«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

اكتشف أجمل مناطق أكسفوردشير انطلاقاً من «قرية الماركات العالمية»

"بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)
"بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)
TT

«بيستر فيلادج»... تسوق طعام وسياحة

"بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)
"بيستر فيلادج" فرصة لتمضية يوم بالكامل للتبضع وتناول الطعام اللذيذ (الشرق الاوسط)

تُعرف لندن بكونها من بين أهم مدن التسوق في العالم، رغم أن وضع اقتصادها الحالي قد غير خريطة التسوق فيها وأمسى «أكسفورد ستريت» الذي كان يعدّ أشهر عناوين التبضع في المدينة يعتمد على محال بيع السكريات والتذكارات «المثيرة للجدل» ولم يبق فيها إلا قلة من المحال التجارية التي نجحت في إنقاذ نفسها من موجة الإفلاس التي تلت جائحة كورونا وتحول الناس للتسوق الرقمي والافتراضي.

ولكن يبقى للتسوق الحسي رونقه، ولا يمكن لأي وسيلة أخرى أن تحل محل رؤية البضاعة وتجريبها ولمس القماش وتنشق رائحة الشمع والعطور... وغيرها من المنتجات النفاثة.

تضم مدينة أوكسفورد أقدم جامعة في العالم (شاترستوك)

وفي ظل الأزمة الاقتصادية العاصفة ببريطانيا، حالها حال الكثير من البلدان الأخرى ترى المتسوقين يبحثون عن الرخيص أو الأرخص، وتبقى قرية التسوق بأسعار مخفضة (قد تصل إلى 70 في المائة) هي العنوان الأفضل لمحبي الماركات العالمية الذين يجدون ضالتهم في «بيستر فيلادج» Bicester Village الواقعة في مقاطعة أكسفوردشير ويمكن الوصول إليها من لندن عبر القطار الذي ينطلق من محطة «ماريلبون» أو عن طريق السيارة أو حتى الحافلات وتستغرق المسافة نحو 45 دقيقة.

رحلة بالقارب في نهر التيمز بمدينة أوكسفورد (شاترستوك)

أجمل ما في زيارة «بيستر فيلادج» هو موقعها على مسافة لا تزيد على 40 دقيقة من مدينة أكسفورد الشهيرة بمعالمها السياحية وجامعاتها، بالإضافة إلى مناطق رائعة الجمال أخرى مثل «ذا كوتسوولدز» ومعالم سياحية خلابة مثل قصر «بلينهايم» و«دوانتن آبي».

أنا شخصياً لا أمل من زيارة قرية «بيستر» أو ما يسميها البعض قرية الماركات أو الـOutlet والتي تضم أكثر من 150 محلاً تجارياً لأهم الماركات العالمية بخصومات تتراوح ما بين 30 و70 في المائة، وعلاوة على ذلك فهي تضم بعضاً من أهم المطاعم المعروفة في لندن، وتقدم الكثير من الخدمات ويمكن التسجيل للعضوية للحصول على اشتراك سنوي يقدم لك الكثير من العروض، بالإضافة إلى إمكانية حجز الـApartment الذي يخولك تجربة خدمة المتسوق الخاص ويعطي الفرصة للجلوس والراحة في أجواء جميلة وهادئة ضمن ديكورات رائعة.

تنتشر المراكز الصحية في مناطق "كوتسوولدز" (شاترستوك)

وإذا كنت من محبي الطعام فأنصحك بتجربة أحد المطاعم المتوفرة في القرية مثل «تشيكونيز»، أو «فارم شوب» و«لا توا باستا» و«بيزو بيزو» و«شان شوي»، ومن أجدد عناوين الأكل المميز في القرية مطعم «أوتولونغي» المتخصص بالمأكولات الشرق أوسطية مع لمسة أوروبية.

«بيستر فيلادج» تقع في قرية «بيستر» Bicester ومنها يمكنك التوجه إلى مناطق أخرى، وأوصي هنا بالمبيت ليلة في مدينة أكسفورد أو كوتسوولدز لأنهما تستحقان الزيارة بالفعل.

استكشف مدينة أوكسفورد بدراجة هوائية (شاترستوك)

فلنبدأ بتنظيم يومنا بدءاً من الانطلاق في الصباح الباكر إلى «بيستر فيلادج»، بعد التسوق وتناول وجبة طعام لذيذة في أحد مطاعم قرية التسوق، نتوجه بالسيارة أو القطار إلى مدينة أوكسفور Oxford المميزة بطابعها الخاص المختلف عن باقي المدن السياحية الأخرى، فهي تقع عند وادي نهر التميس جنوب شرقي إنجلترا، وتعرف أيضاً باسم «مدينة الأبراج الحالمة» نسبة إلى الهيكل المتناغم في مباني الجامعة، تستمد رونقها الخاص من تصميم مبانيها القوطية القديمة، وفيها تتوفر الكثير من النشاطات السياحية، مثل التجديف في قارب خلال رحلة نهرية أو التجول والسير على الأقدام أو تأجير دراجة هوائية واكتشاف الأزقة الجميلة المرصوفة بالحصى ومشاهدة الموسيقيين المتجولين في الشوارع، وهذه المدينة تضم أقدم جامعة في العالم ناطقة باللغة الإنجليزية، وعندما تتجول في ثنايا هذه المدينة رائعة الجمال سوف تجد نفسك غارقاً في تاريخ العصور القديمة، فلا تفوّت على نفسك الولوج إلى إحدى الكنائس التاريخية والأديرة والساحات الهادئة.

"ذا كوتسوولدز" من أجمل المناطق الريفية في إنجلترا (شاترستوك)

ومن الممكن حجز جولة سيراً على الأقدام رفقة دليل سياحي يكون عادة طالباً في الجامعة يعرّفك على تاريخ الجامعة، وإذا كنت من محبي شخصية «هاري بوتر» الشهيرة فسوف تبهرك هذه الرحلة لأنها تأخذك إلى جميع الأماكن التي تم تصوير الفيلم فيها.

إضافة إلى ذلك، فيمكنك القيام برحلة تعرفك على جميع تفاصيل فيلم «هاري بوتر» وتضاف إليها زيارة الكلية الجديدة. ومن الممكن أيضاً القيام برحلة مائية تعبر بك تحت جسر «فولي» الأثري وكلية «كرايستتشورش».

بيستر فيلادج فرصة للتسوق والحصول على ماركات عالمية بأسعار مخفضة (الشرق الاوسط)

قصر بلينهايم Blenheim Palace

ومن الزيارات الرائعة في أكسفوردشير وعلى مسافة لا تزيد على 30 دقيقة من «بيستر فيلادج» أو مدينة أكسفورد، يمكنك الوصول إلى واحد من أروع القصور «بلينهايم بالاس» الذي كان في الماضي منزلاً خاصاً لدوقة ودوق مارلبورو الثاني عشر ومسقط رأس ونستون تشرشل، هذا القصر هو تحفة فنية تعود إلى الحقبة الباروكية ويحتوي على 300 سنة من التاريخ والإرث الثقافي ويضم أكثر من ألفي هكتار من الحدائق والأراضي وفيه أجمل الأنتيكات والأثاث في أوروبا.

ننصح بحجز جولة استكشافية للقصر وممكن مزجها مع زيارة منطقة «كوتسوولدز» بسعر يبدأ من 79 جنيهاً إسترلينياً. يمكن الحجز المسبق عبر موقع القصر الرسمي على «تريب أدفايز».

عناوين عديدة للاكل في "بيستر" (الشرق الاوسط)

قرية داونتن آبي Downton Abbey Village

وإذا كنت من محبي مسلسل وفيلم «داونتن آبي» فلا بد من زيارة القرية القريبة من قصر «بلينهايم» والتعرف على روعة القرية والمنزل الذي صوّر فيهما المسلسل والفيلم. من الممكن حجز رحلة مع دليل سياحي بسعر يبدأ من 70 جنيهاً إسترلينياً للشخص الواحد.

زيارة تناسب جميع أفراد العائلة (الشرق الاوسط)

«ذا كوستوولدز» The Cotswolds

تعدّ هذه المنطقة من أجمل المناطق الريفية في إنجلترا، وتمتد على مسافة تزيد على 800 ميل مربع، وهي تمر عبر 5 قطاعات، مثل غلوستيشير، وأكسفوردشير، ووريكشير، وويلتشير وويرستيشير.

أجمل ما يجعل زيارة «ذا كوتسوولدز» ضرورية هو تنوع الأماكن والقرى فيها، فلكل منها رونقها وجاذبيتها. فهي تضم قرى عدة وفنادقها قديمة على شكل بيوت قديمة أو ما يعرف بالـ«Cottage» وأسواق طعام تقليدية.

من أشهر القرى فيها قرية «تيتبيري» Tetbury التي تعدّ تحفة فنية، بيوتها تتناغم على أوتار التاريخ الضارب في المنطقة، وننصح بالانضمام إلى جولة سياحية للتعرف على مزاياها وما تزخر به من تفاصيل جميلة.

كما ينصح بزيارة المراكز الصحية المتوفرة بكثرة فيها مثل: The Vaulted Spa the Kings Head Hotel وC-Side Spa وBomford Spa وElan Spa.


مقالات ذات صلة

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

سفر وسياحة احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعززان فكرة توأمة ميلانو مع الرياض.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
سفر وسياحة قصور تاريخية تحتفظ بإرث عمره نحو قرنين (واس)

قصور أبو سراح في عسير... ما شهد الإغلاق تحوَّل مقصداً لعشاق التاريخ

هذا الموقع التاريخي كان مغلقاً قبل 4 سنوات فقط، لكنه عاد إلى الحياة من جديد ليصبح اليوم وُجهة سياحية واعدة يقصدها نحو 3 آلاف زائر يومياً.

عمر البدوي (أبها)
يوميات الشرق العلا رسّخت مكانتها كأحد أهم مواقع السياحة في السعودية (واس)

«العلا» أول وجهة سياحية في الشرق الأوسط تنال الاعتماد الدولي

نالت محافظة العلا السعودية أول اعتماد في المنطقة من المنظمة الدولية للوجهات السياحية، كشهادة على تقدمها في تحقيق رؤيتها لإعادة رسم ملامح التميز السياحي عالمياً.

«الشرق الأوسط» (العلا)
سفر وسياحة تشتهر الطائف بإنتاج الورود بكميات تصل إلى 550 مليون وردة سنوياً (واس)

الشفا والهدا... أنشودة الطبيعة وحديث الذكريات في الطائف

عندما تتنوّع الخيارات السياحية والتاريخية في محيط وجهتك، فاعلم أنك في الطائف ومركزَيها «الشفا، والهدا»

سعيد الأبيض (جدة)
سفر وسياحة مومباي مدينة دائمة الحركة والزحمة (نيويورك تايمز)

36 ساعة في مومباي

مومباي تبدو كحلم أكثر منها مدينة. تبدو حاضرة الهند شديدة الحركة (المعروفة حتى عام 1995 باسم بومباي)؛ حيث صناعة الأفلام التي تتخذ من بوليوود مقراً لها.

ساوميا روي (مومباي)

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)
احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)
TT

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)
احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)

في وقت تتنامى فيه العلاقات الاقتصادية السعودية الإيطالية، أفصحت فيورينزا ليباريني، المديرة العامة لوكالة ميلانو الحكومية للسياحة، أن التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعززان فكرة توأمة ميلانو مع الرياض، ما يعمق التعاون في الأعمال والسياحة والأزياء والتبادل الثقافي، والاستفادة من نقاط القوة للمدينتين الديناميكيتين.

وقالت ليباريني لـ«الشرق الأوسط»: «هناك كثير من الأشياء التي تتقاسمها السعودية مع إيطاليا، بدءاً من التقاليد الأصيلة وثقافة الطعام والفن، في ظل جهود متبادلة من كلا البلدين، لتوسيع الاستثمارات والعلاقات التجارية، وهي مهتمة جداً باستكشاف هذا البلد الساحر والانغماس الكامل في الثقافة الغنية والمتنوعة للمملكة».

تتقاسم السعودية مع إيطاليا التقاليد وثقافة الطعام (الشرق الأوسط)

توأمة سعودية إيطالية

قالت مديرة الوكالة، التي أنشأتها بلدية ميلانو وغرفة تجارة المدينة: «إن السعودية وإيطاليا دولتان عريقتان تشتركان في عدة قواسم مشتركة، لتاريخهما وتقاليدهما العريقة، مع امتلاكهما التاريخ العريق في الفن والثقافة والتراث والمناظر الطبيعية الخلابة والمأكولات ذات المستوى العالمي والكنوز الأثرية التي يجب اكتشافها».

وشدّدت على أن أوجه التشابه تخلق أساساً متيناً للتعاون المتبادل بين الجانبين بمختلف المجالات، مبينة أن المدينتين تشتهران بمشهدهما الاقتصادي وقطاعات الأعمال المزدهرة وجاذبية الاستثمار والتجارة الدولية، مع استضافة فعاليات الموضة الراقية من جميع أنحاء العالم.

السياحة الخضراء

شدّدت ليباريني على جعل ميلانو مركزاً للسياحة عالية الجودة ومستدامة اجتماعياً وبيئياً وثقافياً، حيث كانت في عام 2022 أول وجهة إيطالية تنضم إلى الحركة العالمية لاستدامة الوجهات، كشبكة تضم أكثر من 100 وجهة حول العالم، وتهدف إلى تحفيز التحول الاجتماعي والاقتصادي والبيئي في المدن والمناطق.

ميلانو ثاني أكثر مدينة يزورها السياح بعد روما (الشرق الأوسط)

وتابعت: «في عام 2023، دخلت ميلانو قائمة أفضل 40 وجهة في مؤشر GDS، حيث أصبح تجديد السياحة بالنسبة لنا أمراً ضرورياً، خاصة في ضوء أولمبياد ميلانو - كورتينا 2026 المقبل. ويتمثل التحدي في إعادة التفكير في الطريقة التي نمارس بها السياحة، مع وضع احتياجات المجتمع المقيم والسياح في مركز اهتمامنا».

وتهدف ميلانو، وفق ليباريني، إلى تقليل نسبة الكربون فيها بحلول عام 2050 وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45 في المائة بحلول عام 2030، مع الاستثمار في رأس المال الاجتماعي من خلال خدمات عالية الجودة، مع التركيز على تعزيز وسائل النقل العام، وتشجيع النقل بواسطة الدراجات والسيارات الكهربائية.

ووفق ليباريني، تتميز ميلانو بنظام النقل العام، الذي يضم 5 خطوط مترو وشبكة من خطوط الترام الشهيرة، مشيرة إلى مساعٍ جارية لتعزيز وسائل النقل العام من خلال إطلاق خط مترو جديد في سبتمبر (أيلول) 2024 بهدف تحسين الاتصال بالمدينة.

فيورينزا ليباريني المديرة العامة لوكالة ميلانو الحكومية للسياحة (الشرق الأوسط)

السياحة في ميلانو

ووفق تعبير ليباريني، فإن ميلانو تعد من أهم المدن الإيطالية من حيث السياحة، وتلعب دوراً مهماً في القطاع السياحي الحيوي للبلاد، في حين تعد إيطاليا كلها واحدة من أفضل الوجهات السياحية في العالم.

ولفتت إلى أن روما هي الأكثر استقبالاً للزوار، غير أن ميلانو تليها مباشرة بسبب مزيجها، الذي يجمع بين الموضة والتصميم والأعمال والمعالم الثقافية، مع وصول نحو 8.5 مليون سائح إلى ميلانو، وأكثر من 11.5 مليون سنوياً إلى ضواحيها، بما في ذلك بلدتا مونزا وبريانزا، وأشارت إلى أن عام 2023 كان أفضل عام على الإطلاق للسياحة في ميلانو.

التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعزز فكرة توأمة ميلانو مع الرياض (الشرق الأوسط)

وأضافت ليباريني: «شهدت ميلانو ارتفاعات قياسية في عام 2019، عندما استقبلت 7.5 مليون سائحاً، وشهدت ضواحيها زيارة 10.8 مليون سائحاً، ما يشير إلى جاذبية المدينة كمركز ثقافي واقتصادي مزدهر».

ولفتت إلى أن ميلانو تجذب السياح من خلال تنوع المعالم التاريخية فيها، بالإضافة إلى الأزياء والتصميمات والفنون والفعاليات الثقافية، ويساعد موقعها الجغرافي على ربطها بوجهات سياحية أخرى، مثل الجبال التي ستقام فيها الألعاب الأولمبية والبارالمبية الشتوية (ميلانو كورتينا 2026)، وشاطئ البحر في ليغوريا، والبحيرات مثل بحيرة كومو.

وتحتضن المدينة وادي السيارات، الذي يحتضن مصانع السيارات الإيطالية الكبرى، حيث يتيح الموقع للزوار استكشاف مجموعة متنوعة من التجارب والمناظر الطبيعية بسهولة، ما يعزز جاذبية المدينة كوجهة سفر.

وجهة سياحية عالمية

احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 . فالسياح مدعوون لاستكشاف المباني التاريخية الرائعة والفيلات الحديثة، مثل فيلا نيكي كامبيليو أو فيلا إنفيرنيزي جوهرة فن الطهي، فيما تشتهر ميلانو بمشهد طهي غني يتراوح من المطاعم الإيطالية التقليدية في بورتا رومانا إلى أطعمة الشوارع الشرقية في الحي الصيني.

ميلانو مدينة غنية بالتاريخ وجاذبة لمحبي الأناقة والتسوق (الشرق الأوسط)

تجاوز التحديات

أقرّت ليباريني أن جائحة «كوفيد 19» خفّضت عدد قاصدي ميلانو بنسبة 73 في المائة في عام 2020، مقارنة بعام 2019، بينما شهدت مطارات لومباردي انخفاضاً كبيراً في الحركة الجوية، بوجود 13.3 مليون مسافر فقط في عام 2020، مسجلة انخفاضاً من 49 مليوناً في عام 2019، غير أن ميلانو تتطور باستمرار، فنجحت في التعافي من عمليات الإغلاق الناجمة عن الوباء، وحققت نمواً كبيراً في السياحة.

و كان عام 2022 عام الانتعاش السياحي الحقيقي، وبحلول شهر أبريل (نيسان) من ذلك العام، شهدت ميلانو أعداداً متزايدةً من الزوار، مقارنة بعام 2019، برغم التحديات، حيث شهدت العاصمة اللومباردية ما يقرب من مليون سائح في المتوسط شهرياً.

وتستهدف إعادة السياحة في ميلانو إلى مستويات ما قبل «كوفيد 19» خلال عام 2024، من خلال تنويع التدفقات السياحية في جميع أنحاء المدينة، كوجهة مثالية للأحداث والفعايات الكبرى، والتطور، كمركز للأعمال والتكنولوجيا المالية والابتكار.

ميلانو غنية بمعالمها التاريخية (الشرق الأوسط)

الصيف والشتاء في ميلانو

وقالت ليباريني: «نهدف إلى زيادة جاذبية ميلانو، وتوسيع عروضها من الناحيتين الكمية والنوعية وتشجيع الاستخدام الأكثر استدامة للمدينة، مع التركيز على مسارات جديدة لتنويع الثروة السياحية، لجعل السائحين يكتشفون لمحات غير مستكشفة من الواقع الحضري لميلانو خارج المسارات التقليدية».

إن كل حي لديه صفة المتميز الخاص به، وينتظر أن يتم اكتشافه من أجل تقدير هويته الفريدة، من خلال مجموعة غنية من الأنشطة والفعاليات على مدار العام، فيما يعدّ عيد الميلاد وقتاً ساحراً لاكتشاف المدينة.

وقالت ليباريني: «إن 7 ديسمبر (كانون الأول) هو يوم القديس أمبروز، وعندما يُقام العرض الأول لفيلم سكالا بشكل تقليدي، يصل سحر عيد الميلاد إلى ذروته في شوارع التسوق في ميلانو وفي الشوارع والساحات المزينة بالأشجار الرائعة والإضاءات التي تدعوك إلى التنزه في وسط المدينة».