف المجالات وكبار الخبراء في الذكاء الاصطناعي، واستغرق العمل عليه 3 سنوات (برونيللو كوتشينيللي)

كيف زاوج برونيللو كوتشينيللي بين الأعمال اليدوية والتكنولوجيا

من المفترَض ألا يفاجئنا المصمم برونيللو كوتشينيللي، وهو يقدم لنا درساً عن الزواج المثالي بين الإبداع البشري وقدرات الذكاء الاصطناعي، وهو الذي يبيع لنا بدلات…

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة أجواء العمل وطبيعته تفرض أسلوباً رسمياً (جيورجيو أرماني)

كيف تختار ملابس العمل حسب «الذكاء الاصطناعي»؟

اختيار ملابس العمل بشكل أنيق يتطلب الاهتمام، بعض النصائح المهمة قدمها لك «الذكاء الاصطناعي» لتحقيق ذلك.

«الشرق الأوسط» (لندن)

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

منتخب إسرائيل سيشارك في أولمبياد باريس دون مشكلات (رويترز)
منتخب إسرائيل سيشارك في أولمبياد باريس دون مشكلات (رويترز)
TT

ماذا أرتدي في الأولمبياد؟ كن أنيقاً وابقَ مرتاحاً

منتخب إسرائيل سيشارك في أولمبياد باريس دون مشكلات (رويترز)
منتخب إسرائيل سيشارك في أولمبياد باريس دون مشكلات (رويترز)

الشيء المثير للاهتمام في الألعاب الأولمبية، على عكس أي حدث رياضي آخر تقريباً (باستثناء، ربما، كأس العالم)، هو أن الحضور في المدرجات، مثلهم مثل الرياضيين أنفسهم، يمثلون بلدهم حتى وإن كان ذلك بشكل غير رسمي.

على الأقل هذا ما يراه السكان المحليون، مما يعني أنه إذا كنت ذاهباً إلى الأولمبياد، التي تُعدُّ عادة أكثر رسمية من الأحداث الرياضية الكبرى الأخرى بسبب التاريخ والمراسم والأساطير المتضمنة، فإن القليل من التأنق مطلوب.

خصوصاً لأن ألعاب هذا العام تقام في باريس، عاصمة الأناقة بامتياز، وحيث تشارك المزيد من العلامات التجارية في الأحداث الفعلية، على رأسها مجموعة «إيل في إم إتش» (LVMH) التي تنضوي تحتها «ديور» و«شومية» و«بيرلوتي» وغيرها من البيوت المشاركة؛ إما في توفير أزياء المشاركين، وإما الجوائز الذهبية والصناديق التي تحتوي عليها. وتقام الأحداث في مواقع بارزة مثل برج إيفل، و«لو غران باليه»، وقصر فرساي.

على عكس الرياضيين وأعضاء الوفود الرسمية، لا يُفرض على الحضور زيٌّ رسمي محدد، مما يعني أنهم يجب أن يخترعوا زياً لأنفسهم. إذ، ماذا نفعل غير شراء ملابس الفريق الرسمية؟

تجيب فانيسا فريدمان الناقدة في صحيفة «نيويورك تايمز»، على سؤال وجّهه لها قارئ عن الملابس التي تليق بهذه المناسبة، وكان ردها التالي:

لاعبو الهوكي الميداني من جنوب أفريقيا يقفون أمام الملعب. برج إيفل الجمعة 19 يوليو 2024 في باريس خلال دورة الألعاب الأولمبية (أ.ب)

استعدادات قبل الرحلة

الأحوال الجوية: بالرغم من أن باريس تكون حارة في الصيف، فإنها قد تشهد برودة غير متوقعة. لذا، احزم أمتعتك بذكاء لمواجهة تقلبات الطقس.

التنقل: بسبب تعزيزات الأمن والازدحامات، ستكون مضطراً للسير كثيراً. لذا، اختر الأحذية المريحة وتجنب حقائب الظهر التي قد تكشف عنك كسائح.

النصائح العملية

اختيار الملابس: تجنب السراويل القصيرة، والشباشب، والفساتين العارية، والقمصان القصيرة. بدلاً من ذلك، اختر الشورتات الأنيقة، والفساتين الصيفية، والتنانير المريحة، والقمصان الكتانية الخفيفة.

الإكسسوارات: حقيبة قماشية واسعة ستكون اختياراً جيداً لأنها خفيفة وسهلة التخزين وتحمل كل احتياجاتك اليومية دون إزعاج.

مستوحى من الأولمبياد السابقة

عند مراجعة أزياء الحشود في الأولمبياد السابقة، يظهر بوضوح أن الأناقة البسيطة هي السائدة.

تجنب الأزياء المبالغ فيها، وركز على لفتة احترام للرياضيين والدولة المضيفة من خلال أناقتك.

نصيحة أخيرة

تذكر أن الأولمبياد ليس مجرد حدث رياضي، بل فرصة لتمثيل بلدك بشكل غير رسمي. احرص على أن تعكس ملابسك احترامك للثقافة الفرنسية وفي الوقت نفسه تكون عملية ومريحة لتستمتع بتجربتك الأولمبية بكل أريحية.