كيف نفرّق بين اضطراب فرط الحركة والتوحد؟

طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)
طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)
TT

كيف نفرّق بين اضطراب فرط الحركة والتوحد؟

طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)
طفل أميركي مصاب بالتوحد برفقة والدته (أرشيفية - رويترز)

يعد اضطرابا فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) وطيف التوحد (ASD) النوعين الأكثر شيوعاً من اضطرابات النمو العصبي، وهي حالات تتطور خلال مرحلة الطفولة، وتؤثر على كيفية تعلمك وتفكيرك، وتواصلك وتصرفك.

ويمكن أن يؤثر اضطرابا «فرط الحركة ونقص الانتباه» و«التوحد» على حياتك الشخصية والاجتماعية والدراسية والعملية. ومع ذلك، فإن الطريقة التي يؤثر بها الاضطرابان على هذه المجالات من حياتك مختلفة، وفق ما ذكره موقع «هيلث» المتخصص في أخبار الصحة والتغذية.

ويؤثر اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» في المقام الأول على الانتباه والاندفاع، مما قد يؤدي إلى الرفض الاجتماعي، بينما يؤثر اضطراب «طيف التوحد» بشكل مباشر على التواصل والتفاعل الاجتماعي، مما قد يمنعك من تطوير العلاقات والحفاظ عليها؛ لأنك قد لا تتمكن من ضبط سلوكك مع الأوضاع الاجتماعية المختلفة.

أعراض الاضطرابين

في حين أن اضطرابي «فرط الحركة ونقص الانتباه» و«طيف التوحد» يؤثران على مدى انتباهك، والتفاعلات الاجتماعية، والكلام، والحركة، والتحكم في النفس، والاندفاع، فإن الطرق المحددة التي يؤثر بها كل اضطراب يمكن أن تختلف.

ومن أعراض اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» الصعوبة في الاستماع والتركيز (عدم الانتباه)، ومقاطعة الآخرين أو التطفل عليهم، والصعوبة في التأقلم أو تكوين صداقات، والإفراط في الحديث، والتململ، وضعف السيطرة على النفس ونوبات الغضب من الاندفاع، والنسيان أو تشتيت الانتباه بسهولة.

بينما تظهر أعراض اضطراب «طيف التوحد» في التوحد، والتركيز المفرط على اهتمامات معينة، والانفصال الاجتماعي، والعزلة واللامبالاة، وتكرار الكلمات أو استخدام الكلمات بطرق غير معتادة، مثل استخدام مصطلح «تدفئة القدمين» بدلاً من «لبس الجوارب»، والسلوكيات والأفعال المتكررة، ونوبات الغضب الناتجة عن عدم القدرة على تحمل التغيير، والحاجة إلى التشابه والروتين.

اختلافات

على الرغم من أن اضطرابي «فرط الحركة ونقص الانتباه»، و«طيف التوحد» هما أكثر اضطرابات النمو شيوعاً، فإنهما يختلفان في انتشارهما، وشدتهما، وموعد ظهورهما، وكيفية تشخيصهما، وكيفية علاجهما.

ويعد اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» وهو اضطراب النمو العصبي الأكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة، والذي يمكن أن يستمر حتى مرحلة البلوغ. ويؤثر اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» على نحو 10 في المائة من الأطفال، و4 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة.

ويزيد خطر الإصابة بهذا الاضطراب إذا تمت إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم، أو في حال التعرض للسموم التي تضر الجهاز العصبي، أو شرب الأم للكحوليات أثناء فترة الولادة. وتشير الأبحاث إلى أن الوراثة تلعب دوراً في تطور اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه».

ووفقاً لأحدث البيانات، فإن واحداً من بين كل 36 طفلاً أميركياً يعاني من اضطراب «طيف التوحد»، وهذا يعني أن نحو 2 أو 3 في المائة من الأطفال والبالغين في الولايات المتحدة يعانون من هذا الاضطراب.

ويزيد خطر الإصابة بهذا الاضطراب في حال وجود شقيق مصاب بالتوحد، أو وجود حالات وراثية أو كروموسومية معينة، أو التعرض لمضاعفات عند الولادة، أو الولادة لأبوين بالغين في الكبر.

وعادة ما يتم تشخيص اضطراب «طيف التوحد» في وقت مبكر. ويمكن ملاحظة علامات «التوحد» عندما يكون عمر الطفل من 12 إلى 24 شهراً، بينما يمكن ملاحظة علامات اضطراب «فرط الحركة ونقص الانتباه» في أول 12 عاماً من عمر الطفل.


مقالات ذات صلة

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

صحتك تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي
TT

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

صورة تعبيرية من بيكسباي
صورة تعبيرية من بيكسباي

يخاف كثير من الناس من الإبر؛ لأنهم يربطون الألم بالتطعيمات أو اختبار الدم، ويؤثر الخوف من الإبر على غالبية الأطفال دون سن الـ11، وعلى 20 إلى 50 في المائة من المراهقين، و20 إلى 30 في المائة من الشباب، حسبما نشره مقال في جريدة «سيكولوجي توداي». يمكن أن يتسبب رهاب الإبر في تجنب الأطفال والبالغين طلب الرعاية الصحية، أو رفض تلقي التطعيمات أو إجراء الفحوص الطبية. كما يمنع الخوف بعض الطلبة من التقدم إلى كلية الطب والتمريض.

الخوف من الإبر يتفاوت بين الفئات العمرية

1- الخوف عند الأطفال من الإبر: يعدّ استجابة مفهومة للألم المتوقع والشعور الغريب بدخول شيء حاد ومعدني على الجلد.

2- الخوف عند البالغين: يعدّ جزئياً، ويكون استجابة للرغبة في البقاء على قيد الحياة، أما السبب الأكثر شيوعاً في العالم فيكمن في كره الأغلبية لإدخال جسم غريب وحقنه في الجسم ورؤية الدم، والخوف من سحب كمية كبيرة منه والذكريات المتعلقة بأحداث صادمة على غرار التعرض لحادثة سير أو حروق شديدة.

أسباب الخوف من الإبر

يصعب تفسير رهاب الإبر لأن الأسباب الدقيقة غير معروفة، لكن قد تلعب بعض العوامل دوراً في حدوثه:

1- التجارب المؤلمة القديمة للوخز بالإبر. 2- عوامل وراثية. 3- انخفاض قدرة الأشخاص على تحمل الألم. 4- عوامل مزاجية.

أعراض الخوف من الإبر

تتضمن أعراض رهاب الحقن ما يلي:

1- الشعور بالقلق والأرق والضغط. 2- الإصابة بالدوران والإغماء. 3- نوبات الهلع. 4- ارتفاع ضغط الدم. 5- ارتفاع معدل ضربات القلب. 6- مخاوف الألم.

عند علاج الخوف من الإبر، من المهم تحديد ومعالجة السبب الأساسي، ويمكن أن يحدد ذلك العلاج المناسب، على سبيل المثال، يمكن علاج الأشخاص الذين يخافون من الألم المرتبط بإدخال الإبر بطرق مثل:

1- كريم مخدر موضعي: يُطبق قبل 30-60 دقيقة من إدخال الإبرة في أحد الأطراف. 2- جهاز للتشتيت: مثل جهاز اهتزاز يُطبق على موقع إعطاء اللقاح. يجري تعديل إشارة الألم إلى الدماغ بواسطة الاهتزاز، ومن ثم يكون الطفل أقل احتمالاً للتركيز على أي إزعاج مرتبط بالإبرة. 3- التنويم المغناطيسي: يمكن استخدامه لتخفيف الألم، بما في ذلك من خلال تصور جهاز ضبط يمكنه تقليل أو القضاء على إحساس الألم في موقع إدخال الإبرة.

القلق بشأن المجهول

في الحالات التي تنبع فيها الخوف من الإبر من القلق بشأن ما قد يحدث بشكل خاطئ، يمكن استخدام تقنيات العلاج السلوكي المعرفي للمساعدة في تقليل الانزعاج. يمكن للمرضى مثلاً أن يتعلموا أن كمية الدم التي تُسحب أثناء سحب الدم صغيرة جداً مقارنة بالدم الذي يبقى في الجسم، أو أن المواد التي تُحقن في الجسم تقوم بوظيفة مهمة في المساعدة على منع العدوى المستقبلية، دون أي خطر في التسبب في عدوى.

طرق التغلب على الخوف من الإبر

يمكن التغلب وعلاج الخوف من الإبر بالطرق التالية:

يمكن للأشخاص الذين يعانون رهاب الإبر السيطرة على مخاوفهم إذا كان هناك شخص يثقون به في الغرفة لتقديم الدعم والتشجيع لهم، كما يمكن للعاملين في القطاع تقليل قلق الشخص، من خلال توفير مساحة مريحة أثناء إعطاء اللقاح، وشرح الخطوات بهدف إلهاء المرضى خلال عملية الوخز، ما قد يساعد في تخفيف توترهم وخوفهم. ويحتاج رهاب الإبر إلى وقت معين قبل علاجه، ولا يختفي بطريقة سحرية، لأنه عبارة عن صراع داخلي عاطفي وعقلي لا إرادي عند الأشخاص.