جمعية «ارتقاء» تحتفي بعشر سنوات من جهودها في حماية البيئة

من خلال عمليات تدوير الإلكترونيات عبر توزيع أكثر من 81 ألف جهاز حاسب آلي على 2960 جهة مستفيدة

الأمير سعود بن بندر بن عبد العزيز وعبد الله الفوزان خلال الاستماع لشرح حول دور جمعية «ارتقاء»
الأمير سعود بن بندر بن عبد العزيز وعبد الله الفوزان خلال الاستماع لشرح حول دور جمعية «ارتقاء»
TT

جمعية «ارتقاء» تحتفي بعشر سنوات من جهودها في حماية البيئة

الأمير سعود بن بندر بن عبد العزيز وعبد الله الفوزان خلال الاستماع لشرح حول دور جمعية «ارتقاء»
الأمير سعود بن بندر بن عبد العزيز وعبد الله الفوزان خلال الاستماع لشرح حول دور جمعية «ارتقاء»

احتفلت جمعية «ارتقاء» بمناسبة مرور عشر سنوات على انطلاقتها تحت شعار «عَشرة وعِشرة»، وذلك من خلال مساعيها في المحافظة على عمليات تدوير الإلكترونيات والمشاركة في مبادرة «السعودية الخضراء»، وذلك من خلال حفل أقيم برعاية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، وحضور الأمير سعود بن بندر بن عبد العزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية.

وثمّن نائب أمير المنطقة الشرقية الدور الذي تقوم به الجمعية في المحافظة على البيئة من خلال تدوير النفايات الإلكترونية، تواكباً مع جهود المملكة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والإسهام في تحقيق مبادرة «السعودية الخضراء»، وأحد أهدافها التحول من عملية ردم النفايات إلى إعادة تدويرها، وذلك للوصول إلى الاستدامة البيئية والمساهمة الفعالة في الاقتصاد الدائري في المملكة، التي تمثل إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية أحد ممكناتها الأساسية.

من جانبه، ثمّن رئيس مجلس إدارة جمعية «ارتقاء» عبد الله بن عبد اللطيف الفوزان الدعم الكبير الذي حظيت به الجمعية منذ انطلاقتها، وفي مقدمته الثقة الملكية التي شكلت نقلة نوعية للجمعية في مسيرتها. وأفاد الفوزان بأنه منذ انطلاق أعمال الجمعية في عام 2014 وهي تسعى لتحقيق أحد أهم أهدافها من أجل الحفاظ على البيئة والوصول لأثر مستدام ولنعمة رقمية تدوم، مبيناً أن الجمعية حققت العديد من الإنجازات منها توزيع أكثر من 81 ألف جهاز حاسب آلي على 2960 جهة مستفيدة، وإعادة تدوير 2300 طن من المخلفات الإلكترونية، ومنحت أكثر من 38 ألف ساعة تطوعية في واحة التطوع بالتعاون مع شركة «سبكيم»، إضافة إلى دور الجمعية في خفض أكثر من 10 ملايين كيلوغرام من الانبعاثات الكربونية. ولفت الفوزان الانتباه إلى أن الجهود التي قامت بها الجمعية أثمرت حصولها على جائزة أفضل بيئة عمل لعام 2022، إضافة إلى الجائزة الوطنية للعمل التطوعي عام 2023 ضمن مسار «تمكين وتنظيم العمل التطوعي». كما استعرض رئيس مجلس إدارة لجنة «تراحم الشرقية» عبد الحكيم العمار الخالدي الأثر المحقق من خلال الشراكة مع جمعية «ارتقاء»، من خلال أجهزة الحاسب المعاد تأهيلها، وإتاحة الانتفاع بها لمختلف شرائح المستفيدين. وأشار الخالدي إلى أن هذه الخدمات الاحترافية التي تُوجت بعد توفيق الله تعالى بتوقيع اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم (تراحم) لمذكرة تعاون تهدف لاستثمار هذه الجهود المباركة لتدعيم المراكز التأهيلية التخصصية في مديريات السجون بالمملكة بـ2000 جهاز حاسب آلي، تمكيناً لنزلائها من استخدام التقنية لمواصلة التعلم والمعرفة، والمساهمة التوعوية بإعادة التدوير وحماية البيئة، وتشجيع ثقافة التبرع بها، واستدامة نفعها. وأفاد بأن التعاون مع جمعية «ارتقاء» خلال العام الماضي أثمر في تعزيز قدرات النزلاء والنزيلات وتدعيم المعامل المتخصصة في مختلف المؤسسات الإصلاحية التابعة لمديريات السجون في منطقة مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والمنطقة الشرقية، ومنطقة جازان، بأكثر من (240) جهاز حاسب آلي، لأكثر من (15) معملاً مجهزاً، الأمر الذي أسهم في انتفاع شريحةٍ واسعةٍ من النزلاء والنزيلات من مختلف برامج مسار تنمية القدرات التعليمية والمهارية، والهادف لرفع مستوى اعتمادهم الذاتي، وبنائهم المعرفي؛ للمساهمة في دمجهم لسوق العمل الدمج الفاعل والمؤهل.

وفي ختام الحفل، بارك نائب أمير المنطقة الشرقية توقيع عدد من الاتفاقيات، وكرم الشركاء والداعمين والمانحين والقيادات الذين كان لهم الأثر الكبير في ترسيخ ثقافة حفظ النعمة الرقمية والحد من الهدر للحفاظ على البيئة وتحسين حياة الفرد ورفاهيته.


مقالات ذات صلة

دليل استرشادي لاستدامة القطاعات التنموية بالسعودية

الاقتصاد فرقة تابعة للمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي تقوم بمهامّها الرقابية ميدانياً (الشرق الأوسط)

دليل استرشادي لاستدامة القطاعات التنموية بالسعودية

أصدر المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي دليلاً استرشادياً لإعداد وتنفيذ تقارير المراقبة البيئية

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق البطارية التي تم تطويرها حالياً في المختبر لا تزال صغيرة الحجم (جامعة لينشوبينغ)

بطارية صديقة للبيئة تعوّض غياب الكهرباء لمدة أسبوع

طوّر باحثون في السويد بطارية جديدة صديقة للبيئة وبأسعار جيدة يمكنها تعويض غياب الكهرباء لمدة أسبوع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
علوم العلماء قالوا إن الحشرات غنية بالبروتين ومتوفرة بكميات كبيرة (رويترز)

«غني بالبروتين ويحارب السمنة»... علماء يدعون لإنتاج دقيق مصنوع من الحشرات

دعا عدد من العلماء البريطانيين لإنتاج دقيق مصنوع من الحشرات مشيرين إلى فائدته الكبيرة في إنقاص الوزن وإمداد الجسم بنسبة عالية من البروتين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم افتتاح أكبر محطة لإزالة الكربون بالعالم في آيسلندا

افتتاح أكبر محطة لإزالة الكربون بالعالم في آيسلندا

احتجاز ثاني أكسيد الكربون وإذابته وضخه إلى الأعماق

أديل بيترز (واشنطن)
الاقتصاد يعتزم بنك التنمية الإسلامي إصدار صكوك خضراء بقيمة 5 مليارات دولار خلال عام 2024 (رويترز)

«فيتش»: الصكوك المرتبطة بأهداف بيئية ومجتمعية ارتفعت 60 % على أساس سنوي

توقعت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني أن تتجاوز إصدارات الصكوك المرتبطة بأهداف بيئية ومجتمعية وبالحوكمة 50 مليار دولار في غضون العامين المقبلين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

«العلا للتطوير» ترحب بفرص الشراكة مع القطاع الخاص المحلي والأجنبي

شركة «العلا للتطوير» تُطلق عملياتها التشغيلية لدعم وتطوير العلا
شركة «العلا للتطوير» تُطلق عملياتها التشغيلية لدعم وتطوير العلا
TT

«العلا للتطوير» ترحب بفرص الشراكة مع القطاع الخاص المحلي والأجنبي

شركة «العلا للتطوير» تُطلق عملياتها التشغيلية لدعم وتطوير العلا
شركة «العلا للتطوير» تُطلق عملياتها التشغيلية لدعم وتطوير العلا

رحبت شركة «العلا للتطوير» - إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة - بالمهتمين بعقد شراكات نوعية معها، وذلك ضمن المساعي الهادفة إلى تحول العلا إلى منطقة سياحية عالمية، إلى جانب أن تكون مقصداً للزيارة والاستقرار والاستثمار.

وتعتمد شركة «العلا للتطوير» في هذه الخطوة على عدد من العوامل المميزة لمحافظة العلا، التي تجعلها فريدة ومختلفة من نوعها، وذلك وفقاً لحديث مديرة إدارة التسويق والتواصل المؤسسي نورة العرجي - على هامش معرض سوق السفر العربي 2024 - التي أشارت إلى أن الشركة - وهي ذراع التطوير لمحافظة العلا - تعمل على تطوير مجالات معينة في المنطقة التاريخية ومحافظة العلا ككل.

مزيج العمق التاريخي

وأوضحت العرجي أن ما يُميز محافظة العلا يكمن في المزيج الفريد بين العمق التاريخي، وكرم الضيافة، وطبيعتها الخلابة، وثقافتها وتراثها، مشيرة إلى أن دور شركة «العلا للتطوير» - التي تعد إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة، وتتماشى تماماً مع استراتيجيته، التي تتوافق بدورها مع (رؤية 2030) - يكمن في دفع عجلة تنمية العلا بالتوازي مع الحفاظ على بيئتها الطبيعية وتراثها وثقافتها.

وأضافت: «رؤيتنا أن نكون شريكاً موثوقاً لتمكين وتحويل العلا لمنطقة للزيارة والاستقرار والاستثمار»، وقالت: «نهدف إلى المشاركة في تعزيز وتمكين قطاعي الترفيه والسياحة، وذلك عن طريق بناء وتشغيل أصول عالمية المستوى في قطاع الضيافة، تتمثل في أصول سكنية وتجارية بالشراكة مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا والقطاع الخاص».

نورة العرجي مديرة إدارة التسويق والتواصل المؤسسي في شركة «العلا للتطوير»

سياحة عالمية

وأكدت أن شركة «العلا للتطوير» تهدف إلى تحويل العلا إلى وجهة سياحية عالمية، كما سلّطت العرجي الضوء على ما وصفته بالكنوز التي تتوفر في محافظة العلا، وقالت: «العلا هي الأرض الغنية بالكنوز الخفية، والتكوينات الصخرية الطبيعية التي تحتوي على نقوش معقدة ومتعددة اللغات»، لافتة إلى أن ذلك دلالة على عُمق المنطقة التاريخي.

وتوصف منطقة العلا في السعودية بأنها متحف تراثي وثقافي وطبيعي، وتعد زيارتها مثل الدخول إلى متحف كبير مفتوح، حيث تحتضن منطقة الحجر، وذلك أول موقع سعودي يُدرج على قائمة التراث العالمي لـ«اليونيسكو»، وهو ما يُعد شهادة على عمق تاريخ العلا. في الوقت الذي أشارت فيه العرجي إلى أن الشركة بصدد تطوير منتجع أمان الحجر، وذلك بالشراكة مع شركة «كن للاستثمار» القابضة.

المجتمع المحلي

ولفتت إلى أن شركة «العلا للتطوير» تملك كلاً من منتجع هابيتاس، كورفان باي هابيتاس، وبانيان تري العلا، إضافة إلى قاعة مرايا التي تُعد مركزاً للفعاليات الموسيقية ومختلف الأحداث. كما وقعت الشركة في 2023 مع شركة «ماريوت» العالمية عقداً لافتتاح منتجع وفندق أوتوغراف كولكشن، بالإضافة إلى افتتاح منتجع «Six Senses» . وأكدت العرجي أن شركة «العلا للتطوير» أعلنت في بداية هذا العام في يناير (كانون الثاني) 2024 عزمها تطوير منتجع أمان الحجر، في الوقت الذي أكدت أنه سيُعْلَن عن مزيد من المشاريع خلال العامين الحالي والمقبل. ولفتت إلى أن المجتمع المحلي هو شريك شركة «العلا للتطوير» بالدرجة الأولى، وجوهر عملياتها، مشيرة إلى أن نسبة السعودة في الشركة والأصول التابعة لها تمثل 55 في المائة.

وقالت مديرة إدارة التسويق والتواصل المؤسسي في شركة «العلا للتطوير» إن تطوير قطاعي الترفيه والسياحة اللذين تعمل عليهما الشركة بالتعاون مع شركائها كافة من شأنه أن يُسهم في تنويع اقتصاد المملكة، وفي الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي.