ما الأطعمة للحصول على نوم أفضل؟

هل تؤثر النظام العذائي على النوم الجيد أيضا (بابليك دومين)
هل تؤثر النظام العذائي على النوم الجيد أيضا (بابليك دومين)
TT

ما الأطعمة للحصول على نوم أفضل؟

هل تؤثر النظام العذائي على النوم الجيد أيضا (بابليك دومين)
هل تؤثر النظام العذائي على النوم الجيد أيضا (بابليك دومين)

تُعتبر الفواكه والخضراوات جزءاً مهماً من النظام الغذائي المتوازن، ولكن هل تؤثر على النوم الجيد أيضاً؟

في هذا المجال، تناولت دراسة جديدة من فنلندا، نشرتها صحيفة «نيويورك بوست»، في كيفية تأثير استهلاك الفاكهة والخضراوات لدى البالغين الفنلنديين على مدة النوم.

وأخذت الدراسة بعين الاعتبار بيانات من الدراسة الوطنية للصحة المالية لعام 2017، التي شملت 5043 شخصاً بالغاً فوق سن 18 عاماً.

وأبلغ هؤلاء المشاركون عن نظامهم الغذائي، بالإضافة إلى عادات نومهم، وتمت مقارنة الأخيرة عبر ثلاث فئات للنوم: قصير وعادي وطويل.

وبالمقارنة مع الأشخاص الذين ينامون بشكل طبيعي، يستهلك الأشخاص الذين ينامون لفترة قصيرة 37 غراماً أقل من الفواكه والخضراوات يومياً، بينما يستهلك الأشخاص الذين ينامون لفترة طويلة 73 غراماً أقل يومياً.

وخلصت الدراسة إلى أن هناك «نمطاً ثابتاً حيث يرتبط بالانحراف عن مدة النوم الطبيعية بانخفاض استهلاك الفواكه والخضراوات».

وأضاف الباحثون أن هذه النتائج تشير إلى الحاجة إلى «أخذ أنماط النوم في الاعتبار عند التدخل الغذائي».

وأشارت الدراسة إلى أن «هناك حاجة إلى مزيد من البحث، بما في ذلك الدراسات الطولية، لفهم الآليات الكامنة وراء هذه الارتباطات بشكل أفضل».

رد المؤلف المشارك في الدراسة تيمو بارتونين، الحائز على دكتوراه في الطب أستاذ الأبحاث في المعهد الفنلندي للصحة والرعاية الاجتماعية في هلسنكي، فنلندا، على النتائج التي توصل إليها في محادثة مع قناة «فوكس نيوز».

وأشار إلى أن النوم أقل من 7 ساعات أو أكثر من 9 ساعات في الليلة يرتبط بانخفاض استهلاك الفواكه والخضراوات.

وقال بارتونين: «الفكرة الأساسية أن قلة النوم تتزامن مع اتباع نظام غذائي غير صحي. وهذا يعني أن برامج مراقبة الوزن تحتاج إلى الاهتمام بعادات النوم أيضاً... لأنها قد تفسد النتيجة أو تعززها».

وبينما أخذت الدراسة في الاعتبار النمط الزمني لكل شخص (تصنيف الأشخاص على أنهم «طائر مبكر» أو «بومة ليل»)، فإن تأثير هذه السمة على العلاقة بين مدة النوم واستهلاك الفاكهة والخضراوات كان «ضئيلاً»، كما قال الباحث.

حدد بارتونين هذه الدراسة بأنها «مستعرَضة حسب التصميم»، مما يعني أن الباحثين لم يتمكنوا من تحليل أي «علاقات سببية».

وبناء على هذه النتائج، يجب على الناس تناول المزيد من الفواكه والخضراوات يومياً للحصول على نوم أفضل.

وقال: «النوم والتغذية والنشاط البدني تشكِّل وحدة واحدة. إن التغيير الإيجابي في أحدها ينعكس في التغيير الإيجابي على الاثنين الآخرين».

كما ردَّت إيرين بالينسكي - وايد، اختصاصية التغذية المقيمة في نيوجيرسي، على هذه النتائج، وقالت لشبكة «فوكس نيوز» إنه «ليس من المستغرب أن تؤدي زيادة تناولك الغذائي من الفواكه والخضراوات إلى تحسين جودة وكمية النوم».

وأضافت: «تحتوي الفواكه والخضراوات على مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية التي يمكن أن تدعم النوم الصحي. تحتوي بعض الفواكه، مثل الكرز والموز، على الميلاتونين، وهو الهرمون الذي ينظم دورة النوم والاستيقاظ».

وتناول هذه الفاكهة قد يزيد من مستويات الميلاتونين في الجسم، مما سيعزز بداية وجودة النوم بشكل أفضل، وفقاً لاختصاصي التغذية.

وأوضحت أن اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات يمكن أن يساعد أيضاً في زيادة تناول مضادات الأكسدة، مما قد يقلل من الإجهاد التأكسدي والالتهابات في الجسم، مشيرة إلى أن النوم قد يتحسن مع انخفاض هذه العوامل.

وقال اختصاصي التغذية إن الخضراوات الورقية الداكنة مثل السبانخ واللفت تعتبر مصادر جيدة للمغنيسيوم، وهو عنصر غذائي يمكن أن يساعد أيضاً في دعم النوم.

ولفتت بالينسكي - وايد إلى أنه «وجد أن الأنظمة الغذائية التي تفتقر إلى المغنيسيوم تزيد من خطر الأرق، لذلك فمن المنطقي أن تناول نظام غذائي غني بالمغنيسيوم قد يحسن النوم».

تحتوي الفواكه والخضراوات مثل السبانخ والطماطم أيضاً على حمض أميني يسمى التربتوفان، وهو «مقدمة للسيروتونين»، وهو ناقل عصبي يشارك في إنتاج الميلاتونين والمساعدة في تنظيم النوم، وفقاً لبالينسكي - وايد.

وقالت: «من خلال زيادة تناولك الغذائي للتريبتوفان، يمكنك تعزيز الاسترخاء والتحسينات في النوم والبقاء فيه».


مقالات ذات صلة

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

يوميات الشرق الأمير سعود بن نايف تسلّم شهادة اعتماد محافظة الخبر مدينةً صحية من منظمة الصحة العالمية (واس)

«الخبر» مدينة صحية بعد تحقيقها 80 معياراً عالمياً

اعتُمدت محافظة الخبر (شمال السعودية) مدينة صحية من منظمة الصحة العالمية نظير تحقيقها معايير المدن الصحية المندرجة تحت 9 محاور.

«الشرق الأوسط» (الدمام)
صحتك الاضطراب يدفع المصابين به إلى إعداد الطعام وتناوله أثناء نومهم (رويترز)

اضطراب نادر يدفع الأشخاص لطهي الطعام وتناوله أثناء نومهم... تعرف عليه؟

يدفع اضطراب نادر المصابين به إلى طهي الطعام وتناوله أثناء نومهم، في تصرف يصيب المقربين منهم بالدهشة والقلق.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
يوميات الشرق الإجراء الجراحي يحافظ على الجنين داخل الرحم لبقية فترة الحمل (مستشفى التخصصي)

​«تخصصي الرياض» يصلح عيباً خلقياً لجنين بالمنظار

أجرى فريق طبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض عملية جراحية نادرة باستخدام المنظار لإصلاح عيب خلقي في الحبل الشوكي لجنين بأسبوعه الـ26 لأول مرة بالمنطقة

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق علاج تسوس الأسنان عند الأطفال يعتمد على شدة التسوس

الفقر يزيد معدلات تسوس الأسنان لدى الأطفال

أثبتت دراسة بريطانية أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة والمحرومة يواجهون خطر الإصابة بتسوس الأسنان الشديد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك الأفوكادو مليء بالألياف والمواد المغذية الأساسية مثل البوتاسيوم ما يساعد على تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي (أرشيفية - رويترز)

ما الفوائد الصحية للأفوكادو؟

بينما يولّد إنتاج الأفوكادو وتصديره على نطاق واسع انبعاثات كربونية ضخمة، فإن هذه الفاكهة توفر في المقابل كثيراً من الفوائد الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

يعطي أملاً للبشر... عقار يطيل عمر الحيوانات بنسبة 25 %

غالبًا ما تموت فئران التجارب المسنة بسبب السرطان (رويترز)
غالبًا ما تموت فئران التجارب المسنة بسبب السرطان (رويترز)
TT

يعطي أملاً للبشر... عقار يطيل عمر الحيوانات بنسبة 25 %

غالبًا ما تموت فئران التجارب المسنة بسبب السرطان (رويترز)
غالبًا ما تموت فئران التجارب المسنة بسبب السرطان (رويترز)

نجح عقار في إطالة عمر حيوانات المختبر بنسبة 25 في المائة تقريباً، في اكتشاف يأمل العلماء أن يبطئ شيخوخة الإنسان أيضاً، وفقاً لـ«هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)».

عُرفت الفئران المعالجة باسم «الجدات الرشيقات» في المختبر بسبب مظهرها الشبابي. لقد كانت أكثر صحة وأقوى وأُصيبت بسرطانات أقل من أقرانها - أي الفئران العادية الأخرى.

يتم بالفعل اختبار الدواء على البشر، ولكن ما إذا كان سيكون له نفس التأثير المضاد للشيخوخة غير مؤكَّد بعد. والسعي إلى حياة أطول أمر منسوج عبر تاريخ البشرية.

مع ذلك، فقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن عملية الشيخوخة مرنة، حيث تعيش حيوانات المختبر لفترة أطول إذا قمت بتقليل كمية الطعام التي تتناولها بشكل كبير.

يزدهر الآن مجال أبحاث الشيخوخة، حيث يحاول الباحثون اكتشاف العمليات الجزيئية للشيخوخة ومعالجتها.

وكان الفريق في مختبر MRC للعلوم الطبية، وكلية إمبريال كوليدج لندن وكلية الطب Duke - NUS في سنغافورة، يقوم بالتحقيق في بروتين يسمى «إنترلوكين - 11».

وتزداد مستويات البروتين في جسم الإنسان مع تقدُّمنا في السن، ويساهم في ارتفاع مستويات الالتهاب، ويقول الباحثون إنه يقلب العديد من المفاتيح البيولوجية التي تتحكم في وتيرة الشيخوخة.

حياة أطول وأكثر صحة

أجرى الباحثون تجربتين. الأولى على فئران معدَّلة وراثياً، لذلك لم تكن قادرة على إنتاج «الإنترلوكين 11».

أما المجموعة الثانية، فانتظر العلماء حتى بلغت الفئران 75 أسبوعاً من العمر (أي ما يعادل تقريباً شخصاً يبلغ من العمر 55 سنة)، ثم أُعطِيَت بانتظام دواءً لتطهير أجسامها من «الإنترلوكين 11».

وأظهرت النتائج، التي نُشِرت في مجلة «نيتشر»، أن متوسط ​​العمر زاد بنسبة 20 - 25 في المائة اعتماداً على التجربة وجنس الفئران. غالباً ما تموت فئران التجارب المسنَّة بسبب السرطان، لكن الفئران التي تفتقر إلى «الإنترلوكين 11» كانت لديها مستويات أقل بكثير من المرض. وأظهرت هذه الحيوانات تحسُّناً في وظائف العضلات، وكان لديها فِراء أكثر صحة، وسجلت نتائج أفضل في العديد من المقاييس.

وأوضح البروفسور ستيوارت كوك، الباحث ضمن الدراسة: «أحاول ألا أكون متحمساً للغاية، للأسباب التي ذكرتها، هل هذا أمر جيد جداً لدرجة يصعب تصديقها؟». وأشار إلى أنه يعتقد «بالتأكيد» أن الأمر يستحق التجربة فيما يرتبط بشيخوخة الإنسان، مجادلاً بأن التأثير «سيكون تحويلياً» إذا نجح.