بعد أول وفاة بشرية بمتحور من إنفلونزا الطيور... هل الحيوانات الأليفة مسؤولة عن انتشار الفيروس؟

أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)
أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)
TT

بعد أول وفاة بشرية بمتحور من إنفلونزا الطيور... هل الحيوانات الأليفة مسؤولة عن انتشار الفيروس؟

أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)
أول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك (رويترز)

أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء، وفاة شخص نتيجة أول إصابة مؤكدة مختبرياً بسلالة من إنفلونزا الطيور.

وبحسب «رويترز»، قالت المنظمة إن الرجل المقيم في المكسيك والبالغ من العمر 59 عاماً توفي في 24 أبريل (نيسان) بعد معاناته من حمى وضيق تنفس وإسهال وغثيان وإعياء عام.

وكانت هذه أول حالة يرصدها العالم لإصابة بشرية مؤكدة من المختبرات بمتحور (إيه إتش 5 إن 2) من إنفلونزا الطيور وأول حالة إصابة بفيروس إتش 5 بين البشر في المكسيك.

وقالت المنظمة إن الرجل ليس له تاريخ في التعرض للطيور الداجنة أو الحيوانات الأخرى. ورصدت المكسيك حالات إصابة بالمتحور (إيه إتش 5 إن 2) في الطيور الداجنة.

وأضافت المنظمة أن الشخص كان يعاني من ظروف طبية متعددة سلفاً وكان طريح الفراش لثلاثة أسابيع، لأسباب أخرى، قبل ظهور الأعراض الحادة عليه.

الحيوانات الأليفة

وفي السياق ذاته، حين يناقش الباحثون أكبر مخاوفهم بشأن إنفلونزا الطيور، فإن إحدى تلك المخاوف التي تثار عادة تتعلق باحتمال إصابة حيوان (مثل الخنزير) بإنفلونزا الطيور والإنفلونزا البشرية في وقت واحد. إذ يتحول وقتها هذا الحيوان الذي أصبح وعاء خلط فيروسي، إلى وسيلة لتطور فيروس خارق يملك الجينات القاتلة من إنفلونزا الطيور ويدمجها في ظل سهولة نقل الإنسان للعدوى.

وتقول صحيفة «لوس أنجليس تايمز» في تقرير لها، إنه حتى الآن أثبتت الدواجن المنزلية والأبقار الحلوب أنها ليست وسائط مثالية لنقل العدوى.

لكن الباحثين يقولون إن هناك مجموعة من الحيوانات لا تسترعي الانتباه، وهي الحيوانات الأليفة. ورغم أن الخطر قد يكون ضئيلاً، فقد تعد احتمالات نقلها للعدوى كبيرة.

وقالت الدكتورة جين سايكس أستاذة الطب وعلم الأوبئة في كلية الطب البيطري بجامعة يو سي ديفيس (كاليفورنيا): «أعتقد أن الحيوانات الأليفة يجب أن تكون في الصورة بالتأكيد»، معربة بذلك عن وجهة النظر الخاصة بضرورة النظر إلى الأمراض من نوع «إتش 5 إن 1» (إنفلونزا الطيور) من زاوية العنصر البشري والحيواني والبيئي. فلا يعمل أحدها بمعزل عن البقية.

وأشارت سايكس إلى ميل الحيوانات الأليفة ذات الفراء إلى أكل الأشياء النافقة وفضلات الحيوانات الأخرى، وفي حالة القطط، أكل الطيور البرية.

يضاف إلى ذلك، الاضطرار الرئيسي للمس تلك الحيوانات التي تعيش في منازلنا وتقبيلها ومداعبتها (وحتى نومها أحياناً على بعض أسرّتنا)، وبذلك يصبح المرء في وضع يمكن أن تتبادل وتختلط فيه الجراثيم.

وتقول سايكس إن «ثلثي البيوت في الولايات المتحدة بها كلب أو قطة. وهذا يمثل عدداً من الحيوانات الأليفة في المنازل أكثر من تعداد البشر أنفسهم في أستراليا والمملكة المتحدة مجتمعتين».

كما أشارت إلى بحث جديد كشف عن وجود أجسام مضادة لفيروس «إتش 5 إن 1» في مجموعة من كلاب الصيد الخاصة بولاية واشنطن المدربة على اصطياد الطيور المائية، التي تعد حاملة للمرض.

التهديد الأكبر

ويقول إيان ريدموند عالم الأحياء والناشط البيئي الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له، إنه «من المنطقي على الأرجح أن تنتشر مسببات المرض، حينما ينتقل فيروس أو بكتيريا أو إحدى الكائنات الأولية من نوع إلى آخر، عندما يكون هناك اتصال وثيق بين أنواع مختلفة من الحيوانات».

وقال ريدموند إنه «بينما للحيوانات الأليفة التقليدية مثل الكلاب والقطط والخيول تاريخ طويل في الاتصال الوثيق مع البشر مما نتج عنه تطور مناعة طبيعية على مدى آلاف السنوات لدى البشر حيال مسببات الأمراض المشتركة، تعد المتغيرات الجديدة هي التهديد الأكبر». مشيراً إلى «الأطعمة النيئة مجهولة المصدر الخاصة بالحيوانات الأليفة».

وتتكون أطعمة الحيوانات الأليفة النيئة عادة من اللحوم والعظام والفاكهة والخضراوات غير المطهية. ويتم تسويق هذه الأنظمة الغذائية غالباً بوصفها «طبيعية» أو مشابهة لما تأكله الحيوانات في البرية.

ووفقاً لما أوردته صحيفة «لوس أنجليس تايمز»، فإن العديد من شركات الأطعمة النيئة للحيوانات الأليفة بما في ذلك شركة جيفريز ناتشورال بيت فوودز في سان فرنسيسكو، وبي جيه روو بيت فوود في لانكستر ببنسلفانيا، وإنستينكت روو بيت فوود في سانت لويس، لم ترد جميعها على المكالمات والاستفسارات الموجهة لها بهذا الخصوص.

طهي اللحوم

كذلك لم يلق استفسار الصحيفة الموجه إلى إيما كومبير، منسقة التوعية البيطرية في شركة بريمال بيت فوودز في فيرفيلد، بولاية كاليفورنيا، أي رد بشأن ماهية العمليات أو الإجراءات الجاري اتخاذها لضمان عدم تعرض الحيوانات الأليفة عن غير عمد لإنفلونزا الطيور عبر الدواجن أو الماشية المصابة.

وقال جاي فان رين، المتحدث باسم وزارة الأغذية والزراعة في ولاية كاليفورنيا، إن فرع سلامة اللحوم والدواجن والبيض بالولاية يصدر تراخيص وينفذ عمليات تفتيشية للشركات التي تنتج اللحوم النيئة، وكذلك تلك التي تستورد المنتجات النيئة لتصنيع أطعمة الحيوانات الأليفة.

وقال إن «أطعمة الحيوانات الأليفة النيئة التي تباع بشكل قانوني في كاليفورنيا تأتي من منشآت تم فحصها بواسطة وزارة الزراعة الأميركية أو وزارة الأغذية والزراعة في كاليفورنيا».

وتركز عمليات التفتيش على الصرف الصحي، ووضع الملصقات المناسبة على المنتجات، والتخزين، ومكافحة المنتجات الثانوية غير الصالحة للأكل، ومكافحة الآفات، وحفظ السجلات.

وأشار فان رين إلى أنه «ثبت أن طهي اللحوم يقتل البكتيريا المثيرة للقلق بشكل فعال، كما ثبت أنه يقتل فيروس إنفلونزا الطيور»، موجهاً النصح بأنه «إذا أراد أي أحد التأكد من عدم تعرض حيواناته الأليفة لمسببات هذه الأمراض، فعليه طهي اللحوم».


مقالات ذات صلة

الصحة العالمية: الأوروبيون الأعلى استهلاكاً للكحول في العالم

أوروبا علب بيرة خالية من الكحول بمتجر في سيوداد خواريز بالمكسيك يوم 24 يوليو 2024 (رويترز)

الصحة العالمية: الأوروبيون الأعلى استهلاكاً للكحول في العالم

يُعَدّ الأوروبيون أكثر من يتناول الكحول بين سكان العالم، مع متوسط استهلاك سنوي يبلغ 9.2 لتر من الكحول الخام للفرد، وفق منظمة الصحة العالمية.

«الشرق الأوسط» (كوبنهاغن)
صحتك دراسة جديدة تُحذر: الدهون في البطن قد تزيد من خطر الإصابة بمرض «ألزهايمر»

دراسة جديدة تُحذر: الدهون في البطن قد تزيد من خطر الإصابة بمرض «ألزهايمر»

يجب أن نركز على توزيع الدهون والعضلات حول أجسامنا والعلاقة بين الاثنين، وفقاً لأحدث الأبحاث.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي منظمة الصحة العالمية تحذر من تفش لفيروس شلل الأطفال في غزة (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية» تعرب عن «قلقها الشديد» إزاء تفشي شلل الأطفال في غزة

حذرت منظمة الصحة العالمية من تفشٍّ لفيروس شلل الأطفال في غزة التي تمزقها الحرب، فيما بدأت إسرائيل بالفعل تطعيم قواتها ضد المرض.

«الشرق الأوسط» (القدس)
المشرق العربي فلسطينيون يعبرون شارعاً غمرته مياه الصرف الصحي في دير البلح وسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

قلق أممي من إمكانية تفشي الأوبئة في غزة

مسؤول أممي يعرب عن «قلقه البالغ» من إمكان تفشي الأوبئة في غزة بعد اكتشاف فيروس شلل الأطفال في مياه الصرف الصحي.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

دراسة جديدة تحذر… شرب الكحول مضر بالصحة

شرب الكحول مرة أو مرتين في اليوم يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان (أ. ف. ب)
شرب الكحول مرة أو مرتين في اليوم يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان (أ. ف. ب)
TT

دراسة جديدة تحذر… شرب الكحول مضر بالصحة

شرب الكحول مرة أو مرتين في اليوم يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان (أ. ف. ب)
شرب الكحول مرة أو مرتين في اليوم يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان (أ. ف. ب)

تشير دراسة جديدة إلى أن الفكرة السائدة بأن الفرنسيين يتمتعون بمعدلات منخفضة نسبياً لأمراض القلب لأنهم يشربون النبيذ الأحمر هي فكرة خاطئة، وكذلك الدراسات التي تشير إلى أن شرب الكحول باعتدال يؤدي إلى حياة أطول وأكثر صحة.

ووفق صحيفة «نيويورك بوست»، يقول الباحث تيم ستوكويل، وهو عالم في المعهد الكندي لأبحاث تعاطي المواد المخدرة في جامعة «فيكتوريا»، إنه «ببساطة لا يوجد مستوى آمن تماماً للشرب».

قام ستوكويل وفريقه بتقييم 107 دراسات منشورة تناولت العلاقة بين عادات الشرب وطول العمر.

وعندما جمعوا البيانات، بدا أن الأشخاص الذين استهلكوا ما يصل إلى مشروبين يومياً لديهم خطر أقل بنسبة 14 في المائة للوفاة خلال فترة الدراسة، مقارنة بالممتنعين تماماً عن شرب الكحول.

وبعد مراجعة أخرى، أدرك الباحثون أن الدراسات تميل إلى التركيز على كبار السن، وفشلت في التمييز بين الممتنعين عن الشرب مدى الحياة والمدخنين السابقين الذين أقلعوا عن الشرب أو قللوا من شربهم بسبب مشاكل صحية.

وشملت الأبحاث «الأكثر جودة» المشاركين الذين تقل أعمارهم عن 55 عاماً، ولم تأخذ في الاعتبار شاربي الكحول والمقبلين على تركه كغير مدخنين. ففي هذه الحالات، لم يرتبط شرب الكحول باعتدال بحياة أطول.

قال ستوكويل إن شرب الكحول مرة أو مرتين في اليوم يزيد بالفعل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والحلق والمستقيم.

ونُشرت نتائج ستوكويل، الخميس، في مجلة «دراسات الكحول والمخدرات».

في السياق ذاته، قال الدكتور كينيث موكامال، طبيب باطني في مركز بيت إسرائيل ديكونيس الطبي، التابع لجامعة «هارفارد»، في عام 2020 إن الحجة التي يزعمها الفرنسيون بأن النبيذ الأحمر مفيد للقلب ضعيفة للغاية.

وأشار موكامال إلى أن اليابان تتمتع بمعدلات أقل لأمراض القلب من فرنسا، حتى مع تفضيل اليابانيين للبيرة ومشروب الساكيه على النبيذ الأحمر.