اضطراب أكل يتعلّق بتركيبة الطعام أو لونه أو رائحته... ماذا نعرف عن «أرفيد»؟

ما الفرق بين «أرفيد» والنزق بالطعام؟ (رويترز)
ما الفرق بين «أرفيد» والنزق بالطعام؟ (رويترز)
TT

اضطراب أكل يتعلّق بتركيبة الطعام أو لونه أو رائحته... ماذا نعرف عن «أرفيد»؟

ما الفرق بين «أرفيد» والنزق بالطعام؟ (رويترز)
ما الفرق بين «أرفيد» والنزق بالطعام؟ (رويترز)

يرهق بعض الأولاد والديهم عندما يتعلق الأمر بالطعام، فمنهم من لا يتناول إلا أصنافاً محددة جداً، وأحياناً لا يتخطى عددها أصابع اليد الواحدة، ومهما حاول الأهل ترغيبهم أو ترهيبهم لتذوق أصناف جديدة يرفضون رفضاً قاطعاً.

ووفق تقرير لشبكة «سي إن إن»، عندما كانت هانا تبلغ من العمر 7 سنوات، أخبرت والديها أنها لا تريد أن تخاف من الطعام بعد الآن.

لقد توقفت عن الرغبة في الذهاب إلى فتيات الكشافة وحفلات أعياد الميلاد والمطاعم والاحتفالات العائلية وحتى مائدة العشاء. قالت والدتها ميشيل لـ«سي إن إن»، إن الطعام كان في كل مكان؛ ما سبّب لها كثيراً من القلق.

لاحظت ميشيل ذلك لأول مرة عندما حاولت تحويل الطفلة هانا من الحليب الصناعي إلى الحليب والمواد الصلبة، لكن هانا رفضت. في كثير من الأحيان، كانت تغلق شفتيها أو تبصق الطعام الذي قُدّم إليها.

مع تقدمها في السن، كانت لدى هانا قائمة تضم نحو خمسة أطعمة تأكلها، وكانت محددة.

وتبلغ هانا الآن 8 سنوات، وتتلقى العلاج من اضطراب تجنّب أو تقييد تناول الطعام، أو اضطراب الأكل التحسسي أو «أرفيد»(ARFID).

وشرحت كيت دانسي، المديرة السريرية لمركز اضطرابات الطعام: على عكس اضطرابات الأكل، مثل: فقدان الشهية أو الشره المرضي العصبي، لا يتعلّق بشكل الجسم أو حجمه.

وبدلاً من ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون اضطراب «أرفيد» محدودون للغاية في الأطعمة التي يشعرون بالأمان والراحة في تناولها، وفقاً لدانسي.

بالإضافة إلى كونهم من الأشخاص الذين «يصعب إرضاءهم»، فإن هذا الاضطراب يمكن أن يكون منهكاً، ويسبّب مشكلات صحية طويلة الأمد.

واضطراب «أرفيد» جديد، ولم يُضف إلا إلى الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، DSM - 5. في عام 2013. (الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية هو الدليل الذي يستخدمه متخصصو الرعاية الصحية بوصفه دليلاً رسمياً في تشخيص الاضطرابات العقلية).

قال الدكتور ستيوارت موراي، الأستاذ المساعد في الطب النفسي: «أود أن أسمي (أرفيد) اضطراب الأكل الصامت، لأنه منتشر للغاية، ولكنه الأقل دراسة، والأقل اضطراباً الذي يجري الحديث عنه، وهو الأقل تمويلاً على مستوى البحث الفيدرالي».

إليك ما يريد الخبراء أن تعرفه عن «أرفيد»

ما «أرفيد»؟

وقال موراي إنه بدلاً من تقييد السعرات الحرارية أو المحتوى الغذائي، فإن الأشخاص الذين يعانون اضطراب «أرفيد» غالباً ما يحدون من طعامهم من خلال التفضيلات الحسية أو التركيبية.

وأضاف: «هذا هو المكان الذي يقيّد فيه الشخص عادة تنوع الطعام وحجمه، لأن لديه معتقدات منهكة بصورة لا تُصدق حول تركيبة الطعام. من الأمثلة على ذلك عدم تناول أي أطعمة ذات ملمس معين، أو رائحة معينة، أو نكهة معينة، أو حتى علامة تجارية معينة من الطعام».

وأعطى مثالاً بأنه في بعض الحالات، كان لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب «أرفيد» تجربة مؤلمة مع الطعام، مثل الاختناق؛ ما يدفعهم إلى مزيد من اليقظة عند تناول الطعام. وفي أحيان أخرى، يبدو أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة لديهم رغبة منخفضة في تناول الطعام وقلق شديد بشأنه.

وقال موراي إن الخوف من تغيير نوع الشخصية قد يُسهم أيضاً في ظهور أعراض «أرفيد».

هل «أرفيد» مثل النزق بالطعام؟

وفق دانسي فإن كثيراً من الأطفال انتقائيون، ويحاولون التوقف عن تناول بعض الخضراوات أو غيرها من الأطعمة، لكن هذا ليس مثل «أرفيد».

وأشارت إلى أن إحدى الطرق لاكتشاف الفرق هي مستوى الضعف والقلق الذي يأتي مع مواجهة طعام جديد.

وأضافت: «قد يتمكّن الشخص الذي يصعب إرضاءه من تناول طعام معين في طبقه، أو حتى تناول القليل منه، أما الشخص المصاب بـ(أرفيد) لن يتمكن من تناول أي شيء في الطبق إذا كان هناك طعام يُعدّ غير مقبول بالنسبة إليه».

وقالت دانسي إن الأمر لا يقتصر على حفنة من الأطعمة التي لن يأكلها الأشخاص المصابون بـ«أرفيد». وأضافت أنه في كثير من الأحيان، سيكون لدى الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة قائمة تضم ما لا يقل عن 5 أو 10 أطعمة يشعرون بالراحة عند تناولها.

وشرح موراي أن اليقظة الأكبر بشأن التذوق قد تأتي أيضاً مع «أرفيد»، ويمكن لكثير من الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة معرفة الاختلافات الصغيرة، مثل ما إذا كانت العلامة التجارية لصلصة المعكرونة قد غُيّرت، وقال: «هذا في حد ذاته يمكن أن يكون منهكاً للآباء».

العلاقة الجيدة مع الطعام أمر أساسي

وقال موراي إن هذه الحالة تبدأ غالباً في مرحلة الطفولة، لكن «أرفيد» يمكن أن يؤثر في الأشخاص من جميع الأعمار. ويمكن للناس أن يواجهوا العواقب طوال حياتهم.

وقال: «يمكن للأطفال أن يسقطوا من منحنى نموهم بسرعة كبيرة، ويمكن أن تصبح غير متوازنة من الناحية الأيضية والغذائية بسرعة كبيرة، وبالتالي فإن التأثيرات الطبية عميقة جداً».

ولقد اختبرت هانا هذا قبل أن تبدأ العمل مع أحد متخصصي «أرفيد». وكانت تواكب النمو المتوقع وزيادة الوزن بالنسبة إلى عمرها. ولكن مع عدم وجود ما يكفي من الغذاء في نظامها، توقف نموها، على حد قول ميشيل.

وقال موراي إنه في بعض الحالات يمكن أن يؤدي تقييد تناول الطعام إلى فقدان الوزن أو دخول المستشفى.

ووفق دانسي: «في أي نوع من المشكلات النفسية، يكون (مؤشر المشكلة) دائماً عندما يؤثر في الطفل والأسرة»، وقالت: «عندما يكون التأثير كبيراً، عندها نشعر بالقلق».

ما نستطيع فعله

وقال موراي إنه على الرغم من أن الباحثين ما زالوا بحاجة إلى تعلّم كثير عن «أرفيد»، فإن هناك موارد متاحة، موضحاً أن «أول شيء يجب أن نعرفه هو أن التدخل المبكر أفضل؛ لأن قائمة الأطعمة المتجنّبة يمكن أن تتزايد بصفة كبيرة».

لا توجد بيانات كثيرة حول ما إذا كان الدواء مفيداً، ولكن العلاج -بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي أو العلاج السلوكي المعرفي- ساعد كثيراً من الأشخاص.

وشرح موراي أن علاج «أرفيد» يتضمّن عادة التعرض الموجه للأطعمة، حتى يتمكّن الشخص من إعادة تعلم الارتباطات مع تلك الأطعمة وعدم تجنبها في النهاية.

في المنزل، هناك أشياء يمكن للعائلات القيام بها لدعم طفل مصاب بـ«أرفيد» بصورة أفضل، مثل إعطاء الأولوية للتأكد من حصول الطفل على ما يكفي من السعرات الحرارية، قبل التركيز على توسيع التنوع، كما تقول الدكتورة نيكول ستيتلر، المديرة التنفيذية السريرية لخدمات التعافي من اضطرابات الأكل في «روجرز» للصحة السلوكية.

يمكنك أيضاً إعطاء طفلك أدوات مثل أجهزة ضبط الوقت أو التذكيرات المرئية لتناول الطعام، وتجربة «التسلسل الغذائي»، وهي استراتيجية تجمع بين الأطعمة الجديدة والأطعمة التي يعرف بالفعل أنه يحبها.

وأضاف موراي، بصفتنا عائلة ومقدمي رعاية لشخص مصاب بـ«أرفيد»، من المهم أن نتذكر أنهم لا يحاولون أن يكونوا متعنتين على الرغم من أنه قد يكون من المحبط أن تشعر بأن النجوم يجب أن تتماشى مع وقت تناول الطعام بسلاسة.

وقال: «إنه أمر محبط حقاً؛ لأن النجوم لا تصطف في معظم الأوقات، ولا أعرف الصيغة التي تجعله يأكل. ومع ذلك، فإنه أمر ضار حقاً لأي طفل يعاني أي اضطراب نفسي أن يشعر بالعقاب بسبب ذلك؛ لذلك من المهم حقاً عدم العقاب واعتماد موقف داعم بين الوالدين».

وقالت ميشيل إنه بعد خمسة أشهر من العلاج، تدفع هانا نفسها إلى تجربة أشياء جديدة في كثير من الأحيان وتناول ثلاث قضمات لمنحها فرصة كاملة.

وأكدت أن ثقتها بنفسها زادت، وأصبحت أكثر فضولاً، وزادت قائمة «الأطعمة الآمنة» الخاصة بها بمقدار 11 صنفاً.

وأضافت: «هدفنا هو إيصالها إلى مكان جيد... حتى تتمكن مع تقدّمها في السن، من الحصول على الأدوات التي تحتاج إليها».


مقالات ذات صلة

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

صحتك 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كيف يعزّز شرب الماء بالليمون الصحة؟ (أ.ف.ب)

10 فوائد لشرب الماء بالليمون يومياً

يُعدّ بدء يومك بكوب من الماء والليمون إحدى أبسط الطرق وأكثرها فاعلية لتعزيز الصحة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك طفلة تأخذ قيلولة داخل صف في مدرسة صينية (أرشيفية - رويترز)

تؤذي أدمغتهم... دراسة تُحذر من عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم

وجدت دراسة حديثة أن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم والنوم في أوقات متأخرة لهما أضرار على أجزاء مهمة من الدماغ تتعامل مع التوتر والتحكم في المشاعر السلبية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك علاقة ارتفاع ضغط الدم بالصداع: 7 جوانب يجدر إدراكها

علاقة ارتفاع ضغط الدم بالصداع: 7 جوانب يجدر إدراكها

ثمة علاقة تغلفها بعض الأوهام وبعض الحقائق بين ارتفاع ضغط الدم من جهة، والمعاناة من الصداع من جهة أخرى.

د. حسن محمد صندقجي (الرياض)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
TT

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه؛ لأن ذلك له 7 فوائد على الأقل للجسم والصحة العقلية، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «تليغراف» البريطانية.

1- تعزيز المناعة

إحدى الدراسات الأكثر صرامة حول الاستحمام البارد شملت 3 آلاف متطوع في هولندا، إذ حوّلوا الماء إلى أبرد ما يمكن خلال آخر 30 أو 60 أو 90 ثانية من الاستحمام.

وبعد ثلاثة أشهر، أظهرت النتائج أن أولئك الذين استخدموا الماء البارد حصلوا على إجازات مرضية أقل بنسبة 29 في المائة، بغض النظر عن مدة برودة الماء.

2- يعزّز الصحة النفسية

تشير الأبحاث إلى أن التعرّض للماء البارد قد يحسّن الصحة العقلية لدى المرضى بصورة كبيرة، حتى عندما تفشل الأدوية في القيام بذلك.

وجدت إحدى الدراسات، التي أجراها عالم وظائف الأعضاء في جامعة «بورتسموث» البريطانية، البروفسور مايك تيبتون، الذي أمضى 4 عقود في دراسة تأثير الحرارة في صحة البشر، أن السباحة الأسبوعية في الماء البارد ساعدت على تخفيف الاكتئاب لدى امرأة تبلغ من العمر 24 عاماً.

وكانت قد أمضت سبع سنوات في السابق وهي تكافح هذه الحالة، وفشل خلالها الدواء في تقليل أعراضها.

3- يحسّن صحة الجلد والشعر

الماء الفاتر هو الخيار المثالي لغسل الوجه، لأنه يزيل الأوساخ والزيوت والشوائب بصورة فاعلة من دون التسبّب في جفاف أو تهيّج مفرط، كما توضح الدكتورة أناستازيا ثريانو، استشارية الأمراض الجلدية في شارع هارلي وفي «صندوق إمبريال كوليدج للرعاية الصحية»، التابع لـ«هيئة الخدمات الصحية الوطنية».

ومع ذلك، فإن الماء البارد يضيّق الأوعية الدموية في الجلد، ما يمكن أن يقلّل الاحمرار والالتهاب، وبالتالي يمكن أن يحسّن مظهر الجلد، كما تقول.

عندما يتعلّق الأمر بالشعر، يمكن أن يساعد الاستحمام البارد على الاحتفاظ بالرطوبة. يقول الدكتور ثريانو: «يغلق الماء البارد بشرة الشعر، وبالتالي يُحبس الماء داخله، وهذا مفيد للأشخاص ذوي الشعر الرقيق الذي يميل إلى التكسر بسهولة».

4- يدعم فقدان الوزن

أشارت مراجعة لأكثر من 100 دراسة إلى أن الغمر في الماء البارد، مثل السباحة أو الحمام البارد، يمكن أن ينشّط ويوسّع الأنسجة الدهنية البنية، وهي دهون جيدة تحرق السعرات الحرارية، كما يقلل من الدهون البيضاء السيئة، وبالتالي يساعد في زيادة خسارة الوزن.

5- يخفّف آلام العضلات ويسرّع عملية الشفاء

يلجأ الرياضيون في كثير من الأحيان إلى حمامات الثلج للمساعدة في تعافيهم، والفكرة هي أن البرد يقلّل من تدفق الدم وتورم العضلات والتهابها.

وقال تيبتون إن الاستحمام البارد يمكن أن يكون له تأثير مماثل؛ لأن الماء البارد مسكن للألم، وقد يكون كافياً لتقليل التورم.

ومع ذلك، أشار إلى أنه على الرغم من وجود بعض الأدلة على أن الماء البارد يمكن أن يساعد في علاج آلام العضلات، فإن الأدلة «غير مقنعة في جميع المجالات». على سبيل المثال، تشير بعض الدراسات إلى أن الماء البارد يقلّل بالفعل من إنتاج البروتين، وهو أمر حيوي لبناء العضلات وإصلاحها.

6- يساعد في تخفيف الألم ويقلّل من حدة الصداع النصفي

وأوضح تيبتون إلى أن هناك أدلة غير مؤكدة على أن الحمامات الباردة والسباحة في الماء البارد تخفّف من حدة الصداع النصفي الشديد. وقال إن هذه الروايات تشير إلى أن التعرّض للبرد على المدى القصير قد يخفّف الألم.

ولفت إلى أن مستقبلات البرد تقع على عمق 0.18 ملم تحت سطح الجلد، وعندما تنخفض درجة حرارة الجلد بسرعة، تطلق كمية هائلة من المعلومات إلى الجهاز العصبي المركزي، ويؤدي الشهيق اللاحق إلى تغيير تدفق الدم في الدماغ، وأضاف: «انخفاض الألم يمكن أن يرجع إلى مزيج من هذين الأمرين أو عوامل أخرى».

7- يحسّن المزاج والنشاط العقلي

وفق تيبتون، يقول السباحون إن السباحة في الماء البارد تحسّن مزاجهم ورفاهيتهم بشكل كبير.

إن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين أبلغوا عن فوائد، يقولون إن ذلك يحسّن صحتهم العقلية، رغم أن الآلية الكامنة وراء هذا التأثير غير واضحة.

من الواضح أن الماء البارد ينشّط الناس ويوقظهم، وهو ما يرجع إلى الاستجابة لصدمة البرد وإطلاق هرمونات السعادة (الإندورفين).