تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)
TT

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

تقرير: آلاف الأشخاص لا يعلمون أنهم مصابون بالتهاب الكبد الفيروسي (C)

ارتفع الطلب على اختبارات التهاب الكبد C في المملكة المتحدة بعد نشر نتائج استقصاء الدم المصاب بمايو (أيار) 2024.

ووفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية «يعيش 1750 شخصًا في المملكة المتحدة مع عدوى التهاب الكبد الوبائي غير المشخصة بعد إجراء عملية نقل دم ملوث».

وعلى الصعيد العالمي، هناك الآلاف الذين يعيشون مع الفيروس دون علمهم. إذن ما هي هذه العدوى، وكيف تعرف إذا كنت مصابًا بها؟ وماذا يمكنك أن تفعل حيال ذلك؟ هذا ما يوضحه تقرير نقله موقع «ساينس إليرت» عن موقع «The Conversation» العلمي المرموق.

ما هو التهاب الكبد الفيروسي سي؟

التهاب الكبد C هو نوع من الفيروسات المنقولة بالدم يستهدف الكبد، ويسبب التهابًا به وتلفًا إذا لم يتم علاجه. وهو ينتشر بين الناس عن طريق الاتصال الدموي.

وفي الحالات التي يغطيها استقصاء الدم المصاب، تحدث العدوى لأن المرضى تلقوا منتجات علاجية منقولة عن أشخاص مصابين بالفيروس.

وفي حالات أخرى، يمكن أن تنتشر العدوى عن طريق تعاطي المخدرات من خلال الوريد.

وفي الأماكن التي ينتشر فيها التهاب الكبد الوبائي C كما هو الحال بأجزاء من جنوب آسيا (عن طريق ملامسة الدم الملوث أثناء الإجراءات الطبية أو التجميلية)، يعاني جيل طفرة المواليد (الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1945 و1965) من معدلات أعلى للإصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي (ما يصل إلى 1 من كل 30 مصابًا في الولايات المتحدة) بسبب عمليات نقل الدم والإجراءات الطبية التي تم إجراؤها قبل اكتشاف الفيروس.

على الصعيد العالمي، يعيش حوالى 50 مليون شخص مع التهاب الكبد C، وتحدث مليون إصابة جديدة كل عام. وفي بعض الأشخاص، يمكن أن تؤدي العدوى طويلة الأمد إلى تندب الكبد (تليف الكبد) ومن ثم فشل الكبد وسرطان الكبد. وهو المسؤول أيضا عن حوالى ربع مليون حالة وفاة سنويًا.

تم اكتشاف التهاب الكبد الناجم عن نقل الدم بعد تلقي شخص عملية نقل دم عام 1969. لكن لم يتم التعرف على التهاب الكبد C لأول مرة حتى عام 1989، وهو الاكتشاف الذي أدى إلى جائزة نوبل في الطب عام 2020.

وبحلول عام 1991، تم فحص المتبرعين بالدم بشكل روتيني بحثًا عن الفيروس في المملكة المتحدة. ومع ذلك، كان عشرات الآلاف من الأشخاص قد تلقوا بالفعل منتجات دم ملوثة بالتهاب الكبد C قبل هذا التاريخ. وقد أدى ذلك إلى إصابة الكثيرين بعدوى طويلة الأمد ووفاة الآلاف بسبب أمراض الكبد.

ما هي أعراض التهاب الكبد C؟

التهاب الكبد C هو عادة عدوى صامتة. وفي وقت الإصابة، قد يعاني الأشخاص من أعراض فيروسية خفيفة مثل التعب وآلام العضلات. وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب اليرقان (اللون الأصفر للعينين والجلد). ومع ذلك، فإن معظم الناس ليس لديهم أي أعراض.

ويقوم الجهاز المناعي بشكل طبيعي بإزالة الفيروس في حوالى ثلاثة من كل عشرة أشخاص. لكن بالنسبة لأي شخص آخر، تصبح عدوى طويلة الأمد ولا تختفي عادة دون علاج.

وبعد حوالى 20 عامًا من الإصابة، يصاب العديد منهم بأمراض الكبد؛ أما أولئك الذين يعانون من عدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل فقد لا يعانون من أي أعراض ولا يدركون تمامًا أنهم مصابون بالفيروس. ومع ذلك، يتم الإبلاغ بشكل شائع عن أعراض غامضة مثل التعب وآلام العضلات وضباب الدماغ.

ويحدث ضباب الدماغ عندما يجد الأشخاص صعوبة في التركيز أو النسيان أو الافتقار إلى الوضوح العقلي. كما قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى التهاب الكبد C على المدى الطويل أيضًا من تغيرات في المزاج والاكتئاب والقلق.

وفقط عندما يبدأ الكبد بالفشل تصبح الأعراض ملحوظة، بما في ذلك اليرقان والتورم بالسوائل والارتباك والقيء الدموي.

كيف يمكن علاج التهاب الكبد C؟

على الرغم من أننا لم نعرف عن الفيروس إلا منذ أقل من 40 عامًا، فقد تم بالفعل تطوير العديد من العلاجات الفعالة للغاية وهي متاحة على نطاق واسع.

وتتضمن العلاجات المبكرة دورات طويلة من الحقن مع العديد من الآثار الجانبية وفرص منخفضة للشفاء. وقد تم ترخيص أول علاج على شكل أقراص عام 2013. كما تم طرح العديد من العلاجات الأخرى في الأسواق بعد فترة وجيزة. هذه العلاجات آمنة ولها آثار جانبية قليلة. وحاليًا، يتم استخدام دورات علاجية تتراوح مدتها من ثمانية إلى 12 أسبوعًا في جميع أنحاء العالم بمعدل شفاء يقترب من 100%، بغض النظر عما إذا كان الشخص يعاني بالفعل من تلف الكبد أم لا. بمعنى آخر، بمجرد تحديد المرض، لم يفت الأوان بعد لعلاج التهاب الكبد C.

وبعد العلاج، تختفي الأعراض، وحتى في الأشخاص الذين يعانون من تندب الكبد؛ إذ يمكن للكبد أن يتجدد ويتعافى.

لقد كان التقدم في العلاج جيداً للغاية حتى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت عن استراتيجية عالمية للقضاء على التهاب الكبد، بهدف خفض الإصابات الجديدة بنسبة 90 % وانخفاض الوفيات بنسبة 65 % بحلول عام 2030.

جدير بالذكر، تتصدر المملكة المتحدة المنحنى مع توقع القضاء على التهاب الكبد C بحلول عام 2025. فبمجرد العثور على الفيروس يمكن علاجه. لكن التحدي يتمثل بتحديد الأشخاص الذين لا يعرفون أنهم مصابون بالفيروس.

وكجزء من استراتيجية البلاد للتخلص من المرض، أتاحت حكومة المملكة المتحدة اختبارات سرية مجانية لالتهاب الكبد الوبائي (سي) في المنزل.


مقالات ذات صلة

صحتك عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)

استخدام «أوزمبيك» و«إخوته» للحصول على جسم جميل للصيف... والأطباء يحذرون

حذّر طبيب كبير في هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS) من أن الناس يخاطرون بعواقب وخيمة من خلال استخدام أدوية فقدان الوزن مثل «أوزمبيك» و«ويغوفي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

خلصت دراسة نُشرت في مجلة «نيتشر سينتيفك ريبورت» إلى أن هناك علاقة بين الجنس وتفضيلات تناول اللحوم حيث إن الرجال في بعض الدول يتناولون اللحوم أكثر من النساء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)

4 عوامل تؤدي إلى العقم لدى الرجال... كيف يمكن معالجتها؟

زيادة العقم عند الرجال بمعدل ينذر بالخطر (رويترز)
زيادة العقم عند الرجال بمعدل ينذر بالخطر (رويترز)
TT

4 عوامل تؤدي إلى العقم لدى الرجال... كيف يمكن معالجتها؟

زيادة العقم عند الرجال بمعدل ينذر بالخطر (رويترز)
زيادة العقم عند الرجال بمعدل ينذر بالخطر (رويترز)

غالباً ما تكون النساء محور المحادثات عندما يتعلق الموضوع بالعقم، لكن في الواقع، وبالنظر إلى أسباب العقم، فإن ثلث المشكلات يكون عند المرأة، والثلث الثاني بسبب الرجل، والثلث المتبقي بسبب مجموعة من العوامل الذكورية والأنثوية، أو غير مفسرة، بحسب تقرير لصحيفة «تليغراف».

وبحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية صدر العام الماضي، يعاني واحد من كل 6 أشخاص من العقم في العالم، كما أشارت «تليغراف» إلى أن واحداً من كل سبعة أزواج في المملكة المتحدة يعاني من صعوبة في الإنجاب.

ووفق الصحيفة، فإنه على مدار الأربعين عاماً الماضية، انخفض عدد الحيوانات المنوية في جميع أنحاء العالم إلى النصف وانخفضت جودتها أيضاً.

نظراً لزيادة العقم عند الرجال بمعدل ينذر بالخطر، فقد أصبح من المهم أن يكون الرجال على دراية أفضل بما يخفض الخصوبة لديهم، وفق الصحيفة.

ما الأسباب التي تؤدي إلى العقم لدى الرجال؟

1- الملوثات البيئية والجوالات

من المحتمل أن تكون هي السموم البيئية المشتبه بها الكبرى في الانخفاض الأخير في خصوبة الرجال وزيادة معدلات التلوث العالمية. وأظهرت الدراسات المخبرية أن الملوثات البيئية المختلفة، بما في ذلك دخان التبغ والبلاستيك والتلوث المروري، تقلل من عدد الحيوانات المنوية وجودتها.

يُعتقد أن هذه المواد الكيميائية تسبب مشكلات في الحمض النووي لخلايا الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى انخفاض عددها أو تغيير بنيتها. يمكن لبعض المواد الكيميائية، المعروفة باسم المواد الكيميائية المسببة لاختلال الغدد الصماء (EDCs)، أن تؤثر أيضاً على نظام الغدد الصماء ويكون لها تأثير على مستويات الهرمونات، مثل هرمون التستوستيرون، الذي يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية.

ومن أمثلة هذه المواد الكيميائية المسببة للسرطان المواد البلاستيكية والمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الأخرى المستخدمة في التصنيع.

كما أن ارتفاع درجات الحرارة والاحتباس الحراري لهما آثار ضارة محتملة. وللسبب نفسه، فإن إبقاء الجوال في جيبك يمكن أن يؤثر على خصوبة الرجال بسبب الحرارة والنشاط الكهرومغناطيسي المنبعث من الجهاز.

2- الأكل والرياضة والنوم

يمكن أن يكون للنظام الغذائي السيئ، ونمط الحياة غير المستقر، والإجهاد، والكحول، والتدخين (بما في ذلك التدخين الإلكتروني) وتعاطي المخدرات، تأثير سلبي على الخصوبة، وكذلك قلة النوم.

وبحسب دراسة نشرت في «مجلة الخصوبة والعقم»، فإن الرجال الذين ينامون لمدة تقل عن ست ساعات كل ليلة كانوا أقل قدرة على الإنجاب مع شركائهم بنسبة 31 في المائة مقارنة بأولئك الذين حققوا سبع إلى تسع ساعات من النوم الموصى بها كل ليلة.

3- العمر

الرجال لديهم ساعة بيولوجية للجسم أيضاً، في حين أن معدل انخفاض الخصوبة يكون أكثر وضوحاً لدى النساء مع تقدمهن في العمر، ويميل إلى الحدوث في وقت مبكر (تبلغ الخصوبة ذروتها عند 20 عاماً، مع الانخفاض الأسرع بدءاً من سن 35 عاماً تقريباً)، فإن الرجال أيضاً يشهدون انخفاضاً في الخصوبة مع تقدم العمر. تشير الإحصاءات إلى أن الرجال الذين تزيد أعمارهم على 45 عاماً يتمتعون بخصوبة تبلغ نحو النصف من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً.

4- السمنة

يمكن أن تؤثر الأنسجة الدهنية الزائدة سلباً على خصوبة الرجل بشكل مباشر من خلال تلف خلايا الحيوانات المنوية، وكذلك بشكل غير مباشر من خلال التغيرات في مستويات الهرمونات. يمكن للأنسجة الدهنية الزائدة أن تعطل عمليات الغدد الصماء الطبيعية وإنتاج الهرمونات لأنها تطلق هرمون الإستروجين ويمكن أن تسبب تحول التستوستيرون إلى هرمون الإستروجين.

وقد تؤثر المستويات المنخفضة من هرمون التستوستيرون والمستويات المرتفعة من هرمون الإستروجين على كيفية إنتاج الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى انخفاض عددها.

ما الحل؟

1- قم بتحسين نمط حياتك مثل التوقف عن التدخين، بما في ذلك التدخين الإلكتروني، وخسارة الوزن بحالة السمنة، والنوم لساعات كافية.

2- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، حيث أظهرت الدراسات أن الرجال الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام من ثلاث إلى خمس مرات أسبوعياً لديهم مستويات خصوبة أفضل من الذين كانوا أقل نشاطاً.

3- تناول نظام غذائي متوازن غني بالمواد المغذية وكثير من الخضراوات. وبغض النظر عن فقدان الوزن، يمكن أن تكون تغييرات النظام الغذائي مفيدة. على سبيل المثال، الطماطم التي تحتوي على مادة كيميائية تسمى الليكوبين قد تعزز الخصوبة، وهو مجرد مثال واحد على فوائد تناول مزيد من الفاكهة والخضار.