«هونر» تكشف عن بنية الذكاء الاصطناعي المكونة من 4 مستويات

قالت إنها تمضي قدماً مع «غوغل كلاود» من أجل مزيد من تجارب الذكاء الاصطناعي

«هونر» تكشف عن بنية الذكاء الاصطناعي المكونة من 4 مستويات
TT

«هونر» تكشف عن بنية الذكاء الاصطناعي المكونة من 4 مستويات

«هونر» تكشف عن بنية الذكاء الاصطناعي المكونة من 4 مستويات

ظهرت «هونر» العلامة التجارية الرائدة في مجال التكنولوجيا لأول مرة في «فيفا تك VivaTech»، أحد أكبر فعاليات التكنولوجيا والابتكار في أوروبا. خلال الكلمة الرئيسية، عرضت «هونر» نهجها المبتكر في الذكاء الاصطناعي على الأجهزة، وكشفت عن استراتيجية الذكاء الاصطناعي الرائدة المكونة من أربع مستويات. كما أعلنت «هونر» أيضاً عن تجارب «Gen-AI» القادمة مع «غوغل كلاود»، التي من المقرر أن يتم عرضها على هواتفها الذكية المنتظرة، مما يفتح إمكانات مذهلة لتعزيز تجارب المستخدم.

وتحدث جورج تشاو، الرئيس التنفيذي لشركة «هونر»: «نحن في (هونر) نؤمن إيماناً قوياً أنه من خلال الجمع بين تخصيص قوة الذكاء الاصطناعي على الجهاز والحدس وحماية الخصوصية، يمكن للجميع إطلاق العنان للإمكانات الكاملة للذكاء الاصطناعي بأمان». كما أضاف: «يسعدنا أيضاً المضي قدماً في استخدام (غوغل كلاود)، والاستفادة من خبرتنا المشتركة لإطلاق العنان لإمكانات هذا النهج المختلط وتقديم تجارب ذكاء اصطناعي أكثر سلاسةً لمستخدمينا».

وخلال الكلمة الرئيسية، كشفت «هونر» عن بنية الذكاء الاصطناعي المكونة من أربع مستويات، وأظهرت تركيزها الاستراتيجي على دمج الذكاء الاصطناعي في نظام «ماجيك أو إس»، تتكون هذه البنية المكونة من أربع مستويات مختلفة. في المستوى الأساسي، يشكل الذكاء الاصطناعي عبر الأجهزة ونظام التشغيل المتقاطع أساساً لنظام بيئي مفتوح، الذي يسمح بمشاركة قوة الحوسبة والخدمات بين الأجهزة وأنظمة التشغيل.

وبناءً على هذا الأساس، تتيح طبقة الذكاء الاصطناعي على مستوى النظام الأساسي نظام تشغيل مخصصاً، مما يسمح بالتفاعل بين الإنسان والحاسوب على أساس ما يقصده المستخدم وتخصيص الموارد الشخصية. وفي الطبقة الثالثة، يستعد الذكاء الاصطناعي على مستوى التطبيق لتقديم مجموعة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي المبتكرة والمولدة، التي ستحدث ثورةً في تجارب المستخدم. وأخيراً، في المستوى العلوي، توفر طبقة خدمات واجهة «Cloud-AI» للمستخدمين سهولة الوصول إلى الخدمات السحابية الضخمة مع إعطاء الأولوية لحماية الخصوصية، مما يخلق تجربة ذكاء اصطناعي متكاملة وبنظرة مستقبلية.

وكجزء من نظام التشغيل «ماجيك أو آس 8.0»، تعد «ماجيك بورتيل» أول واجهة مستخدم قائمة على المقاصد في الصناعة، التي تفهم سلوك المستخدم وتبسط المهام المعقدة إلى عمليات بخطوة واحدة، حالياً، تدعم «ماجيك بوتريل» أفضل 100 تطبيق عبر 7 سيناريوهات، بما في ذلك السفر، الإنتاجية، المحادثة، البحث، الترفيه، التسوق ووسائل التواصل الاجتماعي، مع خطط لتوسيع سيناريوهات الاستخدام لتوفير تجارب ذكاء اصطناعي أكثر سلاسة وذكاء في المستقبل.

وكجزء من بنية «هونر» المكونة من أربع مستويات، من المقرر أن تقوم «هونر» بدمج تجارب «Gen-AI» المتطورة، المدعومة بسحابة «غوغل» في هواتفها الذكية القادمة، واعدةً بتقديم مستوى جديد من الذكاء والابتكار للمستخدمين مع حماية الخصوصية بشكل مُحسن.

وبعد الإطلاق الناجح لميزة «AI Motion Sensing Capture»، وهي ميزة متطورة تستفيد من الذكاء الاصطناعي لالتقاط الحركات السريعة بشكل تلقائي، أعلنت «هونر» أيضاً أن سلسلة «هونر 200» القادمة ستأخذ تجربة التصوير الفوتوغرافي عبر الهاتف المحمول إلى آفاق جديدة من خلال تقنية جديدة تماماً معززة بالذكاء الاصطناعي.

وتستعد سلسلة «هونر 200» لإحداث ثورة في تصوير البورتريه من خلال تقديم فن استوديو «Harcourt»، وهو استوديو تصوير فرنسي أسطوري معروف بخبرته في التقاط صور شخصية كلاسيكية مع شخصيات مميزة، في كل خطوة من العملية، مع الاستفادة من تقنية الذكاء الاصطناعي لإعادة إنشاء صور مميزة مع إضاءة أسطورية وتأثيرات الظل الموجودة في الاستوديو.

ومن خلال استخدام الذكاء الاصطناعي للتعلم من مجموعة بيانات واسعة من صور استوديو «Harcourt»، نجحت سلسلة «هونر 200» في تقسيم عملية التصوير الفوتوغرافي للصورة بأكملها إلى 9 خطوات متميزة، وتكرر بشكل مثالي طريقة استوديو «Harcourt» الكاملة، مما يضمن صوراً خالية من العيوب وبجودة الاستوديو مع كل لقطة.

من المقرر إطلاق سلسلة «هونر 200» في باريس في 12 يونيو (حزيران)، مدعومة بنظام «ماجيك أو آس 8.0»، مما يعزز التزام «هونر» بإضفاء الطابع الديمقراطي على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. وفي خطوة لجعل الذكاء الاصطناعي في متناول جمهور أوسع، أعلنت «هونر» أيضاً عن خطط لطرح «ماجيك أو آس 8.0» على أجهزتها «هونر Magic V2» و«HONOR 90»، مما يمكّن المزيد من المستخدمين من تجربة القوة التحويلية للذكاء الاصطناعي.

وفي هذا الحدث، قامت علامة «هونر» أيضاً باستضافة حلقة نقاش متعمقة ضمت خبيرة الصناعة الشهيرة الدكتورة جوستين كاسيل. تناولت المناقشة مستقبل التفاعل متعدد الوسائط، وسلطت الضوء على كيفية تعزيز هذا التكامل للراحة وحماية الخصوصية لمستخدمي الأجهزة الذكية.

وشدد جورج على أن «الذكاء الاصطناعي الموجود على الجهاز يمكنه تمكين الأفراد بشكل أفضل»، كما أضاف: «يقدم الذكاء الاصطناعي الموجود على الجهاز توصيات مخصصة مع حماية خصوصية المستخدم من خلال الاحتفاظ بالبيانات على الجهاز. على سبيل المثال، يضمن تصميم الـ(Magic Portal) من (هونر) احتفاظ المستخدمين بالتحكم في اختيار الخدمة واتخاذ القرار، مما يسلط الضوء على تركيز (هونر) على وضع الإنسان في المقام الأول عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي».



«لوسد إير»... سيارة من المستقبل إلى الحاضر 

لوسد غراند تورينغ
لوسد غراند تورينغ
TT

«لوسد إير»... سيارة من المستقبل إلى الحاضر 

لوسد غراند تورينغ
لوسد غراند تورينغ

تواصل شركة «لوسد موتورز»، الشركة الرائدة في تصنيع السيارات الكهربائية، تجاوز الحدود مع سلسلة «Air»، ويجسّد كل طراز في السلسلة، من «إير بيور» (Air Pure)، إلى «Lucid Sapphire» فائق الفخامة، الرؤية المستقبلية لتكنولوجيا السيارات، وتصميمها وأدائها.

التصميم الخارجي

تتميز سيارة «لوسد إير غراند تورينغ» بتصميم خارجي مثير للإعجاب، مع هيكل متطور يعزّز السلامة الهيكلية والسلامة، وتكتمل الخطوط الأنيقة للسيارة والتصميم الحديث بـ6 خيارات، وألوان نابضة بالحياة، مستوحاة من المناظر الطبيعية الخلابة في كاليفورنيا، وتضيف عجلات «AeroLite» القياسية مقاس 20 بوصة لمسة من الأناقة، بينما توفر عجلات «إيرو رينغ» الاختيارية مقاس 19 بوصة، أو عجلات «إيرو بليد» مقاس 21 بوصة إمكانية التخصيص للأداء والجماليات، ويوفر السقف الزجاجي الواسع رؤية بانورامية، ما يسمح للضوء بالاختراق، بينما يحجب الحرارة والأشعة فوق البنفسجية الضارة.

تصميم داخلي

في الداخل، تقدّم «لوسد غراند تورينغ» 4 تصميمات مميزة للمقصورة: سانتا مونيكا، موهافي، سانتا كروز، وتاهو. وصُمِّمت كل منها بمزيج من الأقمشة والجلود والمنسوجات عالية الجودة، وصُمّمت المقصورة الفسيحة لتوفير الراحة، وتوفر مساحة كافية للساقين والرأس، ما يجعلها مثالية للرحلات الطويلة، أما مقاعد التدليك المجهّزة بوظيفة التدليك القائمة على الوسائد فهي توفر راحة لا مثيل لها، بالإضافة إلى ذلك، تعمل مظلات الشمس الكهربائية الموجودة على النوافذ الجانبية الخلفية، على حجب أشعة الشمس دون حجب الرؤية.

أداء

تعتبر سيارة «لوسد غراند تورينغ» قوية من حيث الأداء، حيث يصل مداها المتوقع إلى 839 كيلومتراً، وفقاً لاختبار المركبات الخفيفة الموحّد عالمياً، وتوفر مجموعة نقل الحركة ذات المحرك المزدوج والدفع الرباعي قوة مذهلة تبلغ 819 حصاناً، ما يدفع السيارة من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.2 ثانية فقط.

ويضمن معامل السحب الديناميكي الهوائي البالغ 0.197 سي دي قيادة فاعلة، في حين أن السرعة القصوى البالغة 270 كيلومتراً في الساعة تسلّط الضوء على نسب الأداء، وتسمح إمكانية الشحن السريع بإعادة الشحن لمسافة 400 كيلومتر خلال 16 دقيقة فقط، ما يضمن أن الرحلات الطويلة خالية من المتاعب.

خيارات التخصيص

تقدّم شركة «لوسد موتورز» تخصيصاً شاملاً لمركباتها، ما يسمح للمشترين بتخصيص سياراتهم عبر 6 فئات: اللون، والسقف، والعجلات، والمظهر الخارجي، والتصميم الداخلي، والميزات، وهذا يضمن أن كل سيارة «لوسد» تعكس أسلوب مالكها وتفضيلاته الشخصية.

الأسعار

تبدا أسعار «إير بيور لوسد 2024» من 346.725 ريال، فيما يبدأ سعر «إير تورينغ لوسد 2024» من 386.400 ريال، و«إير غراند تورينغ لوسد 2024»، ابتداءً من 581.325 ريال، و«لوسد سافاير» تبدأ من 1.114.350 ريال

ابتكار

وتُعدّ سلسلة «إير» من شركة «لوسد موتورز» بمثابة شهادة على التزام الشركة بالابتكار والتميز، ويقدّم كل طراز لمحة عن مستقبل تكنولوجيا السيارات، وتقدم أداءً استثنائياً، وتصميماً وراحة، ومجموعة من خيارات التخصيص، وتستعد سلسلة «لوسد إير» لإعادة تعريف سوق السيارات الكهربائية.