دواء للسكري والسمنة يقلل أعراض قصور القلب

قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
TT

دواء للسكري والسمنة يقلل أعراض قصور القلب

قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)
قصور القلب مرض يؤثر على عشرات الملايين حول العالم (جامعة غالواي)

وجدت دراسة كندية أن دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من النوع الثاني والسمنة، يقلل بشكل كبير أعراض قصور القلب لدى الرجال والنساء.

وأوضح الباحثون بجامعة تورونتو في كندا أن تأثير دواء «سيماجلوتايد» على مرضى قصور القلب يتخطى فقدان الوزن، وفق النتائج التي عرضت، الاثنين، في دورية «الجمعية الأميركية للسكري».

وقصور القلب هو حالة خطيرة تؤثر على عشرات الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم؛ حيث يكون القلب غير قادر على أداء وظيفته الطبيعية المتمثلة في ضخ الدم إلى الجسم.

ويتطور قصور القلب نتيجة لعدد من أمراض القلب والأوعية الدموية، وقد تتطلب أعراضه دخول المستشفى بشكل متكرر.

وتشير الدلائل إلى أن السمنة في منطقة البطن تؤدي إلى سلسلة من التغيرات التي تسهم بشكل فعال في تطور وتقدم مرض قصور القلب، خاصة لدى النساء. وخلال الدراسة، راقب الباحثون فاعلية دواء «سيماجلوتايد» في تقليل أعراض قصور القلب لدى 1145 مريضاً من الرجال والنساء.

وتناول نصف المشاركين من الرجال والنساء دواء «سيماجلوتايد»، بينما تناول النصف الآخر دواءً وهمياً على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أن «سيماجلوتايد» أدى إلى فقدان النساء متوسط 9.6 في المائة من وزن أجسامهن، مقارنة بـ7.2 في المائة للرجال.

كما وجدوا أن الدواء يُحدِث تأثيراً إضافياً للرجال والنساء بجانب فقدان الوزن، ما يشير إلى أنه قد يكون له تأثير مستقل على الجهاز القلبي الوعائي. وأدى الدواء إلى تقليل الأعراض المرتبطة بقصور القلب وتقليل الالتهابات، وتقليل القيود الجسدية، لدى الرجال والنساء الذين تناولوه، مقارنة بالدواء الوهمي.

ويتسبب قصور القلب في عدد من القيود الجسدية، بما في ذلك ضيق في التنفس والتعب والتورم وفقدان الشهية، ويمكن أن تؤدي هذه القيود الجسدية إلى انخفاض نوعية الحياة.

وكانت التحسينات متشابهة بين كل من المشاركين من الذكور والإناث، كما أن الدواء خفّض ضغط الدم الانقباضي ومحيط الخصر لدى المشاركين.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة مبشرة، لكنها تحتاج إلى مزيد من الدراسات لإلقاء الضوء على الآلية التي يوفر بها هذا الدواء الفوائد لمرضى قصور القلب.


مقالات ذات صلة

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

اكتشف فريق بحثي رابطاً مُحتَملاً بين النظام الغذائي للأمهات في أثناء الحمل وتقليل فرص إصابة المواليد بالتوحّد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق كيفية تحسين العلاقات في مكان العمل (رويترز)

الموظفون يعيشون «أزمة ثقة» برؤسائهم... ما السبب برأي علم النفس؟

إذا كنت تواجه أزمة ثقة بمديرك في الوقت الحالي، فأنت لست وحدك، حسب تقرير لشبكة «سي إن بي سي».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق رائحة الأم تُهدّئ الرضّع (جامعة بروك)

رائحة الأمهات تُعزّز قدرة الرضّع على تمييز الوجوه

كشفت دراسة فرنسية عن استعانة الرضّع برائحة أمهاتهم لتعزيز قدرتهم على إدراك الوجوه وتمييزها من حولهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي
TT

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي

يخاف كثير من الناس من الإبر؛ لأنهم يربطون الألم بالتطعيمات أو اختبار الدم، ويؤثر الخوف من الإبر على غالبية الأطفال دون سن الـ11، وعلى 20 إلى 50 في المائة من المراهقين، و20 إلى 30 في المائة من الشباب، حسبما نشره مقال في جريدة «سيكولوجي توداي». يمكن أن يتسبب رهاب الإبر في تجنب الأطفال والبالغين طلب الرعاية الصحية، أو رفض تلقي التطعيمات أو إجراء الفحوص الطبية. كما يمنع الخوف بعض الطلبة من التقدم إلى كلية الطب والتمريض.

الخوف من الإبر يتفاوت بين الفئات العمرية

1- الخوف عند الأطفال من الإبر: يعدّ استجابة مفهومة للألم المتوقع والشعور الغريب بدخول شيء حاد ومعدني على الجلد.

2- الخوف عند البالغين: يعدّ جزئياً، ويكون استجابة للرغبة في البقاء على قيد الحياة، أما السبب الأكثر شيوعاً في العالم فيكمن في كره الأغلبية لإدخال جسم غريب وحقنه في الجسم ورؤية الدم، والخوف من سحب كمية كبيرة منه والذكريات المتعلقة بأحداث صادمة على غرار التعرض لحادثة سير أو حروق شديدة.

أسباب الخوف من الإبر

يصعب تفسير رهاب الإبر لأن الأسباب الدقيقة غير معروفة، لكن قد تلعب بعض العوامل دوراً في حدوثه:

1- التجارب المؤلمة القديمة للوخز بالإبر. 2- عوامل وراثية. 3- انخفاض قدرة الأشخاص على تحمل الألم. 4- عوامل مزاجية.

أعراض الخوف من الإبر

تتضمن أعراض رهاب الحقن ما يلي:

1- الشعور بالقلق والأرق والضغط. 2- الإصابة بالدوران والإغماء. 3- نوبات الهلع. 4- ارتفاع ضغط الدم. 5- ارتفاع معدل ضربات القلب. 6- مخاوف الألم.

عند علاج الخوف من الإبر، من المهم تحديد ومعالجة السبب الأساسي، ويمكن أن يحدد ذلك العلاج المناسب، على سبيل المثال، يمكن علاج الأشخاص الذين يخافون من الألم المرتبط بإدخال الإبر بطرق مثل:

1- كريم مخدر موضعي: يُطبق قبل 30-60 دقيقة من إدخال الإبرة في أحد الأطراف. 2- جهاز للتشتيت: مثل جهاز اهتزاز يُطبق على موقع إعطاء اللقاح. يجري تعديل إشارة الألم إلى الدماغ بواسطة الاهتزاز، ومن ثم يكون الطفل أقل احتمالاً للتركيز على أي إزعاج مرتبط بالإبرة. 3- التنويم المغناطيسي: يمكن استخدامه لتخفيف الألم، بما في ذلك من خلال تصور جهاز ضبط يمكنه تقليل أو القضاء على إحساس الألم في موقع إدخال الإبرة.

القلق بشأن المجهول

في الحالات التي تنبع فيها الخوف من الإبر من القلق بشأن ما قد يحدث بشكل خاطئ، يمكن استخدام تقنيات العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في تقليل الانزعاج. يمكن للمرضى مثلاً أن يتعلموا أن كمية الدم التي تُسحب أثناء سحب الدم صغيرة جداً مقارنة بالدم الذي يبقى في الجسم، أو أن المواد التي تُحقن في الجسم تقوم بوظيفة مهمة في المساعدة على منع العدوى المستقبلية، دون أي خطر في التسبب في عدوى.

طرق التغلب على الخوف من الإبر

يمكن التغلب وعلاج الخوف من الإبر بالطرق التالية:

يمكن للأشخاص الذين يعانون رهاب الإبر السيطرة على مخاوفهم إذا كان هناك شخص يثقون به في الغرفة لتقديم الدعم والتشجيع لهم، كما يمكن للعاملين في القطاع تقليل قلق الشخص، من خلال توفير مساحة مريحة أثناء إعطاء اللقاح، وشرح الخطوات بهدف إلهاء المرضى خلال عملية الوخز، ما قد يساعد في تخفيف توترهم وخوفهم. ويحتاج رهاب الإبر إلى وقت معين قبل علاجه، ولا يختفي بطريقة سحرية، لأنه عبارة عن صراع داخلي عاطفي وعقلي لا إرادي عند الأشخاص.