متى تسيطر الأفكار الانتحارية على الدماغ؟

أول دراسة تبحث في الاتجاهات الزمنية لأفكار الانتحار (Public domain)
أول دراسة تبحث في الاتجاهات الزمنية لأفكار الانتحار (Public domain)
TT

متى تسيطر الأفكار الانتحارية على الدماغ؟

أول دراسة تبحث في الاتجاهات الزمنية لأفكار الانتحار (Public domain)
أول دراسة تبحث في الاتجاهات الزمنية لأفكار الانتحار (Public domain)

افترضت أبحاث سابقة أن معدلات الانتحار تكون الأعلى في الشتاء، ولكن دراسة جديدة نشرتها الخميس دورية «ترانسليشن سيكتيري»، كشفت عن نتائج مفاجئة، تتعلق بأن الأفكار الانتحارية تسيطر على الدماغ خلال شهر ديسمبر (كانون الأول)، بين الساعة الرابعة والخامسة صباحاً، لكن الإقدام على تنفيذ السلوك الانتحاري يصل إلى ذروته في الربيع وأوائل الصيف.

وعلى مدار ست سنوات، جمع الباحثون من كلية علم النفس بجامعة نوتنغهام البريطانية، بالتعاون مع جامعتي أمستردام بهولندا وهارفارد بأميركا، ردود أكثر من 10 آلاف شخص في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا، ممن أكملوا استبيانات حول مزاجهم وأفكارهم حول الانتحار وإيذاء النفس.

وقسّم الباحثون المشاركين إلى ثلاث مجموعات؛ الأولى من حاولوا الانتحار في السابق، والثانية من كان لديهم التفكير في الانتحار أو إيذاء النفس، لكن لم يقدموا على سلوك انتحاري، والثالثة لم يكن لديهم تفكير أو سلوك انتحاري، ووجد الباحثون زيادة عامة في الإدراك السلبي لإيذاء النفس عبر السنوات الست، وحددوا التأثيرات الموسمية على الحالة المزاجية والرغبة في الموت، خاصة بين أولئك الذين حاولوا الانتحار سابقاً.

وأظهر الباحثون أن الأفكار الانتحارية تكون في أعلى مستوياتها خلال الشتاء (ديسمبر)، وكان اللغز الذي يحتاج إلى مزيد من الدراسات، هو لماذا يستغرق الأمر بضعة أشهر للوصول إلى «نقطة التحول»؟ وهي تنفيذ السلوك الانتحاري في الربيع وأوائل الصيف، وأسباب سيطرة الفكر الانتحاري خلال الساعات من 4 إلى 6 صباحاً.

ويقول بريان أوشيا من جامعة نوتنغهام، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة: «من المعروف جيداً أن الشتاء هو الوقت الذي قد يعاني فيه الأشخاص الذين يشتكون من مشكلات الصحة العقلية من تدهور الحالة المزاجية والاكتئاب، لكن المفاجئ أن الربيع، وهو الوقت الذي نفترض فيه أن مزاج الناس يتحسن، هو في الواقع الوقت من العام الذي يكون فيه الناس أكثر عرضة لخطر الانتحار، وأسباب ذلك معقدة، ولكن بحثنا يُظهر أن الأفكار والمزاج الانتحاري، الأسوأ في ديسمبر والأفضل في يونيو (حزيران)».

ويضيف أوشيا: «هذه الدراسة هي الأولى التي تبحث في الاتجاهات الزمنية حول المزاج وأفكار إيذاء النفس على هذا النطاق الواسع وتحدد الأوقات التي يمكن أن يكون فيها التدخل أكثر فائدة».

ولا يرى أحمد عبد الله، استشاري الطب النفسي بجامعة الزقازيق (شمال شرق القاهرة)، أن هناك مفاجأة في توقيت التنفيذ بالنسبة للمجتمع الذي أجريت فيه الدراسة.

ويقول عبد الله لـ«الشرق الأوسط»: «أغلب تلك المجتمعات غابت فيها الأسرة، لذلك فإن فترة الإجازات الصيفية يكون فيها الشخص عرضة للوحدة، وبالتالي لا يجد من تمكنت منه الأفكار الانتحارية في الشتاء، ومنعه التجمع مع زملاء العمل والدراسة من تنفيذها، الوقت المناسب للتنفيذ في الصيف، حيث الوحدة وغياب كيان الأسرة».

ولا تصلح نتائج تلك الدراسة للتطبيق على كل المجتمعات، كما يوضح عبد الله، لأن عامل الطقس المؤثر على ظهور الأفكار الانتحارية، وكذلك عامل الأسرة مختلف.

ويضيف: «فصل الشتاء في مجتمعاتنا العربية، ليس بنفس السوء الذي يحدث بأوروبا، وبالتالي لا يكون مساعداً بشكل كبير على تشكل الأفكار الانتحارية، وفي فترة الصيف، حيث الإجازات، لدينا كيان الأسرة الذي يقي من الوحدة».


مقالات ذات صلة

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

اكتشف فريق بحثي رابطاً مُحتَملاً بين النظام الغذائي للأمهات في أثناء الحمل وتقليل فرص إصابة المواليد بالتوحّد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق كيفية تحسين العلاقات في مكان العمل (رويترز)

الموظفون يعيشون «أزمة ثقة» برؤسائهم... ما السبب برأي علم النفس؟

إذا كنت تواجه أزمة ثقة بمديرك في الوقت الحالي، فأنت لست وحدك، حسب تقرير لشبكة «سي إن بي سي».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق رائحة الأم تُهدّئ الرضّع (جامعة بروك)

رائحة الأمهات تُعزّز قدرة الرضّع على تمييز الوجوه

كشفت دراسة فرنسية عن استعانة الرضّع برائحة أمهاتهم لتعزيز قدرتهم على إدراك الوجوه وتمييزها من حولهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

تباين طبيعي جيني يؤثر على نجاح دواء لعلاج الآلام المزمنة لدى النساء

تباين طبيعي جيني يؤثر على نجاح دواء لعلاج الآلام المزمنة لدى النساء
TT

تباين طبيعي جيني يؤثر على نجاح دواء لعلاج الآلام المزمنة لدى النساء

تباين طبيعي جيني يؤثر على نجاح دواء لعلاج الآلام المزمنة لدى النساء

أظهرت الأبحاث التي أجرتها جامعة إدنبرة في المملكة المتحدة أن النساء اللاتي يعانين من آلام الحوض المزمنة واللاتي يحملن أيضاً متغيراً وراثياً في جين «نيوريجولين 3 (NRG3)» هن أكثر عرضة للاستجابة للعلاج باستخدام دواء «غابابنتين».

ويعاني ما يصل إلى 26 في المائة من النساء ما بعد الولادة من آلام مزمنة في الحوض، على الرغم من أنه يتم تشخيصها أحياناً على أنها أحد أعراض حالات مثل التهاب بطانة الرحم من خلال إجراءات التحقيق مثل تنظير البطن. ولكن وفي نحو 55 في المائة من الحالات يظل سبب الألم غير معروف.

الاستجابة للدواء

اختبرت الدراسة الحالية التي نُشرت في مجلة «آي ساينس (iScience)» في 15 يوليو (تموز) 2024، 71 امرأة لتقييم سبب استجابة البعض للدواء وعدم استجابة البعض الآخر. واستجابت 29 أمراه للدواء ولم تشهد 42 منهن أي تحسن.

وكشف التحليل الجينومي عن أن متغيراً وراثياً محدداً موجوداً في منطقة غير مشفرة في الجين نيوريجولين 3 NRG3 (rs4442490) تنبأ بشكل كبير باستجابة «غابابنتين (gabapentin)» للألم.

وقال المؤلف الأول سكوت ماكنزي الباحث في مركز الصحة الإنجابية بجامعة إدنبرة في الدراسة إن العامل الوراثي الذي يمكنه التنبؤ بمدى نجاح «غابابنتين» في المرضى يوفر احتمالية علاج مخصص لكل امرأة، ويوفر رؤى لا تقدر بثمن لفهم الألم المزمن، حيث يمكن استخدام العلامة الجينية لتحسين قرارات العلاج الشخصية وتقليل الآثار الضارة للنساء اللاتي يعانين من آلام الحوض.

عقار «غابابنتين»

ووغالباً ما يتم وصف عقار «غابابنتين» للنساء اللاتي يعانين من آلام الحوض المزمنة وهو دواء مضاد للاختلاج ومسكن للألم العصبي، حيث أظهرت تجربة اختبرت فاعليتها لدى النساء المصابات بهذه الحالة نُشرت في 26 سبتمبر (أيلول) 2020 في مجلة «لانسيت (The Lancet)» برئاسة البروفسور أندرو هورن وحدة علم الوراثة البشرية ومركز الصحة الإنجابية بمعهد كوينز للأبحاث الطبية جامعة إدنبرة بالمملكة المتحدة، عدم وجود فوائد كبيرة له مقابل العلاج الوهمي بشكل عام. ومع ذلك أظهر تحليل إضافي للبيانات أن نحو 40 في المائة من النساء اللاتي تناولن غابابنتين استفدن من العلاج في الحالات المزمنة.

وظيفة المتغير الجيني

وبحث المشاركون في الدراسة الجديدة عن معلومات حول وظيفة متغير rs4442490 في عينة كبيرة من البنك الحيوي في المملكة المتحدة بما في ذلك البيانات الجينية وبيانات تصوير الدماغ، وأظهروا أن هناك اختلافات في سمات الدماغ لدى أولئك الذين لديهم هذا المتغير، ما يشير إلى أنه قد يكون لديهم اختلاف عصبي يفسر سبب كون «غابابنتين» أكثر فاعلية بالنسبة لهم من عامة السكان. فقد ثبتت العديد من المجموعات أن المتغيرات الجينية في جين «نيوريجولين 3» متورطة في مجموعة من الاضطرابات العصبية والنفسية بما في ذلك تأخر النمو والضعف الإدراكي والعجز الانتباهي والاضطرابات الذهانية مثل الفصام. بالإضافة إلى ذلك تظهر الأدلة الحديثة أن المتغيرات الجينية الشائعة تربط بين الأنماط الظاهرية للألم المزمن من جهة وبين العديد من السمات التي يقدمها التصوير العصبي.

دور الجين في الأمراض التنكسية العصبية

وكانت مقالة سابقة نشرت في مجلة Frontiers in Aging Neuroscience في 9 أبريل (نيسان) 2021 برئاسة غوان يونغ أوي من مركز علم الأعصاب بكلية الطب بجامعة شانتو في الصين وزملائه، قد لخصت الأبحاث حول التغيرات وأدوار النيوريجولينات في الأمراض التنكسية العصبية.

وتتميز الأمراض التنكسية العصبية بما في ذلك مرض ألزهايمر ومرض باركنسون والتصلب الجانبي الضموري عادةً بفقدان الخلايا العصبية التدريجي والاختلالات العصبية في الجهاز العصبي، ما يؤثر على كل من الذاكرة والوظائف الحركية.

وتلعب النيوريجولينات دوراً مهماً في تطوير وصيانة وإصلاح كل من الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي من خلال مسار إشارات معينة كما أنها تنظم نقل الإشارات بين الخلايا المتعددة وتشارك في مجموعة واسعة من العمليات البيولوجية مثل التمايز والهجرة وتكوين «الميالين (myelin)» وهي مادة غنية بالدهون تحيط بمحاور الخلايا العصبية أي الأسلاك الكهربائية للجهاز العصبي لعزلها وزيادة معدل مرور النبضات الكهربائية على طول المحور العصبي.

وهنا نجد دعمًا للتأثير البيولوجي العصبي لـ«النيوريجولين 3 ـ NRG3» في سياق فاعلية عقار «غابابنتين» في علاج آلام الحوض المزمنة، حيث إن التكرار الناجح أو التحقق من الصحة سيوفر دليلاً أقوى لدعم المشاركة البيولوجية لهذا الجين ويمهد الطريق للفائدة المحتملة للتنميط الجيني SNP genotyping وهو اختبار قائم على التنبؤ بالاستجابة الدوائية وتقسيم الأفراد إلى طبقات، يحتمل أن تستفيد من العلاج بعقار «غابابنتين».

حقائق

26 في المائة

من النساء تقريباً يعانين من آلام مزمنة في الحوض بعد الولادة