«ران كوتش» وجهة مثالية لموسم العطلات في الهند

«مهرجان الصحراء البيضاء» من أجمل النشاطات بولاية غوجارات

مدينة مناسبة لتمضية فترة الأعياد (شاترستوك)
مدينة مناسبة لتمضية فترة الأعياد (شاترستوك)
TT

«ران كوتش» وجهة مثالية لموسم العطلات في الهند

مدينة مناسبة لتمضية فترة الأعياد (شاترستوك)
مدينة مناسبة لتمضية فترة الأعياد (شاترستوك)

هل أنت من عشاق شاطئ البحر أم تفضل الذهاب إلى الجبال؟ لماذا يجب أن يكون هناك هذان الخياران فقط لعطلة مثالية؟

ماذا عن مكان تكون فيه تحت النجوم، مع ضوء القمر ينير الرمال تحت قدميك؟ هذا ما سوف يستقبلكم في ران كوتش بولاية غوجارات الهندية الفاتنة.

تشتهر كوتش لدى السياح المحليين والدوليين بمهرجان «ران أوتساف» التاسع الشهير؛ إذ يحتفل الكرنفال الذي يستمر نحو 100 يوم بالثقافة والطبيعة وأهل كوتش.

مدينة مناسبة لتمضية فترة الأعياد (شاترستوك)

يعد مهرجان «ران أوتساف» من أكبر وأطول المهرجانات في الهند. في اللحظة التي تهبطون فيها إلى هنا؛ سوف تخطف الأرض المتلألئة في كوتش مع صحراء ملحها البيضاء تحت ضوء القمر قلوبكم. مهرجان «ران أوتساف» هو احتفال بالموسيقى الثقافية، والرقص، والتقاليد، والجمال الطبيعي... وفرصة لكل الحواس كي تتمتع براعم الذوق لديكم بتجربة طعام حقيقية، وتحتفل آذانكم بأصوات الموسيقى الشعبية، وتشاهد عيونكم بانوراما رائعة للصحراء البراقة.

ما الذي تنتظرونه؟ فيما يلي بعض الأمور التي تجب معرفتها عن مهرجان «ران كوتش».

يُقام مهرجان «ران أوتساف» هذا العام في الفترة من 26 أكتوبر (تشرين الأول) 2023 إلى 20 فبراير (شباط) 2024.

ماذا تعرف عن ران كوتش؟

يمتد ران كوتش العظيم على مساحة واسعة تبلغ 7505 كيلومترات مربعة، ويقع في قلب صحراء «ثار»، مما يجعل «كوتش» من أكثر الأماكن الخلابة والرائعة حتى الآن في الهند. تحتوي التضاريس على مساحات شاسعة من الأراضي الصحراوية المالحة البيضاء التي تمتد إلى أبعد من حدود البصر. و«كوتش» أكبر مقاطعة في الهند، وتغطي مساحة 45.674 كيلومتر مربع. ران كوتش أرض رطبة ضحلة تغمرها المياه خلال موسم الأمطار وتجف خلال مواسم أخرى. تصبح هذه المسطحات المالحة المستنقعية بيضاء كالثلج بعد جفاف المياه الضحلة كل موسم قبل الرياح الموسمية، مما يجعل المشهد الطبيعي منظراً مُبهراً للعيون.

عن مهرجان كوتش...

يخضع المنظر الطبيعي المالح والقاحل لتحول حيوي خلال مهرجان «ران كوتش» الساحر، وهو مشهد رائع يدور حول الاحتفال بالثقافة الغوجاراتية العرقية.

لذا؛ يمكننا القول إن «ران أوتساف» هو مهرجان للحرف، والفنون، والموسيقى، والرقص، والطعام، والطبيعة، يشهده آلاف الأشخاص كل عام. يقدم هذا الكرنفال، الذي يُحتفل به وسط الصحراء البيضاء خلال فصل الشتاء، كثيراً من أنشطة المغامرة، والجولات، والأسواق، حيث يمكن للمرء اكتشاف الوفرة الثقافية الغنية في المنطقة. وبصرف النظر عن ذلك، فإن منظر المساء الرائع والليل القمري الكامل هو صورة فريدة وبديعة لهذا المهرجان.

تملأ موسيقى كوتش التقليدية الآذان، ويشكل تدفق الألوان على خلفية الصحراء اللبنية البيضاء متعة أخاذة لعينيك. ويفتن «ران أوتساف» العظيم الحواس الخمس جميعها في انسجام مستمر؛ إذ ترسم السماء الصافية الزرقاء خطوطاً رقيقة من الألوان البرتقالية والصفراء مع مرور ساعات اليوم.

عندما يسقط ضوء القمر على أرض «ران» البيضاء، تتألق صحراء الـ«ران» كلها كالماسة المتلألئة. ويمنحك ضوء القمر الباهر شعوراً بالراحة عندما يتسلل إليك برد الليل الخفي؛ هذا ضمن كثير من الأشياء الجميلة التي لا يمكن أن تفوتها في «ران أوتساف».

الاحتفال الثقافي

ران كوتش بالفعل مكان ساحر (شاترستوك)

كيف يُقام الاحتفال الهندي من دون رقص وموسيقى؟

يتضمن مهرجان «ران» عروضاً ثقافية وغنائية يومية، مما يتيح للزائر التعرف بصورة أعمق على ماهية هذه المنطقة الرائعة وثقافتها. ويمكنكم أيضاً أن تشاهدوا عروضاً راقصة رائعة، إذ تُقدم رقصات شعبية مثل «غاربا»، و«راس»، و«بهافاي»... وغيرها. تلك العروض جزء لا يتجزأ من ثقافة غوجارات، وتؤدى بملابس ملونة؛ مما يزيد من أجواء الاحتفال. وكما الرقص؛ هناك أيضاً الموسيقى. يعزف الموسيقيون المحليون على الآلات التقليدية ويغنون الأغاني الشعبية، مما يجعل الأمسيات تنبض بالحياة مع إيقاعات غوجارات. بإمكانك أيضاً أن تكون جزءاً من هذه العروض بالملابس المحلية مع مدربين لتعليمك حركات الرقص.

«غاندي نو غام»... مكان للحرف اليدوية في كوتش

لا تكتمل أي زيارة إلى الهند من دون ذكر الحرف والمنسوجات المحلية؛ إذ تزدهر ثقافة كوتش وسبل المعيشة من الحرف اليدوية التقليدية والمعقدة التي سوف تشهدونها خلال المهرجان.

كما يتضمن المهرجان عرضاً واسعاً للحرف اليدوية الرائعة؛ بما في ذلك المنسوجات المطرزة، والمجوهرات ذات التصاميم المعقدة، والأشغال الخشبية، والفخاريات... وهي جميعاً من أعمال الصناع الموهوبين من كوتش. كما يمكن للزوار المشاركة في ورشات عمل مختلفة؛ حيث يمكنهم التعرف على الحرف المحلية، مثل التطريز والفخار من الحرفيين المهرة. هنا يمكنك اقتناء الهدايا التذكارية للوطن.

زوروا كالو دونغار... أعلى نقطة في كوتش

كالو دونغار أو «التلال السوداء» من الأماكن التي تجب عليك زيارتها. كالو دونغار هي أعلى نقطة في كوتش، وستحصل على رؤية رائعة لكامل الصحراء البيضاء من هذا المكان. وإذا كان لديك منظار، فيمكنك حتى رؤية باكستان من قمة التل.

والاسم، كالو دنغار أو «الجبل الأسود»، هو في تناقض صارخ مع الـ«ران» الأبيض. ولكن كن حذراً عندما يعصف الهواء في الأعلى بحيث يصبح المشي صعباً بعض الشيء.

في الطريق نحو كالو دونغار، هناك مكان يعرف باسم «تل المغناطيس». إذا أبقيت سيارتك في وضع محايد في موضع معين فسوف تبدأ بالتحرك ضد الجاذبية.

لكن الأكثر شهرة من كالو دونغار هو معبد «داتاتريا» لـ«بنات آوى» التي يغذيها كاهن المعبد في الظهيرة كل يوم. هناك أيضاً مطبخ مجتمعي يجمع الناس من كل مناحي الحياة لتناول وجبة مجانية معاً. إن غسل الأواني التي تأكل فيها هو الشيء الوحيد المطلوب منك هناك.

«مهرجان الصحراء البيضاء» من أشهر الاحتفالات في ولاية غوجارات (شاترستوك)

«دوردو» مدينة الخيام... مركز جميع أنشطة «ران أوتساف»

دوردو هي قرية في منطقة كوتش تستضيف «ران أوتساف». ويُقام المهرجان في «مدينة الخيام» في دوردو. خلال الأشهر الأربعة من المهرجان، تُبنى مدينة بأكملها في دوردو. كما توجد خيام للسكن، والديكورات، والمتاجر، ومسارح العروض الثقافية... إنها أشبه بمستوطنة مكتفية ذاتياً. ويزور آلاف السياح «مدينة الخيام» سنوياً.

اللافت في الأمر أن هذه الخيام تُنصب سنوياً ثم تفكك أيضاً؛ وذلك لأن الظروف المناخية في هذا المكان غير مناسبة على مدار العام. تخيلوا فقط بناء مدينة ثم تدميرها مرة أخرى! تمتد على مساحة 500 ألف كيلومتر فوق الملح الأبيض، ويستغرق الأمر أكثر من شهرين لإنشاء أكثر من 400 خيمة، وصالات الطعام، والمناطق الترفيهية، ومسارح العروض الحية، والمعارض، والأكشاك، ومعدات لأنشطة المغامرة. تأتي الخيام في أحجام مختلفة وأنماط مرتبة في شكل دوائر غير مكتملة مما يخلق منظراً جميلاً للغاية خلال ألعاب المغامرات الجوية.

يمكن للسياح أن يتوقعوا إقامة بأماكن مكيفة وأخرى غير مكيفة في شكل خيام، وأجنحة، وأكواخ. هناك قائمة كاملة من مأكولات كوتش مهمتها إيقاظ كل براعم التذوق الساكنة لديك. ويشتمل التسوق على مجموعة من الحرف اليدوية والتذكارات الفريدة لهذه الأرض وللمهرجان، والتي تضيف أيضاً إلى المتعة البصرية. يمكن توقع الراقصين والموسيقيين الشعبيين في أي وقت وأي منطقة من المخيم في أجواء المهرجان. وبصرف النظر عن ذلك، يمكن للمرء أيضاً أن يبقى مع السكان المحليين؛ إذ ترحب البيوت الأصلية بالسياح بأذرع مفتوحة لتمنحهم تجربة طعم الحياة في كوتش.

أنشطة المغامرة

يقدم المهرجان مجموعة واسعة من الأنشطة، مثل ركوب الدراجات الهوائية، والانزلاق على الحبال، وركوب المركبات الرباعية، ورحلات السفاري الصحراوية، وركوب الجمال. إن ركوب منطاد الهواء الساخن، بمناظر خلابة للألوان النابضة بالحياة للاحتفاليات وسط الصحراء البيضاء الشاسعة، أمر مثير للغاية.

مواعيد القمر الكاملة

تبدو صحراء الـ«ران» البيضاء أثيرية بصورة خاصة خلال ليلة اكتمال القمر. حاول زيارة ران كوتش خلال ليلة القمر المكتمل؛ وذلك لأن الصحراء البيضاء تبدو جميلة بصورة عجيبة خلال ليالي القمر الكاملة. تخيل أنك قادر على النظر إلى بحر من الصحراء الملحية البيضاء البراقة تحت قمر كامل يشرق بريقاً كالشمس! بعض الأشياء في الحياة تستحق المشاهدة شخصياً.

إنها من أجمل المشاهد التي قد تراها في رحلاتك.

قواعد كوتش «ران أوتساف» التي يجب اتباعها:

وفقاً للوائح الأمنية لحكومة الهند؛ يجب على جميع الضيوف تقديم إثبات للهوية (جواز سفر الأجانب) عند تسجيل الدخول. الرجاء التأكد من حمله معك. ولاية غوجارات «ولاية جافة» بموجب القانون عندما يتعلق الأمر بالمشروبات الكحولية. لذلك من غير القانوني حمل، أو شراء، أو استهلاك الكحوليات، في ولاية غوجارات بأكملها.

في النهاية؛ أود أن أقول إن ران كوتش العظيم بالفعل مكان ساحر.


مقالات ذات صلة

برشلونة تفرض قوانين جديدة على السياح

سفر وسياحة زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)

برشلونة تفرض قوانين جديدة على السياح

بعد مظاهرات شهدتها برشلونة الأسبوع الماضي إذ رش متظاهرون السياح بمسدسات المياه للعودة إلى منازلهم كان لا بد من إجراء بعض التغييرات للحد من الكم الهائل من السياح

سفر وسياحة احتلت ميلانو المرتبة رقم 13 في مؤشر مدن الوجهات العالمية لعام 2023 (الشرق الأوسط)

ميلانو تسعى لتوأمة سياحية مع الرياض والاستثمار في التشابه الثقافي والحضاري

التشابه بين البلدين والقوة الاقتصادية يعززان فكرة توأمة ميلانو مع الرياض.

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
سفر وسياحة قصور تاريخية تحتفظ بإرث عمره نحو قرنين (واس) play-circle 01:26

قصور أبو سراح في عسير... ما شهد الإغلاق تحوَّل مقصداً لعشاق التاريخ

هذا الموقع التاريخي كان مغلقاً قبل 4 سنوات فقط، لكنه عاد إلى الحياة من جديد ليصبح اليوم وُجهة سياحية واعدة يقصدها نحو 3 آلاف زائر يومياً.

عمر البدوي (أبها)
يوميات الشرق العلا رسّخت مكانتها كأحد أهم مواقع السياحة في السعودية (واس)

«العلا» أول وجهة سياحية في الشرق الأوسط تنال الاعتماد الدولي

نالت محافظة العلا السعودية أول اعتماد في المنطقة من المنظمة الدولية للوجهات السياحية، كشهادة على تقدمها في تحقيق رؤيتها لإعادة رسم ملامح التميز السياحي عالمياً.

«الشرق الأوسط» (العلا)
سفر وسياحة تشتهر الطائف بإنتاج الورود بكميات تصل إلى 550 مليون وردة سنوياً (واس)

الشفا والهدا... أنشودة الطبيعة وحديث الذكريات في الطائف

عندما تتنوّع الخيارات السياحية والتاريخية في محيط وجهتك، فاعلم أنك في الطائف ومركزَيها «الشفا، والهدا»

سعيد الأبيض (جدة)

برشلونة تفرض قوانين جديدة على السياح

زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)
زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)
TT

برشلونة تفرض قوانين جديدة على السياح

زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)
زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)

بعد المظاهرات التي شهدتها برشلونة الأسبوع الماضي؛ إذ تجمّع أكثر من 2800 متظاهر رشّوا السياح بمسدسات المياه، طالبين منهم «العودة إلى منازلهم»، كان لا بد من إجراء بعض التغييرات من قِبل السلطات الإسبانية؛ للحد من الكمّ الهائل من السياح الذين يتوافدون إلى برشلونة وغيرها من المدن والجزر السياحية الإسبانية.

وبينما أدان جوردي هيرو، وزير السياحة الإسباني، تصرفات المتظاهرين، واصفاً إياهم بأنهم لا يمثّلون ثقافة الضيافة في بلاده، إلا أنه كان لا بد من الامتثال إلى مطالب الشعب وإجراء التعديلات اللازمة فيما يخصّ موضوع تأجير البيوت لمدة زمنية قصيرة في المدينة، التي من شأنها أن ترفع أسعار تأجير العقار؛ ما يجعل الأمر صعباً جداً بالنسبة إلى الإسبان.

وابتداءً من السبت الموافق العشرين من يوليو (تموز) 2024 ستبدأ هذه الوجهات الإسبانية، مثل: برشلونة وإبيزا ومالقا، وغيرها من الأماكن المتضررة بسبب السياحة المفرطة؛ استراتيجيات غير مسبوقة ومبتكرة لا تهدف فقط إلى إدارة الحشود، وإنما أيضاً إلى الحفاظ على تراثها الثقافي، وحماية البيئة ونوعية الحياة لسكانها، من بينها منع السياح من شراء الكحول ما بين الساعة التاسعة والنصف مساء حتى الثامنة والنصف صباحاً، وهذا القانون موجه بطريقة غير مباشرة (للسبب الرئيس في مشكلة إسبانيا) إلى السياح البريطانيين والألمان الذين يأتون بأعداد كبيرة ويقضون أوقاتهم في الشرب في الحانات؛ ما يتسبّب في حدوث مشكلات كبيرة. كما ستُمنع القوارب التي تحيي الحفلات الصاخبة على متنها من الاقتراب من الشاطئ، وفرضت عليها مسافة يجب الالتزام بها.

زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)

تأجير الشقق للسياح من الأسباب المهمة التي دفعت بالإسبان إلى التظاهر، إلى جانب السياحة المفرطة من حيث عدد السياح الذين يأتون بوساطة البر والجو، بالإضافة إلى البواخر السياحية العملاقة التي يخرج منها آلاف الزوار يومياً؛ لذا أعلن عمدة برشلونة أن المدينة سوف تمنع تأجير الشقق للسياح بحلول عام 2028، وهي خطوة جذرية غير متوقعة في إطار سعيها لكبح جماح تكاليف السكن المرتفعة، وجعل المدينة صالحة للعيش بالنسبة إلى السكان.

تنظيم السياحة سيتضمن تدابير، مثل: الحد أو حتى إلغاء الإيجارات قصيرة الأجل، وما يُعرف بـ«إيربي إند بي»، ووضع حد أقصى لعدد غرف الفنادق، وهذا الأمر متروك للسلطات المحلية والإقليمية التي تعوّل كثيراً على المردود السياحي، ولكن يجب عليها في الوقت نفسه الاستماع إلى حاجة الشعب ومتطلباته.

الاكتظاظ السياحي ليس سوى جزء من المشكلة، فالجانب الآخر هو أزمة الإسكان الحادة، لا سيما بالنسبة إلى الشباب الذين يضطرون إلى العيش في بيت العائلة حتى سن الثلاثين وأكثر بسبب ارتفاع الأسعار.

ردات الفعل في بريطانيا إزاء هذه القوانين والمظاهرات الموجهة «ضمنياً» ضدهم، جعلت بعضهم يمتعض من تصرّفات الشعب الإسباني المستاء من السياحة المفرطة ويكره السياح، ولهذا السبب يفكر عدد منهم في إلغاء حجوزاتهم إلى إسبانيا، والتوجه إلى أماكن أخرى لتمضية إجازات الصيف.

ويقول إندرو ميللر (25 عاماً)، وهو بريطاني مقيم في لندن، إن الأمر سهل «لا تذهب إلى إسبانيا» بل اذهب إلى بلد آخر، ورأى أن ما تفعله إسبانيا والإسبان تجاه السياح وفرض القوانين الصعبة ضدهم من شأنه أن يؤثر في اقتصاد البلاد قريباً، مضيفاً أن إسبانيا وغيرها من البلدان التي تمتعض من وجود السياح «ستندم في نهاية المطاف».

السياحة جزء لا يتجزّأ من الاقتصاد، والقوانين التي تسنّها إسبانيا قد تبطِئ عجلة الاقتصاد؛ ولكنها حاجة ملحة لتحويل السياحة المفرطة إلى سياحة منظمة.

المعنيّون بأزمة السياحة في إسبانيا هم البريطانيون والألمان (شاترستوك)

يُشار إلى أنه في أبريل (نيسان) الماضي، أعلن مجلس المدينة في مدريد التي تضمّ أكثر من ألف شقة سياحية -أي ضعف عدد الشقق السياحية في برشلونة-، أنه سيعلّق مؤقتاً منح تراخيص سياحية جديدة.

في العام الماضي، زار نحو 26 مليون سائح برشلونة، حسب مرصد السياحة في المدينة، وتجدر الإشارة هنا إلى أن عدد سكان برشلونة 1.7 مليون نسمة، وهذا ما يفسّر امتعاض الشعب من الزحمة التي يتسبّب بها السياح وما يتبعها من مشكلات وضوضاء.